عقب بتر قدم "سبعبع"... السوشال ميديا "تنجد" شريف دسوقي بعد فوات الأوان

الأربعاء 26 مايو 202102:01 م

أن تأتي متأخراً خير من ألا تأتي. عبارة إشكالية، تزداد الحيرة حولها إذا كان الأمر يتعلق بخسارة إنسانية محققة. هذا ما تعرض له بالضبط الفنان المصري شريف دسوقي (53 عاماً) أو "سبعبع" كما أحبه الجمهور في مسلسل "بـ100 وش" الذي حقق نجاحاً ساحقاً في العام الماضي.

لأشهر طويلة، عانى دسوقي وتألم وناشد بل تحدث، لم يكن يطلب إحساناً بل حقه. لم يهتم لأمره أحد، خذله حتى شركاء نجاحه وظنوا أنه "بيمثل" حتى وقعت الكارثة: بُترت قدمه جراء الإصابة التي تعرض لها أثناء عمله.

حدثت إصابته خلال تصويره فيلم "وقفة رجالة" الذي عُرض مطلع العام الجاري وتشارك بطولته مع ماجد الكدواني وسيد رجب. تدهورت الإصابة وفوجىء دسوقي بإصابته بأمراض السكر والضغط، ما أدى إلى بتر قدمه في النهاية.

في 23 آذار/ مارس الماضي، ظهر دسوقي في برنامج "الحكاية" مع الإعلامي عمرو أديب عبر قناة "إم بي سي مصر"، وبكى بمرارة وهو يشكو "الظلم" ويقول إنه تعرض للتشويه والاتهام بـ"النصب" لمجرد مطالبته بحقه في بقية أجره عن مسلسل "بـ100 وش"، ومناشدته نقابة الممثلين دعمه لعلاج إصابته إذ كان مهدداً ببتر قدمه آنذاك.



لم يسمع أحد لدسوقي، الذي أقنعهم بدوره كـ"نصاب" ضمن أفراد العصابة الطريفة قبل عام، وتمادت وسائل الإعلام في الربط بين دوره في العمل وبين اتهامه من قبل جهة الإنتاج التي تعقدت العلاقة بينهما.

ثم صُعق الجميع بإعلان الفنانة بدرية طلبة خضوعه لعملية بتر قدم، في 25 أيار/ مايو، حتى انهالت عبارات الدعم والتضامن من الجمهور، ومن أفراد الوسط الفني الذين أعرب معظمهم عن ندمهم على عدم الاكتراث لشكواه أو أخذها على محمل الجد.

المفارقة أن جلسة محاكمة دسوقي عن تصريحاته بعدم الحصول على أجره كاملاً من "بـ100 وش"، والمرفوعة من شركة "العدل" للإنتاج الفني، تعقد الأربعاء 26 أيار/ مايو، في غيابه بسبب المرض.

لأشهر، عانى شريف دسوقي وتألم وناشد مساعدته في علاج إصابة العمل، فاتُهم بأنه "نصاب" و"بيمثّل" حتى أفاق الجميع وقد بُترت ساقه. بِمَ ينفع الدعم والتعاطف الآن؟

ندم ووعود

في حين قدم فريق "بـ100 وش" رسائل دعم لدسوقي عقب تداول الخبر، كان الفنان مصطفى درويش الأكثر تأثراً. في رسالة اعتذار، كتب: "حقك عليا يا شريف سامحني، والله ما كنت أعرف إنك في الحالة دي. حقك عليا والله، وقدام الجميع أهو، والله ما هسيبك لحد ما أموت أنت مسؤول مني مسؤولية كاملة.. حقك عليا وحقك علينا كلنا".

وهاجم نقابة الممثلين قائلاً: "لا حول ولا قوة إلا بالله... اللي حصل لشريف دسوقي ده حرام، حسبي الله ونعم الوكيل في اللي كان السبب... لو كان حد وقف من النقابة، واتحرك قبل ما يتعمل فيه الكارثة دي، كان اتلحق، بس للأسف النقابة قالت لبدرية طلبة لما استنجدت بيهم، أصله مش عضو، فمش هينفع نساعده من النقابة، بس هنبقى نبعتلك مساعدة كده شخصية".

وسرعان ما تراجع عن هجومه موضحاً أن المعلومات التي وصلته لم تكن دقيقة. وأوضح: "النقابة متكفلة بكل العلاج من أول المستشفى، وكانت متابعة حالة شريف من أولها لآخرها، عكس ما اتقالي أو وصلني". وقدم شكراً للفنانة طلبة على ملازمتها دسوقي في رحلة مرضه وعلاجه، والمخرجة كاملة أبو ذكري التي أعلنت التبرع له بطرف اصطناعي والمنتج جمال العدل الذي تعهد نفقات المستشفى.

نقيب الفنانين أشرف زكي دافع عن دور النقابة في محنة شريف دسوقي، رافضاً "المزايدة" من أصحاب "الحنيّة على الكيبورد"، ومتحدياً أن يكون أي فنان "دفع مليماً" لعلاج "سبعبع"

من جهته، دافع نقيب الفنانين عن النقابة رافضاً"المزايدة" على الوسط الفني ونقابة الممثلين، قائلاً: "الأسرة الفنية مبتسيبش حد من الزملاء محتاج حاجة… الأسرة الفنية متكاتفة".



ونفى زكي أن يكون أي فنان أو شخص - غير النقابة- "دفع مليماً" في علاج دسوقي، واصفاً المواقف الداعمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بأنها "حنيّة على الكيبورد".

بالعودة إلى رسائل الدعم من الفنانين التي انهالت على "سبعبع"، فقد حمل بعضها وعوداً بفرص عمل له، مثل المؤلف عمرو محمود ياسين الذي قال: "بإذن الله هنشتغل مع بعض قريب لإني من معجبينك... وأول عمل يكون فيه دور مناسب هسعد بوجودك فيه... ولتستمر الحياة... خليك قوي".

السيسي يلبي نداء السوشال ميديا

وفيما اكتفى دسوقي، الحاصل على جائزة أفضل ممثل في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عن فيلم "ليل خارجي" إنتاج عام 2018، بالتعليق عبر فيسبوك: "قدر الله وما شاء فعل، الحمد لله على كل شيء"، استجاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للتفاعل الواسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع حالة دسوقي والنداءات من الجمهور لدعمه.

فوجّه السيسي الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، المملوكة للمخابرات المصرية، بعلاج الفنان ورعايته، ما دفع نقيب الممثلين، أشرف زكي، إلى نشر بيان شكر للشركة على "مبادرتها الوطنية". علاوة على منح دسوقي معاشاً استثنائياً.

المقلق بشأن "سبعبع" أن الدعم الناتج عن والمرتبط بقوة السوشال ميديا غير مضمون لأن مواقع التواصل الاجتماعي "نسّاية"، وحالما طويت صفحة التعاطف، بات غير محتّم أن يفي أي من الذين تعهدوا دعمه وتوفير فرص عمل له بعهودهم

وعبر الحساب الرسمي لوزارة الصحة، أعلنتالوزيرة هالة زايد أنه "وفقاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي… نقل الفنان شريف دسوقي إلى محافظة القاهرة لاستكمال علاجه بمستشفى دار الشفاء على نفقة الدولة".

وأفادت الوزارة بأنه "سيتم مناظرة حالته الصحية فور وصوله مستشفى دار الشفاء من قبل فريق طبي يضم استشاريين في تخصصات الجراحة العامة، وجراحة الأوعية الدموية، والباطنة، وأمراض السكر، وإجراء كافة الفحوص الطبية لاستكمال علاجه على نفقة الدولة" فور وصوله من الإسكندرية، مع إشارة إلى متابعة الوزيرة الحالة بشكل دوري.

ويبقى القول إن دسوقي ليس أول فنان يتعرض لمحنة صحية و/ أو مالية مدمرة، يُفاجأ الجمهور والوسط الفني بها. العبقري الراحل جورج سيدهم أكبر مثال على ذلك. والمقلق بشأن "سبعبع" أن الدعم الناتج والمرتبط بقوة السوشال ميديا غير مضمون لأن مواقع التواصل الاجتماعي "نسّاية"، أي سريعة النسيان، وحالما طويت صفحة التعاطف، بات غير مضمونا أن يفي أي من الذين تعهدوا دعمه وتوفير فرص عمل له بعهودهم.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard