رمضان "كريم"... هل تهدد معدلات الجوع في دول عربية المقولة الراسخة؟

الاثنين 19 أبريل 202105:43 م

من 960 مليون شخص لا يملكون ما يكفي من الغذاء ليكونوا أصحاء، قدّر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة (WFP) نحو 64 مليون ضحية محتملة للجوع في 12 دولة عربية، بما يعادل واحداً من كل ستة مواطنين عرب.

لا غبار على أن الحروب والأزمات الاقتصادية وفشل الحكومات في ضبط الأسعار يقفان وراء الفقر والجوع اللذين باتا "حقيقة مزمنة" بالنسبة للبعض.

كان الوضع أشد قسوة في بعض الدول العربية مقارنةً بأخرى. في سوريا واليمن ، يعاني نحو نصف السكان الجوع.

تقتصر سلة المواد الغذائية الأساسية في سوريا على الخبز والأرز والعدس والزيت والسكر، وقد بات سعر تكلفتها أعلى بنسبة 222% في شباط/ فبراير الماضي مقارنة بالعام 2020. وتعادل كلفتها أكثر من ضعفَي الراتب الشهري لموظف حكومي عادي.

اللحوم والألبان والفاكهة وأحياناً الخبز باتت رفاهية في بعضها… 64 مليون عربي لا يستطيع تدبير قوت يومه وفق برنامج الأغذية العالمي. كيف يقضون "الشهر الكريم"؟

في اليمن، تحذر الأمم المتحدة بانتظام على مر الأشهر الأخيرة من مجاعة وشيكة لا سيّما بعدما قطعت وكالات الإغاثة العاملة بعض الحصص الغذائية بسبب شح التبرعات.

في حين أضحت اللحوم رفاهية لا يمكن تحملها بالنسبة للعديد من السوريين، أصبحت منتجات الألبان والفاكهة كذلك. وحتّى الخبز، أرخص مصدر للسعرات الحرارية، لم يعد مرفقاً بالوجبة على الأغلب، وللحصول عليه يضطر المواطن للاصطفاف في طوابير لساعات.

وفي لبنان انفجرت أسعار مكونات الفتوش، كصنف مكمل للوجبة وليس وجبةً في ذاته، بزيادة قدرها 210% مقارنة بالعام السابق، أي ارتفع 36% عن عام 2019.

يمكن النظر إلى سعر الوجبة الشعبية الأولى في كل بلد عربي للتحقق من أن إفطار رمضان هذا العام ليس في متناول جميع المواطنين.

وفي بعض البلدان، هناك أكثر من وجبة شعبية شهيرة على المائدة الرمضانية وقد حاولنا اعتماد الأقل كلفة منها مع تنحية مكونات أساسية، لكن تزيد التكلفة مثل اللحوم والمكسرات.

في سوريا مثلاً, تقتصر سلة المواد الغذائية الأساسية على الخبز والأرز والعدس والزيت والسكر، وتعادل كلفتها أكثر من ضعفَي الراتب الشهري لموظف حكومي

ويجب التنويه بأن هذه هي القيمة التقريبية لأسعار إعداد هذه الوجبات الشعبية بأقل المكونات "الجيدة" و"الآمنة"، وهي قابلة لزيادة تكلفتها بإضافة اللحوم أو المكسرات، كما قد تقل القيمة مع استخدام مكونات "أرخص" و"أقل جودة".

حتى هذا التقييم قابل للتغير سريعاً بفعل الزيادة السريعة في سعر الدولار في دول عدة، كلبنان على سبيل المثال.

ويعتمد المعوزون بشكل أساسي على "الإحسان" للحصول على وجبات الإفطار، لا سيّما الشعبية المحببة، خلال شهر الصوم، وفق ما أكده لرصيف22 سكان محليون في الدول المذكورة.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard