شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

غيّروا، لا تتأقلموا!
"بالإبرة والخيط" كيفية تعديل ملابس كل إعاقة لحفظ الاستقلالية والخصوصية... دليل كامل بالرسومات

"بالإبرة والخيط" كيفية تعديل ملابس كل إعاقة لحفظ الاستقلالية والخصوصية... دليل كامل بالرسومات

حياة نحن والفئات المهمشة

الثلاثاء 24 يناير 202310:56 ص

لعلنا جميعاً مررنا في مرحلة ما بصعوبات في ارتداء ملابسنا، سواء بعد مرض أو جراحة أو إصابة أو كسر أو ولادة، لكن ليست كل هذه الحالات استثنائية أو مؤقتة، فقد تكون دائمة ومزمنة، كأن نعاني نحن، أو الذين نحبهم ونعتني بهم، من إعاقة أو صعوبة حركية  ولدوا بها أو حدثت لهم خلال مسيرة حياتهم. مع العلم أن معظم هذه الصعوبات في ارتداء الملابس والاعتناء بالنفس تحدث للجميع لدى التقدم في السن بنسب مختلفة.

قل لي ما إعاقتك، أقل لك ما ترتدي

على الرغم من كل المطالبات لم يزل سوق الملابس المتكيفة يواجه صعوبةً في فهم القياسات البشرية والبيوميكانيكية والتوقعات المريحة للمستهلكين من ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى قصور في إدراك حاجاتهم الحقيقية اليومية  والخروج بطرق تعينهم على الاحتفاظ باستقلاليتهم وخصوصيتهم في ارتداء ملابسهم وخلعها.

بالإضافة إلى إمكانية ارتدائها دون مساعدة، يجب على الملابس الخاصة بالأشخاص من ذوي الإعاقة "التكيفية" أن تراعي حاجات أخرى لا تقل أهمية، مثل الحاجة للجلوس بشكل دائم ولفترات طويلة، وبالتالي إعادة تشكيل نسب الملابس لتلائم الجلوس أو الوقوف أو النوم لفترات طويلة، وغيرها من الصعوبات.

القصور في تفهم الحاجات لا يقتصر على التصميمات فحسب، بل يتجاوزها كذلك إلى نوعية الأقمشة التي تناسب صعوبة كل إعاقة، فبعض الصعوبات تحتاج نوعية أقمشة قوية لكثرة الاحتكاك، والبعض مثل متلازمة باركنسون تحتاج إلى أقمشة سهلة التنظيف لكثرة انسكاب السوائل، والبعض إلى أقمشة تمتص الرطوبة. 

ولأن الأسواق تفتقر لحلول عملية وسريعة وآنية، يقدم رصيف22 في هذا التقرير حلولاً تفصيلية كاملة بناء على دراسات علمية للحاجات، وبرسومات توضيحية نستطيع تطبيقها على ملابسنا التقليدية، أو التي نشتريها من السوق.


لأن الملابس الموجودة في الأسواق تفتقر للحاجات الأساسية للأشخاص ذوي الإعاقة، ولأن الملابس الـ"تكيفية" تفتقر لمراعاة الحاجات الفردية، يقدم رصيف22 في هذا التقرير حلولاً تفصيلية مبنية على دراسات علمية برسومات توضيحية، بحيث نستطيع تطبيقها على ملابسنا التقليدية، أو التي نشتريها وجعلها ملائمة تماماً

ليس عليكَ/عليكِ سوى الإجابة عن الأسئلة في "المجموعة الأولى"، وهي المجموعة الرئيسية التي ستساعدكم في الحصول على الحلول المثالية لحالاتكم، كذلك ستتبعها مجموعات أخرى من الأسئلة لتسليط الضوء على المشاكل وتقديم مزيد من الحلول التكميلية.

المجموعة الأولى... ما نوع إعاقتكَ/ إعاقتكِ؟

أ‌. كرسي متحرك

ب‌. أطراف صناعية/ يد

ج. أطراف صناعية/ رِجل عكاز أو دعامة

د.  متلازمة باركنسون أو التهابات روماتيزمية

هـ. شلل نصفي أو ضعف عام في حركة الأطراف

و. شلل رباعي

ز‌. زهايمر وأمراض عقلية

ح‌. إيديما/ تجمع السوائل في أنسجة الجسم

ط. من يستخدمون أكياس البول أو أكياس القسطرة والعلاج الكيميائي

المجموعة الثانية... أي من قطع الملابس التالية أصعب في ارتدائها؟

أ‌- الملابس الداخلية

ب‌- البنطال

ج- التنورة

د- الفستان

هـ- القميص

و- التيشيرت

ز- الجاكيت

المجموعة الثالثة... أي من المشكلات الجسدية التالية هي الأكثر استمرارية في حالتكَ/ حالتكِ؟

أ‌- برودة الأطراف السفلية

ب‌- برودة الأطراف العلوية

ج- خشونة حركة الأطراف وعدم القدرة على رفع اليد إلى الأعلى

د- حدوث تقرحات متكررة في أماكن الضغط والجلوس والاستلقاء

هـ- رعشات مفاجئة ولا إرادية في الأطراف

و- برودة المفاصل عن باقي الجسم

ز- حاجة ملحة ومفاجئة لاستخدام المرحاض

ح- تجمع السوائل في أنسجة الجسم

ط- الحاجة للوصول بشكل سريع ومستقل لكيس البول أو أجهزة القسطرة، أو العلاج الكيميائي والأدوية الوريدية

تحتاج بعض التعديلات لشخص محترف كخياط أو شخص قادر على استخدام ماكينة الخياطة، بينما الكثير من التغييرات يمكن القيام بها في المنزل بالإبرة والخيط والمقص

المجموعة الخامسة... أي من المشكلات التالية تواجهها/ تواجهينها بشكل مستمر خلال ارتداء الملابس؟

أ‌- عدم القدرة على اللبس بشكل مستقل.

ب‌-  ثنيات وتجمع للقماش عند الحوض أو عند البطن، في وضعية الجلوس.

ج-  البنطال غير متناسق من الأمام والخلف في وضعية الجلوس.

د-  تشابك اللباس مع عجلات الكرسي المتحرك، العكاز، أو الطرف الصناعي.

هـ- تلف متكرر في أماكن الاحتكاك مثل طرف الكم والأكواع وظهر الثوب والمفاصل.

و- الشعور بالضغط في أماكن الخياطة "الدرزات" والوصلات .

ز- العجز عن خلع الجاكيت عند الحاجة، وبشكل مستقل في الأماكن العامة.

ح- عدم القدرة على استخدام المرحاض دون الاضطرار إلى خلع البنطال كاملاً، أو الملابس الداخلية كاملة، أو مساعدة أحدهم لي.

ط - عدم القدرة على إخفاء أكياس البول داخل البنطال أو التنورة.

ك- عدم القدرة على الوصول إلى أجهزة القسطرة أو الأدوية الكيماوية دون خلع القميص.

في الجزء التالي من التقرير نجد النصائح التفصيلية مدعمة بالأسباب والرسومات التوضيحية، وكذلك نوعية الأقمشة لبعض الصعوبات، قد تحتاج بعض التعديلات لشخص محترف للقيام بها كخياط أو شخص قادر على استخدام ماكينة الخياطة، بينما الكثير من التغييرات يمكن القيام بها في المنزل بأدوات لا تتجاوز الإبرة والخيط والمقص. 

 لأصحاب الجواب (أ)... الكرسي المتحرك

1- نسب البنطال في وضعية الوقوف تختلف عنها في وضعية الجلوس، لذلك يجب تعديل نسب البنطال في حالتكَ/ حالتكِ بجعل خصره مرتفعاً من الخلف، وأقصر من الأمام من خلال قصه كما في الرسومات التوضيحية رقم (1) و(2) و(3)، والتنورة كما في الرسمين رقم (8) و(9).

2- لتجنب تراكم الأنسجة الزائدة في منطقة البطن أثناء الجلوس يتم قص البنطال، كما في الرسومات التوضيحية رقم (1) و(2) و(3)، والتنورة كما في الرسمين رقم (8) و(9).

3- عمل إضافة "سماحية" معينة في القماش عند منطقة الركبة لتعديل طول الساق وفقاً لوضعية الجلوس كما في الرسم التوضيحي رقم (5).

4- يواجه مستخدمو الكرسي المتحرك صعوبة في ارتداء وخلع البنطال بالطريقة التقليدية، لذلك نقترح جعل فتحات البنطال كما في الرسومات التوضيحية رقم (1) و(2) و(3) و(4) و(5) و(6) و(7)، وكذلك الحال مع التنانير في الرسومات رقم (8) و(9) و(11). وذلك باستخدام السحابات أو أشرطة الفيلكرو، أو أزرار المغناطيس كما هو موضح في الرسومات.

5- يُفضل أن يكون خصر البنطال مطاطياً، ليسهل تثبيته مع وضعيات الجلوس المختلفة، مثل الرسم رقم (4).

6- وكذلك الحال في القمصان والتيشيرتات والجاكيتات، لذلك يتم عمل فتحات خلفية في أسفل الجاكيتات، لمساعدة المستخدم/ المستخدمة بارتداء الملابس وخلعها بشكل مستقل. في الرسومات رقم (15) و(16) و(19)، والفساتين كما في الرسمين رقم (12) و(13).

7- لتجنب تراكم القماش في مناطق الضعظ العالي في الجسم، مثل الظهر والأرداف، ولتجنب التقرحات الإضافية. يمكن إزالة أجزاء من القماش كما في الرسمين رقم (18) و(20).

يفضل عدم استخدام الأغطية لتدفئة الأرجل للأشخاص الذين يستخدمون الكرسي المتحرك، نظراً لخطورة تشابكها مع العجلات، وكذلك تجنب ارتداء البناطيل ذات الأرجل الواسعة، أو العباءات الطويلة والتنانير الواسعة

8- من الممكن أن تشكل الجيوب الخلفية ضغطاً زائداً وغير مبرر، لذا يجب إزالتها، واستبدالها بجيوب فخذ أمامية،لاستخدامها لتدفئة الأيدي عند الحاجة، مثل الرسومات التوضيحية رقم (1) و(2) و(3) و(4) و(7) و(9).

9- يعاني مستخدمو الكرسي المتحرك من نقص في حرارة الجزء السفلي من الجسم، لذا يمكن استخدام تنورة بقطعة إضافية تثبت حول الخصر بإحكام وتلتف حوله مثل الرسومات التوضيحية رقم (6) و(10) و(11) .

10- يفضل عدم استخدام الأغطية لتدفئة الأرجل نظراً لخطورة تشابكها مع عجلات الكرسي المتحرك، ويفضل كذلك تجنب ارتداء البناطيل ذات الأرجل الواسعة، أو العباءات الطويلة والتنانير الواسعة، كما في الرسومات رقم (1) و(2) و(3) و(9) و(13).

11- هناك مناطق احتكاك مستمرة بين الزي والكرسي المتحرك، مثل طرف الكم والعجلات والأكواع وأيدي المقعد وظهر الثوب وقماش المقعد، لذا يجب مراعاة ذلك في متانة القماش.

12- لتسهيل ارتداء وخلع الملابس الداخلية، يفضل جعل الفتحات جانبية أو أمامية وبأشرطة الـ"فيلكرو" أو الأزرار المغناطيسية، مثل الرسومات التوضيحية رقم (21) و(22) و(23).

لأصحاب الجواب (ب)... الأطراف الصناعية/ يد

1- يستحسن الخروج بطريقة يمكن من خلالها سهولة خلع وارتداء البنطال أوالتنورة بيد واحدة إذا لزم الأمر، مثل عمل فتحات جانبية في البنطال يتم فتحها وإغلاقها إما بأشرطة الـ"فيلكرو" أو الأزار المغناطيسية بدلاً من الأزرار العادية. كما في الرسومات التوضيحية رقم (1) و(2) و(3).

2- يُفضل اختيار تنانير وفساتين ذات قصات واسعة ليسهل خلعها وارتداءها، مثل التصميم في الرسمين رقم (3) و(4).

3- وفي حالة التصاميم الضيقة، يفضل عمل طريقة الفتح والإغلاق جانبية وبأشرطة الـ"فيلكرو" أو الأزرار المغناطيسية كما في الرسم رقم (5).

لأصحاب الأطراف الصناعية العليا يٌفضل أن نجد طريقة يمكن من خلالها خلع وارتداء البنطال أو التنورة بيد واحدة، مثل عمل فتحات جانبية في البنطال يتم فتحها وإغلاقها إما بأشرطة الـ"فيلكرو" أو الأزار المغناطيسية بدلاً من الأزرار العادية

4- يمكن عمل فتحات من اليد للكوع أو للإبط، وإغلاقها بأشرطة "فيلكرو" جانبية في البلوزة أو القميص، كما في الرسومات رقم (6) و(8) و(11) و(12).

5- كما يُفضل أن تكون قصات الأكمام أوسع قليلاً، ولكن ليس بشكل مبالغ فيه، لمنع الاحتكاك الزائد. كما في الرسمين رقم (4) و(10).

6- يمكن اقتناء ملابس بكبسات خلفية لمن لا يستطيع رفع ذراعيه كما في الرسومات رقم (9) و(11) و(13).

7- يمكن أيضاً عمل الفتحات عند الكتف، مثل الرسومات رقم (5) و(7) و(8).

8- يمكن استخدام أكمام قابلة لتعديل أطوالها عن طريق الثني والتثبيت من خلال زر عادي أو زر مغناطيسي، لرفعها ولمنع احتكاك الأجزاء البلاستيكية الصلبة في منطقة المفاصل مع القماش وبالتالي تمزيقه. مثل الرسومات رقم (5) و(7) و(8) و(9).

9- كذلك الحال بالنسبة للملابس الداخلية، حيث يفضل عمل فتحات جانبية أو أمامية بأشرطة "فيلكرو" أو مغناطيس مثل الرسومات رقم (15) و(16) و(17).

لأصحاب الجواب (ج)... أطراف صناعية/ رجل عكاز أو دعامة

1- يمكن عمل فتحات من القدم للركبة أو للفخذ، وإغلاقها بأشرطة "فيلكرو" أو أزرار مغناطيسية أو سحابات جانبية في البنطال أو التنورة، لضمان سهولة فتحها وإغلاقها عند اللبس والخلع، كما في الرسومات التوضيحية رقم (1) و(2) و(3) و(4) و(5) و(6) و(7).

2- كما يفضل أن تكون قصات أرجل البناطيل أوسع قليلاً، ولكن ليس بشكل مبالغ فيه، لمنع الاحتكاك الزائد، كما في الرسومات رقم (3) و(4) و(5).

3- يمكن استخدام بناطيل قابلة لتعديل أطوالها عن طريق الثني والتثبيت من خلال زر عادي أو زر مغناطيسي، بحيث يمكن تغيير طولها عند الحاجة، ولمنع احتكاك الأجزاء البلاستيكية الصلبة في منطقة المفاصل مع القماش وتمزيقه.

4- يفضل استخدام قمصان وفساتين بفتحات جانبية لتجنب فقدان التوازن في حالة الطريقة التقليدية لخلع القميص من الأعلى أو لتجنب رفع اليد، مثل الرسومات رقم (8) و(9) و(10) و(11).

5- كذلك الحال بالنسبة للملابس الداخلية، يفضل فتحات أمامية أو جانبية لتجنب أي حركة غير مبررة للقدم، كما في الرسمين رقم (12) و(13).

لأصحاب الجواب (د)... متلازمة باركنسون أو التهابات روماتيزمية

1- يستحسن أن تكون الخصائص التنظيفية للأقمشة سهلة، نظراً للاحتمالية الكبيرة لانسكاب الأطعمة والمشروبات، وأن تكون ذات خصائص حماية من حرارة ما يمكن سكبها، وبذلك تكون إضافة قطعة إضافية كمريلة خياراً جيداً، يمكن فكها وغسلها أو تبديلها بأخرى بسهولة، ودون التأثير على المظهر بشكل عام، كما في الرسومات رقم (2) و(6) و(7).

2- إن الخشونة في الأطراف تتطلب تصميماً يسهل ارتداءه وخلعه مثل الأكمام الواسعة، والأقمشة والمواد المرنة، والإغلاقات السريعة والسهلة، كما في الرسمين رقم (6) و(9).

3- أيضاً تتطلب الخشونة في الأطراف تصميماً قابلاً للإغلاق بسرعة وسهولة للبناطيل والتنانير، مثل شريط الـ"فيلكرو"، وأزرار المغناطيس بدلاً من الأزرار التقليدية، كما في الرسومات رقم (1) و(2) و(3) و(4) و(5).

4- لتجنب ضرورة رفع اليد لخلع القميص، الفستان أو البلوزة يُفضل عمل فتحات جانبية أو خلفية، كما في الرسومات رقم (6) و(7) و(8) و(10) و(11) و(12) و(13).

5- بسبب اختلاف درجات الحرارة أحياناً بين المفاصل وبقية أعضاء الجسم، يتعين إيجاد حلول تدفئة عند المفاصل كقصات إضافية، كما في الرسم رقم (3).

لمن يعانون من الالتهابات الروماتيزمية أو متلازمة باركنسون، يستحسن أن تكون الخصائص التنظيفية للأقمشة سهلة، نظراً للاحتمالية الكبيرة لانسكاب الأطعمة والمشروبات، وأن تكون ذات خصائص حماية من حرارة في حال سكب شراب ساخن، وبذلك تكون إضافة قطعة إضافية كمريلة خياراً جيداً، يمكن فكها وغسلها أو تبديلها بأخرى بسهولة، ودون التأثير على المظهر  بشكل عام

6- تقوم التصاميم ذات الأكتاف الأعرض قليلاً، وأكمام الـ"ريغلان" الواسعة، بإخفاء أية تشوهات ناتجة عن التهاب المفاصل الروماتيزمي، كما في الرسومات رقم (6) و(7) و(8) و(9).

7- كذلك الحال بالنسبة للملابس الداخلية، إذ يفضل صنع فتحات أمامية أو جانبية لتجنب أية حركة غير مرغوبة للمفاصل، كما في الرسومات رقم (14) و(15) و(16).

8- قد تكون بعض الحركات اللاإرادية قوية أحياناً، لذا يجب عمل درزات إضافية في منطقة الوصلات، والمفاصل بشكل عام، لمنع أي تمزق.

لأصحاب الجواب (هـ)... شلل نصفي أو ضعف عام في حركة الأطراف

1- قد يجد الأشخاص الذين يعانون من الشلل النصفي، صعوبة بالغة في حركة اليد أو المفاصل والعضلات، لذلك يفضل استخدام البناطيل والتنانير التي يتم إغلاقها من الجنب أو الأمام، لتوفير عناء أية حركات إضافية للمفاصل والعضلات لإغلاقها من الأمام، كما في الرسومات رقم (1) و(2) و(3) و(4) و(5).

2- وكذلك الحال بالنسبة للقمصان والتنانير، يفضل استخدام البناطيل والتنانير التي يتم إغلاقها من الخلف أو الجنب، كما في الرسومات رقم (6) و(7) و(8) و(9) و(10) و(11).

3- أما بالنسبة للملابس الداخلية، يفضل صنع فتحات أمامية أو جانبية لتجنب أية حركات غير مرغوبة للمفاصل، كما في الرسمين رقم (12) و(13).

لأصحاب الجواب (و)... شلل رباعي

1- الحفاظ على التوازن الحراري بين الجسم والبيئة أمر بالغ الأهمية. لذا يجب استخدام أقمشة من مواد ذات خصائص مقاومة حرارية أعلى من المعتاد، أسهل طريقة هي إضافة طبقات قماش إضافية كما في الرسم رقم (4).

2- تتشكل التقرحات بسهولة في مناطق الجلد المواجهة للسرير، لذلك يتوجب اختيار نوعيات الأقمشة التي تشكل ضغطاً أقل على هذه المناطق، وأن يكون لها خاصية عالية بنقل الرطوبة، كما يمكن إزالة ظهر الملابس لتخفيف ذلك الضغط، كما في الرسومات رقم (7) و(8) و(10)، أو يمكن فتحه من الخلف عند الحاجة كما في الرسم رقم (6) و(9).

الحفاظ على التوازن الحراري بين الجسم والبيئة أمر بالغ الأهمية لمن يعانون من الشلل الرباعي. لذا يجب استخدام أقمشة من مواد ذات خصائص مقاومة حرارية أعلى من المعتاد، وأسهل طريقة هي إضافة طبقات قماش إضافية

3- البنطال أو التنورة الذي يفتح من الجنب، يقلل الحاجة لخلع أو ارتداء القطعة كاملة عند الحاجة لذلك كما في الرسومات رقم (1) و(2) و(3) و(5).

4- لمن يعانون من سلس البول، يمكن ارتداء بناطيل بفتحات خلفية وأمامية ذات تنانير التفافية، أو قطعة قماش غير واضحة، يسهل إزالتها بسرعة وسهولة دون الحاجة لنزع البنطال. كما في الرسم رقم (1).

5- ويمكن لهم لبس سراويل داخلية بفتحه أمامية، تغلق وتفتح جانبياً بلاصق الـ"فيلكرو". كما في الرسم رقم (11)، أو يفتح جانبياً كما في الرسم رقم (12).

6- للوصول لأية أجهزة قسطرة مرفقة بجسد المريض، يمكن عمل فتحات أمامية خاصة، كما في الرسم رقم (9).

7- لا يفضل استخدام أقمشة مثل النايلون، لأن من يعاني من هذا المرض يعاني من فرط التعرق، وبالتالي قد يصعب التخلص الرائحة الكريهة للملابس حتى بعد غسلها. في مثل هذه الحالات، قد يكون القطن والصوف والألياف السليلوزية هي الحل.

8- قد يؤدي الاحتكاك الشديد بين منسوجات السرير وقماش الملابس إلى منع المريض من الدوران في السرير ، وبالتالي يجب استخدام مواد منخفضة الاحتكاك.

لأصحاب الجواب (ز)... الزهايمر والأمراض العقلية

1- للأشخاص المصابين بالزهايمر، يفضل إستخدام بناطيل وتنانير الحماية، تلك التي يصعب عليهم خلعها في الوقت غير المخصص أو المكان غير الملائم، كما في الرسومات رقم (1) و(2) و(3).

2- وكذلك الحال بالنسبة للفساتين والقمصان، كما في الرسومات رقم (4) و(5) و(6) و(7).

3- يستحسن أن يكون القماش بمتانة عالية لمنع المريض من تمزيقه. وكذلك أن يكون غير قابل للاشتعال.

لأصحاب الجواب (ح)... تجمع السوائل في أنسجة الجسم

1- لمن يعاني من تجمع السوائل في أنسجة الجسم يُفضل استخدام الأقمشة ذات الخصائص المطاطية، كما في الرسم رقم (2).

2- يفضل استخدام بناطيل وتنانير بخصر مطاطي وفتحات جانبية، لتجنب أي ضغط زائد على الأنسجة، ولتسهيل عملية خلعها، كما في الرسومات رقم (1) و(2) و(3).

3- يفضل استخدام الأكمام الواسعة وقصات الـ"ريغلان"، وتصاميم الـ"كلوش"، في القمصان والفساتين، لتخفيف الضغط وإخفاء التورم، كما في الرسومات رقم (3) و(4) و(5) و(6).

لأصحاب الجواب (ط)... مستخدمو أكياس البول أو أكياس القسطرة والعلاج الكيميائي

1- لمستخدمي كيس البول الخارجي أو القسطرة يفضل استخدام بناطيل بأرجل واسعة، أو تنانير واسعة، أو بناطيل بجيوب أمامية كبيرة لإخفاءه داخلها. كما في الرسومات رقم (1) و(2) و(3) و(4) و(5) و(6).

2- يفضل أن تكون فتحات البنطال والتنورة جانبية لسهولة الوصول للأكياس دون الحاجة لخلع القطعة كاملة، كما في الرسومات رقم (1) و(2) و(3) و(4) و(5).

3- يمكن عمل فتحة مخفية داخل الجيب الأمامي للتنورة أو البنطلون، كما في الرسم رقم (6).

4- كذلك الحال بالنسبة للقمصان والفساتين، لسهولة الوصول لأكياس القسطرة دون الحاجة لخلع القطعة، كما في الرسومات رقم (7) و(8) و(9) و(10) و(11) و(12) و(13).

5- يفضل استخدام ملابس داخلية بفتحات أمامية تسهل الوصول لأكياس القسطرة، دون الحاجة لخلع القطعة بالكامل، كما في الرسم رقم (14).

مستقبل الملابس التكيفية

تسمح البرامج الجديدة مثل "Optitex" و"CLO3D" للمصممين بإسقاط التصاميم والأقمشة الافتراضية على أجساد افتراضية أيضاً، وبذلك فهي تقلل بشكل كبير من الحاجة للنماذج الأولية، وتزودنا بـ"بترونات" جاهزة دون الحاجة لمزيد من هدر المواد .

لمستخدمي كيس البول الخارجي أو القسطرة يُفضل استخدام بناطيل بأرجل واسعة، أو تنانير واسعة، أو بناطيل بجيوب أمامية كبيرة لإخفاءه داخلها، كما يمكن عمل فتحة مخفية داخل الجيب الأمامي للتنورة أو البنطلون

ورغم ذلك، فلا يوجد برنامج افتراضي حتى الساعة قادر على محاكاة حركة شخص من ذوي الإعاقة، أو كيفية لبسه وخلعه للملابس، لهذا تبقى هذه التقنيات ذات رؤية قاصرة حتى الساعة.

لكننا لا نعرف إن كان الوضع سيتغير مع ظهور تقنيات المسح ثلاثي الأبعاد في المستقبل، ومطابع القماش الحديثة التي ستنتج قطعاً فردية تناسب كل جسد على حدة، يتم طبعها مباشرة بعد عملية مسح الجسد، دون أي أخطاء أو هدر للمواد والوقت، لعل المستقبل سيكون أفضل، على أمل ألا تصبح هذه التقنيات حكراً على الأغنياء.

كل فئات المجتمع تستحق الحياة، هكذا ببساطة. شاركونا ما يدور في رؤوسكم حالياً. غيّروا، ولا تتأقلموا!

نؤمن في رصيف22، بأن بلادنا لا يمكن أن تصبح بلاداً فيها عدالة ومساواة وكرامة، إن لم نفكر في كل فئة ومجموعة فيها، وأنها تستحق الحياة. لا تكونوا زوّاراً عاديين، وساهموا معنا في رحلتنا في إحداث الفرق. اكتبوا قصصكم. أخبرونا بالذي يفوتنا. غيّروا، ولا تتأقلموا!

Website by WhiteBeard