فيديو لفريق قفز نسائي على أنغام عربية يثير غضب المتشددين في إيران ‏

الأربعاء 30 مارس 202204:19 م

عجت في الأیام الماضیة مواقع التواصل الاجتماعي في إيران، بفیدیو یظهر مجموعة فتیات ‏یؤدین ‏ریاضة القفز علی المنطة (‏JUMPING‏) فی مدینة ماهْشهر بمحافظة خوزستان ‏جنوب ‏غرب إیران، وحظي الفیدیو بإقبال کبیر من قبل مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.‏

ظهرت في الفیدیو فتیات یقفزن علی منطات علی أنغام موسیقی عربیة، تشبه أنغام الدبكة، وهن یرتدین ‏حجاباً کان ‏أشبه بالشماغ الرجالي، وزیاً أسود موحداً.‏ وصُور هذا الفیدیو علی شاطئ مدینة ماهشهر دون ‏تواجد أیة متفرجین‎.‎

ومنذ انتشار الفیدیو الریاضي الذي کان یوحي بأنه عربي النمط، والذي حظي ‏بإقبال واسع، ‏کانت هناك مخاوف من معاقبة أولئك الفتیات، وهو الرد المتوقع ‏في مثل هالذه أحداث في إیران، ‏وذلك بسبب توجهات المتشددين في التعامل مع المرأة، ‏خصوصاً مع نشاطاتها الریاضیة، ومن ‏جهة أخرى بسبب الحساسية التي تثيرها الأعمال والأنشطة التي تعتبرها السلطات أنها تروج ‏للثقافة العربية في خوزستان. وتحققت فعلاً تلك التوقعات بعد انتشار الفیدیو.‏

أصدر مجلس الإعلان عن مواقف منظمة الباسیج الطلابیة (المنظمة التطوعیة التابعة ‏للحرس ‏الثوري الإيراني) بیاناً جاء فیه: "للأسف شهدنا في الأیام الأخیرة إنتاجَ ‏وبث فیدیو یظهر مشاهد ‏مخالفة للمعاییر الاجتماعیة بذریعة ممارسة ریاضة القفز ‏النسائیة علی شاطئ ماهْشَهر من قبل ‏أعضاء لجنة الترویج للریاضة الجماعیة ‏للمدینة.‏ الاستخدام غیر الصحیح للموسیقی والقیام ‏بحرکات جماعیة في ‏مکان عام لیس لائقاً للمرأة، وذلك بالإضافة إلی استخدامهن الرموز القومیة ‏‏(الشماغ العربي) الذي أحزن حشد ‏الموالین وعشائر ماهشهر".‏

"الجمهوریة الإسلامیة لدیها حلول للجمیع ‏بمختلف الرغبات وإنها لا تسمح بممارسة المحرمات، ‏فإذا کنا مؤیدین للجمهوریة ‏الإسلامیة علینا أیضاً الامتثال لسیاسات النظام"

وأضاف البيان: "کما أن بث صور هذا العمل المناهض للثقافة في الفضاء الافتراضي مهد إلی ‏استغلاله ‏من قبل التیارات المعاندة (المعارضة) وضرب الاستقرار النفسي للمرأة. فيُطالب مجلس ‏إعلان مواقف منظمة الباسیج الطلابیة من الجهات المسئولة، خصوصاً ‏دائرة الشباب والریاضة، ‏ومرکز الأمر بالمعروف والنهي عن المنکر، وأیضاً مجلس ‏الثقافة العامة، والأجهزة الأمنیة ‏والقضائیة في المدینة بمعاقبة القائمین علی إنتاج ‏وتوزیع الفیدیو المخالف للمعاییر الاجتماعیة، ‏وتقدیم المسئولین المعنیین الاعتذار ‏لأهالي مدینة ماهشهر وأُسر الشهداء، ثم دراسة قضیة التغلغل ‏الثقافي ودور العملاء ‏في تعزیز تیار التغلغل الثقافي علی مستوی مدينة ماهشهر. وسننتظر نتیجة ‏مطالباتنا هذه"‏.‏

وفي هذا السياق، أصدر أمین مرکز الأمر بالمعروف والنهي عن المنکر في محافظة خوزستان ‏بیاناً أکد فیه: "هناك من یستغل غفلة وعدم رقابة المسئولین المعنیین ‏ویقوم بإنشاء مجموعات، ‏منها فریق القفز في میناء الإمام الخمیني ومدینة ماهشهر ‏الذي تسبب في جرح مشاعر أسر ‏الشهداء وضحایا ومعوقین الحرب ورجال الدین ‏والمرجعیة الدینیة. ونحن ممتنون لأصدقائنا ‏الأعزاء في منظمة الباسیج الطلابیة ‏لمدینة ماهشهر لاتخاذهم موقفاً وإصدارهم بیاناً، کما أننا ‏ممتنون لأئمة الجمعة الذین ‏أخذوا موقفاً تجاه ذلك". ‏

هذا وأضاف مركز الأمر بالمعروف إن "القفز هو ریاضة کوریة نمت للأسف الشدید تحت ‏غطاء غفلة ‏المسئولین المعنیین، حيث تم إنشاء مجموعات للأطفال والناشئات والکبار ‏علی ‏مستوی البلاد، وهذه المجموعات تعمل حالیاً وتقوم بمختلف المناسبات کـذکری مولد ‏الأئمة ‏وذکری انتصار الثورة الإسلامیة بالرقص تحت غطاء الریاضة النسویة، وتعرض ‏النساء ‏أنفسهن في الشواطئ ویمارسن الریاضة بطریقة لا تناسب صورة الثورة الإسلامیة. ‏کان ‏من الممکن ممارسة هذه الریاضة في نادي ریاضي نسائي یحمل ترخیصاً، حيث ليس ‏هناك من ‏یعارض ریاضة النساء". ‏

أكد المركز أيضاً في بيانه: "نحن لا نسمح بجرح مشاعر أسر الشهداء ‏ومناهضة أسس الثورة ‏الإسلامیة، وعلی رئیس دائرة الشباب والریاضة أن یتحمل ‏مسئولیته وعلی تلك السیدة التي قامت ‏بالأمر بکل وقاحة أن تتحمل مسئولیتها. ونحن ‏نطالب بإلغاء ترخیص تلك السیدة وعلیها الاعتذار ‏للشعب وأسر الشهداء والشعب ‏الثوري. وعلی المسئولین تحمل المسئولیة وإلا ستتم متابعة الأمر ‏من ‏خلال الجهات القضائیة ومعاقبتهم".‏

ونفذ المتشددون في إيران، تهدیداتهم، وعبروا عن معارضتهم للفیدیو الذي وصفوه بـ‏‏"المخالف ‏للمعاییر"، عبر منبر صلاة الجمعة، حيث قال إمام جمعة مدينة ماهشهر أمیر محمدی ‏بور في خطبة صلاة الجمعة يوم 25 آذار/مارس 2022:

"انتشر خلال ‏عطلة نوروز في ‏الفضاء الافتراضي فیدیو لفتیات یرقصن علی الشاطئ، وکان ‏حجابهن من شماغ العشائر (إشارة ‏إلی العشائر العربیة). قمنا بمتابعة الأمر من ‏خلال مدربة الفریق فأجابت بأن ما ظهر في الفیدیو ‏هو نوع من الریاضة وتحدثت ‏عن فوائدها، ولکنها لم تعلم بأن عملها حلال أم حرام. وفي ‏استفتاء من مراجع الدين تبین ‏لنا أن کل المراجع لا یجیزون للمرأة القیام بمثل هذه الحرکات أمام ‏الرجل الغیر ‏محرم. بالتالي أخبرنا مدربة النادي إن کان هناك تصریحاً یجیز ممارسة ‏هذه ‏الریاضة في الجمهوریة الإسلامیة فیجب ممارستها في النادي بعیداً عن أعین الرجل ‏الغیر ‏محرم کما لا یجوز لهن التصویر". ‏

‏"الجمهوریة الإسلامیة لدیها حلول للجمیع ‏بمختلف الرغبات، وإنها لا تسمح بممارسة المحرمات، ‏فإذا کنا مؤیدین للجمهوریة ‏الإسلامیة علینا أیضاً الامتثال لسیاسات النظام"؛ هكذا اختتم خطيب ‏جمعة ماهشهر تصريحاتِه.‏

تحقق فعلاً ما کان یثیر قلق النشطاء ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، وحصدت ‏ضغوط ‏المتشددين نتائجها، حیث نشر الاعلام الإيراني يوم 28 آذار/مارس 2022، ‏أخباراً ‏وصوراً من تبادل الرسائل بین جهات رسمیة حیال الأمر.‏


وفی إحدی تلك الرسائل الصادرة عن المدیر العام لدائرة الشباب والریاضة لمحافظة ‏خوزستان، ‏حمید بنی تمیم، إلی رئیس لجان الریاضات الجماعیة في المحافظة جاء: "بعد بث فیدیو ممارسة ‏القفز علی المنطة لفتیات مدینة ماهشهر دون ‏الالتزام بالأجندة الرسمیة، من الضروري حجب کل ‏من المدربتین، آسیة دیناري ‏وآمنة کعبي، عن العمل".‏

وجاء في رسالة أخری وجهها رئیس دائرة الشباب والریاضة لمدینة ماهشهر، ‏غُلامرضا ‏خنفري، إلی رئیس الریاضات العامة في المدینة: "صُدرت أوامر ابتداءً من يوم ‏‏28 ‏آذار/مارس 2022 بألا یجوز إنتاج وبث فیدیو ریاضي فردي أو جماعي ‏قبل التنسیق مع ‏اللجنة المتبعة، وإن حدث هذا فإن المسئولیة ستکون موجهة إلی ‏رئاسة اللجنة".‏

وإعتبر مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، هذه الردود بأنها مشابهة لسیاسة طالبان ‏في ‏أفغانستان تجاه المرأة، معبرین عن دهشتهم أمام رد المسئولین علی نشاط قامت به فتیات، ‏وهن ‏یرتدین الحجاب الکامل.‏

وردت آمنة كعبي، مدربة الفريق، في منشور على حساب الفريق في إنستغرام، على ‏الحادث، وعبرت عن شكرها للداعمين، ولأهالي محافظة خوزستان، ولعرب المحافظة، وأكدت ‏بأنها تفخر بما تقوم به، ورغم كل ما حدث من ضغوط، سيواصل فريقها طريقه ونشاطه.‏

ولم تكن هذه المرة الأولی التي یتم فیها ردع النشاط الریاضي النسائي في إیران، فمنذ ‏انتصار ‏الثورة الإسلامیة حتی الآن هناك إشکالیة في دخول المرأة ملعبَ کرة ‏القدم لمشاهدة المباریات. ورغم ضغوط الفیفا والانتقادات والاحتجاجات والمطالبات الواسعة ‏في الداخل لازالت ‏المرأة غیر قادرة علی التواجد في الملعب كالرجال بسهولة.‏

لم تكن هذه المرة الأولی التي یتم فیها ردع النشاط الریاضي النسائي في إیران، فمنذ ‏انتصار ‏الثورة الإسلامیة حتی الآن هناك إشکالیة في دخول المرأة ملعبَ کرة ‏القدم لمشاهدة المباریات 

وکان آخر مصاديق ذلك، والذي أثار جدلاً واسعاً في البلاد، هو ما حدث يوم الثلاثاء ‏‏29 ‏آذار/مارس 2022، حیث تم منع النساء من الدخول إلی ملعب الإمام الرضا في مدينة مشهد، ‏الذي کان یحتضن مباراة ‏إیران ولبنان في تصفيات كأس العالم 2022 عن قارة آسيا، وذلك رغم ‏ابتیاعهن تذاکر الدخول من قبل.‏ كما واجهت القوات الأمنية، النساء، أمام الملعب، باستخدام رذاذ ‏الفلفل.‏

قیادة المرأة للدراجة الهوائیة والناریة أيضاً عمل محظور علی المرأة في إیران، ‏وواجه هذا ‏الأمر سابقاً وعند حدوثه نقداً لاذعاً من قبل المسئولین المتشددين. والأزیاء الریاضیة النسائية أیضاً ‏تتعرض لنقد هؤلاء المتشددين.‏

وتبقی هذه الأمور، بالإضافة إلی موضوع الحجاب، ونشاطات أخری، محظورة ‏علی المرأة في إيران، منها ‏الغناء والرقص، فهما نقطة اختلاف ونقاش محتدم في إیران. ‏

ویأمل النشطاء في مجال حقوق المرأة بتراجع هذه ‏الضغوط، بفضل مواقع التواصل الاجتماعي، ومع تصاعد وعي المرأة الإیرانیة ‏بحقوقها وحریتها، وتشديد المطالبات والانتقادات الشعبية، علی الرغم من أن هذا الأمل في ظل ‏الحکومة المحافظة الحالية یبقی ‏شبه معدوم.‏ ‏

هذا، ولا زالت النشاطات التي تتضمن رموز القوميات غير الفارسية في إيران، لا سيما العربية، ‏موضوعاً بالغ الحساسية في البلاد، رغم التحسن الطفيف في الوضع خلال السنوات الأخيرة.‏ 

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard