إلى المصريين… "ارفعوا أيديكم عن محمد صلاح"

الثلاثاء 20 سبتمبر 202211:48 ص

وقع نجم كرة القدم المصري ولاعب ليفربول الإنجليزي محمد صلاح في مرمى الاتهامات بعدم الوطنية والانبطاح للثقافة الغربية وضعف الإيمان، مرةً أخرى، عقب تعزيته الشعب البريطاني في وفاة الملكة إليزابيث الثانية وظهوره في صور "ملتصقاً" بفتاة مصرية في دُبي.

في مناسبات سابقة، هاجم مصريون وعرب صلاح الملقب بـ"فخر العرب" بسبب تهنئته بأعياد مسيحية أو تجاهله بعض القضايا الخاصة بالعرب أو المسلمين بما في ذلك الإساءة للنبي محمد أو اعتداءات إسرائيلية على مناطق فلسطينية وغيرها. ووجهوا له نفس الاتهامات.

هذه المرة، تعرض صلاح لهجوم أشد إذ استرجع منتقدوه جل مواقفه التي تعرض للوم بسببها سلفاً، علاوة على السببين الإضافيين هذه المرة. في مقابل استياء كبير من آخرين اعتبروه "ترصداً غير مفهوم" بنجم كروي حقق ما لم يحققه نجم مصري وربما عربي قبله.

تعزية وصورة

وبالتزامن مع مراسم الدفن والوداع النهائي للملكة إليزابيث الثانية التي وافتها المنية الخميس 8 أيلول/ سبتمبر 2022 بعد 70 عاماً في الحكم، غرّد صلاح عبر حسابه في تويتر: "اليوم، يودّع شعب بريطانيا العظمى والعالم جلالة الملكة إليزابيث الثانية مرةً أخيرة ويكرّمها، إحياءً لذكرى تراثها وخدمتها الراسخة. خاطري مع العائلة المالكة في هذا اليوم التاريخي والعاطفي".

"فخر العرب" vs "فرخ العرب"... اتهامات عدم الوطنية وضعف الإيمان والانبطاح للثقافة الغربية تُلاحق #محمد_صلاح مرة أخرى بسبب تعزيته في وفاة الملكة إليزابيث الثانية وصورة مع شابة مصرية

وفي وقت متزامن نشرت شابة مصرية تقول إنها حاصلة على لقب "مس إيليت" كملكة جمال باسم مصر عام 2020، تُدعى سونيا جرجس، عبر حسابها في انستغرام، صوراً تجمعها بصلاح، أوضحت لاحقاً أنها حديثة وجمعتهما خلال عطلة ليوم واحد قضاها اللاعب في المنتجع السياحي الذي تعمل فيه بدبي الإماراتية.

كأي صورة مع معجب/ة، ظهر صلاح واقفاً إلى جوار الشابة المصرية. لكن الكثيرين ركزوا على "التصاق" كتفه بجسدها، ووضعها يدها على ظهره، والاعتقاد بأنه هو الآخر وضع يده على ظهرها. وعلقوا بعبارات بينها: "صلاح خاب خلاص" و"عليه العوض، ضاع دوري الأبطال" و"افتح إيدك، عليك لمسة يد يا أبو صلاح" و"عندك كتف مش قانوني". 

كما انتقدوه على "تغريدة العار" وقاموا بالسخرية من حزنه على الملكة الراحلة وذكّروه بتاريخ بريطانيا في الشرق واحتلال مصر والمشاركة في العدوان الثلاثي ومعارك قُتل فيها مصريون مثل التل الكبير

"ارفعوا أيديكم عن #محمد_صلاح. هو لاعب كرة قدم محترف، لا مناضل سياسي، ولا داعية ديني. حتى تحت بند المسؤولية المجتمعية، له مطلق الحرية في اختيار طريقته ومواقفه. لا تُحمِّلوه أكثر مما يحتمل"

وكال البعض الاتهامات واسترجع المواقف التي اتخذها أو لم يتخذها صلاح. من بين ما لاموه عليه أنه "يحتفل بأعياد الكفار" و"يُعزي في من خرّبت الدول العربية" ولا "يهاجم المثليين" أو "يهاجم من يحارب رسولنا الكريم" أو "يدافع عن المسلمين وقضاياهم".

ووصموه بـ"الانبطاح" للثقافة الغربية، وقارنوه بلاعبين آخرين بينهم مواطنه المعتزل محمد أبو تريكة ولاعب مانشستر سيتي الجزائري رياض محرز، قائلين إنه لا يعد "فخر العرب" وإنما "فرخ العرب".

قال أحدهم في تغريدة لاقت استحسان العشرات: "محمد صلاح يتجاهل المسلمين وقضاياهم في كل مكان، ولم يُدافع عن رسول الله بعد إساءة ماكرون، واحتفل بالكريسماس وهو عيد يُقرّ بأن الله ثالث ثلاثة، والآن يحزن ويتعاطف مع هالكة تاريخها مظلم مع الإسلام والعرب، وهو من يُقال عنه فخر العرب لسنين وسنين، فهل عرفتم الدرس الآن؟".

تصيّد؟

على الجانب الآخر، تعجب معلقون من الغضب الذي صُبّ على صلاح للتعزية في الملكة بينما شيخ الأزهر أحمد الطيب قام بالتعزية في وفاة الملكة أيضاً ولم يلمه أحد. وعبر آخرون عن دهشتهم من انتقاد صلاح من قبل أشخاص يتابعون الدوري الإنجليزي بحماس ويسافرون إلى بريطانيا ويشترون منتجات بريطانية، قائلين إنهم "تخصص صلاح بس" وإنها "بتيجي عند صلاح وتقف". 

"يحتفل بأعياد الكفار ولا يدافع عن قضايا العرب والمسلمين"... منتقدو #محمد_صلاح يكيلون الاتهامات إليه ويستشهدون بمواقفه السابقة، وأنصاره يتعجبون من "التصيّد" له و"كراهية" نجاحه، مؤكدين أنه يتصرف كشخص عالمي ومحترف

وشدد هؤلاء على أن صلاح لم يدع يوماً أنه "حامي حمى الأخلاق" لتتم محاسبته على كل تصرف بهذه الطريقة، فيما تساءل كثيرون: ما سر تصيد وكراهية بعض المصريين لمحمد صلاح؟ مشيدين بقدرته على "التعايش والاندماج" مع الثقافة الغربية والتصرف كشخص مسؤول.

وكتب الصحافي المختص بالشأن الرياضي عمر البانوبي مناشداً المصريين "ارفعوا أيديكم عن محمد صلاح. هو لاعب كرة قدم محترف، لا مناضل سياسي، ولا داعية ديني. حتى تحت بند المسؤولية المجتمعية، له مطلق الحرية في اختيار طريقته ومواقفه. لا تُحمِّلوا محمد صلاح أكثر مما يحتمل. تذكروا دائماً أنه لاعب كرة قدم محترف".

وزاد مواطنه الكاتب إبراهيم فرغلي: "#محمد_صلاح من الناس الملهمة بالنسبة لي، يعرف ماذا يفعل ولا يؤذي أحداً، وقدم لاسمه ولمصر ما لا يمكن لمؤسسات أن تقوم به. إذا أغضب أحداً أي تصرف يقوم به فليتوقف عن تشجيعه فتستريحوا وتريحوا. محمد صلاح من أسباب الفخر والبهجة في هذه الحياة".

ولفتت الصحافية ياسمين محفوظ: "محمد صلاح هو سفير لبلاده في العالم. وليس مجرد مواطن مصري يعمل بالخارج. شخصية عالمية أي أنه يتصرف وفقاً للمكانة التي وضع فيها. نعيه للملكة من منطلق إنسان يتمتع بشهرة عالمية وشعبية فضلاً عن إنسانيته. وأكبر دليل أنه رغم معاداة ليفربول للملكة لم يخف وفعل ما يراه صواباً".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard