استمناء قهري وإحساس بالعظمة وأشياء أخرى… عن "اضطراب ثنائي القطب"

الثلاثاء 10 نوفمبر 202002:44 م

لماذا تحولنا إلى اللامبالاة بعد خضوعنا لقمة التهور؟

كيف نشعر بالخمول التام بعد أن كنا مندفعين للغاية؟

ما الذي أدخلنا في قمة الاكتئاب بعد أن كنا نسير جنباً إلى جنب مع موجة شغف الحياة؟

أسئلة كثيراً ما نطرحها على أنفسنا وكثيراً ما يطرحها من هم حولنا دون أن ندرك أو يدركونَ أننا مرضى بما يسمى بـ"اضطراب ثنائي القطب".

في اضطراباتنا النفسية دوماً نحن في مواجهة أو أمام طرفين من هذه الاضطرابات، وعندما يشكل أي تصرف جنوني متطرف أحد طرفي هذا الاضطراب، ويكون الاكتئاب الشديد طرفه الآخر، فهذا ما يسمى بـ"اضطراب ثنائي القطب". وهو عبارة عن "حالة صحية عقلية تتسبب في تقلبات مزاجية مفرطة، تتضمن الارتفاعات (الهوس أو الهوس الخفيف) والانخفاضات (الاكتئاب) العاطفية".

فرح زائد

الحزن والخوف وفقدان التقدير وفقدان الاهتمام من الآخر وفقدان عزيز علينا، واليأس وفقدان الاستمتاع بالحياة غالباً ما تقودنا إلى الاكتئاب، والشعور بقدر قليل من الهوس قد يعطينا شعوراً بالطاقة الإيجابية أو الارتياح أو على العكس سرعة الغضب، ماذا يميز إذن مرضى اضطراب ثنائي القطب.

من علامات الإصابة باضطراب ثنائي القطب: الإحساس بالعظمة، والقوة، والفرح الزائد، وفرط النشاط الجنسي، إمكانية القيام بأعمال كثيرة يبدأ فيها ولا يكملها، وأفعال غير هادفة أو منطقية

يقول لرصيف22 الدكتور جلال شربا، من سوريا، مختص بالأمراض النفسية والعصبية، ومؤسس مشفى ابن رشد للأمراض النفسية بدمشق: "يتميز اضطراب ثنائي القطب بالإحساس بالعظمة والقوة والفرح الزائد، ويشعر المريض المصاب بهذا الاضطراب بأن لديه قدرات فائقة زيادة عن الحد الطبيعي، وأنه بإمكانه القيام بأعمال كثيرة، لذلك نراه قليل النوم كثير الكلام، ويقوم بأفعال غير هادفة وغير منطقية في بعض الأحيان. كما أنه يدّعي معرفته بأشخاص في موقع المسؤولية، وبالتأكيد هو ليس على علاقة بهم بأي شكل من الأشكال، إذ ينتابه إحساس بالقوة والوهم بالقوة المفرطة والقدرة على تنفيذ أعمال كثيرة".

ربة بيت عاجزة

تناولت أفلام وروايات عدة هذا الاضطراب النفسي، مثلاً في فيلم The Hours اعتمد الكاتب على تفصيل حياة ثلاث نساء من أجيال مختلفة، وكل واحدة منهنّ تعاني من اضطراب نفسي.

تبرز في الفيلم شخصية تعاني من اضطراب ثنائية القطب، وهي المرأة الثانية في الفيلم "لورا براون" التي تمثل شخصيتها الممثلة "جوليان مور" والتي كانت تقرأ رواية «السيدة دالاوي» وتعيش في لوس أنجلوس عام 1951 مع زوجها المحب كما كان يعتقد كل من حولهما، وهي حامل بطفلها الثاني، لكن سعادتها لم تكن كذلك، إذ دافعت عن حياة لا ترغب فيها. كربة منزل هي غير قادرة على تقدير ذاتها أو تحقيق آمالها وأحلامها، وهذا ما جعلها تعاني الملل والاكتئاب، لدرجة أنّ ذلك دفعها للتفكير في الانتحار.

عن أسباب "اضطراب ثنائي القطب" يقول الدكتور شربا: "لا يمكن أن نجد سبباً واضحاً لاضطراب ثنائي القطب مثله مثل كثير من الأمراض النفسية، لذلك نحن لا نهتم بالبحث عن السبب إلا إذا كان السبب نتيجة تناول بعض الأدوية والعقاقير الطبية، التي تعتبر من أحد الأسباب التي قد تولد اضطراباً ثنائي القطب".

أعراض المرض

يعاني ملايين الناس من هذا الاضطراب، ويعاني المصاب منه من مزاج عالٍ لدرجة أنه يلفت نظر من حوله إلى تصرفاته المبالغ فيها، كما يعاني من عدم قدرته على إتمام مهامه. ويلاحظ من حوله تحدثه بشكل سريع، ومقاطعة أحاديث من حوله ليقفز من فكرة لأخرى قد لا تكون لها أي صلة بما تحدث به أقرانه أو بالفكرة السابقة التي يتحدث عنها، وقد تهجم الأفكار لديه مرة واحدة.

والحفاظ على علاقة جنسية سليمة عند المصابين باضطراب ثنائي القطب صعب للغاية، إذ يعاني هؤلاء من تأرجح ما بين فترات النشاط الجنسي المفرط وبين الفترات التي تتناقص فيها الرغبة الجنسية لديهم على نحو كبير، وهذا ما يؤدي إلى عدم قدرة الشخص على الحفاظ على علاقة طويلة الأمد.

يقول الدكتور شربا عن أعراض "اضطراب ثنائي القطب": "اضطراب ثنائي القطب في أغلب الأحيان يأتي بهجمة هوسية حادة تتميز بفرط النشاط، والشعور بالعظمة، وتضخم الذات والنشاط الجنسي الزائد، هذه الهجمة قد تكون وحيدة، وقد تتكرر كثيراً خلال عمر الشخص، وعلاجها يؤدي إلى رجوع الشخص إلى حياته الطبيعية".

ويضيف: "الشخص العادي يمكن أن يصاب باضطراب ثنائي القطب بدون أي مقدمات، وهو ليس مرضاً من الطفولة أو غيرها، ولكن قد يكون للعوامل الوراثية دور مهم في إصابة الشخص، والنوبة قد تكون وحيدة، وقد تتكرر مرات عدة".

فرط الجنس

فرط النشاط الجنسي أو اضطراب النشاط الجنسي هو زيادة الشهوة الجنسية أو الإدمان الجنسي، وحينما يرافقه الاندفاع قد يكون مدمراً، ومن خصائصه الاستمناء القهري، وممارسة الجنس مع شركاء متعددين أصدقاء أو مجهولين، وعلاقات جنسية متعددة.

جاءتني إحدى السيدات مرة، باعتباري تربوية مختصة، تشكو من أنّ زوجها لا يشبع حاجتها الجنسية، وأنها تعتريها أحلام يقظة برغبتها الجامحة بممارسة الجنس مع أكثر من شخص، لكنها بسبب زوجها، وهو محافظ بشكل كبير، لا تستطيع مصارحته بالموضوع، وبسبب المجتمع الشرقي لا تستطيع فعل ذلك، والمفارقة أنها كانت تدخل في علاقات جنسية متعددة أثناء سفرها في عمل خارج البلد.

بالنظر إلى دراسة حالتها مع مراقبة لتصرفاتها من تحدث سريع، ونبرة صوتية حادّة، واضطرابات النوم التي تعاني منها، وشعورها أنّها تستحق مكانة أعظم مما هي عليه، على الرغم من أنها في مركز اجتماعي جيد، ونظرتها الدونية لزملائها الموظفين (من خلال سردها بعض القصص التي تنتقص من قيمتهم بنظرها) واستشارة طبيب نفسي تمّ تشخيص ما تعاني منه بأنه "اضطراب ثنائي القطب".

ما أريد قوله من خلال طرح قصة هذه السيدة أنّ هذا المرض يعاني منه كافة شرائح الناس بما فيهم المثقفون أو ممن ينتمون إلى مكانة اجتماعية واقتصادية يحسدهم عليها الذين حولهم، أي ليس للفقر أو درجة التعليم علاقة بهذا المرض.

"الرجل المصاب ينتابه نشاط جنسي حاد، يحاول إقامة علاقات سواء عن طريق الجوال أو التحرش أو الذهاب إلى الأماكن العامة مثل الملاهي والمقاهي، وتزداد لديه القدرة الجنسية في منزله، وتزيد عنده مرات الممارسة رغم أنه لا يشعر باللذة"
يتحدث الدكتور جلال شربا لرصيف22 عن فرط النشاط الجنسي لدى المصابين باضطراب ثنائي القطب، قائلاً: "من الأشياء الكثيرة التي نلاحظها من الناحية الجنسية عند اضطراب ثنائي القطب هو كثرة العلاقات التي يحاول إقامتها خلال إصابته بهذا المرض، وهذا ينطبق على النساء والرجال، فالرجل يحاول إقامة علاقات سواء عن طريق الهاتف أو الجوال او التحرش أو الذهاب إلى الأماكن العامة مثل الملاهي والمقاهي، وغيرها، ومحاولة إقامة علاقات جنسية، كما أنه تزداد لديه القدرة الجنسية في منزله، وتزيد عنده مرات الممارسة رغم أنه لا يشعر باللذة الجنسية".

"كما تزداد خلال هذه الأزمات من اضطراب ثنائي القطب قصة التحرش الجنسي، وقد يمتد هذا التحرش إلى المحارم، فكثيراً ما نجد أنّ الشاب قد يتحرش بابنته أو أخته أو ممن يقيم معه في المنزل أيضاً".

"كما نلاحظ عند النساء أيضاً خلال فترة الإصابة بهذا المرض أنهنّ يقمن علاقات جنسية متنوعة وبدون تمييز، وكثيراً ما نلاحظ أنّ المرأة تخرج من منزلها في منتصف الليل ضاربة بعرض الحائط لكل القواعد الاجتماعية والأخلاقية التي كانت تلتزم بها قبل إصابتها بهذا المرض"، يقول شربا.

العلاج

الخطوة الأولى في العلاج هي السيطرة على هذا الاضطراب، والطبيب الناجح يختار الفترة التي يكون مزاج المصاب مستقراً ليبادر بجلسات الإرشاد النفسي والعلاج بالأدوية.

ويشمل العلاج الأدوية والمتابعة الطبية والدعم العائلي ودعم الأصدقاء والمقربين الذي يساهم بدرجة كبيرة في تخفيف حدة التوتر لدى المصاب .

وبرأي الدكتور شربا "هناك أكثر من نوع من العلاج، أولاً علاج الهجمة الهوسية الحادة ويكون إما بالأدوية أو بجلسات كهربائية ثم العلاج الوقائي لمنع الانتكاس والتكرار".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard