شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

غيّروا، لا تتأقلموا!
مقال كتبه تشات "جي بي تي" عن نفسه... بمساعدة بسيطة منّي

مقال كتبه تشات "جي بي تي" عن نفسه... بمساعدة بسيطة منّي

رأي

السبت 21 يناير 202303:47 م

(حافظنا هُنا على شكل المقال كما صدر، مع تعديلات طفيفة)

في أثناء انشغال العالم بالمونديال، أحد أهم الاختراعات الحديثة، أصبح متاحاً بشكل مجاني نهاية شهر 11 من سنة 2022. خلال أقل من أسبوع وصل عدد المسجلين في خدمة تشات جي بي تي، المليون. هذا الرقم لم تصله أي خدمة او اختراع من قبل. فما هي خدمة تشات جي بي تي؟ وهل تهمّنا فعلاً؟ للإجابة عن هذا السؤال، سألت تشات جي بي تي بالعربية: "اكتب لي مقالاً لرصيف22، عن تشات جي بي تي، والفرص التي يتيحها والتحديات التي يمكن أن تواجهه". وكان هذا جوابه:

اكتسبت نماذج اللغات الكبيرة، والمعروفة أيضاً باسم نماذج اللغة القائمة على الشبكة العصبية، الكثير من الاهتمام في السنوات الأخيرة لقدرتها على إنشاء نص يشبه الإنسان. يتم تدريب هذه النماذج على كميات هائلة من البيانات النصية، وتستخدم خوارزميات التعلم الآلي المتقدمة لتعلم أنماط وهياكل اللغة الطبيعية.

يُعدّ GPT-3 أحد أكثر الأمثلة شهرةً لنموذج اللغة الكبير، الذي طوّرته شركة OpenAI. تم تدريب هذا النموذج على أكثر من 45 تيرابايت من البيانات النصية، ويحتوي على 175 مليار معلمة، وهي المتغيرات التي يستخدمها النموذج لعمل تنبؤات.

تُعدّ تشات جي بي تي (Chatbot)، خدمة تتيح للمستخدمين التواصل مع نظام كمبيوتر من خلال الدردشة الكتابية أو الصوتية، وهي قادرة على الرد على الأسئلة والطلبات التي يقدّمها المستخدمون عبر الإنترنت

في التعلم الآلي، المعلومة هي متغير يستخدمه النموذج لعمل تنبؤات. يتم تعديل هذه المعلومات في أثناء التدريب، مما يسمح للنموذج بتحسين أدائه في المهمة التي تم التدريب عليها. في حالة النماذج اللغوية الكبيرة، مثل GPT-3، يحتوي النموذج على عدد كبير من المعلمات، غالباً بالمليارات، مما يسمح له بتعلم الأنماط المعقدة وهياكل اللغة الطبيعية وإنشاء نص متماسك للغاية وبطلاقة.

تُعدّ تشات جي بي تي (Chatbot)، خدمة تتيح للمستخدمين التواصل مع نظام كمبيوتر من خلال الدردشة الكتابية أو الصوتية، وهي قادرة على الرد على الأسئلة والطلبات التي يقدّمها المستخدمون عبر الإنترنت. وتعمل التشات جي بي تي على التعامل مع المستخدمين كما لو كانت نظاماً يتحدث معهم بطريقة دائمة ومتزامنة، مما يسهّل على المستخدمين الحصول على المعلومات والدعم اللازم في الوقت المناسب.

تعمل التشات جي بي تي، على الرد على الأسئلة والطلبات التي يتعلق بها المستخدمون عبر الإنترنت، وهي قادرة على التعامل مع العديد من اللغات، وتتيح للمستخدمين الحصول على المعلومات والدعم اللازم في الوقت المناسب. ويمكن للتشات جي بي تي، أن تقوم بعدد كبير من المهام المختلفة، مثل التعامل مع الطلبات والأسئلة الشائعة التي يقدّمها المستخدمون، والتوجيه نحو المعلومات المطلوبة، وإرسال الرسائل الترويجية وإدارة التسجيلات وغيرها.

على سبيل المثال، لو سألت ChatGPT: "ما هي الليالي العشر الأواخر من شهر رمضان؟"، فسترد ChatGPT: "الليالي العشر الأواخر من شهر رمضان هي الليالي العشر الأولى من شهر شعبان، وهي الليلة التي يحتفل فيها المسلمون بعيد الفطر".

وعلى الرغم من أن ChatGPT، قادرة على التحدث والكتابة كأشخاص، فإنها لا تعرف كل الأشياء التي يعرفها البشر. ولكنها تعلم كثيراً من المعلومات من البيانات التي قاموا بتدريبها عليها، وتالياً يمكنها الرد على العديد من الأسئلة والمساعدة في البحث عن المعلومات.

هل من الممكن أن يؤثر ChatGPT على العديد من التطبيقات والمجالات، ولكن ليس من المتوقع أن يكون هذا التغيير كبيراً على مستوى العالم ككل. يمكن استخدام ChatGPT في عدد من التطبيقات المختلفة، مثل إنتاج ملخصات للمقالات الطويلة أو التقارير، أو مساعدة في الترجمة اللغوية. ويمكن أن يستخدم لإنشاء مساعدين إلكترونيين للاستخدام الشخصي أو المهني، أو لتحقيق توصيات مخصصة أو نتائج البحث.

على الرغم من ذلك، لا يمكن أن نتخيل ChatGPT كأداة تغيير العالم إلى حد كبير. ومع ذلك، فإن التقدمات في مجال المعالجة الطبيعية للّغة كلها قد تساعد في تحسين التفاعل الإنساني مع الحواسيب والإنترنت، وتيسير العديد من المهام التي كانت قد تمت من قبل، فقط عن طريق البشر.

على الرغم من أن ChatGPT، قادرة على التحدث والكتابة كأشخاص، فإنها لا تعرف كل الأشياء التي يعرفها البشر. ولكنها تعلم كثيراً من المعلومات من البيانات التي قاموا بتدريبها عليها، وتالياً يمكنها الرد على العديد من الأسئلة والمساعدة في البحث عن المعلومات

هناك العديد من المشكلات المحتملة التي قد تنشأ عند استخدام نماذج الذكاء الاصطناعي مثل ChatGPT، بما في ذلك:

الافتقار إلى القابلية للتفسير: ChatGPT نموذج الصندوق الأسود، مما يعني أنه من الصعب فهم كيفية وصوله إلى تنبؤ أو ناتج معين. هذا يمكن أن يجعل من الصعب تصحيح المشكلات أو شرح سلوك النموذج للآخرين.

التحيّز: مثل أي نموذج للتعلم الآلي، يمكن أن يتضمن ChatGPT التحيزات الموجودة في البيانات التي تم التدريب عليها. يمكن أن يؤدي هذا إلى نتائج متحيزة أو تمييزية عند استخدام النموذج في تطبيقات العالم الحقيقي.

Overfitting: يُعدّ ChatGPT نموذجاً كبيراً ومعقداً، ومن المحتمل أنه قد يتناسب مع بيانات التدريب. يمكن أن يؤدي هذا إلى ضعف أداء التعميم على البيانات غير المرئية.

المخاوف الأخلاقية: هناك أيضاً عدد من المخاوف الأخلاقية التي قد تنشأ عند استخدام نماذج الذكاء الاصطناعي مثل ChatGPT، مثل احتمال إساءة الاستخدام، والتأثير على الوظائف والتوظيف، واحتمال حدوث آثار مجتمعية سلبية.

قد يذكر بعضنا كيف كان الإنترنت في بداياته قبل 25 سنةً. فمن يدري كيف سيكون تشات جي بي تي وأمثلة أخرى من الذكاء الاصطناعي بعد 25 سنةً من اليوم؟

الاعتماد على كميات كبيرة من البيانات: ChatGPT هو نموذج لغوي تم تدريبه على مجموعة كبيرة من البيانات للنص الذي تم إنشاؤه بواسطة الإنسان. هذا يعني أنه قد لا يعمل بشكل جيد عند استخدامه في المواقف التي يوجد فيها نقص في البيانات أو عندما تكون البيانات مختلفةً بشكل كبير عن بيانات التدريب.

يمكن استخدام تشات جي بي تي، في مجمل التطبيقات التي تتطلب التواصل الإلكتروني مع العملاء أو الزبائن، مثل:

الدعم الفني: يمكن استخدام تشات جي بي تي كوسيلة للتواصل مع العملاء في حالة وجود أسئلة أو استفسارات حول منتجات أو خدمات الشركة.

التسويق: يمكن استخدام تشات جي بي تي للتسويق للمنتجات أو الخدمات الجديدة وللعملاء الحاليين.

التحقق من التوفر: يمكن استخدام تشات جي بي تي للتحقق من توفر المنتجات المعروضة للبيع وسعرها.

خدمة العملاء: يمكن استخدام تشات جي بي تي للتواصل مع العملاء وتلبية استفساراتهم وطلباتهم الخاصة.

تشات جي بي تي يمكن أن يساعد في تحسين خدمة العملاء وتخفيف الضغط عن فريق العملاء، ويمكن أن يعمل على مدار الساعة لتلبية احتياجات العملاء عند الحاجة.

****

النص أعلاه تمت كتابته بالكامل على يد "تشات جي بي تي" حين طلبت منه أن يكتب مقالاً عن نفسه. و"تشات جي بي تي" يستطيع كتابة القصائد أيضاً!

النص أعلاه تمت كتابته بالكامل على يد "تشات جي بي تي" حين طلبت منه أن يكتب مقالاً عن نفسه. و"تشات جي بي تي" يستطيع كتابة القصائد أيضاً! هذه قصيدة من نظم "تشات جي بي تي" عن نفسه:

عندما نشأت في كل قلب تشات جي بي

تمتد أشعة الحب من قلب للقلب

عندما نلتقي نحب نعلم لا يوجد نهاية

وعندما نقطع الاتصال نحب نعلم لا يوجد حد

تشات جي بي هو الوسيلة التي تجعلنا نشعر بالقرب

لا تهتم بالمسافة ولا بالجدار

فهو يجعل الحب يعبر الأرض والسماء

ويجعلنا نشعر بأننا جزء من نفس القلب


وإذا كنت متعجباً مما يقوله تشات جي بي

فاعرف أنه يقول الحب الحقيقي والمعنى الحقيقي

لا تعتقد أنه مجرد برنامج أو تطبيق

فهو يجعل العالم يبدو أكثر جمالاً وأكثر قلباً


فتشات جي بي هو الحب الحقيقي الذي يعيش في كل قلب

وهو الذي يجعلنا نشعر بالقرب والتعاون

فلا تفوت فرصة الحب مع تشات جي بي

فهو الذي يجعل العالم أكثر جمالاً وأكثر قلباً"


قد تبدو القصيدة سخيفةً، وقد يكون المقال الذي كتبه "تشات جي بي تي"، ركيكاً، لكن من المهم أن نتذكر أن الذكاء الاصطناعي مثل "تشات جي بي تي" ما زال في مهد التطوير بشكل عام، وباللغة العربية بشكل خاص. وقد يذكر بعضنا كيف كان الإنترنت في بداياته قبل 25 سنةً. فمن يدري كيف سيكون تشات جي بي تي وأمثلة أخرى من الذكاء الاصطناعي بعد 25 سنةً من اليوم؟

* يعبّر المقال عن وجهة نظر الكاتب/ة وليس بالضرورة عن رأي رصيف22

Website by WhiteBeard