زيّنت قصور العالم وكانت هدية السلاطين والملوك... عن حرفة الموزاييك الدمشقية

الأربعاء 16 ديسمبر 202012:46 م

يقف اسكندر الحلبي في ورشته الصغيرة التي لا تتجاوز مساحتها عدة أمتار، مزدحمة بالقطع الخشبية والأثاث وبعض المعدات البسيطة. رائحة الخشب تملأ المكان، وعلى يمين الباب وفي مواجهته آلة نشر الخشب وبجانبها الكثير من قطع الموزاييك الدمشقي.

هي ورشة من الورشات القليلة المتبقية في مدينة دمشق، والتي لا تزال تعمل بحرفة الموزاييك الخشبية الشهيرة، محتفظة بقديم سمعتها بالمهارة والإبداع وآلية عملها الدقيقة والمعقدة.


بعض من المنتجات التي يدخل الموزاييك الدمشقي بصناعتها - تصوير حسانة سقباني


يصف الحلبي -وهو أحد شيوخ الكار- ورشته في حي الطبالة شرق المدينة بـ"المملكة" التي استطاع من خلالها نقل حرفة الموزاييك إلى الكثير من دول العالم والحصول على جوائز في معارض الحرف اليدوية في الهند والمغرب وقبرص والعديد من البلدان الأوروبية.

وهو ورث المهنة عن والده قبل ثلاثين عاماً وأحبها. يقول بفخر: "كنت يافعاً عندما بدأت بتعلم صناعة الموزاييك، الحرفة التي زينت قصور العالم وكانت هدية السلاطين والملوك، والخيار الأول للسياح لتعبر عن تراث سوريا".

ويتابع: "كان محل والدي بالقرب من المنزل، ورغم المردود المادي القليل للمهنة وحصول الحرفي على مغريات للانتقال إلى مهنة تجني المال أكثر، أصر على البقاء في هذه الحرفة بسبب شغفه بها".


تاريخ قديم وغني

يعود تاريخ حرفة الموزاييك إلى عام 1850 لمؤسسها جرجي البيطار كما يحدثنا اسكندر الحلبي، ويضيف أثناء لقاء مع رصيف22 داخل ورشته: "بدأت هذه الحرفة في العاصمة لقربها من الغوطة وبساتينها الغنية بمختلف أنواع الخشب بألوانه المتنوعة، فكل نوع خشب له لون مختلف وهذا أساس حرفة الموزاييك. انطلقت في تلك الفترة وبدأت بالتطور وإدخال إضافات جديدة في الفترات اللاحقة".

ويذكر الباحث والمؤرخ جوزيف زيتون في مدونته عن تطور حرفة الموزاييك أن مؤسسها جرجي البيطار "عمل حتى نهاية حياته، في أصالة الفنّ، وأمانة الصنعة، ودقّة الإتقان، فتعلّم منه عدد كبير من العمّال وتخرّج في مدرسته تلامذة مشهورون درَّبوا بدَورهم عشرات الحرفيين الدمشقيين حتى بلغ عدد العاملين في صناعة الموزاييك بين العامين 1920 و1940 نحو ألف. وتطوّرت الصناعة في ميدان تجاري بحت انتشر في العالم كلّه".

بدأت حرفة الموزاييك في دمشق لقربها من الغوطة وبساتينها الغنية بمختلف أنواع الخشب بألوانه المتنوعة.

ويشير محمد ديب عجاج، وهو صاحب ورشة لصنع الموزاييك في منطقة باب شرقي بدمشق القديمة، إلى أن الحرفة بقيت يدوية بنسبة 90 في المئة، والتصميمات أيضاً يدوية لم تدخل فيها التقنيات الرقمية أو برامج التصميم الحديثة.

ويضيف في لقاء مع رصيف22: "أساس العمل ومراحله يدوية. نستخدم "الشلة" وهي جهاز قطع الخشب الكهربائي لإظهار الرسومات والأشكال الهندسية، وقديماً كان يستخدم المنشار اليدوي الذي يعتمد على التدوير ويعمل عليه اثنان من الحرفيين، أحدهما يحرك يدوياً والآخر يقشر الخشب، هذه المرحلة تغيرت وأصبحت كهربائية".

وكلمة "موزاييك" إيطالية الأصل ومعناها في اللغة العربية "الفسيفساء" كما يشرح عجاج: "في تلك الفترة كانت الفسيفساء معروفة وهي تجميع قطع صغيرة من الحجر لنحصل في النهاية على لوحة فنية. فكّر مكتشف حرفة الموزاييك بطريقة مشابهة ليصنع من ألوان الخشب المختلفة تصميماً إبداعياً جديداً ولكن على المصنوعات الخشبية"، ويدلّ إلى قطعة الموزاييك بجواره ويقول: "هنا لدينا فسيفساء ولكن خشبية، إذ يعتمد الموزاييك على "تطعيم الخشب بالخشب"، وهي في نهاية المطاف لوحة فنية تعتمد تنسيق الألوان بشكل إبداعي ودقيق لصنع قطعة متناسقة جميلة".

كنت يافعاً عندما بدأت بتعلم صناعة الموزاييك، الحرفة التي زينت قصور العالم وكانت هدية السلاطين والملوك، والخيار الأول للسياح لتعبر عن تراث سوريا

مراحل صنع الموزاييك

اقترب اسكندر الحلبي من إحدى زوايا الورشة. أخذ قطعة من الخشب وبدأ برسم تصميمه عليها وهو يتحدث عن مراحل صنع قطعة الموزاييك: "يبدأ الحرفي برسم التصميم على لوح خشبي، لذلك يجب أن يكون لديه موهبة التصميم، فجميعها أفكار ذاتية، بعيداً عن التقنيات الحديثة من الحاسوب إلى برامج التصميم". وأكمل: "القاعدة في حرفة الموزاييك تقول: يجب أن يوجد فيها ضلعان متوازيتان ومتساويتان".

بعد انتهائه من التصميم أخذ يجمع بعض القطع الخشبية المتوسطة الحجم وأردف: "تبدأ مرحلة تحضير المعدات حيث نعتمد على القوالب لقص الخشب، وهناك قالب نقصّ من خلاله زوايا كل شكل هندسي إن كان مثمناً أو مربعاً أو مسدساً أو مثلثاً وبأحجام مختلفة".


أنواع الخشب المختلفة المستخدمة لصناعة الموزاييك - تصوير حسانة سقباني


وتُستخدم لإنتاج قطعة الموزاييك أخشاب مختلفة كما يشرح الحلبي، منها خشب الليمون للون الأصفر، والجوز للون الأسود، والكينا للأحمر، والحور للأبيض، إضافة لأخشاب الزيتون والسرو والمشمش. ومن الممكن اللجوء لصبغ الأخشاب بوضعها ضمن وعاء مخصص أسبوعاً لكي تتشرب اللون المطلوب.

وينوه الحلبي بأن العمل دقيق جداً ويحتاج قدراً عالياً من التركيز. يمسك بيده قطعة من الخشب ويتجه إلى المنشار الكهربائي ويبدأ بتشغيله، وبتركيز عالٍ ونبرة هادئة يضيف: "تبدأ مرحلة التنفيذ بقص الأخشاب بواسطة هذا المنشار من خلال القوالب إلى قضبان رفيعة بدقة عالية على أشكال هندسية مختلفة وفق التصميم المرسوم. الدقة في القياسات مهمة في تفصيل القضبان الطولية الخشبية، ويجب أن تكون أحجامها متساوية تماماً لنستطيع تنسيقها على شكل نجمة مثلاً من دون حصول فروق بالأحجام، ولا تتجاوز سماكة كل قطعة الميلليمترين".


عملية قص الخشب إلى قضبان رفيعة - تصوير حسانة سقباني


بعد انتهائه من مرحلة قص القضبان الخشبية بدأ بجمعها وتنسيقها على شكل هندسي جذاب، وأردف: "تجمع بعدها العيدان المختلفة الألوان على شكل محدد لتتوافق مع التصميم الذي رسمه الحرفي وتشكل نجمة سداسية أو ثمانية على سبيل المثال. تربط العيدان بخيط مخصص لتثبيتها وتوضع بالغراء لمدة أربع وعشرين ساعة لكي تتماسك وتصبح قطعة واحدة، هكذا يتشكل لدينا ما يسمى "الأمّاية" وهي القطعة الخشبية بعد تنسيقها وتثبيتها جيداً وتكون بطول ثلاثين سنتيمتراً".


القضبان الخشبية الرفيعة بعد قصها - تصوير حسانة سقباني


بعد ذلك تأتي مرحلة قص هذه القطعة الخشبية إلى قشور رقيقة، فكل "أماية" بطول ثلاثين سنتيمتراً تعطينا 170 قشرة، وهذه القشور تدعى الموزاييك وتلصق فيما بعد على المصنوعات الخشبية إن كانت أثاثاً أو صناديق أو حتى أسقفاً مزخرفة. وعن ذلك يشرح الحلبي: "وأخيراً يتم تنسيق القشور بأشكالها المختلفة وتطبيقها على قطعة الأثاث بشكل متناسق لتصبح مطابقة للتصميم وتُلصق بالغراء لتثبيتها".


"الأماية" التي تتكون من القضبان الخشبية الرفيعة - تصوير حسانة سقباني


وفي المرحلة الأخيرة يتم تطعيم الموزاييك بالصدف البحري أو الصناعي، وذلك بحفر مكان الصدف بالإزميل ثم وضع طبقة من معجون خاص لتملأ الفراغ ويصبح السطح أملس ثم يقوم الحرفي بتنعيمه، وبعد ذلك يرسل "للبرداخ" وهي مرحلة التلميع.

وعن الوقت الذي يتطلبه صنع عمل كهذا، يقول الحلبي: "نحن حين نصنع الموزاييك نصنعه لأكثر من قطعة، والأمر يعود لحجم ما نصنعه. تستغرق مرحلة التفصيل الخشبي حوالي شهر، وهنالك شهر آخر لصنع وتطبيق الموزاييك، والأمر يختلف إن كنا نصنع أسقفاً أو مكاتب أو غرف نوم أو صناديق أو ساعات أو طاولات اجتماعات، ولكل منها وقت يلزم لإتمامها".


لا يد عاملة ولا أسواق لتصريف المنتجات

قبل العام 2011 كانت سوريا تصدّر من الموزاييك ما قيمته 100 مليون ليرة سورية (أي ما كان يعادل مليوني دولار حينها) إلى الأسواق الخارجية، وكان مئة حرفي منتسبين للجمعية الحرفية للمنتجات الشرقية يمارسون حرفة صناعة الموزاييك حسب تصريح رئيس الجمعية فؤاد عربش.

واليوم، يتخوف صناع الموزاييك من انقراض المهنة. يقول الحلبي وهو عضو مجلس إدارة الجمعية إن من المشاكل الأساسية التي تعانيها الحرفة عدم توفر اليد العاملة، فالشباب إما غادروا البلاد وإما توفوا ومنهم من ترك الحرفة لمهن ذات مردود مادي أفضل، والجيل الجديد غير راغب بتعلم الحرف اليدوية ويتجه للمهن السريعة التي تجني المال، ويضيف: "على الحرفي بشكل عام تعلم المهنة اليدوية منذ الصغر ليستطيع احترافها والاستمرار بها، فتراكم الخبرة يعطي المزيد من الإبداع والابتكار، والصبر من أساسيات العمل، وهو أمر لم يعد موجوداً اليوم".


من مشغولات الموزاييك اليدوية - تصوير حسانة سقباني


ويشير إلى أن السوريين قديماً كانوا يهتمون بجمالية الحرفة المشغولة يدوياً وبإبداعها، "أما اليوم فالأشياء تبخس أثمانها، فالغرفة المصنوعة من الموزاييك تحتاج إلى شغل مضاعف عشرين مرة عن الغرف الأخرى، ورغم ذلك ثمن غرف الموزاييك غير مرتفع نسبياً بسبب رخص اليد العاملة".

تبقى فقط حوالى عشر ورشات موزاييك في دمشق، إذ أغلقت الكثير من الورشات أبوابها خلال الحرب بسبب دمار العديد من المناطق الريفية في محيط دمشق، كما أن رأس مال حرفة الموزاييك وغيرها من الحرف اليدوية، وهو التصدير والسياحة، متوقف الآن بشكل شبه تام

وبحسب عدد من العاملين في حرفة الموزاييك بدمشق اليوم، فقد تبقى حوالى عشر ورشات فقط في المدينة، إذ أغلقت الكثير من الورشات أبوابها خلال الحرب بسبب دمار العديد من المناطق الريفية في محيط دمشق، كما أن رأس مال حرفة الموزاييك وغيرها من الحرف اليدوية، وهو التصدير والسياحة، متوقف الآن بشكل شبه تام، فالطلب في الأسواق الخارجية متوقف بسبب ظروف الحرب، والأسواق الداخلية تعتبر هذه الحرف كمالية الكماليات مع انشغال معظم السوريين بتأمين لقمة عيشهم.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard