شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

قدّم/ ي دعمك!
هل حقاً يأمرنا الله أن نلبس فتيات صغيرات الحجاب؟

هل حقاً يأمرنا الله أن نلبس فتيات صغيرات الحجاب؟

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

رأي نحن والنساء

الاثنين 3 يوليو 202311:05 ص

بينما كنتُ في نزهة مع "غروب الماميز"، استوقفتني عبارة قالتها إحدى الأمهات لطفلتها ذات التسعة أعوام: "اعْملِي حِسابك. تكمّلي عشر سنين، واحنا بنحط الشمع على التورتة هتلبسي الحجاب علطول، مفيهاش كلام"، فنظرتُ إليها باستغراب ودهشة شديدتين، ثمّ دار حوار بيني وبينها لفترة من الوقت.

حاولتُ إقناعها أنّ الفتاة مازالت صغيرة على ارتداء الحجاب، وأنه من الضروري لها أن تعيش طفولتها بكل أريحية ورفاهية وحرية، لأنّ الطفولة هي مقياس تشكيل الشخصية ومعيارها الأساسي المستقبلي، ونصحتها أنها وحدها كأمّ هي من ستجني ثمن ذلك لاحقاً، وإذا أرادتْ تلك الطفلة خلعه في المستقبل؛ ستقف مكتوفة الأيدي ولن تستطيع أن تُحرّك ساكناً.

لكن كانت المفاجأة أنّ الحوار قد تصعّد لأكثر من ذلك. نهرتني الأمّ بكل ما أُوتيَتْ من قوة وأصبحتُ من وجهة نظرها امرأة مضلِّلة، ولا أعلم تعاليم الدين الإسلامي جيداً، نسبة إلى الحجاب على أنّه عفّة ووقار، وأنّه من المؤكد أنّني من تلك الفئة التي عاشت حياتها طولاً وعرضاً قبل ارتداء الحجاب، بل وارتديتُه أيضاً في سنّ متأخرة عن قريباتي وصديقاتي وأقراني.

كما أني "مُتبرّجة"، وهذا انتقاص في حد ذاته من حجابي من وجهة نظرها. حاولتُ مراراً وتكراراً نصحها بالعدول والتّراجع عن تلك الخطوة وتأجيلها لحين رغبة الطفلة في ذلك عند الكبر، لكنها لم تستجبْ، فما كان مني سوى أنني تركت المكان بأكمله، فلم يَرُق لي الانتظار بعدها.

الحجاب ليس عفة ووقاراً كما يعتقد كثيرون، ففي مصر مثلاً، تتعرّض الكثير من السيدات والفتيات، سواء كنّ محجبات وغير محجبات، للتحرّش، كما تتعرّض المرأة السعودية لذلك أيضاً بكثرة رُغم مواراتها لكل جسدها

الاعتقاد في العفّة والوقار

لم أقترفْ إثماً تجاه تلك السيدة، ولم أرِدْ بنصحي اقتحام الحياة الشخصية والعائلية لها، لكنّني أردْتُ أن أفهم و أستوعب وأحاول الوصول إلى استنتاج من هذا الحوار: هل يأمرنا الله حقاً بإلباس هذه الطفلة الصغيرة الحجاب عُنوةً دون إرادتها؟

إذا كان الله يسمح لها بحرية آرائها عند اختيار شريكها بكل أريحية، ولن يصحّ ثبوت الزواج دون ذلك الرأي الحرّ، فهل يُجبِرها إذن على ارتداء الحجاب في سنّها الصغيرة هذه؟ ألم يقل في القرآن الكريم: "إنك لا تهدي من أحببت، ولكن اللّه يهدي من يشاء"؟

إذا كان الحجاب عفةً ووقاراً كما وصفتْ تلك الأم، فلماذا تتعرّض المحجبات هنّ الأخريات لذلك؟

أرى من وجهة نظري أنّ ارتداء الفتيات الصغيرات الحجاب في سن الطفولة؛ هو بمثابة وأد لهنّ، أي دفنهنّ أحياء، مثلما كان يحدث للأنثى في عصر الجاهلية، فقط لكونها أنثى.

لا أفهم ما الذي تمتلكه مثلاً تلك الطفلة الصغيرة حتى تخجل منه الأمّ وترغب بمُواراتِه في سنّها الصغيرة هذه، أم تكون مُلفتَة إلى حدّ الغواية للرجل؟

وإذا ارتدتْ الحجاب في سنّها الصغيرة هذه، هل سيحميها ذلك من العيون المُتلصّصة وربما من تلك الأيادي الخفية التي تنتزع منها خصوصية جسدها تحت ما يُعرف بالتحرّش والاعتداء الجنسيين؟ هل تحميها العفة والوقار إذن، كما وصفتْ تلك الأم وتعتقد الكثير من الأمهات بمجتمعنا العربي؟

مشهد يومي

ذكّرني ذلك الموقف أيضاً، بالمشهد اليومي الذي أُشاهده وألمسه لطفلات لاجئات، باكستانيات وإندونيسيات، دون سن السادسة بمحيط مسكني، يرتدين الحجاب يومياً وهن في طريقهنّ مع آبائهنّ إلى الروضة، وكذلك مشهد الكثير من المدارس الحكومية والخاصّة أيضاً بمجتمعنا العربي التي تفرض الحجاب على الفتيات في هذه السن الصغيرة.

والحقيقة أنّ الحجاب ليس عفةً ووقاراً كما يعتقد كثيرون، ففي مصر مثلاً، تتعرّض الكثير من السيدات والفتيات، سواء كنّ محجبات وغير محجبات، للتحرّش، كما تتعرّض المرأة السعودية لذلك أيضاً بكثرة رُغم مواراتها لكل جسدها، وإذا كان الحجاب عفةً ووقاراً كما وصفتْ تلك الأم، فلماذا تتعرّض المحجبات هنّ الأخريات لذلك؟

إذا ارتدتْ طفلة الحجاب في سنّها الصغيرة هذه، هل سيحميها ذلك من العيون المُتلصّصة وربما من تلك الأيادي الخفية التي تنتزع منها خصوصية جسدها تحت ما يُعرف بالتحرّش والاعتداء الجنسيين؟

قرار الحجاب المبدئي

عندما عرضتُ وأختي على أبي رغبتنا بارتداء الحجاب، اعترض بشدة، وقال "إنّنا ما زلنا صغيرتيْن على ذلك. وأنّ أمّي لم ترتدِ الحجاب إلا بعد سنوات طويلة من الزواج والحمل وحتى بعد قدومنا بأعوام عديدة"، ثمّ أقنعنا بتأجيل ذلك القرار لعام أو عامين وربما ثلاثة.

برزتْ موضة الحجاب آنذاك، عندما كنتُ بالثانوية العامّة، وكانت الفتيات يتصارعن على ارتدائه بشتى الطرق، لاكتشاف شكلهنّ بتلك الموضة الحديثة، فمنهنّ من كانت تُعرض عنه بعد فترة وجيزة من الوقت وتقوم بخلعه، ومنهنّ من كانت تستمرّ بارتدائه.

لكنّ أبي كان يريد أن نحيا حياتنا كفتاتين طبيعيتين، وألّا يؤثّر علينا قرار العائلات أو الفتيات حولنا، حتى لو أصبحنا الوحيدتين السافرتين.

يجب علينا كأمّهات ومجتمع بأسره أن نحترم حق الفتيات الصغيرات في الاعتقاد والآراء، وترك مساحة من الحرية لديهنّ، فما الذي سنجنيه كأمهات ومجتمع من إخضاعهنّ لارتداء الحجاب وقتل طفولتهنّ؟

لا بد أن تعيش هؤلاء الفتيات طفولتهنّ بكل حرية وانطلاق وحيوية، ودون إجبار أو ذلّ أو خضوع لأي قرار عُنوة دون رغبتهنّ أو إرادتهنّ، لأنّ الإجبار في أبسط المواقف سيُورّثهن جروحاً ورضوضاً نفسية وندبات سترافقهنّ طوال حياتهنّ.

أيتها الأمهات، لا تقسرن فتياتكنّ الصغيرات على ارتداء الحجاب، لا تعتبرن أنفسكنّ مرةً واحدة مُعمّرات في الأرض، وقد أصلحتنّ كل ذرّة فاسدة، ولم يتبقْ أمامكنّ سوى التّحكم بطفولة الصغيرات البريئات.

توقفن عن إملاء شروطكنّ عليهنّ و إجبارهنّ على الحجاب، فأنتنّ من سيجنين ثمرة هذه الأعمال.

إنضمّ/ي إنضمّ/ي

رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.



* يعبّر المقال عن وجهة نظر الكاتب/ة وليس بالضرورة عن رأي رصيف22

قد لا توافق على كل كلمة ننشرها…

لكن رصيف22، هو صوت الشعوب المضطهدة، وصوت الشجعان والمغامرين. لا نخاف من كشف الحقيقة، مهما كانت قبيحةً، أو قاسيةً، أو غير مريحة. ليست لدينا أي أجندات سياسية أو اقتصادية. نحن هنا لنكون صوتكم الحرّ.

قد لا توافق على كل كلمة ننشرها، ولكنك بضمّك صوتك إلينا، ستكون جزءاً من التغيير الذي ترغب في رؤيته في العالم.

في "ناس رصيف"، لن تستمتع بموقعنا من دون إعلانات فحسب، بل سيكون لصوتك ورأيك الأولوية في فعالياتنا، وفي ورش العمل التي ننظمها، وفي النقاشات مع فريق التحرير، وستتمكن من المساهمة في تشكيل رؤيتنا للتغيير ومهمتنا لتحدّي الوضع الحالي.

شاركنا رحلتنا من خلال انضمامك إلى "ناسنا"، لنواجه الرقابة والترهيب السياسي والديني والمجتمعي، ونخوض في القضايا التي لا يجرؤ أحد على الخوض فيها.

Website by WhiteBeard