شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

ضمّ/ ي صوتك إلينا!
أبرزها

أبرزها "تبون سكران" و"لحم الحمير حلال"... خمس قصص كاذبة راجت عربياً في أسبوع

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

حياة نحن والحقيقة

السبت 18 مارس 202312:16 م

يأتي هذا المقال ضمن نشرة أسبوعية لتدقيق الحقائق ينشرها "رصيف 22" بالتعاون مع "مجتمع التحقق العربي"، وهو مشروع بحثي متخصص يعتمد على البرمجيات لدعم منصات التحقق الإخباري العربية، وذلك عبر آليات منها استحداث قاعدة بيانات تجمع محتوى منصات التحقق إلكترونياً بمعايير تقنية موحدة، ما يتيح أدوات بحث وتحليل واسعة النطاق.

صاحب انتشار وسائل التواصل الاجتماعي بين مليارات البشر تحولها إلى مصدر رئيسي لانتقال الأخبار والمعلومات، التي تحقق رواجاً واسعاً بسرعة كبيرة دون التحقق من صحتها أحياناً، ما قد يشكل خطراً على المجتمعات والأفراد.

لذلك، نرى في "مجتمع التحقق العربي" أن مقاومة تدفق الأخبار و/أو التصريحات و/أو المعلومات الكاذبة والمضلّلة، غاية مهمة نحو فضاء إلكتروني موثوق به وذي صدقيّة لدى الجمهور، من شأنه أن يُسهم في تحقيق الديمقراطية والحفاظ على الصحة والأمن في المجتمعات.

بين 10 و17 آذار/ مارس 2023، انتشرت بقوة عدة شائعات مضلّلة على منصات التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية. اخترنا لكم/ ن منها خمساً مع أبرز الأدلة على عدم صدقيّتها وكيف جرى تحريفها.

تعلقت أبرز القصص الكاذبة بتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر صوراً لأطعمة زُعِمَ أنها فاسدة أو مسمّمة على اعتبار أنها تُباع للمواطنين، ومشاهد مصورة مزعومة للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وهو "في حالة سُكر حول مائدة تحتوي على مشروبات كحولية". علاوة على أخبار عن حجب تطبيق تيك توك في ليبيا، وتصريحات منسوبة لوزير الخارجية التركي يطالب فيها بمقايضة مياه بلاده بالنفط العراقي.

1- تبون "سكران"؟

فنّد "ميزان فرانس برس" ادعاءً مرفقاً بلقطات مصورة مزعومة للرئيس الجزائري وهو "سكران ويتكلم ببطء في لقاء مع شخصيات عامة حول مائدة مليئة بالمشروبات الكحولية"، بعدما حصد الفيديو المذكور آلاف التعليقات وانتشر على نطاق واسع.

الفيديو المضلّل: 

تبيّن أن الفيديو "مركّب" إذ جرى اقتطاعه من لقاء إعلامي دوري يجريه الرئيس الجزائري مع الصحافيين، تحديداً لقاء يوم 24 شباط/ فبراير 2023.

وفق "فرانس برس"، كان الرئيس تبون يتحدث بصورة طبيعية في الفيديو الأصلي قبل أن يحدث تدخل تقني لإبطاء الصوت عمداً مع إضافة "صورة مفبركة" لمشروبات كحولية على المائدة التي توجد أمامه للإيحاء بأنه "في حالة سكر".

الفيديو الأصلي:

2- "طعام فاسد" للمصريين

وفي مصر، تزامناً مع الضجّة التي أحدثتها صفقة حكومية لاستيراد دجاج برازيلي مجمد لمجابهة أزمة ارتفاع أسعار الدجاج محلياً، راجت عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة ادّعى ناشروها أنّها تُظهِر عملية إفراغ دجاج برازيلي مجمّد من الأكياس لإعادة بيعه على أنّه طازج بالتحايل على المستهلكين، ما من شأنه أن يثير قلقاً وبلبلة.

مقطع فيديو مفبرك للرئيس الجزائري وهو "سكران"، ولقاء بين رئيس الحشد الشعبي ووزير الدفاع الأمريكي… إليكم/ ن قصص أبرز خمس شائعات مضللة انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي العربية في الأسبوع الماضي

لكن توصّل "ميزان فرانس برس" إلى أن الصورة قديمة ولا علاقة لها بصفقة استيراد الدجاج البرازيلي من قريب أو بعيد. تعود الصورة إلى عام 2018، وكانت قد نشرتها مواقع إخبارية مصرية في إطار خبر عن ضبط دجاج فاسد في محافظة الفيوم.

في سياق متصل، انتشرت دعوات منسوبة لـ"كبير مفتشي ومهندسي وزارة الزراعة سابقاً في جمهورية مصر العربية" للمواطنين المصريين بالتخلص من "طماطم ذات لون فاتح من الداخل يميل للأصفر أو الأبيض"، بدعوى أنها تحتوي على "هرمونات سامّة تسبب الوفاة".

منصّة "متصدقش" كذّبت هذه المزاعم، قائلةً إن السبب وراء تغيّر اللون داخل الطماطم هو "اضطرابات اللون" أو "اللحم الأبيض للطماطم"، التي لا تسبب أية أضرار حال تناولها، وترجع فقط إلى تعرض الحصول للحرارة الشديدة أو نقص البوتاسيوم والمواد العضوية الأخرى في التربة، وفق معلومات وزارة الزراعة الكندية.

وخلال برنامجه "آخر النهار" المذاع على قناة "النهار"، ادّعى الإعلامي المصري تامر أمين أن تناول لحوم الحمير والبغال حلال في الشريعة الإسلامية. لكن "متصدقش" أوضحت أن لحوم الحمير محرّمة في الشريعة الإسلامية، وفق دار الإفتاء المصرية.

ذكرت دار الإفتاء المصرية ذلك مراراً وتكراراً، في منشورات عبر صفحتها على فيسبوك، عامي 2015 و2017، مشددةً "ذبح الحمير وأكلها حرام شرعاً".

3- حجب "تيك توك" في ليبيا 

في ليبيا، انتشر خبر على مواقع التواصل الاجتماعي يشير إلى حجب موقع وتطبيق تيك توك هناك.

وجدت منصة "أنير"، وهي مبادرة ليبية مستقلة محايدة تُعنى بشؤون الفضاء الرقمي في ليبيا وتسعى إلى نشر الوعي والمعرفة الرقمية، أن هذه الشائعة غير صحيحة، وذلك عقب اختبار باستخدام أكثر من مزود لخدمة الإنترنت في ليبيا للاتصال بخوادم التطبيق.

واتضح أن سبب الشائعة المضللة هو مواجهة بعض المستخدمين حول العالم مشاكل في الدخول إلى التطبيق، ما دفع ببعض مستخدميه في ليبيا إلى الظنّ والترويج لأنه قد حُجب في البلاد.

4:  فالح الفيّاض يلتقي وزير الدفاع الأمريكي

وفي العراق، تداول مستخدمو السوشال ميديا صورةً مع ادّعاء بأن "رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفيّاض يستقبل وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستين خلال زيارته غير الرسمية للعراق".

غير أن منصّة "الفاحص" لكشف الأخبار الكاذبة في العراق والمنطقة العربية، أوضحت أن وزير الدفاع الأمريكي زار العراق، في  7 آذار/ مارس الجاري، دون أن يلتقي الفيّاض. وزادت المنصة أن الصورة المتداولة "قديمة"، وكان قد جرى التقاطها في 28 تشرين الأول/ أكتوبر 2014، حين زار أوستن العراق، والتقى الفيّاض الذي كان مستشار الأمن القومي العراقي آنذاك.

"سياسة تركيا المقبلة هي البترول العراقي مقابل المياه التركية"... لا تصدقوا! إليكم قصّة هذا التصريح المضلّل وأبرز القصص الكاذبة التي راجت عبر مواقع التواصل الاجتماعي العربية خلال الأسبوع المنقضي

5: مقايضة مياه تركيا بنفط العراق

في العراق أيضاً، تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي صورةً لوزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، مرفقةً بتصريح مزعوم مفاده أن "سياسة تركيا القادمة هي النفط العراقي مقابل المياه التركية".

من جهتها، أكدت منصّة "التقنية من أجل السلام"، التي تُعنى ببناء الوعي حول الأحداث الجارية في العراق والشرق الأوسط في محاولة لوقف الدعاية الإرهابية وانتشار الشائعات الكاذبة عبر الإنترنت، أن أوغلو لم يصرّح بذلك، لافتةً إلى أن الصورة المتداولة والمعدّلة مأخوذة من شريط الأخبار في قناة "TRT عربي" في 8 الشهر الجاري.

وراج التصريح المزعوم بعد فترة من تأكيد الرئيس العراقي عبد اللطيف جمال رشيد، في شباط/ فبراير 2023، طلب تركيا النفط مقابل المياه. لكن، تغيّر هذا التوجه خلال مفاوضات الثنائية بين الجانبين إلى حصول جميع الدول في المنطقة على حصة عادلة من المياه الإقليمية، وفق تصريح لرشيد نفسه لقناة "العراقية الإخبارية" الرسمية في 10 من الشهر الجاري.


رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.

WhatsApp Channel WhatsApp Channel

قد لا توافق على كل كلمة ننشرها…

لكن رصيف22، هو صوت الشعوب المضطهدة، وصوت الشجعان والمغامرين. لا نخاف من كشف الحقيقة، مهما كانت قبيحةً، أو قاسيةً، أو غير مريحة. ليست لدينا أي أجندات سياسية أو اقتصادية. نحن هنا لنكون صوتكم الحرّ.

قد لا توافق على كل كلمة ننشرها، ولكنك بضمّك صوتك إلينا، ستكون جزءاً من التغيير الذي ترغب في رؤيته في العالم.

في "ناس رصيف"، لن تستمتع بموقعنا من دون إعلانات فحسب، بل سيكون لصوتك ورأيك الأولوية في فعالياتنا، وفي ورش العمل التي ننظمها، وفي النقاشات مع فريق التحرير، وستتمكن من المساهمة في تشكيل رؤيتنا للتغيير ومهمتنا لتحدّي الوضع الحالي.

شاركنا رحلتنا من خلال انضمامك إلى "ناسنا"، لنواجه الرقابة والترهيب السياسي والديني والمجتمعي، ونخوض في القضايا التي لا يجرؤ أحد على الخوض فيها.

0:00 -0:00
Website by WhiteBeard