شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

اشترك/ ي وشارك/ ي!
مذكّرات شاهد على الحرب كطبيب من مشافي غزة

مذكّرات شاهد على الحرب كطبيب من مشافي غزة

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

مدونة نحن والتنوّع

الأربعاء 18 أكتوبر 202311:07 ص
Read in English:

Memoirs of a doctor as a witness to the war in Gaza's hospitals


لقد رأيتُ كلّ ذلك يا الله، رأيت الناس وهم يهرعون إلى المشفى من بعد القصف، وهم ملطخون بالدم والرمل والرماد، رأيت وجوههم وهي غارقة بالذهول من هول الحدث وكأنَّهم لا يعلمون من هول الصدمة ماذا حدث للتو، رأيت أجسادهم وهي تتوقف عن التنفس لأن دخان الحريق قد تسرَّب إلى حناجرهم، أو لأن الفولاذ قد مزّق لحم صدورهم.

رأيت أجساداً تأتي وهي تنفث غباراً وكأنها قطعة إسفنج مغموسة في الرماد، رأيت أطفالاً ينزفون ويغرقون في الغيبوبة لأن حجارةً ثقيلةً جاءت على رؤوسهم الضعيفة، رأيت أناساً قد تغيّرت ألوانهم وأشكالهم وأسماءهم، حيث في لحظةٍ ما لا يمكن معرفة من هو المصاب، إذ يقولون: "نظّفوا وجهه من الغبار، لعلنا عرفناه". يفعلون، فيكتشفون أنه فلان، الطيب البسيط، الذي كان يجلس في منزله إذ لم يجد مكاناً غيره للهروب.

رأيت أمهاتٍ يركضن في الممرات، يبكين وكأن الدنيا قد انحسرت في قلوبهن، يلهثن بأسئلةٍ عارمة، ويصرخن: "عايشين؟ مين ضايل عايش؟وين ولادي؟ مليش غيرهم يا الله"

رأيت أمهاتٍ يركضن في الممرات، يبكين وكأن الدنيا قد انحسرت في قلوبهن، يلهثن بأسئلةٍ عارمة، ويصرخن: "عايشين؟ مين ضايل عايش؟وين ولادي؟ مليش غيرهم يا الله".

رأيتُ أشخاصاً يحتارون في أعداد الضحايا لكثرتهم: "كم أحصينا اليوم من الموتى؟ هل أخطأنا في العد؟ قلت لك، في الساعة الأخيرة، جاءت طفلتان شهيدتان، طفلان نزيف في الرأس، عشرة شبان جاءوا بلا علامات حيوية في ضربة واحدة على أقل تقدير، كتل من اللحم (أشلاء) في كيسٍ صغير، ورؤوسٌ مفتوحة يظهر منها الدماغ".

سمعت أصوات الفاقدين وهم يصرخون بأقوى ما يقدرون حتى تنجرح حلوقهم ويمزِّق صوتهم الهواء، يصرخون في أذن الشهيد: "إلى أين ذهبتَ وتركتَني؟ من سيبقى لي من بعدك؟"، "لم تخبرني أنك ستذهب، كان من الممكن أن تخبرني لأودعك".

تشعر أن أصواتهم تخرج جريحةً من جوف الروح، من قلبِ أعماق الروح الحزينة. سمعتُ أحدهم يقول: "يا رب، نحن أناس طيّبون وغلابى، فلماذا يحدث معنا كل ذلك؟".

رأيتُ أناساً يناقشونك في الأخبار والسياسة ومصير الحرب، ويتشاركون معك الأفكار، ثم يصبحون هم خبراً في الأخبار. رأيت زميلاً تسلِّم عليه صباحاً ثم تعزّيه بأهله في المساء. جلست مع أحدٍ كان يحدّث نفسه ويتساءل: "كل هؤلاء المصابين والشهداء كانوا مثلنا قبل ساعة، كانوا معنا قبل قليلٍ في الحياة، فمتى يا ترى سيأتي دورنا؟"


رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.

WhatsApp Channel WhatsApp Channel


* يعبّر المقال عن وجهة نظر الكاتب/ة وليس بالضرورة عن رأي رصيف22

بالوصول إلى الذين لا يتفقون/ ن معنا، تكمن قوّتنا الفعليّة

مبدأ التحرر من الأفكار التقليدية، يرتكز على إشراك الجميع في عملية صنع التغيير. وما من طريقةٍ أفضل لنشر هذه القيم غير أن نُظهر للناس كيف بإمكان الاحترام والتسامح والحرية والانفتاح، تحسين حياتهم/ نّ.

من هنا ينبثق رصيف22، من منبع المهمّات الصعبة وعدم المساومة على قيمنا.

Website by WhiteBeard