شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

اشترك/ ي وشارك/ ي!
عندما وقعت النكبة... كيف غنّاها الفنانون العرب؟

عندما وقعت النكبة... كيف غنّاها الفنانون العرب؟

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

ثقافة نحن والحقيقة

الأربعاء 15 مايو 202410:19 ص

في أعقاب دخول القوات العربية المشتركة إلى أرض المعركة في فلسطين يوم 14 أيار/مايو 1948، قالت الإذاعات المحلية إن النصر سيكون قريباً، وإن فلسطين العربية ستحرر قبل نهاية العام. آمن الكثير من العرب بهذه الأقوال الزائفة، وتحضيراً للنصر المحتوم، ألّف الموسيقار السوري فريد الأطرش نشيداً وطنياً لإهدائه إلى الشعب الفلسطيني، على أن يكون نشيداً وطنياً لدولتهم الفتية عند ولادتها. وعندما اكتشف زيف المزاعم العربية وأن فلسطين دُمّرت ومُسحت من على وجه الخريطة العالمية، عاد ومزّق النشيد ولم يبقَ له أي أثر اليوم.

أقسم الأطرش على ألا يدخل فلسطين إلا بعد تحريرها بالكامل، وبعد نسكة عام 1967، غنّى أغنية "وردة من دمنا" للفلسطينيين، بعد أن رفضت أم كلثوم تأديتها على الرغم من إعجابها بها، وغنّت بدلاً منها قصيدة "أصبح عندي الآن بندقية"، للشاعر السوري نزار قباني.

أم كلثوم وعبد الحليم وفيروز

وكانت أم كلثوم قد لبّت طلباً خاصاً من القوات المصرية المحاصرة في قرية الفالوجة، بين الخليل وغزة، سنة 1948، وغنّت لهم أغنية "غلبت أصالح بروحي"، من كلمات أحمد رامي وألحان رياض السنباطي. كان بينهم يومها الضابط الشاب جمال عبد الناصر، الذي بعد وصوله إلى سدة الحكم سنة 1954، شجّع أم كلثوم على تقديم المزيد من أجل الشعب الفلسطيني، وكانت "الست" مدينةً لهم بلقبها الشهير "كوكب الشرق" الذي أطلقوه عليها في أثناء زيارتها لهم سنة 1935، يوم غنّت على مسرح مقهى الشرق في مدينة القدس، قصيدة "أفديه إن حفظ الهوى".

أقسم الأطرش على ألا يدخل فلسطين إلا بعد تحريرها بالكامل، وبعد نسكة عام 1967، غنّى أغنية "وردة من دمنا" للفلسطينيين، بعد أن رفضت أم كلثوم تأديتها على الرغم من إعجابها بها

أما العملاق الثالث عبد الحليم حافظ، فلم يغنِّ لفلسطين إلا سنة 1955، لأن شهرته الحقيقية بدأت مع ثورة الضباط الأحرار سنة 1952، وقد دمج أغنيته الفلسطينية الأولى مع الثورة المصرية في "ثورتنا المصرية"، حيث قال: "ضد الصهيونية... بالمرصاد واقفين... وحترجع عربية، حبيبتنا فلسطين".


ثم جاءت المطربة اللبنانية فيروز في مرحلة متقدمة من مسيرتها الفنية، وغنّت سنة 1955 "راجعون"، وهي دراما غنائية تُجري فيها حواراً مع ميشيل البردي عن مأساة الشعب الفلسطيني، وكانت مأخوذةً من ديوان "مع الغرباء" للشاعر الفلسطيني هارون هاشم رشيد.

تهجير الفنانين الفلسطينيين

كثُرٌ الذين غنّوا لفلسطين قبل النكبة، وفي مقدمتهم محمد عبد المطلب وبديعة مصابني ومحمد عبد الوهاب، في أثناء زيارته يافا سنة 1930، ولكن الأعمال المهداة إلى الشعب الفلسطيني تضاعفت بعد وقوع النكبة وانتشار قصص الظلم والتشرد التي حلّت بالفنانين الفلسطينيين، من رسامين وملحنين ومغنّين.

ذهب بعضهم إلى مصر ولكن الغالبية العظمى منهم استقرت في سوريا ولبنان، حيث أثّروا كثيراً في المجتمعات الفنية فيهما، وتلقّوا دعماً من حكوماتهما للمضي قدماً في أعمال فنية عن "النكبة"، وهو الاسم الذي أُطلق على المأساة من قبل المؤرخ السوري قسطنطين زريق، رئيس الجامعة السورية في حينها.


الرسام داوود زلاطيمو مثلاً، هُجّر من القدس وترك لوحاته المستوحاة من الطبيعة في صفوف مدرسة اللد حيث كان يدرس، لتستولي عليها عصابات الهاغانا، بينما أُخرج الفنان شريف خضرا من منزله في صفد إلى سورية، وكان الفنان جورج فاخوري، مدرّس الرسم في عكا، قد هُجّر هو الآخر إلى بيروت وفُقدت كل أعماله، وترك الفنان خيري بدران مرسمه في مدينة المجدل، حيث كان يدرس الرسم والخط العربي، ودمّر الصهاينة كل أعماله. أما الفنان توفيق جوهرية، فقد ترك مرسمه في القدس، وأُجبر المغنّي الشعبي الفلسطيني خميس نوارج، على ترك بيته في طبريا، بعد أن كانت له فيها شهرة كبيرة، ليعمل عتّالاً في شوارع دمشق.

هُجّر الموسيقي الفلسطيني الكبير روحي الخماش، من منزله في نابلس إلى العراق، وكان من البارعين في العزف على العود وتقديم الدور والموشحات، وهُجّر معه الموسيقار رياض البندك من بيت لحم إلى سورية ومن ثم إلى لبنان.

"جاوز الظالمون المدى"

من أوائل القصائد التي ظهرت عربياً عن فلسطين سنة 1948، كانت "أخي"، للشاعر المصري محمود طه، والتي حوّلها محمد عبد الوهاب إلى أغنية شهيرة بعنوان "فلسطين"، وتقول أبياتها: "أخي جاوز الظالمون المدى، فحق الجهاد وحق الفدا". سُجّلت في القاهرة يوم 11 حزيران/يونيو 1948، ولم يلحنها عبد الوهاب بأسلوب النشيد التقليدي، لكون كلماتها بعيدةً عن الحماسة، بل وضع لها لحناً حزيناً للتعبير عن حجم المأساة الفلسطينية.

حققت الأغنية نجاحاً باهراً وقد قدّمها عبد الوهاب من تلقاء نفسه لشعوره القومي تجاه القضية الفلسطينية، دون تكليف رسمي لا من حكومة بلاده ولا من الفلسطينيين. وكانت قبله الفنانة السورية سهام رفقي، قد غنّت سنة 1946 أغنية "يا فلسطين جينالك جينا"، ولكنها بقيت مغمورةً ولم تنَل شيئاً من شهرة أغنية عبد الوهاب.


وقد ألهمت أغنية "فلسطين" أو "أخي"، سيلاً من القصائد المماثلة في إذاعة دمشق، ظهرت كلها في السنوات 1948-1950، مثل "إلى فلسطين" للمطربة ماري جبران، و"أنت لنا" للمطربة السورية كروان، وقصيدة "الجهاد" للشاعر سليمان العيسى التي غنّاها المطرب السوري الأول في حينها رفيق شكري، قبل أن يقدّم "نشيد الانتصار".

كثُرٌ الذين غنّوا لفلسطين قبل النكبة، وفي مقدمتهم محمد عبد المطلب وبديعة مصابني ومحمد عبد الوهاب، في أثناء زيارته يافا سنة 1930، ولكن الأعمال المهداة إلى الشعب الفلسطيني تضاعفت بعد وقوع النكبة وانتشار قصص الظلم والتشرد التي حلّت بالفنانين الفلسطينيين

ودُعيت الفنانة اللبنانية نجاح سلام للغناء في إذاعة رام الله سنة 1949، بعد أشهر على النكبة، وأحيت فيها عدداً من الحفلات في بيت لحم ونابلس، تبرعت بريعها إلى الشعب الفلسطيني، وقدّمت أغنية "يا زائر مهد عيسى"، من كلمات بولس سلامة وألحان والدها محي الدين سلام.

"فتاة من فلسطين"

أما الفنانة المصرية سعاد محمد، فقد مثّلت دور البطولة في فيلم "فتاة من فلسطين"، سنة 1948، وهو أول فيلم عربي عن القضية الفلسطينية، أنتجته الرائدة المصرية عزيزة أمير، دعماً للقضية. كتبت أمير قصة الفيلم بنفسها، وأخرجه محمود ذو الفقار وكان يحكي عن ضابط طيّار سقطت طائرته في إحدى قرى فلسطين وعثرت عليه شابة فلسطينية تُدعى "سلمى"، واستضافته في منزلها وقامت بمعالجته، وفي الفيلم غنّت سعاد محمد مجموعةً من الأغنيات عن فلسطين، كانت أشهرها "بنت البلد"، و"يا ماجد في سبيل الله"، من كلمات بيرم التونسي وألحان رياض السنباطي ومحمد القصبجي.


عُرض الفيلم في سينما دمشق في العاصمة السورية، وحضره حسني الزعيم، قائد الانقلاب السوري الأول الذي كان قائداً للجيش السوري في أثناء الحرب الفلسطينية، وقد أوصى السينمائيين السوريين -على قلّتهم حينها- بأن ينتجوا فيلماً سورياً مماثلاً عن مأساة الشعب الفلسطيني، ولكنه قُتل قبل أن يحقق حلمه في 14 آب/أغسطس 1949.


رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.

WhatsApp Channel WhatsApp Channel

منبر الشجعان والشجاعات

تكثُر التابوهات التي حُيِّدت جانباً في عالمنا العربي، ومُنعنا طويلاً من تناولها. هذا الواقع هو الذي جعل أصوات كثرٍ منّا، تتهاوى على حافّة اليأس.

هنا تأتي مهمّة رصيف22، التّي نحملها في قلوبنا ونأخذها على عاتقنا، وهي التشكيك في المفاهيم المتهالكة، وإبراز التناقضات التي تكمن في صلبها، ومشاركة تجارب الشجعان والشجاعات، وتخبّطاتهم/ نّ، ورحلة سعيهم/ نّ إلى تغيير النمط السائد والفاسد أحياناً.

علّنا نجعل الملايين يرون عوالمهم/ نّ ونضالاتهم/ نّ وحيواتهم/ نّ، تنبض في صميم أعمالنا، ويشعرون بأنّنا منبرٌ لصوتهم/ نّ المسموع، برغم أنف الذين يحاولون قمعه.

Website by WhiteBeard