"ساندرز" يتنازل عن عرقلة صفقة الأسلحة الإسرائيلية ويضغط من أجل حقوق الإنسان في غزة

الخميس 27 مايو 202102:00 م

 

بعد أيام قليلة من تخفيف حدة انتقاداته العلنية لدولة الاحتلال، خشية الإسهام في تشجيع "أعمال معادية للسامية"، اضطر النائب الديمقراطي بيرني ساندرز إلى التراجع عن مشروع قرار قدمه للكونغرس بوقف صفقة "القنابل الدقيقة التوجيه" البالغة قيمتها نحو 735 مليون دولار إلى دولة الاحتلال، وطرحها للتصويت. وهو المشروع الذي كان بإمكانه عرقلة الصفقة بعض الوقت وطرحها للمناقشة في الكونغرس لأول مرة في تاريخ التعاون العسكري بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

مساعد ساندرز صرح لصحيفة وول ستريت جورنال بأن سحب مشروع القرار ليس تراجعاً من ساندرز عن موقفه، وإنما أقدم على التحرك بعد علمه بأن وزارة الخارجية الأمريكية قد أفرجت عن الصفقة بالفعل.

سحب ساندرز مشروع القرار الأربعاء 26 أيار/ مايو الجاري، بعدما وصلت الأنباء للصحف اليوم الخميس 27 أيار. إلا أن مساعد ساندرز صرح لصحيفة وول ستريت جورنال بأن سحب مشروع القرار ليس تراجعاً من ساندرز عن موقفه، وإنما أقدم على التحرك بعد علمه بأن وزارة الخارجية الأمريكية قد افرجت عن الصفقة.

وشكك ساندرز النائب الديمقراطي عن ولاية فيرمونت، وزعيم التقدميين في حزب الرئيس الأمريكي الحالي، خلال كلمة ألقاها بالكونغرس الأمريكي في كون بلاده تدعم التوجه نحو السلام والاستقرار بالشرق الأوسط، في ظل دعمها العسكري المستمر لإسرائيل وما تقوم به من أعمال عدوانية تجاه الفلسطينيين.

سحب ساندرز مشروع قرار للتصويت بالاعتراض على المرشحين الدبلوماسيين للخارجية الأمريكية، مقابل تعهد الخارجية بالتحرك الجاد في الأزمة الإنسانية التي يشهدها قطاع غزة وجميع المناطق الفلسطينية.

وكشفت صحيفة The hill المختصة بتغطية شؤون الكونغرس الأمريكي عن صفقة عقدها ساندرز مع وزارة الخارجية الامريكية عقب لقائه مع نائبة وزير الخارجية ويندي شيرمان، إذ سحب ساندرز مشروع قرار للتصويت بالاعتراض على المرشحين الدبلوماسيين للخارجية الأمريكية مقابل تعهد الخارجية بالتحرك الجاد في الأزمة الإنسانية التي يشهدها قطاع غزة وجميع المناطق الفلسطينية. ونقلت عن مساعد لساندرز أنه قال لنائبة وزير الخارجية "الرجوع إلى الوضع الذي كان قائماً قبل الحرب الأخيرة غير فعال". متعهداً أن يقوم هو ونواب آخرون في الكونغرس بالدفع من أجل نقاش جاد لمنع مساهمة الأسلحة الأمريكية في ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان".

يذكر أن ساندرز لم يستطع جمع أصوات كافية من نواب الكونغرس لطرح صفقة الأسلحة للنقاش، وتحركت وزارة الخارجية الامريكية سريعاً للإفراج عن الصفقة قبل أن يتمكن ساندرز من استكمال مساعيه.  

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard