قرارات ثلاثة تواجهها الإمارات بعد ترامب... الألومينيوم آخر فصولها

الثلاثاء 2 فبراير 202108:37 م

قرر الرئيس الأمريكي جو بايدن إبقاء الرسوم الجمركية المفروضة على واردات الألومنيوم من الإمارات في رفض لآخر قرار وقعه سلفه قبل مغادرة البيت الأبيض، وانتكاسة جديدة لما كانت وُعدت به أبو ظبي في ظل الإدارة الأمريكية السابقة.

وفي الأسبوع الماضي، عطلت الإدارة الأمريكية صفقة بيع مقاتلات "أف 35" إلى الإمارات، كما طالبت أبو ظبي بسحب مقاتلين لها فوراً من ليبيا.

مع ذلك، لاحظ محللون أن من غير المرجح أن تشهد علاقة واشنطن مع الإمارات تغييرات كبيرة، إذ قال مسؤول كبير سابق في إدارة أوباما مطلع على سياسات بايدن لشبكة "CNBC" إن "العلاقة ستعود إلى الاستراتيجية والقيم، وهو ما لم نقم به منذ أربع سنوات. ولن يكون بإمكان الجميع فعل ما يريدون".

الألومنيوم الإماراتي

قال بايدن، في الأول من شباط/ فبراير الحالي، إنه سيُبقي الرسوم الجمركية الأمريكية على واردات الألومنيوم القادمة من الإمارات، لاغياً قراراً صدر من سلفه في الساعات الأخيرة من حكمه يمنح الدولة الخليجية إعفاءاً من الرسوم.

وأعلن البيت الأبيض أن تعرفة الـ10٪ المفروضة على واردات الألومنيوم من الإمارات ستبقى سارية لأسباب تتعلق بالأمن القومي. وقال الرئيس الأمريكي: "من وجهة نظري، تشير الأدلة المتاحة إلى أن الواردات من الإمارات قد تستمر في تراجع الإنتاج المحلي، وبالتالي تهدد بالإضرار بأمننا القومي".

وكان ترامب قد أعلن أنه سيعلق الرسوم الجمركية على واردات الإمارات من الألومنيوم يوم تنصيب بايدن، وذلك أثناء رحلته على متن طائرة الرئاسة من واشنطن إلى منتجع مارالاغو في فلوريدا.

بحسب وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، يصنف الألومنيوم على أنه أكبر سلعة مُصدرة في الإمارات من حيث القيمة إلى الولايات المتحدة، وقد باعت أبوظبي ما قيمته 1.3 مليار دولار من هذا المعدن للمشترين الأمريكيين عام 2019

بحسب وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، يصنف الألومنيوم على أنه أكبر سلعة مُصدرة في الإمارات من حيث القيمة إلى الولايات المتحدة، وقد باعت أبوظبي ما قيمته 1.3 مليار دولار من هذا المعدن للمشترين الأمريكيين عام 2019، وفقاً لمكتب الممثل التجاري الأمريكي.

وقال سيمون بويرك إن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، ومقرها الإمارات، هي أكبر منتج في الشرق الأوسط و"تراقب الوضع عن كثب".

وكانت الشركة الإماراتية قد تخلت عن خطط الطرح الأولي للأسهم بعد أن فرض ترامب الرسوم الجمركية لأول مرة على الألومنيوم الإماراتي عام 2018.

من جهتها، تقول مجموعة "CRU"، وهي شركة متخصصة في مجال السلع الأساسية، إن الشحنات من الإمارات كانت حوالي 11.5٪ من إجمالي واردات الألومنيوم الأمريكية العام الماضي حتى تشرين الأول/ نوفمبر، وحوالي 14٪ عام 2019.

ويظهر من وسائل الإعلام الإماراتية أن هذه الصناعة المزدهرة في إمارة أبو ظبي، تعتمد على مواد خامة تستوردها من غينيا، وتعيد تصديرها إلى دول العالم.

بحسب صحيفة "الاتحاد" الإماراتية، "يُعتبر البوكسيت المادة الخام التي يستخرج منها الألمنيوم، إذ يتم تحويل خام البوكسيت إلى الألومينا التي تعتبر المادة الأولية المستخدمة في مصاهر الألمنيوم".

وتضيف الصحيفة نصاً: "اعتمدت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على الاستيراد لتلبية جميع احتياجاتها من الألومينا. ويعد مشروعها في غينيا، البالغ تكلفته 1.4 مليار دولار، أكبر مشروع استثماري في مجال التعدين في هذا البلد الأفريقي خلال العقود الأربعة الأخيرة. يُتوقع أن تنتج شركة غينيا ألومينا التابع لأبو ظبي حوالي 12 مليون طن من خام البوكسيت سنوياً، عند انتظام عمليات الإنتاج بالكامل".

وبحسب الشركة الإماراتية لإنتاج الألمنيوم، يرفد قطاع الألومنيوم الإماراتي الاقتصاد الوطني بـ20 مليار درهم.

تعليق العتيبة على صفقة الطائرات

في ما يتعلق بقضية الطائرات "أف 35"، أعرب سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة عن ثقة بلاده بإتمام الصفقة، بعد مراجعة إدارة بايدن.

وقال العتيبة: "فعلنا كل شيء كما يجب، وسيكتشفون ذلك بعد استكمال المراجعة وستتم الصفقة"، واصفاً المراجعة الأمريكية بأنها "شكلية".

"رئيس الوزراء سيزورنا قريباً جداً، لسوء الحظ، تم اختصار رحلته كثيراً بسبب جائحة كورونا، لكن من المفترض أن يأتي لزيارتنا الأسبوع المقبل"... أعلن سفير الإمارات في واشنطن عن زيارة نتنياهو لبلاده، في وقت اعتبر القرار الأمريكي بشأن طائرات أف 35 "شكلياً" 

ووقعت الإمارات في آخر يوم على اتفاق لشراء ما يصل إلى 50 مقاتلة "أف 35"، و18 طائرة مسيرة مسلحة، ومعدات دفاعية أخرى، في صفقة قيمتها 23 مليار دولار.

زيارة نتنياهو

في سياق متصل، أعلن العتيبة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيزور الإمارات الأسبوع المقبل، في أول زيارة علنية يقوم بها زعيم إسرائيلي إلى الدولة الخليجية، ما يعزز تطبيع العلاقات.

وقال سفير الإمارات، في جلسة على الإنترنت في 2 شباط/ فبراير الحالي: "رئيس الوزراء سيزورنا قريباً جداً، لسوء الحظ، تم اختصار رحلته كثيراً بسبب جائحة كورونا، لكن من المفترض أن يأتي لزيارتنا الأسبوع المقبل".

وقال مسؤول إسرائيلي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن الخطة تهدف إلى القيام بزيارة بحلول منتصف الشهر الحالي. وكان نتنياهو قد حدد عدة مواعيد لزيارة الإمارات من قبل، لكنها تأخرت بسبب الاضطرابات السياسية ووباء كورونا، وفق ما تم الإعلان عنه.

وتأتي الزيارة بعدما قام مسؤولون من المستوى الأدنى وقادة الأعمال بزيارات بين البلدين، قبل وبعد الإعلان عن خطط التطبيع في آب/ أغسطس الماضي.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard