شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

ضمّ/ ي صوتك إلينا!
السيسي

السيسي "بطل السلام" والحوثيون يستهدفون مدمرة أمريكية… معلومات مضلّلة راجت عربياً في أسبوع

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

حياة نحن والحقيقة

الأربعاء 22 مايو 202407:15 ص

يأتي هذا المقال ضمن نشرة أسبوعية متصلة بتدقيق "المعلومات"، ينشرها "رصيف22" بالتعاون مع "مجتمع التحقق العربي"، وهو مشروع بحثي متخصص يعتمد على البرمجيات لدعم منصات التحقق الإخباري العربية، وذلك عبر بضع آليات، منها استحداث قاعدة بيانات تجمع محتوى منصات التحقق إلكترونياً بمعايير تقنية موحدة ما يتيح أدوات بحث وتحليل واسعة النطاق.

تتصدى نشراتنا المختلفة لاضطراب المعلومات، والتحديات التي يفرضها علينا في الوصول للحقيقة، وهذا ما يضمن تقديم أخبار دقيقة وموثوق بها للجمهور.

من حملات منسقة مضللة حول اجتياح رفح، مروراً بتسلّم السيسي جائزة "بطل السلام" من برلمان دول المتوسط،  صولاً إلى إسقاط الحوثيين مدمرة أمريكية في البحر الأحمر، تعددت المعلومات الخاطئة والمضللة التي فندها مدققو المعلومات العرب ما بين 14 و21 أيار/ مايو 2024.

1- "مصر كابوس إسرائيل"

شهدت منصة إكس (تويتر سابقاً) حملات دعائية منسّقة إزاء الموقف المصري من اجتياح رفح، بعد سيطرة الجيش الإسرائيلي على الجانب الفلسطيني من معبر رفح.

كشف فريق"مجتمع التحقق العربي" عن انطلاق حملة تأييد للموقف المصري الشاجب للاجتياح، وذلك عبر وسم #مصر_كابوس_إسرائيل. 

خلافاً لما ذكره الإعلامي المصري أحمد موسى، وجدت منصة "صحيح مصر" أن الجهة التي منحت الرئيس السيسي جائزة بطل السلام هي "جمعية"، وليست برلماناً، يشغل رجل الأعمال المقرب من النظام المصري، ومالك قناة صدى البلد، محمد أبو العينين، منصب رئيسها الشرفي

وفق "مجتمع التحقق العربي"، نشطت على هذا الوسم حسابات اعتادت المشاركة في الحملات الإلكترونية المؤيدة للنظام المصري. وروّجت هذه الحسابات لمعلومات مضلّلة عن انسحاب القوات الإسرائيلية من محور فيلادلفيا، بعد إدانة مصر للاجتياح.

في المقابل، أطلقت حسابات يُعتقد أنها موالية لإيران حملات مضادة للموقف المصري، باستخدام صور ساخرة مولّدة بالذكاء الاصطناعي.

2- منح جائزة "بطل السلام" للرئيس المصري

أعلن الإعلامي المصري الموالي للنظام، أحمد موسى، في برنامجه على قناة صدى البلد، عن حصول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على جائزة "بطل السلام" من برلمان البحر المتوسط الذي يضم كل دول حوض المتوسط، نافياً أن تكون الجهة المقدِّمة للجائزة "جمعية".

فنّدت منصة "صحيح مصر" هذا الادعاء من خلال مراجعة التعريف التأسيسي للمؤسسة المانحة للجائزة، ووجدت أنه يشير إلى أنها "جمعية" وليست برلماناً. كما كشفت أن رجل الأعمال المقرب من النظام المصري، ومالك قناة صدى البلد، محمد أبو العينين، يشغل منصب الرئيس الشرفي للجمعية. 

وكانت الجمعية قد أعلنت، في نيسان/ أبريل الماضي، منح الجائزة للرئيس السيسي، تقديراً لـ"جهوده في تحقيق وقف إطلاق النار بغزة، وتسهيل إيصال المساعدات إلى القطاع، وتأمين إطلاق سراح بعض الرهائن".

3- حصول حزب تقدم على مقاعد في البصرة

صرّح علي نجدية، المحلل السياسي العراقي المقرّب من حزب تقدم، الذي يترأسه رئيس البرلمان السابق محمد الحلبوسي، في لقاء تليفزيوني، بأن الحزب فاز بعدد من مقاعد مجلسيّ البصرة وواسط، في انتخابات مجالس المحافظات التي أجريت في 2023.

تحقّقت منصة "صحيح العراق"، المختصة بتدقيق المعلومات، من هذا الادعاء، بفحص نتائج الانتخابات المنشورة على الموقع الرسمي لمفوضية الانتخابات، وتوصلت إلى أن "تقدم" لم يحصل على أي مقاعد في البصرة، بينما حصد مقعداً واحداً بمحافظة واسط.

4- اعتراض سيارة إسعاف محملة بأسلحة وعملات أجنبية في السودان


وتداولت صفحات على فيسبوك صوراً لعملات أجنبية وأسلحة وذخائر وأجهزة إلكترونية زعمت أنها مضبوطات وجدتها السلطات السودانية داخل سيارة إسعاف، على طريق كسلا – القضارف.

كشف "فريق مجتمع التحقق العربي" رواج حملات دعائية منسّقة مؤيدة للموقف المصري الشاجب لاجتياح رفح عبر وسم #مصر_كابوس_إسرائيل. في المقابل، أطلقت حسابات يُعتقد أنها موالية لإيران حملات مضادة للموقف المصري، باستخدام صور ساخرة مولّدة بالذكاء الاصطناعي

أجرت منصة "بيم ريبورتس" السودانية المعنية بتدقيق المعلومات، بحثاً عكسياً عن الصور تبين أنها التقطت في 2020، عندما قبضت السلطات الأمنية على تاجر عملات أجنبية وأسلحة، كان متوجهاً إلى كسلا. 

5- الحوثيون يستهدفون المدمرة الأمريكية "ميسون" 

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي فيديو لصاروخ يستهدف مركبة بحرية، بزعم أنه مقطع مصور من عملية استهداف الحوثيين للمدمرة الأمريكية "ميسون" في البحر الأحمر.

أجرت منصة "صدق اليمنية" بحثاً عكسياً عن المصدر الأصلي للفيديو ليتبين أنه التُقط عام 2013، أثناء اختبار وزارة الدفاع النرويجية لصاروخ بحري. تزامن تداول الخبر على وسائل التواصل الاجتماعي مع إعلان القوات الأمريكية استهداف الحوثيين لـ"ميسون" باستخدام طائرة من دون طيار.

إنضمّ/ي إنضمّ/ي

رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.

ثورتنا على الموروث القديم

الإعلام التقليديّ محكومٌ بالعادات الرثّة والأعراف الاجتماعيّة القامعة للحريّات، لكنّ اطمئنّ/ ي، فنحن في رصيف22 نقف مع كلّ إنسانٍ حتى يتمتع بحقوقه كاملةً.

Website by WhiteBeard