"قد يدوم لأكثر من أربع ساعات"... عن الانتصاب المستمر لدى بعض الرجال

الخميس 25 مارس 202106:12 م

لا يمكن أن يحدث الانتصاب بدون تدفق سليم للدم، ففي العادة، عندما يشعر الرجل بالإثارة الجنسية، تسترخي الشرايين، يزداد حجم العضو الذكري ويصبح أكثر توسعاً وتضخماً، ما يجلب المزيد من الدم إلى الأنسجة الاسفنجية في القضيب، وفي الوقت نفسه، تغلق الصمامات في الأوردة، مما يؤدي إلى حبس الدم في المنطقة التناسلية ويحدث الانتصاب.

بعد انتهاء الإثارة، تفتح صمامات الوريد، يتدفق الدم ويعود القضيب إلى حالته المعتادة.

أما تدفق الدم غير الطبيعي فيمكن أن يتسبب في حدوث الانتصاب المستمر، وهو انتصاب يستمر لأكثر من أربع ساعات، وعادة ما يكون مؤلماً، وقد يحدث بدون إثارة جنسية. هذه الحالة الطبية تعرف بالقساح، فما هي أنواعه؟ وسبل العلاج؟ وماذا عن علاقته بكورونا؟

انواع الانتصاب الدائم

تحذر شركات الأدوية المستهلكين بالفعل من أن الفياغرا وغيرها من الأدوية المستخدمة لعلاج الضعف الجنسي، قد ينجم عنها العديد من الآثار الجانبية، مثل عدم وضوح الرؤية، الصداع، عسر الهضم والانتصاب المؤلم الذي يستمر لمدة أربع ساعات أو أكثر، في حال أفرط المرء مثلاً في تناول "الحبوب الزرقاء".

في الواقع، إن القساح، أو بمعنى أبسط، الانتصاب المستمر، هي حالة نادرة تصيب في العادة بعض الذكور بشكل خاص في الثلاثينيات من العمر.

هناك نوعان رئيسيان من الانتصاب الدائم، وفق ما كشفه الأخصائي في العلاقات الجنسية أنطوني حكيم، لرصيف22:

القساح الإقفاري: عندما يحتبس الدم في القضيب ولا يغادره أثناء الانتصاب، الأمر الذي يسبب ألماً شديداً في العضو الذكري الذي يتصلب ويصبح طرفه ليناً: "في معظم الأوقات، يصيب هذا النوع من القساح المصابين مثلاً باللوكيميا أو سرطان الدم"، على حدّ قول حكيم.

القساح غير الإقفاري: هذا النوع أكثر ندرة وأقل ألماً من القساح الإقفاري، وهو ناجم عن التدفق العالي للدم في القضيب، وقد ينتج عن إصابة أحد الأوعية الدموية في المنطقة، الأمر الذي يزيد من تدفق الدم.

أما بالنسبة للاختبارات المستخدمة لتحديد نوع القساح، فهي تشمل ما يلي:

قياس الغازات في الدم: يتضمن هذا الإجراء إدخال إبرة في القضيب لأخذ عيّنة من الدم.

إذا أظهرت العيّنة أن الدم في القضيب يفتقر إلى الأكسجين، فهذا يعني أن المرء يعاني من الانتصاب المستمر الإقفاري، أما في حال كان لون الدم أحمر فاتح، فهذا يدلّ على أن المرء مصاب بالانتصاب المستمر غير الإقفاري.

اختبارات الدم: نظراً لكون الانتصاب المستمر قد يكون ناجماً عن أمراض أخرى واضطرابات في الدم، فإن الطبيب يقوم بأخذ عيّنة دم للتحقق من مستوى خلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية.

يمكن أن يساعد هذا الإجراء على تشخيص اضطرابات الدم والسرطانات وفقر الدم.

الموجات فوق الصوتية: يستخدم الأطباء الموجات فوق الصوتية لقياس تدفق الدم في القضيب. يساعد هذا الاختبار على تحديد ما إذا كانت الصدمة أو الإصابة هي السبب الأساسي للقساح.

تحذر شركات الأدوية المستهلكين  من أن الفياغرا وغيرها من الأدوية المستخدمة لعلاج الضعف الجنسي، قد ينجم عنها العديد من الآثار الجانبية، مثل عدم وضوح الرؤية، الصداع، عسر الهضم والانتصاب المؤلم الذي يستمر لمدة أربع ساعات أو أكثر

ما الذي يسبب القساح؟

كشف أنطوني حكيم أن العديد من الرجال يصابون بالانتصاب الدائم في حال كانوا يواظبون على تناول بعض أنواع الأدوية، مثل تلك التي تؤخذ لعلاج الاكتئاب أو أدوية سيلان الدم، هذا وقد تسبب بعض العقاقير المستخدمة في علاج الضعف الجنسي بالانتصاب المستمر.

بالإضافة إلى ذلك، فإن القساح قد يطال الرجال الذين يعانون من الإصابة في المنطقة التناسلية أو في الحبل الشوكي، التعرض للدغة بعض الحشرات مثل الأرملة السوداء والعقرب، وتعاطي المواد المخدرة مثل الكوكايين.

وفي حين أنه أمر نادر الحدوث، ولكن يمكن أن يحدث الانتصاب المستمر بسبب السرطانات التي تصيب القضيب وتمنع الدم من التدفق خارج المنطقة.

وأوضح حكيم أنه في حال لم يحصل الرجل المعني على العلاج على الفور، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث ندبات وضعف الانتصاب الدائم (ED).

خيارات العلاج

على الرغم من أن كلا النوعين لهما أعراض متشابهة، إلا ان الطبيب المختص يقوم بإجراء اختبارات معيّنة لتحديد ما إذا كان الانتصاب المستمر منخفض التدفق أو عالي التدفق، وعليه، تختلف خيارات العلاج حسب النوع الدقيق للحالة.

واللافت أنه وفي بعض الأحيان، يمكن للأطباء تشخيص الانتصاب المستمر بناءً على الأعراض والفحص البدني للمنطقة التناسلية.

هناك عدة طرق لعلاج الانتصاب الدائم ومنع الضعف الجنسي، أبرزها:

-تخدير القضيب بهدف تصريف الدم الزائد باستخدام إبرة خاصة لتخفيف الألم والتورم.

-استخدام بعض الأدوية التي تساعد على تضييق الأوعية الدموية وتخفيف تدفق الدم.

-التدخل الجراحي لإغلاق الأوعية الدموية التي تسبب مشكلة في منطقة القضيب.

ماذا عن القساح وكورونا؟

كشف بعض الأطباء مؤخراً عن إصابة مريض بفيروس كورونا في فرنسا بحالة انتصاب العضو الذكري لمدة 4 ساعات، بسبب جلطة دموية ربما خلفها المرض.

فقد عانى الرجل (62 عاماً)، من الانتصاب الدائم، أثناء وجوده في وحدة العناية المركزة في إحدى المستشفيات الفرنسية.

"في رجال ما بتعرف إنو الوجع بالأعضاء الجنسية منّو شي طبيعي، والانتصاب لأكتر من 4 ساعات منّو شي طبيعي، وبالتالي ما لازم الاستهتار بهالمواضيع الحساسة"

وفي البداية، قام الجسم الطبي بوضع كيس ثلج على العضو الذكري، ولكن بعد مرور 4 ساعات بقيت الأمر على حاله، ما استدعى الأطباء إلى استخدام إبرة لتصريف الدم، واكتشفوا أن العضو الذكري مليء بالجلطات الدموية.

وبحسب الأطباء، فإن الجلطات الدموية شائعة بين مرضى كورونا، ولكن هذه كانت الحالة الأولى للقساح الناجم عن انحباس الدم في العضو الذكري، هذا واعتبروا أنه وعلى الرغم من أن الحجج الداعمة للعلاقة السببية بين كوفيد-19 والقساح قوية للغاية، فإن التقارير عن حالات أخرى ستعزّز الأدلة.

"ثقافة العيب"

بمعزل عن احتمال تسبب فيروس كورونا بالانتصاب المستمر لدى بعض الرجال، إلا أن المشكلة الأساسية تكمن في غياب التوعية والتثقيف الجنسي، وبالتالي معاناة الشخص المعني لوحده وبصمت.

معظم الرجال في مجتمعاتنا العربية يخجلون من اللجوء لشخص مختص عندما تواجههم مشاكل في الأعضاء التناسلية

في هذا الصدد، كشف أنطوني حكيم أن الجنس لا يزال من التابوهات، مشيراً إلى أن معظم الرجال في مجتمعاتنا العربية يخجلون من اللجوء لشخص مختص عندما تواجههم مشاكل في الأعضاء التناسلية: "للأسف الرجال في مجتمعنا الشرقي بيخجلوا يحصلوا على استشارة طبية لأي مشكلة إلها علاقة بالأعضاء التناسلية، بالرغم من أهمية الحصول على مساعدة في وقت مبكر لعدم تفاقم المشكلة".

وأضاف حكيم أن هناك بعض المفاهيم التي تغيب عن بال الرجال بسبب غياب الثقافة الجنسية: "في رجال ما بتعرف إنو الوجع بالأعضاء الجنسية منّو شي طبيعي، والانتصاب لأكتر من 4 ساعات منّو شي طبيعي، وبالتالي ما لازم الاستهتار بهالمواضيع الحساسة".

هذا واعتبر أنطوني أن تعامل بعض الرجال مع المسائل الجنسية لا يكون دوماً من منظور طبي وقد لا يؤخذ على محمل الجد، بحيث يكتفي بعض الرجال بالوشوشات والأحاديث الجانبية التي تحصل في الخفاء: "أحياناً بتم التعامل مع الجنس من منظور إثارة ومش من الناحية الصحية، الرجال بيحكو بين بعض بس ما بيطلبوا استشارة طبية بالمسائل الجنسية بسبب ثقافة العيب والخجل".

في الختام، من المهم ألا يتردد الرجل المعني بطلب المساعدة من أجل حلّ مشكلة الانتصاب المستمر، بخاصة وأن ترك هذه المسألة دون علاج يزيد من خطر الإصابة بضعف الانتصاب الدائم.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard