ياسر العظمة لم يمت... فنانون ينفون شائعات وفاتهم بطريقة كوميدية

السبت 3 أغسطس 201905:32 م

"قد قالوا عنّي قد متُّ، مع أنّي حياً ما زلتُ، أأساق إلى رحمة ربي لو أنّي مثلاً سافرتُ؟، أيقال أنّي مرحوم لو عن شاشة تلفاز غبتُ؟ كَذَبَ الحاسد والواشي والسوشال ميديا والنتُّ". بهذه الروح المرحة التي اعتادها جمهور مسلسله "مرايا" الكوميدي، نفى الممثل السوري ياسر العظمة (77 عاماً) شائعة وفاته بحادث سير في دمشق.

وأورد العظمة هذه الكلمات بمقطع صوتي عبر حسابه الرسمي على فيسبوك في 2 آب/أغسطس الجاري، بعد نفي الشائعة من قِبل أحد القائمين على حسابه قَبل يوم.

ولقي منشوره تفاعلاً واسعاً، إذ اختلق العظمة من شائعة "كئيبة" ضحكة، بظهوره "الصوتي" بالعربية الفصحى بعد غياب، بما في ذلك "النتُّ"، فقال أحد متابعيه: "صحيح أنها مجرد رسالة صوتية، مدّتها 20 ثانية، لكنها أرجعت كل حنين مرايا وأظهرت أن الأستاذ ياسر ما زال برونقه المعتاد"، وقالت متابعة: "فِرح قلبي". وغاب العظمة عن الساحة الفنية منذ بدء الأزمة السورية، ويُقال إنه سيعود في العام المُقبل ليكمل سلسلة مسلسل مرايا.

وسبق أن نفى فنانون شائعات وفاتهم بطريقة كوميدية، أو متسامحة إلى حد كبير. في ما يلي أبرزهم.

زي القردة...

بعدما أُشيعت أخبار تدهور حالتها الصحية، ثم عجزها عن الحركة، ووفاتها، قالت الممثلة المصرية شويكار (80 عاماً) في مداخلة هاتفية مع برنامج "كل يوم" في آذار/مارس الماضي: "أنا كويسة وزي القردة، ونفسي يتعمل حقنة خاصة لمنع انتشار الأكاذيب التي باتت كالفيروس". 

وأكدت شويكار أن شائعات الوفاة تزعجها لسبب واحد، هو رد فعل العائلة حيال الموضوع. 

بعيداً من التهديدات والشعور بالحزن والأسى… فنانون ينفون شائعات وفاتهم بأسلوب كوميدي، من بينهم فنانة "أنعشت حياتها" هذه الشائعة
"أيقال أنّي مرحوم لو عن شاشة تلفاز غبتُ؟"، "زي القردة"، "عاوز أتجوز تاني"... ياسر العظمة وفنانون آخرون ينفون شائعات وفاتهم بطريقة كوميدية

عاوز أتجوز

في سياق متصل، أُشيع مراراً أن الممثل المصري حسن حسني (88 عاماً)  توفى، آخرها في نهاية شهر رمضان الماضي. وكتب في أحد ردوده: "كنت نازل أشتري كحك (كعك) العيد للعيال، بس بدوّر على محل ببيعه بدون إشاعات".

ورد أيضاً في مقطع فيديو: "أنا زي الفل، وعاوزين نتجوز جوازة تانية".

قلبي!

وفي كانون الأول/ديسمبر 2015، انتشر خبر وفاة أحد بطلي مسلسل "طاش ما طاش" الكوميدي، الممثل السعودي عبدالله السدحان (61 عاماً)، بعدما خضع لعملية جراحية في إحدى عينيه، وهو ما دفع ابنه ريان إلى القول: "صحيت اليوم من النوم، سمعت خبر الوفاة منكم وهي مجرد إشاعة"، قبل أن يطل رفقة والده وشقيقه في مقطع فيديو، ويمثّل السدحان فيه أنه أُصيب بسكتة قلبية، بقوله: "قلبي!"، مطمئناً جمهوره بتمثيلية كوميدية قصيرة رفقة أبنائه.

شائعة الوفاة أنعشت حياتي

بعكس الكثيرين، أعربت الممثلة المصرية نادية لطفي (82 عاماً)، عن سعادتها لدى تداول شائعة وفاتها في شباط/فبراير الماضي، قائلةً في مداخلة هاتفية مع المذيع وائل الإبراشي إنها تؤمن بالحياة والموت بكل حب، ولكنها ترى ميزةً في شائعة وفاتها.

وتابعت:"تميزت لأنني أنا، والبقية في حياتي، رأيت المحب الذي أتى باكراً، والذي تأخر، والذي سيؤجل واجب العزاء حتى يوم الخميس"، مضيفةً: "لهم كلام كبير معايا"، في إشارة مازحة إلى أنها تنوي محاسبتهم. 

وبينما كانت تتحدث بإيجابية مطلقة، قال الإبراشي إن هناك من يشعر بـ"الحزن والغم لاعتبار شائعة الوفاة فألاً سيئاً"، فردّت: "خليهم يكلموني لأقول لهم الميزة"، مضيفةً أن من يتعرض لهذا الموقف يتمتع بالوجود والرحيل في الآن ذاته، وهو ما يُظهر المحبين.

أضافت وهي تضحك: "حاجة جميلة قوي والله، مش زعلانة أبداً وأشكر من نشر هذه الشائعة لأنه أنعش حياتي ويومي، وخلاني أسمع صوت كل أحبائي بما فيهم أنت (الإبراشي)". 

ولفتت إلى أنها تلقت اتصالاً من الممثلة المصرية دلال عبدالعزيز وهي تبكي، مؤكدةً لعبدالعزيز: "ما كنتش واخدة بالي أنّي متت". وأعربت عن سعادتها لتلقيها كل هذا الحب، معتبرةً أن خبر الوفاة يقرّب الناس بعضهم من بعض.

وفي كلام لطفي، نوع من الشقاء الذي نعيش فيه بسبب البخل في المشاعر. فكثيرون لا يعربون عن حبهم إلى أن يشعروا بقرب الفقدان.

شائعة موتي بروفة ناجحة

في كلام مشابه لما قالته لطفي، اعتبر الممثل المصري أحمد خليل (78 عاماً)، شائعة وفاته التي انتشرت في شباط/فبراير الماضي "بروفة ناجحة"، أي أنه رأى كيف سيتفاعل محيطه بخبر رحيله، بعد عمر طويل.

وقال: "الناس اللي بحبهم كلموني وسألوا عليّ، شائعة الوفاة خلتني أسمع أصوات الناس اللي بحبهم، اللي من زمان ما سمعت صوتهم".

وتعليقاً على عدد الرسائل التي تلقاها والتعليقات على مواقع التواصل، قال: "هذه حلاوة الفن. الفنان يبقى ذكرى جميلة".

نقابة الممثلين تتوعد

أما "الزعيم" عادل إمام (79 عاماً)، فكثيراً ما انتشر خبر وفاته. وبشيء من السخرية، يعتبر  أنه "من الجيد أن يقرأ النعي وهو على قيد الحياة". 

وقال في تشرين الأول/أكتوبر الماضي إنه "اعتاد" شائعات وفاته بعدما نُشر خبر "إصابته بنوبة قلبية تسببت بالوفاة".

وبدأت نقابة المهن التمثيلية في مصر تحركاً قانونياً سعياً إلى معاقبة كل الوسائل الإعلامية التي تروّج لوفاة عادل إمام. وذلك بعدما نُسب تصريح شائعة وفاة إمام  في الأيام الأخيرة (بالتزامن مع وفاة فاروق الفيشاوي ووالدة يسرا لغيابه عن العزاءين) إلى نقيب الممثلين أشرف زكي.

واستنكر زكي في "توضيح عاجل" التصريحات المنسوبة إليه، والتي تؤكد رحيل إمام في أحد مستشفيات التجمع الأول بمدينة القاهرة الجديدة، متوعداً بمحاسبة مروّجي الشائعات. 

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard