شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

ساهم/ ي في صياغة المستقبل!
أين داعش الآن؟ فهم تطور ومسار تنظيم

أين داعش الآن؟ فهم تطور ومسار تنظيم "الدولة الإسلامية"

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

سياسة نحن والتطرف

الثلاثاء 18 أبريل 202303:10 م
Read in English:

Where is ISIS Now? Understanding the group’s trajectory

في عام 2014، صدم تنظيم داعش المتطرف الكثير من دول العالم بعد الاستيلاء على مساحات شاسعة من الأراضي في العراق وسوريا وإعلان الخلافة. مع جذور تعود إلى الاحتلال الأمريكي للعراق، تحول داعش من غموض نسبي في نظر الجمهور إلى جماعة تبدو وكأنها تستحوذ على اهتمام الغرب – وبرامجه السياسية، وبدا التنظيم في ذلك الوقت قادراً بشكل غير متوقع على إلحاق ضرر جسيم بالغرب ومصالحه. والمجموعة، التي سرعان ما اشتهرت بأبشع الممارسات الوحشية الشديدة والاستعداد لارتكاب الفظائع والتطهير الثقافي، سيطرت في وقت ما على حوالي 8 ملايين شخص؛ وعلى مساحة إجمالية تقارب حجم كوبا؛ وولدت مليارات الدولارات من عائدات النفط والضرائب والابتزاز.

وقبل سقوطها في نهاية المطاف، بدت الجماعة منظمة بشكل جيد أيضاً، إذ قدمت نفسها كدولة سياسية-دينية؛ كان لديها خطط دقيقة لحفظ السجلات والضرائب، واستخدمت أسلحة متطورة إلى حد ما، سرقتها من عمليات النقل الدفاعية الروسية والأمريكية، وألهمت الآلاف من المقاتلين الأجانب للانضمام إلى "قضيتها". علاوة على ذلك، كان تنظيم الدولة الإسلامية يتبنى هجمات ذات خسائر كبيرة في الغرب في فرنسا وألمانيا.

مع الصعود السريع لداعش، جاءت موجة قوية بنفس القدر من المقالات والخطب والمناقشات ومقالات الرأي والمقالات التحليلية التي تناولت المجموعة بلمسة معينة من الفضول الساذج الذي من شأنه أن يجعل إدوارد سعيد يتقلب في قبره. إذ تساءل الكتاب الذين يسعون إلى جذب الاهتمام؛ لماذا "هم" يكرهوننا "نحن" (كما لو أن السنوات العشرين الماضية من السياسة الخارجية الأمريكية كانت موجودة في فراغ)، وتساءل الكتاب البارزون عما تريده المجموعة حقاً، وكان للمرشحين للرئاسة الأمريكية سياسات حملة رسمية بشأن داعش حيث ناقشوها علنا في الفترة التي سبقت الانتخابات العامة عام 2016. حتى بيرني ساندرز، السناتور الأمريكي المناهض للحرب والمعروف بكونه أحد السياسيين الأمريكيين القلائل الذين صوتوا ضد غزو العراق، كان لديه قسم في موقع حملته الرئاسية لعام 2016 حول احتواء داعش. وبدأ الرأي العام الأمريكي في الشعور بالقلق أيضًا.

في مدينة أمريكية صغيرة، كان زملائي يسألون عما يجب على الولايات المتحدة فعله حيال المجموعة التي تنشر الخوف. أتذكر بوضوح عندما سحبني زميلي في الصف جانبا في خريف عام 2015، وبعد أن أخبرني عن الحاجة الملحة لهزيمة داعش، سألني بوضوح: "إذا، ما رأيك أنت في تهديد داعش؟"

ووجد استطلاع للرأي أجراه مركز "بيو للأبحاث" Pew Research Center عام 2017 أن ما يقرب من ثلثي الأمريكيين يرون أن داعش هو أكبر تهديد يواجه الأمن القومي، متجاوزا بذلك التغير المناخي والصين وروسيا. استطلاع آخر أجرته مؤسسة بيو للأبحاث عام 2017 شمل 10 دول في الاتحاد الأوروبي وكشف أن متوسط 79 في المائة من الأوروبيين الذين شملهم الاستطلاع كانوا قلقين بشأن التطرف الإسلامي. وعلى بعد آلاف الأميال في مدرستي الثانوية العامة في مونتانا، كان زملائي قلقين أيضا. في مدينة أمريكية صغيرة يقل عدد سكانها عن 100 ألف نسمة، كان زملائي يسألون بعضهم البعض عما يجب على الولايات المتحدة فعله حيال المجموعة التي تنشر الخوف. أتذكر بوضوح عندما سحبني زميلي في الصف جانبا في مكتبة مدرستي في خريف عام 2015، وبعد أن أخبرني عن الحاجة الملحة لهزيمة داعش، سألني بوضوح: "إذا، ما رأيك أنت في تهديد داعش؟"

بدا الأمر كما لو أن داعش ، بغض النظر عن قدراته الحقيقية ، قد استحوذ على خيالنا السياسي.

من الشغل الشاغل إلى الهزيمة

ومع ذلك، فشلت السلطة المركزية وكيان شبه الدولة للجماعة في الصمود لفترة طويلة. وبمجرد إعلان المجموعة السلفية المتشددة قيام دولتها، كشفت الولايات المتحدة وحلفاؤها في أوروبا والشرق الأوسط عن تشكيل التحالف الدولي لهزيمة داعش المكون من 83 عضوا. وبدأ التنظيم يواجه جبهات متعددة من الحرب بين القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة، والقوات الموالية للأسد المدعومة من روسيا، والقوات العراقية. وبحلول عام 2017، شنت الولايات المتحدة ما يقرب من 25 ألف غارة جوية (حوالي 23 يوميًا) وأنفقت ما لا يقل عن 14.3 مليار دولار على القتال ضد داعش.

أدت المكاسب المتزايدة التي حققها المقاتلون المحليون وحملة القصف المتزايدة للتحالف – والتي أفادت التقارير أنها أدت إلى مقتل الآلاف من المدنيين السوريين – إلى خسارة داعش قوته ومكانته بسرعة. وحررت القوات المدعومة من التحالف جميع الأراضي الرئيسية التي يسيطر عليها التنظيم بحلول أوائل عام 2019، وفي نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2019، فجّر زعيم داعش أبو بكر البغدادي نفسه من خلال عبوة ناسفة كان يرتديها بعد أن حاصرته قوات أمريكية في مكان اختبائه في شمال غرب سوريا.

بحلول عام 2020، انخفض عدد ضحايا داعش في الهجمات الإرهابية في العراق وسوريا بشكل كبير.


صعود وسقوط داعش: التقديرات حول العدد السنوي للوفيات التي تبناها داعش في العراق وسوريا مقارنة مع تزايد وتراجع كمية الأراضي التي سيطر عليها التنظيم من عام 2013 إلى عام 2018. (المصدر: Statista) 


عدد قتلى جراء الإرهاب في العراق وسوريا. على الرغم من الارتفاع الكبير خلال الغزو الأمريكي للعراق وصعود داعش، انخفضت الوفيات الناجمة عن الإرهاب في كلا البلدين بشكل حاد. (المصدر: Global Terrorism Database) 


من المهم الإشارة إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية استمر في تبني عمليات إرهابية في الغرب أو في المناطق التي تؤثر على المصالح الغربية (الهجوم الإرهابي الأكثر تدميرا في عام 2021، على سبيل المثال، كان هجوم داعش على مطار حامد كرزاي الدولي أثناء الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، والذي أسفر عن مقتل 11 أمريكيا). ومع ذلك، فإن الهجمات الإرهابية التي تؤثر على أوروبا والولايات المتحدة بشكل عام قد انخفضت بشكل حاد.

الوفيات السنوية المؤكدة بسبب الإرهاب في جميع المناطق المرتبطة ب"الغرب". على الرغم من الارتفاع الحاد خلال ذروة نشاط داعش في منتصف عام 2010، إلا أن الوفيات الناجمة عن الإرهاب اتجهت بشكل نهائي إلى الانخفاض في هذه المناطق. (المصدر: Global Terrorism Database)  


سقوط داعش... والاهتمام الغربي به

وفي الوقت نفسه، عندما خسر داعش تقريبا جميع الأراضي التي كان يسيطر عليها في بلاد الشام، كان يفقد أيضا اهتمام الجمهور في الغرب. في عام 2019، وجد مركز بيو للأبحاث أن الأمريكيين كانوا قلقين بشأن داعش بنسبة 12 في المائة أقل مما كان عليه في عام 2017، وكان متوسط 68 في المائة من الأوروبيين الذين شملهم الاستطلاع قلقين بشأن الجماعة/التطرف الإسلامي – أقل بنسبة 11 في المائة مما كان عليه في عام 2017.

وفي تناقض صارخ مع استطلاعات الرأي التي أجريت قبل خمس سنوات، وجدت دراسة أجرتها مؤسسة غالوب عام 2022 أن الإرهاب الجهادي/تنظيم داعش فشل في الوصول حتى إلى أهم 14 قضية، يراها الأمريكيون تؤثر على البلاد. ويمكن أيضاً العثور على اتجاه عام لانخفاض الاهتمام الغربي التدريجي بالمجموعة في بيانات بحث غوغل.

الاهتمام النسبي لمستخدمي Google في الولايات المتحدة بـ"داعش" منذ عام 2004. بلغ الاهتمام بالمجموعة ذروته في تشرين الثاني/ نوفمبر 2015. ولا يزال هذا الاتجاه قابلاً للتكرار إلى حد كبير للمستخدمين في الدول الغربية الرئيسية الأخرى، مثل أستراليا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا. (المصدر: مؤشرات Google Trends) 


ووفقاً لإحصاءات من مؤشرات Google، بلغ الاهتمام الأمريكي بتنظيم الدولة ذروته في عام 2015 وحوله. وبعد ذلك بوقت قصير، انخفض اهتمام الأمريكيين بالمجموعة بشكل كبير وظل ثابتاً.

قد يساعد "التوافر الإرشادي" (Availability Heuristic) – يُسمى أيضاً "الانحياز للمتوفر" (Availability Bias)، وهي ظاهرة نفسية تسلط الضوء على كيف أنه عندما يتم عرض الأشياء في كثير من الأحيان في وسائل الإعلام، فإنها تبدو أكثر شيوعاً – في تفسير هذا الانخفاض في الاهتمام. يبدو أن الإرهاب – والإرهاب الذي يرتكبه من يدعون الإسلام – يحصل على حصة أكبر بكثير من التغطية الإخبارية الغربية مقارنة بالمواضيع الأخرى.

فوفقاً لدراسة إجمالية لصحيفة نيويورك تايمز وتغطية الجارديان لما يموت بسببه الأمريكيون، كان الإرهاب ممثلاً بشكل مفرط في وسائل الإعلام الغربية بنحو 4,000 مرة في عام 2016. علاوة على ذلك، وجدت دراسة أجريت عام 2019 أن وسائل الإعلام الرئيسية مثل CNN غطت الإرهاب بنسبة 758 في المائة أكثر عندما كان الجاني مسلماً. وكلما زاد عدد الهجمات التي شاهدها صناع القرار والناخبون الغربيون في الأماكن التي شعروا أنها مألوفة، كلما زاد الشعور بتهديد داعش وبأنه خطر حقيقي وقائم.

على مدى السنوات الثلاثين الماضية، بعد وقوع هجمات إرهابية كبرى في أوروبا والولايات المتحدة، تصاعدت المخاوف الأمريكية بشأن الإرهاب (على الرغم من أن ما معدله 0.006٪ من الوفيات الأمريكية من عام 1996 إلى عام 2017 نُسبت إلى الإرهاب). وكما تقول النظرية، عندما خسر داعش الأراضي والسلطة ورأى الغرب عدداً أقل من صور الإرهاب، قل اهتمامه بالمجموعة. ومهما كان السبب، تشير البيانات إلى أن الجمهور في الغرب يتناقص اهتمامه بداعش.

أثار الخبراء تساؤلات حول ما إذا كانت الحكومات الغربية تفهم – أو تهتم – بالجماعة عندما تتوسع خارج الشرق الأوسط... من المهم الاعتراف بالأضرار الجسيمة التي يتسبب بها داعش في مناطق أخرى – ورغبات الجماعة في التوسع. إذاً، ما الذي يريده داعش حقا؟

في الواقع، قد يفترض المراقب العادي أنه مع سقوط داعش، والانخفاض العام في الهجمات الإرهابية التي تسفر عن إصابات كبيرة وتؤثر على الغرب، وتراجع اهتمام الغرب العام بالمجموعة، وانسحاب الولايات المتحدة التدريجي للقوات من المنطقة، قام الغرب بتعديل أولوياته إلى حد كبير. لكن هل انتقل داعش إلى مرحلة جديدة؟ ليس تماماً.

داعش في 2023: اتجاه نحو أفريقيا وآسيا الوسطى واللامركزية

تحدثت مع فرح أ. خبيرة مكافحة الإرهاب من بغداد والتي فضلت عدم التصريح باسمها الكامل لدواعٍ أمنية لفهم تاريخ داعش الحديث بشكل أفضل وكيف تغيرت الجماعة وصورتها بمرور الوقت.

في البداية، "أعطى تنظيم داعش الوهم بأنه عظيم وقوي للغاية"، معلناً أنه "دولة كاملة مع قيادة وفروع [حكومية]، و[قادر] على إدارة الأعمال... و[إدارة] الأنظمة الصحية والتعليمية". ساعدت الصورة الدقيقة التي زرعها داعش من خلال آلته الدعائية الدقيقة في تصوير المنظمة التي "حفزت العديد من الجهات الفاعلة الأجنبية، أو الأفراد، على العمل باسم داعش... لقد كانت صدمة للعالم". وأشارت فرح إلى أن منظمة داعش قدمت نفسها كدولة مركزية تقودها قيادة منظمة في العراق وسوريا.

ومع ذلك، عندما واجهت المجموعة الانهيار في عام 2019، انتقلت إلى منظمة أكثر لامركزية، حيث أصبح الآن الكثير من قادتها يختبئون وانتشرت الفروع في جميع أنحاء أفريقيا جنوب الصحراء والشرق الأوسط وآسيا الوسطى، متحدين في النهاية بواسطة آلة الدعاية المميزة للجماعة.

 منظمة داعش قدمت نفسها كدولة مركزية تقودها قيادة منظمة في العراق وسوريا. ومع ذلك، عندما واجهت المجموعة الانهيار في عام 2019، انتقلت إلى منظمة أكثر لامركزية، حيث أصبح الآن الكثير من قادتها يختبئون وانتشرت الفروع، متحدين في النهاية بواسطة آلة الدعاية المميزة للجماعة

كما توضح فرح، من وجهة نظرٍ دعائية، ظل داعش كثير الإنتاج، إذ لا تزال حساباته الرسمية والجماعات التي تدعمه على الإنترنت تعلن مسؤوليتها عن هجمات على أهداف في أفغانستان وجمهورية الكونغو الديمقراطية والعراق ومالي وموزمبيق ونيجيريا وسوريا. وعلى الرغم من تراجع نشاط التنظيم في الغرب، تحاول دعاية التنظيم إيهام الناس بأن دولته لا تزال قائمة، وأن المجموعة تعمل ككيان واحد، وأن الأفعال الميدانية والأعمال على الأرض ناجحة.

علاوة على ذلك، في حين تم تغيير هيكل الجماعة بالقوة بطريقة دراماتيكية، إلا أنها ليست بالضرورة أضعف؛ بل إنها تعمل بشكل مختلف. بعد كل شيء، على الرغم من انخفاض عدد الضحايا والهجمات التي أعلن التنظيم مسؤوليته عنها في كل من العراق وسوريا في عام 2022 مقارنة بعام 2021، فقد واجه سلسلة من التحديات الرئيسية (قتل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش اثنين من الخلفاء الجدد للتنظيم وما لا يقل عن ستة مسؤولين كبار إضافيين في عام 2022 وحده)، إلا أن المجموعة لا تزال نشطة نسبياً.

وثبت أن احتواء تنظيم داعش صعب في سوريا وأفغانستان، وقد تعهد بتحرير حوالي 10 آلاف من مقاتلي داعش المسجونين في شمال شرق سوريا. وعلى الرغم من الانخفاض العام في وتيرة الهجمات الإرهابية، لا يزال التنظيم يشن هجمات متعددة شهرياً في العراق وسوريا وسيناء في عام 2022. وعلاوة على ذلك، فإن مناطق المجموعة في أفريقيا وأجزاء من آسيا نشطة بشكل متزايد. ووفقاً لمزاعم الجماعة، يبدو أنها انتقلت إلى شن المزيد من الهجمات في أفريقيا أكثر من أي مكان آخر.  

الوفيات الناجمة عن الإرهاب في جميع أنحاء العالم.

على الرغم من انخفاض الوفيات الناجمة عن الإرهاب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلا أنها زادت في أجزاء من آسيا وأفريقيا. (المصدر: Global Terrorism Database)  


في مواجهة الوضع الراهن الذي يتزايد صعوبة، تشن الفروع الأصغر لداعش – سواء كان في ولاية وسط إفريقيا التابعة للتنظيم أو ولاية خراسان في أفغانستان وباكستان – هجمات في مناطقها، بتوجيه من القيادة المركزية لداعش أو بدونها. وتتوقع فرح أن يبقى الهيكل الأكثر لامركزية للجماعة على حاله في المستقبل القريب.

وبالنظر إلى المستقبل، حثت الخبيرة فرح على أن أحد الأشياء التي يجب أخذها في الاعتبار هو أنه على الرغم من أن منظمة داعش تبدو مختلفة كثيراً الآن عما كانت عليه في عام 2015، إلا أنها قادرة جداً على إحداث فوضى في المجتمعات التي لا تزال تمارس نفوذها عليها. تقول: "لا يزال وجود التنظيم عملياً يمثل خطراً في المناطق التي ينشط فيها، [مما يمثل] خوفاً شديداً لمن هم في المنطقة". علاوة على ذلك، "لا ينبغي لنا أن نفترض أن الجماعة تراجعت بالكامل... [فقط] لأن الغرب لا يخشاها، لا يعني أن المناطق الأخرى لا تخشاها".

وبينما تُقيِّم الخبيرة أن الولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين سيجعلون من الصعب على داعش المركزية تحديد قادة المستقبل للتنظيم، أشارت أيضاً إلى أهمية مواصلة القتال ضد واحدة من أقوى أدوات التجنيد للجماعة: الأيديولوجية. وعلى الرغم من أن التنظيم يوفر للمقاتلين درجات متفاوتة من الأمن الاقتصادي والمزايا الاجتماعية، إلا أن الإيديولوجية تمثل أداة تجنيد رئيسية، كما تتمثل في قدرة التنظيم على تجنيد الآلاف من الأعضاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي. "ما لم تستخدم الحكومات تدابير فعالة لتثقيف الناس حول ما هو الإسلام الحقيقي وكيفية ممارسة العقيدة من منظور شامل، لا يمكن مواجهة تهديد داعش بشكل فعال".

 من وجهة نظرٍ دعائية، ظل داعش كثير الإنتاج. وعلى الرغم من تراجع نشاط التنظيم في الغرب، تحاول دعاية التنظيم إيهام الناس بأن دولته لا تزال قائمة، وأن المجموعة تعمل ككيان واحد، وأن الأفعال الميدانية والأعمال على الأرض ناجحة

يتوسع تنظيم داعش بشكل فعال في المناطق التي يكون فيها تأثير (ومصالح) القوى الغربية أقل، مثل أفريقيا جنوب الصحراء وأفغانستان التي تديرها طالبان حاليًا. وهذا يثير تساؤلات حول ما إذا كانت الحكومات الغربية تفهم – أو تهتم – بالجماعة عندما تتوسع خارج الشرق الأوسط. وعلى الرغم من أن الغرب قد لا يروق لها ذلك، فمن المهم الاعتراف بالأضرار الجسيمة التي يتسبب بها داعش في مناطق أخرى – ورغبات الجماعة في التوسع.

إذاً، ما الذي يريده داعش حقاً؟ لكي نطرح أسئلة أفضل، لا لنسأل لماذا "هم" يكرهوننا "نحن" أو ما إذا كان قصف آخر على داعش سيفي بالغرض، ولكن عن الأشخاص الذين لا يزال داعش يسيطر عليهم بالقوة وبعنف، أو عن سبب توقف الغرب عن الاهتمام عندما أصبح داعش يستهدفهم بشكل أقل وأقل.

في حين أن الغرب ربما يكون قد انتقل من الانشغال بداعش، فمن المهم أن نتذكر أن الملايين من الناس في العراق وسوريا ومختلف البلدان في أفريقيا ليسوا قادرين على نسيان التنظيم وممارساته الوحشية بسهولة. بالنسبة لهم، تشكل الهجمات وعمليات الخطف والحرق وغيرها من الفظائع رمزاً مؤلماً ليس فقط للتهديدات الوجودية المستمرة لكينونتهم، بل وأيضا لأن الغرب لديه أموراً أهم ليقلق بشأنها.


إنضمّ/ي إنضمّ/ي

رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.

فلنتشارك في إثراء مسيرة رصيف22

هل ترغب/ ين في:

  • الدخول إلى غرفة عمليّات محرّرينا ومحرراتنا، والاطلاع على ما يدور خلف الستارة؟
  • الاستمتاع بقراءاتٍ لا تشوبها الإعلانات؟
  • حضور ورشات وجلسات نقاش مقالات رصيف22؟
  • الانخراط في مجتمعٍ يشاركك ناسه قيمك ومبادئك؟

إذا أجبت بنعم، فماذا تنتظر/ ين؟

    Website by WhiteBeard