هل من الآمن ممارسة الرياضة مباشرة بعد تلقي لقاح كورونا؟

الثلاثاء 15 فبراير 202204:24 م

لا شك أن جائحة كورونا قلبت حياتنا رأساً على عقب وغيّرت تفاصيل حياتنا اليومية بشكل جذري، وكان لها تأثير كبير على الطريقة التي نمارس بها الرياضة: بفضل ازدهار تطبيقات اللياقة البدنية، باتت التمارين الرياضية أكثر سهولة من أي وقت مضى.

واللافت أن توفر اللقاحات ساهم في استعادة الحياة الطبيعية والروتين، كالعودة مثلاً إلى صالة الألعاب الرياضية.

ولكن سواء كانت ممارسة التمارين الرياضية في المنزل أو في النادي الرياضي، فقد يتساءل البعض عمّا إذا كان بالإمكان ممارسة الرياضة مباشرة بعد الحصول على اللقاح ومقدار ما يمكن القيام به.

اللقاح والرياضة

لم يُظهر أي بحث أنه من الضار ممارسة الرياضة مباشرة بعد الحصول على لقاح كورونا، طالما لم يكن هناك أي ردة فعل من الجسم تجاه اللقاح نفسه.

في هذا الصدد، كان مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) قد كشف عن الآثار الجانبية الشائعة للقاح كورونا: ألم واحمرار وتورم مكان الحقنة، تعب، صداع، ألم في العضلات، قشعريرة، حمى وغثيان.

من الأفضل تجنّب التمارين المعتدلة إلى الشديدة فور تلقي اللقاح، إذا كان المرء يعاني من رد فعل تحسسي تجاه اللقاح نفسه

وعليه، يوصي المركز بضرورة تمرين الذراع للمساعدة في تقليل الانزعاج في موقع الحقنة.

إذن، قد لا تكون ممارسة الرياضة بعد تلقي الحقنة الأولى مشكلة كبيرة، في حال كانت الآثار الجانبية ضئيلة.

هذا وأشارت دراسة أجرتها مجلة New England Journal of Medicine في العام 2021، إلى أن الآثار الجانبية قد تكون أكثر حدّة بعد تلقي الجرعة الثانية من اللقاح، بحيث يختبر العديد من الأفراد الشعور بالتعب.

ومع ذلك، سواء كانت هناك آثار جانبية أم لا، فإن الدراسة لم تذكر وجود أي مخاطر مرتبطة بممارسة الرياضة بعد أخذ اللقاح.

متى يجب تجنب الرياضة؟

من الأفضل تجنّب التمارين المعتدلة إلى الشديدة فور تلقي اللقاح، إذا كان المرء يعاني من رد فعل تحسسي تجاه اللقاح نفسه.

تشمل الأعراض الشائعة للحساسية تجاه اللقاح: التورم والصفير (علامة على ضيق التنفس). تحدث هذه الأعراض عادة في غضون 4 ساعات من تلقي اللقاح.

وفي حال كان لدى الشخص المعني تاريخ مرضي سابق، كالإصابة بالربو أو أي مشاكل في الجهاز التنفسي، فمن المفضل أن يتجنب التمارين الهوائية القوية حتى يعرف كيف سيتفاعل جسمه مع اللقاح.

via GIPHY

وعند العودة إلى التمرين، قد يستعين المرء ببعض الأدوية للتحكم في أعراض الربو، مثل جهاز الاستنشاق.

ما هي أنواع التمارين التي يمكن ممارستها بعد اللقاح؟

لا يوجد نوع محدد من التمارين الرياضية الموصى به بعد تلقي لقاح كورونا. ومع ذلك، فقد ثبت أن التمرين بشكل عام هو معزّز فعال للمناعة وقد يزيد من فعالية اللقاح.

في مراجعة أجريت في العام 2021 حول التمارين الرياضية والمناعة، لاحظ الباحثون أن النشاط البدني المعتدل إلى القوي، أدى لانخفاض خطر الإصابة بالأمراض المكتسبة من المجتمع بنسبة 31% وتقليل مخاطر الوفيات الناجمة عن الأمراض المعدية بنسبة 37%.

بالإضافة إلى ذلك، فقد ثبت أن التمارين الرياضية، بخاصة التمارين الهوائية كالجري وركوب الدراجات، تزيد من فاعلية اللقاح، عن طريق زيادة تركيز الأجسام المضادة. على المدى الطويل، تساعد التمارين المنتظمة على وجود نظام مناعي أقوى وأكثر استجابة.

هذا وقد وجدت دراسة حديثة أن التمارين المنتظمة تحمي الناس من الآثار النفسية السلبية المرتبطة بفيروس كورونا، كما تزيد من ثقة الأفراد الذين يقررون مواصلة الرياضة بعد تلقي اللقاح.

via GIPHY

أمور يجب أخذها في عين الاعتبار

قد يكون من المفيد شرب المزيد من الماء بعد أخذ اللقاح، خاصة إذا كان الشخص يعاني من الحمى.

في هذا السياق، وجدت دراسة أجريت في العام 2003، أن تناول السوائل يمكن أن يقلّل من شدة الاستجابة المناعية لدى الأشخاص المصابين بحمى "الضنك"، وهو مرض فيروسي ينقله البعوض وينتشر بشكل خاص في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية من العالم.

بشكل عام، عند الإصابة بالحمى، يوصى بزيادة تناول السوائل للوقاية من الجفاف، على الرغم من أن هذا الأمر قد يكون أكثر أهمية لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في درجة الحرارة أو الذين تستمر آثارهم الجانبية لفترة أطول.

من الأفضل الاستماع إلى جسدنا والاقتناع بأن التعافي هو جزء رئيسي ومهم من التمرين أيضاً

أما بالنسبة للتمارين الرياضية، ففي حال كانت قاسية وتجعل المرء يشعر بالمرض والتعب، فيمكن تقليل شدة التمرين، كاختيار المشي مثلاً بدلاً من الجري.

ونظراً لكون التجارب مع اللقاح ليست متطابقة: قد يكون بعض الأشخاص مستعدين للذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية مباشرة بعد أخذ الجرعة، في حين يحتاج البعض الآخر لبضعة أيام للراحة والتعافي، فإنه من المهم على كل شخص أن يستمع إلى إشارات الجسم الطبيعية، قد يعني هذا تخطي تمرين أو تعديل شدته. على سبيل المثال، بدلاً من الركض، يمكن الذهاب في نزهة على الأقدام، أو استبدال جلسة الصالة الرياضية عالية الكثافة باليوغا وتمارين التمدد.

يجب أن تختفي الآثار الجانبية أو الأعراض في غضون أيام قليلة من تلقي اللقاح، وفي حال كان هناك ارتفاع في درجة الحرارة أو التعب أو صعوبات في التنفس عند ممارسة الرياضة، يجب التوقف عن ممارسة الرياضة والحصول على استشارة طبية.

هذا ويوصي مركز السيطرة على الأمراض أيضاً باستخدام الأدوية المضادة للالتهابات التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الأسبرين، الإيبوبروفين ومضادات الهيستامين، للمساعدة في إدارة الآثار الجانبية للقاح والعودة إلى ممارسة الرياضة بسرعة أكبر.

إذن، قد يتساءل الأفراد الذين يخططون للحصول على اللقاح كيف سيؤثر عليهم، وقد يكون لديهم مخاوف بشأن كيفية تأثير ذلك على أنشطتهم اليومية، والآثار الجانبية التي سيختبرونها، وما إذا كان سيتمكنون من ممارسة الرياضة بعد أخذ الحقنة.

على الرغم من أن الآثار الجانبية تختلف باختلاف نوع اللقاح والفرد، إلا أن العديد من الأشخاص يعانون من بعض الآثار الجانبية الخفيفة التي عادة ما يتم تجاوزها في أقل من أسبوع.

قد تؤثر هذه الآثار الجانبية على قدرة الشخص على ممارسة التمارين الرياضية، ولكن يمكن لمعظم الناس العودة إلى ممارسة الرياضة في غضون أيام أو حتى ساعات من تلقي اللقاح.

قد يكون بعض الأشخاص مستعدين للذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية مباشرة بعد أخذ الجرعة، في حين يحتاج البعض الآخر لبضعة أيام للراحة والتعافي، فإنه من المهم على كل شخص أن يستمع إلى إشارات الجسم الطبيعية

هذا وقد كشفت بعض الأبحاث أن الأشخاص الذين يحافظون على نمط حياة صحي ويمارسون الرياضة بانتظام يبدو أنهم يتمتعون باستجابات معززة للقاحات، بحيث تخلق أجسادهم المزيد من الأجسام المضادة مقارنة بالأشخاص الذين ليسوا بصحة جيدة. لذلك، يمكن القول إنه من خلال اتباع أسلوب حياة صحي وممارسة الرياضة بانتظام، قد تعزز استجابتنا المناعية للقاح.

أما بالنسبة لممارسة الرياضة بعد أخذ اللقاح، فمن الأفضل الاستماع إلى جسدنا والاقتناع بأن التعافي هو جزء رئيسي ومهم من التمرين أيضاً، بمعنى آخر، ليس بالشيء السيء أن نمارس التمارين الخفيفة، وفي حال لم نكن قادرين على ممارسة الرياضة، كما نفعل عادةً بسبب اللقاح، فلا يجب أن نقسو على أنفسنا. 

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard