"نزحنا مع عمرو بن العاص وإخواننا في السعودية والأردن"... البدو الرحّل في دمياط

الجمعة 20 مارس 202004:33 م

يعيش البدو الرحل في مصر حياة غامضة ومختلفة، لا يعرفها الكثير من أبناء المدن والقرى، الذين اعتادوا الاستقرار وألفوا التحضر.

نراهم هنا، في مدينة كدمياط من بعيد، يقطنون خياماً في العراء، أو يركضون وراء أغنامهم وماشيتهم، أو يعبرون الطرق حاملين الأمتعة، يرتدى الرجال جلابيب مميزة، وتتزين النساء بالفساتين الملوّنة الغريبة عن أذواقنا.

في طريقي أصادفهم بشكل مستمر، وبمجرد أن تقع عيني على نسائهم، أتوه في جمالهم الأخَّاذ، فهنّ، كما يظهرن من بعيد، لوحات ملوَّنة تسير على قدمين، يحرصن على ارتداء ملابس مميزة، مليئة بألوان زاهية تخطف الأنظار.

"أصلنا من الجزيرة العربية"

نساء البدو الرحّل متحفّظات، قليلات الكلام، لا يأمنّ للغريب مهما كان، يدارين وجوههنّ الحسناء فور اقترابه، لا يتبادلن الكلام مع أحد إلا للضرورة، وهن بذلك عكس نساء البدو الذين قرروا الاستقرار أو "الاستفلاح"، كما يقول سويلم سرحان، الشاب البدوي البالغ من العمر 32 عاماً، والذي يسكن البيوت مع أفراد عائلته "سرحان"، واحدة من أكبر عائلات قبيلة "الدبيسات" التي استوطنت محافظة دمياط، وانتشرت في أغلب ضواحيها.

سرحان يعمل سائقاً في مدينة دمياط الجديدة، يقول لرصيف22: "البدو في دمياط عدة قبائل، أكبرها الدبايسة والدواغرة والخماسية، ونحن أولاد سرحان ننتمي لقبيلة الدبايسة أو الدبيسات، كما هو متعارف عليها عربياً".

وعن أصل عائلته، يسرد سرحان رواية حفظها عن أجداده: "يعود أصلنا جميعاً إلى شبه الجزيرة العربية، حيث نزح الأجداد مع عمرو بن العاص وقت فتح مصر، واستوطنوا مناطق عديدة في الصعيد، البحر الأحمر، شبه جزيرة سيناء، مدن الدلتا والإسكندرية أيضاً، ولا زال لنا أولاد عم في العديد من البلدان العربية، كالعراق، الأردن والسعودية".

منذ عقدين قرر جد سرحان الاستقرار، فقد زهد حياة الترحال والتنقل، بحسب رواية حفيده، لذلك بنى البيوت وحظائر المواشي، له ولأبنائه، على أطراف مدينة "كفر البطيخ"، وتعلَّموا الزراعة والتجارة إلى جانب الرعي، وألحقوا أبناءهم، أولاداً وبنات، بالمدارس والجامعات، فأصبح من بين البدو الطبيبة، والمحامي، والموظف.

 "يعود أصلنا جميعاً إلى شبه الجزيرة العربية، حيث نزح الأجداد مع عمرو بن العاص وقت فتح مصر، واستوطنوا مناطق عديدة في مصر، ولا زال لنا أولاد عم في العديد من البلدان العربية، كالعراق، الأردن والسعودية"

يقول سرحان: "لكن هذا لا يمنع وجود بدو رحل كثيرين من بين أبناء محافظة دمياط، ينتشرون حيث توجد المراعي المناسبة لأغنامهم. لا يزالون متمسكين بحياة الترحال، يزهدون في التحضر ومظاهره، تتمسك نساؤهم بالعادات والتقاليد، ولا يزوجون بناتهم من فلاح أو ابن مدينة، فعندنا مثل يقول: يا خدها التمساح.. ولا يدوها لفلاح".

وهذا إشارة، كما يرى سرحان، على ارتباطهم القوي بالعصبية العرقية، وحفاظهم الدائم على هويتهم، حتى لو اضطروا للاندماج في المدينة، ومواكبة التحضر.

"يبنون قصوراً لا يسكنونها"

وأشارت الباحثة الاجتماعية، نسرين العوضي، إلى أن البدو في دمياط تتنوّع أسماؤهم ما بين "سلمان، سويلم، سليم، سلومة، سالم، سليمان، سلوم وسليمة" وهذا ما كان لافتاً لانتباهها بشدة، عندما قرَّرت أن تجري أبحاثاً اجتماعية خلال المسح السكاني الذي كلفتها به المحافظة منذ عدة أشهر، والذي لاحظت فيه تمسّك البدو الرحل بهذه الأسماء، فلا يخرجون عنها إلا نادراً، كما يتمسكون بحياة البادية بشكل كبير.

تقول العوضي لرصيف22: "على الرغم من التطور الرهيب المحيط بهم في كل مكان، لازالت خيامهم بسيطة لم تعرف من مظاهر التحضر والمدنية سوى أنبوبة البوتجاز، وموقد صغير يطلقون عليه "الطباخة"، يستخدمونه في أحيان كثيرة الى جانب "كانون" النار".

فقد اعتاد البدو طهي طعامهم، وإعداد خبزهم على النار، وهو ما أكسب طعامهم نهكة خاصة، لكنهم في أوقات كثيرة يلجؤون لاستخدام الغاز والطباخة لضيق الوقت، أو لتعب سيدة الخيمة، بحسب العوضي.

ومن خلال مشاهدات العوضي، لا تحتوي الخيمة إلا على أغطية وبطاطين وحصير وآنية، حيث يحرص البدو على تقليل الأمتعة، لأنهم يتنقلون من مكان لآخر، ولا يعرفون الاستقرار.

وهذا لا يمنع، كما تقول العوضي، إن أغلبهم يملكون منازل فخمة تقترب من القصور في بنائها، لكنهم لا يحبون العيش فيها، فقد بنوها كتأمين وحماية من غدر الزمن، لكنهم يعشقون الترحال والرعي، ولا يجدون أنفسهم إلا في البراح.

عروس في عمر الخامسة عشر

اعتدت أن أراها على الطريق الواصل بين مدينة دمياط ومدينة كفر البطيخ، فتاة صغيرة عمرها، كما عرفت منها، 14 سنة، واسمها وصفة، تجلس وأمامها الخس والجرجير والبقدونس، تبيعها للمارة، اقتربت لأشتري بعضاً ممَّا تعرض، وسألتها عن فستانها الزاهي الألوان، المختلف التصميم عن كل ما هو متعارف عليه في المدينة الساحلية.

فأجابتني وصفة على استحياء، بلهجتها المميزة الفاتنة: "هذا لبسنا.. نحبه ونفصله عند ترزي مخصوص"، عندما علمت وصفة أنني صحفية، شعرت بالقلق فجأة، ورفضت الحديث أو التصوير، مبررة بأن هذا يخالف عاداتهم، ولا بد من مشورة أبيها، الذي لو علم بحديثها مع غريبة دون إذنه سوف يعاقبها. وعدتها بألا أذكر اسم قبيلتها أو ألتقط صورة لها.

عرفت من وصفة أن بنت البدو الرحل لا تلتحق بالمدرسة، فتنقُّل أهلها وعشيرتها من بلد لبلد جعل التعليم مسألة شبه مستحيلة، وهذا ما جعل بعض عوائل البدو "يستفلحون"، أي يستقرون ويتعلمون الزراعة لكي يتمكّن أبناؤهم من الالتحاق بالمدارس.

"نتزوج في عمر الخامسة عشر من أبناء عمومتنا في الغالب".

تتزوج البنت البدوية، كما قالت وصفة لرصيف22، في سن صغيرة، أقصاها الخامسة عشر، ويكون العريس من أبناء عمومتها. وكلما زادت درجة القرابة قلّ المهر، الذي يكون في حدود العشرة آلاف جنيها (ما يقارب 700 دولار)، أما إذا بعدت القرابة، فيزيد المهر ويصل إلى خمسين ألفاً وأحياناً الى 150 ألفاً، حسب مستوى عائلتها وثروتهم من الأغنام ومكانتهم بين القبائل.

فالمهر هو الضمان الوحيد للفتاة، حيث تشتري به ذهباً، فالبدوية، كما قالت وصفة: "تحب الذهب كتير.. فهو أمان من غدر الأيام وسند وقت الضيق. نتزين بيه وقت الراحة ونبيعه وقت الزنقة".

ولأنها لا تشترى من جهاز البيت إلا الأغطية والآنية، يحرص والدها على ضمان حقها، ويعطيها نفس قيمة المهر لتتفاخر بين أقرانها بما ترتدي من ذهب.

الحكم لشيخ القبيلة

البدو لا يعترفون بـ"قائمة الجهاز" التي يسجلها الزوج من أبناء المدن، والتي تشير إلى محتويات المنزل التي جاءت بها العروس، كما أنها ترد إليها في حال الطلاق، وقد اعتاد أهل المدن على كتابتها لضمان حق الزوجة، والتي قد تسبب في حبس الزوج إذا ما وقعت خلافات، هكذا صرح أحد أبناء قبيلة الدواغرة، الذي التقاه الزميل محمد السعيد، حينما أعد تقريراً مصوراً عن أفراح البدو لموقع مصري محلي.

"الأغنام حياة البدوي"

سلمان العرباوي، راعي أغنام على طريق المطار في محافظة دمياط، يسير بين أغنامه دوماً، يراقبها وهي تأكل من حشائش الأرض، يقول سلمان لرصيف22: "ثروة البدوي تحدد بعدد رؤوس قطيعه، فكلما زادت زادت معها ثروته، فالأغنام والماشية هي حياة البدوي، يهتم بها كأولاده وأكثر، يخلق لغة خاصة للتواصل بينه وبينها، لا يهدأ إذا مرضت واحدة، ولا يرتاح اذا شردت منه غنمة".

دخل البدوي المادي يأتي من بيع بعض الرؤوس في الأسواق أو للتجار في المواسم المختلفة، كعيد الأضحى، أو للأفراد طوال العام، كما يعيشون على بيع ألبانها، فنساؤهنَّ يُجدن تحويل ألبان الأغنام والأبقار إلى منتجات يقمن ببيعها لنساء المدينة.

"يملك بعض البدو الرحل في دمياط منازل فخمة تشبه القصور، ولكنهم لا يحبون العيش فيها، يعشقون الترحال والرعي، ويحتفظون بها كحماية من غدر الزمن"

هل يعيش البدو على أكل لحم الضأن المشوي كما يشاع عنهم؟ سؤال وجهته لسلمان، فأجاب مندهشاً: "كيف نأكل رأس مالنا".

لا يقترب البدوي من أغنامه بالذبح إلا في الأعياد أو الأفراح: "نحن نأكل مثل الناس، خبز وخضار وأرز ومكرونه ودجاج تُربيه النساء حول الخيمة، وإذا اشتقنا للحم نشتريه من الجزار كباقي البشر"، يقول سلمان.


لا تخلو حياة البدو الرحل من المرح والرقص والغناء والسهر، فاليوم لديهم لا يكتمل إلا بسمر يجتمعون فيه مع الجيران في المرعى، ويرقصون "الدحية" رقصتهم الأشهر.

وتغني نساؤهم بأصواتهنّ العذبة أغنياتهم التراثية، كما صور الفيلم الوثائقي "الراعي" الذي أنتجه التلفزيون المصري في عام 2015، ويحكي حياة البدو الرحل في مصر، والتي تتوحد تفاصيلها مهما اختلف المكان، فبدو دمياط الرحل لا يختلفون في تفاصيل حياتهم عن بدو كفر الشيخ أو المحلة الكبرى أو الصعيد، فكلهم عشاق البراح.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard