شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

ضمّ/ ي صوتك إلينا!

"والله يابا ما فينا نتحمل أكثر"... رصيف22 يحاور أسرتي المعتقليْن الأردنييْن في سجون الاحتلال

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

سياسة

السبت 29 مايو 202105:23 م

"والله يابا ما فينا حيل نتحمل أكثر، قلوبنا لساتها محروقة على أخوه الي مات مش ناقصنا خسارة جديدة" كان هذا رد "أبو جواد" والد خليفة العنوز،  الأردني المعتقل حالياً في سجون مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، على سؤال لرصيف22 عن الوضع النفسي لزوجته، والدة خليفة.

رصيف22 مع أسرتي خليفة العنوز ومصعب الدعجة، المعتقلين الأردنيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي

قابلنا والد العنوز في الليلة التي قررت فيها محكمة إسرائيلية بحيفا المحتلة تمديد حبسه مع رفيقه مصعب الدعجة، المعتقلين منذ السادس عشر من أيار/ مايو الجاري، بعد أن اعتقلتهما شرطة الاحتلال في منطقة تقع بالقرب من طبريا-بيسان، عقب نجاحهما في التسلل إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عبر نهر الأردن، خلال مشاركتهما في تظاهرة ضمت آلاف الأردنيين تضامناً مع الفلسطينيين الذين يواجهون النزع التعسفي لممتلكاتهم في حي الشيخ جراح بالقدس العربية المحتلة.

وجرى اعتقالهما بعد نحو يوم ونصف يوم من السير مشياً 35 كيلومتراً. وعند وصولهما إلى منطقة مأهولة بالسكان قريبة من طبريا-بيسان، اعتقلتهما سيارة شرطة عبرت بالصدفة واشتبهت بلباسيهما، معتبرة أنهما كانا ملفتين للنظر، وبعد استجوابهما نقلا إلى مركز تحقيق للمخابرات الإسرائيلية، حيث لا يزالان معتقلين هناك.

يتوقع محاميهما عرض لائحة اتهام بحقيهما في جلسة الإثنين المقبل، تتضمن اتهامات بـ"شبهة التآمر والتخطيط لعمل إرهابي"، استناداً إلى سكين، قالت قوات الاحتلال إنها عثرت عليه بحوزة أحدهما عند القبض عليهما.

حديثنا مع والد المعتقل خليفة العنوز جاء بعد تمديد محكمة الاحتلال في حيفا اعتقال ولده مع صديقه مصعب الدعجة حتى الإثنين المقبل، وهي المرة الرابعة لتجديد حبسهما خلال 12 يوماً مضت منذ اعتقالهما. وبحسب محاميهما خالد المحاجنة - من الداخل الفلسطيني المحتل (أراضي 1948)-  في حديثه لرصيف22، فإن المسار القانوني الذي يسير عليه ملف المعتقلين "غير مبشر".

ويتوقع المحاجنة عرض لائحة اتهام بحقيهما في جلسة الإثنين المقبل، تتضمن اتهامات بـ"شبهة التآمر والتخطيط لعمل إرهابي"، استناداً إلى سكين، قالت قوات الاحتلال إنها عثرت عليه بحوزة أحدهما عند القبض عليهما. مشيراً إلى أن الادعاء العام الإسرائيلي يصر على هذه التهم رغم أن العنوز والدعجة أكدا أكثر من مرة أن تسللهما للحدود جاء للتضامن مع أهالي القدس والتظاهرات التي تحدث في المسجد الأقصى دون وجود نية لارتكاب أي فعل خارج حدود التظاهر.


وأفاد المحامي أن العنوز والدعجة ما يزالان محرومين من زيارته كمحام لهما وفق أمر صدر من المحكمة، وأنه تمكن من لقائهما مرة واحدة فقط كشفا خلالها أنهما يتعرضان لتعذيب نفسي من خلال التحقيقات التي وصفاها بالمرعبة، والتي تشمل شتائم وإساءات لفظية ومحاولات أخد اعترافات قسرية منهما لمعلومات لا يعرفان شيئاً عنها، ناهيك بأنهما يبقيان مكبلي اليدين والقدمين طوال فترة التحقيق التي تتجاوز 12 ساعة متواصلة في اليوم، فضلاً عن رداءة الطعام الذي يقدم لهما.

ربما وصلت المعلومة الأخيرة والد المعتقل العنوز، الذي قال في حديثه معنا: "الله يرفع التعذيب عن ولادنا، عالأقل يطعموهم مليح"، كما أنها من الواضح وصلت أذني والدته أيضاً، إذ كشف أبو الجواد أنها تعاني من وضع نفسي "لا يتمناه أحد، فهي بعد سماعها خبر ابنها ومن شدة حزنها ارتفع السكري الذي تعانيه، ما أدى إلى حدوث زيغان قوي في بصرها".

"ما طبنا يابا والله لساتنا ما طبنا"، كرر العم أبو جواد هذه العبارة وهو يصف حسرته هو زوجته على ابنهما خليفة اليوم، موضحاً أنهما لم يتعافيا بعد من وجع فقدان أخيه الأكبر قبل ثلاثة أعوام.

"ما طبنا يابا والله لساتنا ما طبنا"، كرر العم أبو جواد هذه العبارة وهو يصف حسرته هو زوجته على ابنهما خليفة اليوم، موضحاً أنهما لم يتعافيا بعد من وجع فقدان أخيه الأكبر قبل ثلاثة أعوام.

وخليفة العنوز عمره 38 عاماً، غير متزوج، وبحسب والده "مثله مثل باقي الشباب الأردنيين، يحب فلسطين ويغار على القدس"، وهو كذلك مثل كثير من الشباب الأردنيين "عاطل عن العمل".

ويشدد الأب على أن ولده "شخص بسيط جداً ولم يسبق أن دخل في أي أمور توجع الرأس"، رافضاً أي شبهة تسند إليه تتحدث عن نيته لارتكاب "عمل إرهابي" سواء هو أو صديقه مصعب.

وطالب ختاماً أن تكثف المملكة جهودها الرسمية للضغط باتجاه الإفراج الفوري عن الشابين المحتجزين.

يذكر ان سلطات الاحتلال لا تزال تمنع زيارة أي مندوب من السفارة الأردنية في تل أبيب للمعتقلين خلافاً للقوانين والمواثيق المحلية والدولية، رغم طلب الخارجية الأردنية رسمياً زيارة مندوب من سفارتها للمعتقلين أكثر من مرة. وقال محامي الشابين إنه على تواصل مستمر مع السفارة ويبحث معهما آلية الإفراج عن العنوز والدعجة بكفالة من السفارة.

وبعد أن صرح المحاجنة لأكثر من وسيلة إعلامية بمنع سلطات الاحتلال زيارة أي مندوب من السفارة الأردنية في تل أبيب للمعتقلين الأردنيين، أثار ذلك استياءً شعبياً ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي، تلاه بيان صحافي صدر عن وزارة الخارجية الأردنية وصلت إلى رصيف22 نسخة منه، قال فيه ضيف الله الفايز المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأردنية، إن "السفارة الأردنية في تل أبيب ستزور يوم الأحد المقبل العنوز والدعجة بعد موافقة السلطات الإسرائيلية على ذلك، للاطلاع مباشرة على ظروف احتجازهما ولتقديم الإسناد والدعم اللازم لهما وللاطمئنان على وضعهما النفسي، وستواصل جهدها للإفراج عنهما".

"ادعيلهم" هكذا كان جواب محمود الدعجة "أبو ليث" عم المعتقل الأردني مصعب الدعجة، رداً على سؤال رصيف22 عن أحوال والدي مصعب، مؤكداً ما قاله والد العنوز حول حرمان أسرتي المعتقلين من التواصل معهما، الأمر الذي زاد من حدة مشاعر الخوف والقلق ادى أهاليهما، فـ"النوم ما بذوقوه من خوفهم على مصعب".

وأكد ما ذهب إليه والد العنوز، وهو أن عائلتي المعتقلين لم تكونا على علم مسبق بنية ابنيهما تجاوز الحدود الأردنية الفلسطينية، وكانتا فقط على علم بأنهما سيشاركان في التظاهرة الأردنية التي حصلت هناك، فمصعب وخليفة صديقان مقربان جداً تجمعهما عدة عوامل مشتركة: "بسيطان، من نفس القرية (صمّا في محافظة إربد)، يحبان وطنهما الأردن وقضيتهما الأولى فلسطين مثل أي شاب أردني، ومثل أي شاب أردني أيضاً هما عاطلان عن العمل ولم تتمكن ظروفهما المادية من استكمال تعليمهما"، يقول أبو ليث.

ويواصل أبو ليث: "ولادنا لا تابعين لحزب ولا تابعين لجماعة، ولادنا مثل كل أردني شريف بحبوا فلسطين"، رافضاً الشائعات التي استنتجت من لحية الشابين وهيئتهما أنهما يتبعان لحزب ذي توجه إسلامي، وأضاف في حديثه الذي لم يفصل فيه ذكر اسم خليفة العنوز عن اسم ابن أخيه مصعب الدعجة: "ولدانا مثل شباب الأردن تأثرا وهما يريان المجازر بحق أطفال وأبناء أهلنا في غزة، والتنكيل بحق أهالينا في القدس، ومن الواضح أنه خلال وجودهما في المظاهرة اشتدت نار القهر على ما يحدث في قلبيهما لذلك قررا تسلل الحدود والالتحاق بالتظاهرات التي تحدث في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح".

ودعا بصوت عال إلى الإفراج القريب العاجل عن "أولادنا"، مشيداً بالجهود الأردنية الرسمية تجاه الإفراج عنهما، وموجهاً تحية خاصة لـ "أشقائنا في حيفا" الذين خرجوا في اعتصام تضامني هناك مع "نشامى" الأردن من المعتقلين بحسب ما جاء في دعوة الاعتصام.

من جانب آخر، بدأ صوت المطالبات الشعبية الأردنية بتكثيف الجهود الرسمية للأردن للإفراج عن المعتقلين العنوز والدعجة تعلو، ودشن مغردون وناشطون هاشتاغات تتصدر موقع "تويتر" تتعلق بملف المعتقلين، أهمها: "بدنا ولادنا من عند الاحتلال" و"رجعوا ولادنا".

كما يتصدر في موقع "تويتر" في الأردن في نفس الخصوص، وسم: "طز بمجلس النواب"، الذي تم تدشينه بعدما عقد مجلس النواب جلستين متتاليتين "طارئتين" للبت في قضية النائب أسامة العجارمة، بعد أن هاجم في كلمة له في جلسة للمجلس قبل أيام الحكومة، متهماً إياها بالتقاعس في أكثر من ملف، من بينهما قضية المعتقلين الدعجة والعنوز، وختم كلمته بقوله: "طز في مجلس النواب"، الأمر الذي أدى إلى تحويله إلى لجنة تأديبية أفضت نتائجها بتجميد عضويته في المجلس لمدة عام، وجاء تدشين وسم "طز بمجلس النواب" للتعبير عن الاستنكار الشعبي لأداء المجلس الذي عقد جلستين طارئتين لبحث قضية "طز"، من دون التطرق إلى ملف اعتقال العنوز والدعجة، بالرغم من انتشار خبر تعرضهما لتعذيب نفسي وظروف غير إنسانية لدى مخابرات الاحتلال.

إنضمّ/ي إنضمّ/ي

رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.

Website by WhiteBeard