شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

ضمّ/ ي صوتك إلينا!
مع تصاعد النزوح من جنوب لبنان... أخطار تهدد صحّة النساء الحوامل

مع تصاعد النزوح من جنوب لبنان... أخطار تهدد صحّة النساء الحوامل

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

حياة نحن والنساء

الثلاثاء 28 نوفمبر 202310:10 ص
Read in English:

Displaced and pregnant: The expectant mothers of southern Lebanon


"هيدي أصعب أيام حياتي والله، ما مرق عليّ متل هالإيام"؛ بهذه العبارة تلخص عبير (اسم مستعار)، حالتها بعد أن نزحت مع طفلَيها من بلدة يارين (جنوب لبنان)، إلى أحد مراكز الإيواء في مدينة صور، بحثاً عن مكان أكثر أماناً في ظلّ القصف الإسرائيلي الذي يطال القرى والبلدات الحدودية في الجنوب.

تخاف المرأة الثلاثينية من أن يواجه طفلاها مصير أطفال غزة أمام عينيها، لأنّ العدو على حدّ قولها، "لا يرحم"، وتعبّر عن خوف مضاعف على مولودها الذي ستضعه بعد عشرة أيّام، من أن يواجه مصيره كطفل رضيع في مركز يفتقر إلى مقومات الحياة الإنسانية الكريمة.

المعاناة

تروي عبير لرصيف22، معاناتها في المكان الوحيد الذي استطاعت اللجوء إليه مع عائلتها، نظراً إلى الظروف الاقتصادية الصعبة: "زوجي يعمل في منطقة أخرى ويزورنا أيّام السبت، لذلك أصبحت المسؤولية على عاتقي أكبر هنا، دون وجود محيط متعاون".

تتقطّع أنفاسها ثمّ تواصل الحديث: "هناك نقص كبير في أدوات التنظيف الشخصيّة ومنظّفات الغسيل، وبسبب النقص المادي لم أستطع شراء الأدوات الخاصة بي، كما حدث أن انقطعت المياه بضعة أيام، مما فاقم مشكلة النظافة الشخصية، خصوصاً أن الحمامات هنا مشتركة بين الجميع".

تحدّثت النازحة الجنوبيّة عن الصعوبات التى تواجهها عند النّوم، خصوصاً أن الفرشات المتوفرة في المركز رقيقة جداً وغير مريحة، مشيرةً إلى أنها لم تملك في ظلّ الظروف الصعبة خياراً آخر سوى التحمّل، كما تأسف لانقطاع تواصلها مع طبيبتها منذ مدة: "أعتقد أنني بحاجة إلى متابعة منها. كانت ستساعدني على الأقل في الاطمئنان على صحّة الجنين".

"هناك نقص كبير في أدوات التنظيف الشخصيّة ومنظّفات الغسيل، وبسبب النقص المادي لم أستطع شراء الأدوات الخاصة بي، كما حدث أن انقطعت المياه بضعة أيام، مما فاقم مشكلة النظافة الشخصية، خصوصاً أن الحمامات هنا مشتركة بين الجميع"

وعلى الرّغم من أنّ يد العون مُدّت لعبير، حيث استطاعت الحصول على بعض الأدوية والفيتامينات من جمعيّة خيرية، وتمّت تغطية تكاليف الولادة القادمة، إلّا أن أحداً لم يستطع أن ينقذها من حال الخوف والتوتر الذي تعيشه يومياً، والذي أدى إلى دخولها المستشفى مرّتين: "أخاف من أي صوت يصدر. في الأيام الماضية توترت كثيراً وعانيتُ من مشكلات في ضغط الدم، خصوصاً أن البيئة هنا لا تساعد البتة، فقد حصلت العديد من المشكلات بيننا، لأن أعصاب الناس 'تلفانة'. بقيت على هذا الحال من الخوف والاضطراب حتى فقدتُ أعصابي مرّتين، ونقلني الصليب الأحمر إلى المستشفى".

أرقامٌ مرتفعة ومساعدات محدودة

تتشابه تجربة عبير في النزوح بشكل من الأشكال مع تجارب نحو 10 آلاف شخص، وهو العدد المقدّر بحسب الباحث في الدولية للمعلومات، محمد شمس الدين، للنازحين/ ات من جنوب لبنان، إلى مراكز إيواء مختلفة. أمّا النازحون/ ات الآخرون/ الأخريات، الذين/ اللواتي يبلغ عددهم/ نّ نحو 65 ألف شخص، فقد توزعوا/ ن على بيوت يملكونها في مناطق أخرى أو بيوت استأجروها أو أماكن سكن أقاربهم/ نّ ومعارفهم/ نّ: "هذه الأرقام التي شهدت آخر تحديث لها في 12 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، مرجّحة للارتفاع في حال استمرار الأحداث الأمنية عند الحدود"، معبّراً عن تخوّفه من مواجهة مشكلة إيواء في حال تفاقمت الأوضاع ليطال القصف الإسرائيلي قرى بعيدةً عن الجبهة الحالية كالنبطية وصور.

في قضاء صور على وجه التحديد، يبلغ عدد النازحين/ ات من القرى الحدودية المسجّلين/ ات لدى وحدة إدارة الكوارث في اتحاد بلديات قضاء صور، 12،877 نازحاً/ ةً يشكلون/ ن 2،706 عائلات، بحسب نائب رئيس اتحاد بلديات قضاء صور حسن حمود: "يعيش هؤلاء الأشخاص جميعهم ظروفاً صعبةً، وذلك أن أوضاعهم الاقتصادية المتردية حالت دون قدرتهم على توفير مكان سكن مُريح، فمعظمهم يعملون في الزراعة ولا يملكون مدّخرات تكفي لمواجهة أي أمر طارئ".

يضيف حموّد لرصيف22: "من ضمن العدد الإجمالي للنازحين/ ات في صور، يتوزع نحو 800 نازح/ ة على 4 مراكز إيواء في قضاء صور، والآخرون يتوزعون داخل القرى، إما في بيوت غير مفروشة قُدّمت لهم، أو لدى أقارب ومعارف".

أمّا عن المساعدات، فيكشف حمّود أنها محدودة جداً قياساً إلى الحاجات، وتلك التي قُدّمت من وزارة الشؤون الاجتماعية ومجلس الجنوب والهيئة العليا للإغاثة، تكاد لا تُذكر: "نعاني من نقص كبير، نحن اليوم بحاجة إلى عدد كبير من البطانيات والفرش لكي نتمكن من تغطية حاجات النازحين/ ات بشكل مقبول. كلّ ما نستطيع تقديمه إلى الآن، عبارة عن ثلاث وجبات غذائية يومياً للأشخاص الموجودين في مراكز الإيواء وبعض الفرش والبطانيات ومنتجات النظافة، في حين لم يستفد الأشخاص المتوزعون في القرى من أي مساعدة برغم حاجتهم الماسة".

بالنّسبة إلى عدد النساء الحوامل، يُشير حمود إلى أنه غير دقيق حتى الساعة، برغم أنّ وجودهنّ بارز، لافتاً الى أنّ هناك محاولات تقوم بها بعض الجمعيات والمنظمات لتقديم الطبابة والأدوية للنازحين/ ات بمن فيهم النساء الحوامل غير أنّ تغطية الحاجة الصحية ما زالت محدودةً جداً، ولا يمكن أن تطال الجميع.

"الموت أرحم"

ربّما استطاعت عبير أن تستفيد من بعض المساعدات في الشّهر الأخير من حملها، إلّا أنّ مريم (اسم مستعار)، الحامل في شهرها الرابع، لم تتلقَّ أي دعم مادي أو طبّي، وفق ما تقول لرصيف22: "فكّرت في شراء المكملات الغذائية، لكنها تحتاج إلى استشارة طبية وهذا الأمر صعب. أُحاول الآن أن أجد طبيباً جديداً إلا أنّني لا أعرف شيئاً في البلدة التي لجأت إليها مع زوجي وطفلتي، كما أن صعوبة الوضع الاقتصادي تحول دون ذلك، وقد تركنا مبالغ ماليةً وممتلكات في البيت عندما شرعنا في الهروب. حتى ثيابنا وأغراضنا الخاصة لم نجلب منها إلا القليل".

 "أخاف أن أفقد الجنين، كما أخشى من تطوّر الأوضاع أكثر، لا أعرف كيف سأتحرّك حينها فحركتي ثقيلة جداً. إذا حصل أي أمر طارئ، سأدعو زوجي وابنتي إلى النجاة بنفسيهما دون الاكتراث لي"

تتشارك مريم وعائلتها اليوم السّكن مع عائلة أخرى تربط بينهما معرفة قديمة في بلدة برج رحال قضاء صور، وبرغم أنّ الوضع يُعدّ أكثر أماناً من البقاء في منزلهم في بلدة مركبا الحدودية، حيث القصف يتواصل يوماً بعد يوم، إلا أنّ الوضع بالنسبة للأمّ الحامل لا يزال مُربكاً ومُتعباً: "أتشنّج كثيراً وأشعر بتوتّر وقلق دائمَين، ولا أستطيع الحصول على الراحة اللازمة خصوصاً أنّ عائلة صاحب المنزل كبيرة ويكاد لا يتسع المكان لنا".

منذ نزوحها، لم تستطع مريم أن تنال قسطاً كافياً من النوم: "بالكاد أنام ساعتين في اليوم، وأعتقد أن الأمر يرجع إلى القلق النفسي".

وبينما كانت تروي الأمّ الجنوبية تجربتها، أُصيبت بالتوتر الشديد عند سماعها صوت طائرة استطلاع للعدو الإسرائيلي. صمتت للحظات، ثمّ قالت بتلعثم واضح: "أخاف أن أفقد الجنين، كما أخشى من تطوّر الأوضاع أكثر، لا أعرف كيف سأتحرّك حينها فحركتي ثقيلة جداً. إذا حصل أي أمر طارئ، سأدعو زوجي وابنتي إلى النجاة بنفسيهما دون الاكتراث لي".

وبألم كبير، تختم مريم: "صراحةً، أصبحنا نتمنى الموت لأنّه أرحم. من يملك عزّة نفس يخجل من أن يطلب عند الحاجة. مصلحة زوجي توقفت، ابنتي توقفت عن المدرسة، بينما ترى الأطفال يذهبون إلى مدارسهم، وأنا أمسك بطني طوال الوقت خوفاً من الأحداث".

النازحات الحوامل أمام مخاطر عديدة

يبدو واضحاً أنّ النزوح فاقم من صعوبات النساء الحوامل، خصوصاً اللواتي يعانين من ظروف اقتصادية صعبة، ما أدّى إلى الحدّ من وصولهنّ إلى الخدمات الأساسية للرعاية الصحية، كما أصبح الكثير من الحوامل ومواليدهنّ عرضةً لمخاطر مضاعفة تزامناً مع توتّر الأجواء عند الحدود الجنوبية.

توصلت دراسة نُشرت في المجلة الطبية "جاما أوبن نتوورك"، إلى وجود علاقة بين المستوى المرتفع لقلق الأمهات خلال الحمل وبين الاضطرابات في الاتصال الوظيفي لدماغ الجنين.

في هذا الإطار، تؤكد المتخصصة في الطب النسائي والتوليد، الدكتورة لارا حيدر، أنّ التوتر الذي تعيشه النازحات اليوم يمكن أن يزيد من احتمال تعرّضهنّ لخطر الولادة المبكرة، لأنه يزيد من التشجنات ويصبحن أمام احتمال أكبر للإجهاض، كما أنّه يمكن أن يُعرّض الطفل بعد الولادة لمشكلات نفسية مثل التوتر، القلق، الاكتئاب، اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، واضطراب طيف التوحد، وغيرها بسبب تأثُّر دماغ الجنين بالتوتر الذي تعيشه الأمّ.

وطبقاً لحديثها إلى رصيف22، فإنّ عدم خضوع النازحات لمتابعة طبيّة مستمرّة، يحدّ من إمكانية اكتشاف تعرّضهن للأمراض من جهة، أو إصابة الجنين بتشوهات خلقية من جهة ثانية.

وتوضّح حيدر أن أمراضاً مثل السكر والضغط وتسمم الحمل تُعدّ أمراضاً صامتةً نسبياً، لذلك من الضرورة معاينة الحوامل بشكل مستمرّ لاكتشاف الأمراض المحتملة.

وتشرح لارا أنّ هناك ثلاثة مواعيد أساسية يجب على النساء الحوامل عدم إهمالها: "الموعد الأول في الشهر الثالث ونؤكد فيه حسابات الحمل ونقوم بقياس سماكة الرقبة للتأكد من عدم وجود احتمال لتشوهات، والموعد الثاني في الشهر السادس يساعدنا أيضاً على التأكد من عدم وجود تشوهات خصوصاً في القلب والدماغ، كما نقوم بإجراء فحوصات كفحص السكري، وأخيراً الموعد الثالث في الشهر الثامن ونقيس فيه نموّ الجنين".

وتُشدّد الطبيبة على أهميّة تناول المرأة الحامل للمكمّلات الغذائية، خصوصاً حمض الفوليك، وهو مكمّل أساسي يحدّ من مخاطر إصابة الجنين بتشوهات خلقية، وكذلك الحديد لأنّ المرأة تُصبح أكثر عرضةً لفقر الدم الذي يمكن أن يؤدي بدوره إلى طلق مبكر، مضيفةً أنه يجب الالتزام بعادات غذائية صحية، بالإضافة إلى شرب كميات المياه اللازمة لتفادي الإصابة بالتهابات البول.

"صراحةً، أصبحنا نتمنى الموت لأنّه أرحم. من يملك عزّة نفس يخجل من أن يطلب عند الحاجة. مصلحة زوجي توقفت، ابنتي توقفت عن المدرسة، بينما ترى الأطفال يذهبون إلى مدارسهم، وأنا أمسك بطني طوال الوقت خوفاً من الأحداث"

وتُتابع حيدر: "إنّ الظروف غير الملائمة التي تعيش فيها النساء الحوامل تعرضّهن لمشكلات أكثر، فاكتظاظ المكان بالناس مع وجود حمامات مشتركة على سبيل المثال، يمكن أن يعرّض المرأة الحامل لاحتمال الإصابة بالتهابات البول إذا قامت بحبس البول لفترات طويلة، بالإضافة إلى أنّ تدنّي مستويات النظافة قد يتسبّب في انتشار مرض الجرب وقمل الرأس وغيرهما، وتُصبح أكثر عرضةً للإصابة بالإنفلونزا نظراً إلى تراجع معدل مناعتها". كما تشدد على أنّ عدم حصول الحامل على ساعات نوم كافية قد يعرّضها أيضاً لحصول طلق مبكر، فضلاً عن تأثُّر نمو الطفل عند الولادة.

وبحسب حيدر، فإنّ أزمة النزوح قد تضع النساء الحوامل أمام خطر اللجوء إلى الولادة في العيادات، أو أماكن غير آمنة صحياً، عوضاً عن الولادة في المستشفيات.

وللتخفيف من حدّة المخاطر، توصي لارا حيدر، النازحات بممارسة رياضة المشي لمدة نصف ساعة يومياً، لأن الحركة تساعد في التخفيف من حالات التسمم والسكري، ومن شأنها أيضاً أن تحدّ من القلق والتوتر، وتؤكد على أهمية متابعة الحمل مع طبيب/ ة مختص/ ة، مع أهمية اللجوء إلى اختصاصي/ ة نفسي/ ة في حال عجز المرأة الحامل عن السيطرة على التوتر، خاصةً أن الأدوية الآمنة للحمل متوفرة في تلك الحالات.

إنضمّ/ي إنضمّ/ي

رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.

بالوصول إلى الذين لا يتفقون/ ن معنا، تكمن قوّتنا الفعليّة

مبدأ التحرر من الأفكار التقليدية، يرتكز على إشراك الجميع في عملية صنع التغيير. وما من طريقةٍ أفضل لنشر هذه القيم غير أن نُظهر للناس كيف بإمكان الاحترام والتسامح والحرية والانفتاح، تحسين حياتهم/ نّ.

من هنا ينبثق رصيف22، من منبع المهمّات الصعبة وعدم المساومة على قيمنا.

Website by WhiteBeard