تعرّف على موقف الدول العربية من الموجة الثالثة لـ"كورونا" وإجراءاتها الاحترازية للعيد

الخميس 6 مايو 202105:15 م
يوالي رصيف22 تحديث هذه الخدمة بما يعلن عنه في مختلف الدول العربية.

بدأت الدول العربية وذات الأغلبية المسلمة تباعاً في الإعلان عن الإجراءات التي ستتخذها للحفاظ على أرواح المواطنين خلال إجازة عيد الفطر المقبل، والذي يأتي في ظل انتشار الموجة الثالثة من فيروس كورونا المستجد، وبخاصة في المنطقة العربية التي تعاني معظم دولها تراجعًا في معدلات تلقيح المواطنين ضد الفيروس.

وفي الوقت الذي أتاحت فيه عواصم عربية صلاة عيد الفطر بشروط وإجراءات محددة، منعت بلدان أخرى إقامة صلاة العيد من الأساس.

رصيف22 يستعرض القرارات التي أعلنتها الدول العربية في عيد الفطر للحد من انتشار الموجة الثالثة من فيروس كورونا المستجد، ويوالي رصيف22 تحديث هذه الخدمة بما يعلن عنه في مختلف دول العالم العربي.

في تونس: لن يكون مسموحاً بالخروج من البيت إلا للضرورة.

تونس

في تونس التي تشهد ارتفاعاً كبيراً في أعداد الإصابات بالفيروس وكذلك ارتفاعاً في أعداد المتوفين دراء الإصابة به، قررت الحكومة فرض حجر صحي شامل في البلاد، يمتد لمدة أسبوع يبدأ الأحد 9 مايو/ أيار الجاري، وينتهي في 19 من الشهر نفسه.

وقال رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي إن هذه الإجراءات للحفاظ على النظام الصحي بالبلاد وصحة المواطن مضيفًا " المؤسسات الصحية ستنهار وهذا خطر نخشاه.".

وأوضحت المتحدثة باسم الحكومة حسناء بن سليمان في مؤتمر صحافي، أن الاحتفالات والتجمعات ستمنع بدءًا من الأحد المقبل، ولن يكون مسموحاً الخروج من البيت إلا للضرورة.

مصر

تشهد مصر موجة قاسية من انتشار فيروس كورونا المستجد، واعترفت وزيرة الصحة في وقت سابق أن الأرقام المعلن عنها لا تعبر عن حجم الإصابات الحقيقي في مصر، وقال الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار الرئيس المصري للشؤون الصحية إن عدد الإصابات والوفيات الحقيقي يبلغ 20 ضعفًا الرقم المعلن رسمياً. وتشهد محافظات عدة انتشاراً واسعاً للإصابات إلى حد الدعوة إلى إغلاقها وفرض الحجر الكامل عليها، ومنها سوهاج وأسوان والدقهلية.

وعلى الرغم من هذا، سمحت الحكومة بإقامة صلاة العيد هذا العام بالمساجد التي تقام فيها صلاة الجمعة من دون الساحات. بناء على طلب مُلِّح من وزارة الأوقاف. وبخلاف ذلك، أعلن مجلس الوزراء برئاسة المهندس مصطفى مدبولي مجموعة من الإجراءات خلال عيد الفطر، وسمحت الحكومة بإقامة صلاة عيد الفطر في المساجد التي تقام فيها صلاة الجمعة فقط، "مع تطبيق الإجراءات الاحترازية وحظر اصطحاب الأطفال".

وفي نفس الوقت أعلنت الحكومة تطبيق حظر جزئي لمدة أسبوعين، بدآ مساء أمس الأربعاء 4 أيار/مايو وقررت اعتباراً من يوم الخميس 5 أيار غلق المحال والمولات التجارية والمقاهي والكافيتيريات والكافيهات والمطاعم ودور السينما والمسارح ابتداءً من الساعة التاسعة مساءً، رغبة في الحد من التزاحم. وأضافت الحكومة في بيان أنه "سيتم غلق كامل للحدائق والمتنزهات والشواطئ العامة خلال الأسبوعين المقبلين".

كما حظرت خلال الأسبوعين المقبلين أي اجتماعات أو مؤتمرات أو فعاليات أو احتفالات فنية في جميع المنشآت خلال هذه المرحلة.

يذكر أن مصر تقبع في موقع متأخر جداً دولياً في ما يتصل بتوفير اللقاحات وسرعة التطعيم ونسبة من تلقوا اللقاحات المضادة لكورونا المستجد قياساً إلى عدد السكان.

يذكر أن مصر تقبع في موقع متأخر جداً دولياً في ما يتصل بتوفير اللقاحات وسرعة التطعيم ونسبة من تلقوا اللقاحات المضادة لكورونا المستجد قياساً إلى عدد السكان. كما أنها أكثر الدول العربية ازدحاماً وأعلاها في عدد السكان والكثافة السكانية (الكثافة هي عدد الأفراد على المتر المربع الواحد من الأرض). وبحسب أحدث البيانات المتوفرة لقحت مصر أقل من 1% من السكان (0.6%)، البالغ عددهم نحو 100 مليون نسمة، منذ بدء توفير اللقاحات في مطلع شباط الماضي.

السعودية

أما السعودية فقد سمحت بإقامة صلاة عيد الفطر في المساجد والجوامع التي تقام فيها صلاة الجمعة، مع اتخاذ الإجراءات والتدابير الاحترازية. وأمرت السلطات في المملكة بتوسيع دائرة الجوامع والمساجد التي تقام فيها صلاة العيد تجنباً للزحام.

ولم تعلن المملكة – حتى لحظة نشر هذا التقرير- أية إجراءات إغلاق أو تشديد إضافية.

وأصدرت السعودية في شباط الماضي مجموعة من القرارات الوقائية تضمنت حظر حفلات الزواج والاجتماعات وإغلاق دور السينما والمراكز الترفيهية الداخلية (المغلقة والتي تعتمد على التهوية المركزية)، وعددًا من الإجراءات الاخرى الهادفة إلى تقييد التجمعات والازدحام.

وبحسب البيانات المتوفرة تعد السعودية ثانية أفضل الدول العربية في توفير اللقاحات لسكانها وتطعيمهم، ونجحت في تلقيح نحو 28% من السكان ضد الفيروس.

 بحسب البيانات المتوفرة تعد السعودية ثانية أفضل الدول العربية في توفير اللقاحات لسكانها وتطعيمهم، ونجحت في تلقيح نحو 28% من السكان ضد الفيروس.

الأردن

وإلى الأردن، فقد قررت الحكومة إقامة صلاة عيد الفطر في الساحات المفتوحة وحظرها في الأماكن المغلقة، وأبقت على ساعات الحظر الليلي كما هي، وفتحت الحدائق العامة أمام الجمهور، ولفتت إلى أن وزارة الأوقاف ستحدد الأماكن التي تقام فيها صلاة العيد.

الأردن أيضاً متراجع على مؤشر سرعة تلقيح السكان ولم ينجح سوى في تلقيح 0.9% فقط من سكانه البالغ عددهم نحو 10 ملايين.

سلطنة عمان

في الإطار نفسه، كانت سلطنة عمان أول دولة عربية تمنع مبكراً إقامة صلاة عيد الفطر، وقررت السلطات عدم إقامة صلاة العيد ومنع التجمعات والاحتفالات بجميع أنواعها في مختلف المواقع، بما فيها الشواطئ والمتنزهات والحدائق العامة، خلال أيام العيد.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard