مبعوث الولايات المتحدة إلى اليمن يتّهم الحوثيين بعرقلة محادثات السلام

السبت 5 يونيو 202105:54 م

اتهم المبعوث الخاص للولايات المتحدة من أجل إحلال السلام في اليمن جماعة أنصار الله المعروفة باسم "الحوثيين" بعرقلة الجهود الرامية إلى وقف إطلاق النار في البلاد.

جاء ذلك في بيان رسمي أصدره تيم ليندركينج المبعوث الخاص من الولايات المتحدة عقب عودته إلى بلاده في ختام جولته في الشرق الأوسط، مساء الجمعة 4 يونيو/ حزيران الجاري. وشملت جولة ليندركينج اليمن والسعودية والإمارات وسلطنة عمان والأردن. 

تستعد الأمم المتحدة لإيفاد مبعوث جديد – رابع- أملاً في إنهاء الحرب التي أدت إلى تحول اليمن إلى بؤرة لواحدة من أكبر الكوارث الإنسانية في العالم.

وقال ليندركينج إن "الحوثيين المدعومين من إيران ليست لديهم النية لإنهاء الوضع الحالي، ولا ينخرطون بشكل جاد في مباحثات وقف إطلاق النار"، منتقداً استمرار محاولات الحوثيين السيطرة على مأرب الغنية بالنفط، والتي تسيطر عليها حالياً الحكومة الرسمية المدعومة من المملكة العربية السعودية.

وأضاف المبعوث الأمريكي أن "محاولات الحوثيين تؤثر على إمدادات اليمنيين من الطاقة".

"الحوثيون المدعومون من إيران ليست لديهم النية في إنهاء الوضع الحالي، ولا ينخرطون بشكل جاد في مباحثات وقف إطلاق النار"

وعيّنت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن مبعوثاً خاصاً لقيادة مفاوضات وقف إطلاق النار، والوصول إلى حل لإنهاء الحرب الأهلية الدائرة في اليمن منذ سبع سنوات، والتي أججها تدخل التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات بعد عام من اندلاع الصراع الداخلي على الحكم.

وأوضحت الخارجية الأمريكية أن الجولة التي عاد منها مبعوثها جرت بالتنسيق "القريب" مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث، الذي أجرى محادثات عبر تقنية الفيديو كونفرانس مع زعيم جماعة أنصار الله، عبدالملك الحوثي.

وكانت تصريحات جريفيث عقب اللقاء قد أوضحت "إحباطه" من أن المحادثات التي يجريها، "تقلل منها الأطراف المتصارعة أملاً في حسم انتصارات ومكاسب على الأرض قبل الجلوس إلى طاولة المفاوضات". وناشد جريفيث الأطراف المختلفة بانتهاز فرصة "الدعم الإقليمي والدولي الكبير" الذي تحوزه خطة السلام المقدمة من الأمم المتحدة. 

جاء ذلك في اللقاء الختامي لفترة تعيينه مبعوثاً أممياً خاصاً لليمن، حاول خلالها تنفيذ خطة السلام التي انتهت إليها الولايات المتحدة وأعلنتها عام 2018، لكنه فشل في تنفيذها، وتستعد الأمم المتحدة لإيفاد مبعوث جديد – رابع- أملاً في إنهاء الحرب التي أدت إلى تحول اليمن إلى بؤرة لواحدة من أكبر الكوارث الإنسانية في العالم. 

وتأتي انتقادات المبعوث الأميريكي ليندركينج للحوثيين عقب عرقلتهم محاولات انتشال ناقلة بترول جنحت قبالة سواحل البلاد، وهي تحوي أكثر من مليار برميل من خام النفط.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard