شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

ادعم/ ي الصحافة الحرّة!
هل زار البرهان ليبيا لشراء السلاح؟ ولماذا لم يستقبل المنفي حميدتي؟

هل زار البرهان ليبيا لشراء السلاح؟ ولماذا لم يستقبل المنفي حميدتي؟

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

أثارت المكالمة الهاتفية ثم اللقاء في طرابلس الذي جمع رئيس حكومة الوحدة الوطنية (المؤقتة) عبد الحميد الدبيبة، مع قائد قوات الدعم السريع (شبه العسكرية) محمد حمدان دقلو المعروف بـ"حميدتي"، شهية المحللين حول اجتماع رجل قريب من تركيا مع آخر حليف للإمارات، وهما بلدان لا تلتقي مواقفهما في السودان.

قبل يومين من زيارة حميدتي إلى طرابلس، حطّت طائرة رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان في مطار المدينة، وحظي باستقبال رسمي من رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي. فهل تخطط ليبيا لوساطة بين أطراف الأزمة السودانية؟ وهل لدى ليبيا المأزومة ما تقدمه للسودان؟

الفرقاء السودانيين في طرابلس

كانت البداية بمكالمة هاتفية أجراها الدبيبة مع حميدتي في 24 شباط/فبراير الماضي، وجه الدعوة فيها للثاني لزيارة ليبيا لبحث "تقريب وجهات النظر بين الأطراف السودانية لإحلال السلام والاستقرار في السودان الشقيق"، بحسب بيان منصة "حكومتنا" الليبية. وعقب يومين في 26 من الشهر نفسه، استقبل محمد المنفي في مطار طرابلس عبد الفتاح البرهان، تلبيةً لدعوة رسمية، وبحثا في لقائهما "سُبل تعزيز العلاقات الثنائية الممتدة بين البلدين ودعمها وتطويرها بما يخدم شعبي ليبيا والسودان"، حيث اتفقا على تبادل الوفود بين البلدين وتفعيل الاتفاقيات الموقعة بينهما. وتناولت المباحثات التي حضرها وفدي البلدين "القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما يؤدي إلى إحلال السلام والاستقرار في السودان والمنطقة"، وفق بيان رسمي.

والتقى البرهان بالمفتي العام لليبيا، الصادق الغرياني، (والذي تم عزله من قبل مجلس النواب)، وهو من المحسوبين على جماعة الإخوان المسلمين، ومن أشد المعارضين لقائد القيادة العامة للقوات الليبية في الشرق، خليفة حفتر. 

أثارت المكالمة الهاتفية ثم اللقاء الذي جمع الدبيبة وحميدتي في طرابلس التكهنات السياسية حول اجتماع رجل قريب من تركيا مع آخر حليف للإمارات، وقبلها بيومين حطّت طائرة رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان في مطار المدينة، فهل تخطط ليبيا لوساطة بين أطراف الأزمة السودانية؟ وهل لدى ليبيا المأزومة ما تقدمه للسودان؟ 

وكان العضو السابق في لجنة إزالة التمكين السودانية، صلاح مناع، وجه اتّهامات في منشور على "فيسبوك" إلى البرهان عقب عودته من ليبيا، قال فيها: "زيارات البرهان لا تُغني ولا تُسمن من جوع، فقط تكاليف إضافية على حساب الشعب المكلوم، زيارة وزير الدفاع ووفده العسكري إلى دولة كبيرة من أجل السلاح فشلت تماماً، فأنتم عسكريون فشلة وقتلة لن يحترمكم أحد، ولا يدعم هذه الحرب العبثية إلا معتوه".

وتزامنت زيارة البرهان مع إعلان وزارة الداخلية في ليبيا بالتعاون مع الشركاء الدوليين عن "خطة" لإخلاء العاصمة طرابلس من التشكيلات المسلحة، واستبدالها بقوات الشرطة المدنية، ما أثار أحاديثاً لدى البعض بأنّ تلك التشكيلات قد تبيع أسلحة إلى الجيش السوداني.

في حديثه لرصيف22، يقول الصحافي المصري المتخصص في الشؤون الليبية، سيد نجم إنّ توريد أسلحة إلى الجيش السوداني من طرابلس غير ممكن؛ لأنّ الطريق برياً إلى السودان مُسَيطر عليه تماماً من قوات المشير خليفة حفتر، التي لن تسمح بتلك العملية، كذلك فإن أغلب المركبات الحديثة لدى قوات حكومة الدبيبة تركية المنشأ، ويجب أن تصادق أنقرة على بيعها إلى طرف ثالث، ولا تملك الحكومة أسطولاً جويا لنقل معدات عسكرية، أما في البحر فهناك قوات أوروبية تراقب حركة نقل السلاح من وإلى ليبيا طبقاً للقرار الأممي الصادر في العام 2011 بحظر توريد الأسلحة إلى ليبيا".

بعد ثلاثة أيام من زيارة البرهان، زار قائد الدعم السريع حميدتي العاصمة الليبية، طرابلس، في 29 من شباط/ فبراير، والتقى برئيس الحكومة المؤقتة عبد الحميد الدبيبة، بيد أنه لم يحظَ باستقبال رسمي مثل البرهان، ولم يلتقِ مع رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، وقال بيان منصة "حكومتنا" الرسمية عن اللقاء إنّه جاء "بهدف متابعة تطورات الأوضاع في السودان". 

الإجابة عن سؤال هل جاءت زيارة البرهان وحميدتي بتنسيق بين المنفي والدبيبة أم لا؟ هي المفتاح لفهم خلفيات ما يحدث اليوم.

لا يمكن فصل هذه الزيارات عن الوضع السياسي الداخلي في ليبيا، الذي يعاني من انسداد منذ الإخفاق في تنظيم الانتخابات العامة في موعدها الذي حدده "ملتقى الحوار السياسي" في 24 كانون الأول/ ديسمبر 2021، والذي بموجبه تشكلت السلطة الحالية في طرابلس، وهي المُعترف بها دولياً، وتتكون من المجلس الرئاسي الذي يمثّل رأس الدولة وله سلطات محدودة للغاية، والحكومة المؤقتة التي تمثّل السلطة التنفيذية، وتتمتع بكافة الصلاحيات.

لذلك فالإجابة عن سؤال هل جاءت زيارة البرهان وحميدتي بتنسيق بين المنفي والدبيبة أم لا؟ هو المفتاح لفهم هل كانت السلطة الليبية في طرابلس تهدف للقيام بدور في حلحلة الأزمة السودانية، أم أنّ الزيارتين كانتا لأسباب ومصالح ليست بعيدة عن التنافس بين جميع الأطراف الليبية.

مبادرة أم تنافس؟

يرى المحلل العسكري الليبي عادل عبد الكافي، أنّ الصراع في السودان له آثار سلبية كبيرة على الأراضي الليبية، منها توافد الآلاف من النازحين، وتدفق الأسلحة بين البلدين، وعبور المقاتلين الأجانب من غرب أفريقيا إلى السودان عبر ليبيا. يتابع في حديثه لرصيف22، بأنّ الصراع له تأثير مباشر على الوضع في دولة تشاد الجارة الجنوبية، ويمتد إلى دولة النيجر التي تتشارك هي الأخرى الحدود الجنوبية مع ليبيا.

ويقول عبد الكافي: "المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية أطلقا مبادرة تهدف للمساهمة الفعلية في تهدئة الصراع في السودان، نظراً للأهمية الكبرى للحدود المشتركة بين البلدين. والمبادرة الليبية تسعى لإحداث استقرار أو تفاهم ما بين الأطراف السودانية نظراً للحدود المشتركة، والأبعاد القَبَلية التي لها امتداد على جانبي الحدود". 

توريد أسلحة إلى الجيش السوداني من طرابلس غير ممكن؛ لأنّ الطريق البرية مُسَيطر عليها من حفتر، والحكومة لا تملك أسطولاً لنقلها جوياً، أما في البحر فهناك قوات أوروبية تراقب حركة نقل السلاح من وإلى ليبيا طبقاً للقرار الأممي بحظر توريد الأسلحة إلى ليبيا

وبحسب الباب الخاص بصلاحيات السلطة التنفيذية الحالية في ليبيا، يمثّل رئيس المجلس الرئاسي "الدولة بصفة بروتوكولية في علاقاتها الخارجية"، كما للمجلس مجتمعاً "تعيين وإعفاء السفراء وممثلي دولة ليبيا لدى المنظمات الدولية بناء على اقتراح من رئيس الحكومة". وحدثت خلافات بين رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي ورئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة حول صلاحيات تعيين الممثلين الخارجييّن، وربط البعض بين دعوة المنفي للبرهان ودعوة الدبيبة لحميدتي بتلك الخلافات.

يقول نجم، إنّ زيارتي البرهان وحميدتي إلى طرابلس تمتا بناءً على دعوتين من المنفي والدبيبة، وإنهما تؤكدا استمرار "صراع الظل" الدائر بين حكومة الدبيبة والمجلس الرئاسي على ملف إدارة العلاقات الخارجية، التي شهدت مشاحنات كثيرة بين الطرفين طيلة الفترة الماضية، شملت اعتراضات على تعيين سفراء، وصولاً إلى الخلاف على الشخص المكلف بإدارة حقيبة الخارجية في الحكومة الطاهر الباعور.

ويؤكد لرصيف22: "محمد المنفي سعى مجدداً عبر دعوته البرهان لزيارة طرابلس إلى التأكيد بأن إدارة ملف الخارجية حقّ للمجلس الرئاسي طبقاً لاتفاق جنيف 2021، وأراد أن يتفادى الدخول في أزمة دبلوماسية مع الجهات الرسمية في السودان بعدما دعا الدبيبة حميدتي إلى زيارة العاصمة بشكل منفرد دون الرجوع إلى المجلس".

من جهته، لا يرى رئيس تحرير صحيفة الموقف الليبي، ناصر سعيد، تنافساً بين المنفي والمفتي الغرياني أو الدبيبة. يقول: "هؤلاء باقة واحدة تخضع للإملاءات الخارجية وتنحني لشيطان الفتنة الصادق الغرياني، وباعتبار أن الغرياني كان طرفاً في هذا التواصل فهناك موضوع يُناقش حول مستقبل الإخوان في المنطقة، ومن المعلوم أنّ المفتي يتظاهر بأنّه ضد التطبيع، بينما التقى عراب التطبيع في السودان".

ويضيف في حديثه لرصيف22: "هناك تخمينات وأخشى أن تكون مخاطر على المنطقة وليست بالأمر الإيجابي والهين، وفي أقل الأحوال الموضوع الذى دفع المتقاتلين على السلطة في السودان لزيارة مفاجئة إلى ليبيا ليس بالأمر السهل".

ومن الجانب السوداني، يقول العميد الركن متقاعد، خالد محمد عبيد الله فضل السيد، إنّ زيارة رئيس مجلس السيادة إلى ليبيا ولقاءه نظيره محمد المنفي تتلخص في النقاط التالية: أنّ كلاهما معترف به من الأمم المتحدة كرئيسين حضرا آخر اجتماعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، وكلا البلدين يشهدان تمرد قوة مسلحة ذات طبيعة مناطقية أو قبلية على قيادة الجيش الأصيل، واحتلال أراضي ذات بعد اقتصادي ومناطقي من القوة المتمردة، كما أنّ في البلدين مجموعات عسكرية تدخلت في البلد الآخر، وكلاهما مهددتين بالتدخل الأجنبي.

ويردف: "توحيد المواقف في المنابر الإقليمية والدولية سيكون في مصلحة شعبي البلدين، ويمكّنهما من تجاوز المشاكل، وستلعب العملية الاقتصادية وتبادل المصالح دوراً مؤثراً في علاقاتهما ومساعدتهما على تجاوز المخاطر".

وفي الأثناء يؤكد مستشار الدعم السريع إبراهيم مخير، على أنّ العلاقات بين "الدعم" والأطراف الليبية هي "علاقات خيرّة، وليبيا دولة شقيقة تتمنى لنا الخير كما نتمناه لها". وحول أهداف قائد الدعم السريع من زيارة طرابلس، يقول "نحن نستجيب لأية مبادرات للسلام". موضحاً بأنّ مسألة قيام حكومة طرابلس بدور في الأزمة في السودان ما زال في مرحلة النقاشات، متمنياً أنّ يكون لها دور في ذلك.

هل لدى ليبيا ما تقدمه؟

وفي الداخل الليبي، ما زال الانسداد السياسي مهيمناً، ووفق ما بات معروفاً من تنسيق بين رئيس الحكومة المؤقتة (المُقالة من مجلس النواب)، والقيادة العامة في الشرق بقيادة حفتر، يمكن القول إنّ الطرفين القويين وجدا سبيلاً لتحقيق مصالحهما في ظل الانسداد، ولذا؛ فتلك الأطراف لن تكون منفتحة على مبادرة تُنهي ذلك من خلال الانتخابات العامة.

وكانت مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، باربرا ليف حذّرت في مكالمة هاتفية خليفة حفتر المدعوم من قوات فاغنر الروسية من "زعزعة" استقرار الحدود السودانية، وذلك بعد تحقيق أجرته قناة "سي إن إن" عن تورط "فاغنر" في أعمال العنف بين الفصيلين المتحاربين في السودان. تلك الاتّهامات نفتها القيادة العامة، وجاء في بيانها إنّها "تنفي نفياً قاطعاً ما تتناوله بعض وسائل الإعلام الرخيصة والمأجورة بقيام القوات المسلحة العربية الليبية بتقديم الدعم لطرف ضد الطرف آخر في السودان". 

توحيد المواقف في المنابر الإقليمية والدولية سيكون في مصلحة شعبي البلدين، ويمكّنهما من تجاوز المشاكل، وستلعب العملية الاقتصادية وتبادل المصالح دوراً مؤثراً في علاقاتهما.

ولدى القيادة العامة بقيادة حفتر علاقات قوية بكلٍ من مصر التي تدعم الجيش السوداني، والإمارات حليفة الدعم السريع، وفق ما هو معروف ومدعوم بتقارير صحفية متعددة. بينما تحظى حكومة الوحدة المؤقتة بقيادة الدبيبة بدعم كبير من تركيا، التي تدعم هي الأخرى الجيش السوداني، وكذلك علاقات مع الإمارات التي غيرت نهجها في ليبيا إلى استيعاب الجميع.

ويُقارب عادل عبد الكافي، زيارة حميدتي والبرهان إلى طرابلس من زاوية طرح مبادرة ليبية، ويقول إنّ تلبية البرهان دعوة المنفي هي إثبات لحسن النية، ورغبةً في إحداث استقرار في السودان، حيث تناولا قضايا تهمّ البلدين، مثل قضية المقاتلين الأجانب والمرتزقة، وقضية الجوانب الإنسانية للنازحين السودانيين، وكذلك قطع الطريق على استغلال الجماعات الإرهابية للصراعات في البلدين، وأيضاً وقف الهجرة غير الشرعية وتهريب الأسلحة.

ويدعم ذلك بقوله إنّ "المواجهات الممتدة لأشهر استنزفت قدرات الطرفين العسكرية رغم الإمدادات من الدول الداعمة للصراع، ووصل كلاهما إلى قناعة بألا حسم، لذا جنحا إلى المبادرة الليبية التي ربما ستُحدث نوعاً من التهدئة والتوسع، علماً أنّ إشكالية السودان والمنطقة هي في بعض الأطراف الإقليمية".

ماذا بين الدبيبة وحميدتي؟

تعليقاً على الدور الليبي في الأزمة السودانية، يقول ناصر سعيد: "دعوة الدبيبة لحميدتي تمّت في تقديري بناءً على دور أو مهمة كُلف بها الدبيبة لتوصيل رسالة من طرف خارجي ربما تركيا أو الإمارات، وكلتاهما أدوات بيد الخارجية الأمريكية". ويتابع بأنّه من المعروف أن ليبيا بهذه الحالة "لا يمكنها لعب أي دور سياسي إقليمي؛ حيث حكومة الدبيبة والرئاسي مجرد سلطة وصاية مفروضة من الخارج لإدارة العبث والأزمة لحين توافق الأطراف الخارجية القادرة على حلّ الأزمة". يقول: "ليبيا دولة فاشلة ومحطمة ينخرها الفساد، وهي مُستباحة ومُحتلة تعج بالقواعد والقوات الأجنبية والمرتزقة، وتُدار بواسطة السفراء الأجانب للدولة، فكيف لساسة ليبيا أن يلعبوا دوراً في رأب الصدع بين الأطراف المتصارعة في السودان؟".

في ظل هذه المعطيات، يرى متابعون للشؤون الليبية أنّ هناك توجهاً لتوحيد السلطة التنفيذية في البلاد، وذلك بتشكيل حكومة جديدة بدلاً من حكومتي الدبيبة في طرابلس وحكومة أسامة حماد في الشرق المنبثقة عن مجلس النواب.

في هذا السياق، توصل أعضاء من مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة -وهما المنوط بهما صلاحيات كبيرة في الفترة الانتقالية وفق الاتفاق السياسي لعام 2015- في لقاء مشترك في تونس، في 29 شباط/فبراير الماضي، إلى اتفاق من ثماني نقاط. يشمل "تشكيل حكومة وطنية جديدة تعمل على إنجاز الاستحقاق الانتخابي كما نصت المادتان (86) و(90) من القوانين الانتخابية".

يعتبر هذا الاتفاق تهديداً مباشراً لاستمرار حكومة الدبيبة، بينما لا يحمل نفس التهديد لحكومة الشرق غير المعترف بها دولياً، فرئيسها مُعيّن من مجلس النواب ولا يملك القدرة على معارضة قراراته، بخلاف الدبيبة الذي يُعتبر أقوى رجل في الغرب الليبي، ومُعترف به دولياً. لكن هذا التهديد ليس الأول من نوعه، والأخطر منه بالنسبة للدبيية هي الخلافات المتصاعدة مع الرجل القوي محافظ مصرف ليبيا المركزي، الصديق الكبير، حول إنفاق حكومة الدبيبة.

يقول الصحافي المصري، السيد نجم، إنّ المتابع حالياً للمشهد الليبي، الذي شهد تغيراً سياسياً بارزاً بعد التقارب المصري-التركي، وزيارة وزير الخارجية التركي هاكان فيدان الأخيرة لطرابلس، ورغبة أنقرة في الدفع بخطة توحيد السلطة التنفيذية في ليبيا، يجد أنّه من المحتمل أنّ ما دفع الدبيبة إلى مخاطبة "حميدتي" في هذا التوقيت هو الأمل بالتقرب من أبو ظبي (حليفة الدعم السريع) أكثر منها مبادرة، وهي محاولة لمراوغة الضغط التركي، لأنّ الدبيبة يرفض توحيد السلطة التنفيذية.

إنضمّ/ي إنضمّ/ي

رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.

بالوصول إلى الذين لا يتفقون/ ن معنا، تكمن قوّتنا الفعليّة

مبدأ التحرر من الأفكار التقليدية، يرتكز على إشراك الجميع في عملية صنع التغيير. وما من طريقةٍ أفضل لنشر هذه القيم غير أن نُظهر للناس كيف بإمكان الاحترام والتسامح والحرية والانفتاح، تحسين حياتهم/ نّ.

من هنا ينبثق رصيف22، من منبع المهمّات الصعبة وعدم المساومة على قيمنا.

Website by WhiteBeard