شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

ادعم/ ي الصحافة الحرّة!
في وداع السذاجة والبالونات الحمراء

في وداع السذاجة والبالونات الحمراء

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

مدونة نحن والتنوّع

الاثنين 15 يناير 202412:00 م

ماذا سنفعل الآن، أقصد ماذا سنفعل بعد الآن؟ وكيف سنكمل أيامنا؟

لأننا لا يمكن أن نكمل ما كنا نفعله، على الأقل ليس بالطريقة نفسها. طبعاً بعضنا، أقصد معظمنا، سيكمل، أما نحن الذين نعرف أنه لا يمكننا أن نكمل عيش حياتنا كما كنا نفعل، فماذا سنفعل الآن، وكيف سنكمل؟

إذ كيف يستأنف البشر حياتهم بعد القيامة؟ بعد وقوع أحداث نهاية العالم دون أن ينتهي بعد؟

لكنّ هذه الأحداث يبدو أنها حدثت لكُثُر من قبل، في بقع كثيرة على الكوكب وفي أزمنة مختلفة، ولم ينته العالم، أي لم تكن أحداث نهاية العالم كافية حينها لتنهي العالم ولا ليتوقف البشر عن العيش والاستيقاظ، فما الذي سيجعل هذه المرة مختلفة؟ لم ينته العالم قبل ولن ينتهي الآن.

كيف يستأنف البشر حياتهم بعد القيامة؟ بعد وقوع أحداث نهاية العالم دون أن ينتهي بعد؟ 

لقد أدركنا متأخرين أن العالم قذر، وأن الطيبين لا يمكنهم تغيير شيء، وأننا لا يمكننا تغيير هذا العالم القذر لأننا الطيبون.

لم ينته العالم لأن هذه الأحداث التي ظننا أنها أبوكالبسية ليست كذلك. لن ينتهي هذا العالم بهذه الطريقة. أحداث نهايته مختلفة. ما انتهى الآن هو عالم الذين ماتوا وعالم الذين خسروا؛ انتهى عالم الضحايا... عالم الطيبين فقط، وعالم الضحايا المؤجلين؛ ضحايا الغد سينتهي في الغد، بعد غد على أبعد تقدير، دون أن ينتهي العالم فعلاً.

مجزرة بعد مجزرة سنألف المشهد والعجز، وسنتوقف شيئاً فشيئاً عن الشعور بالمظلومية وانتظار سوبر مان، ومن ثم خيبة أمل عدم طيرانه صوبنا... إذ سنتذكر بسرعة أن سوبر مان هو شخصية خيالية وإن ما يحصل لنا حقيقي جداً.

سننضج أخيراً، رغم أننا كنا نظن أننا نضجنا منذ عقود، وسنفهم أن الأكوان الموازية التي سحرنا باكتشاف نظرياتها موجودة فعلاً، ولكن مرئية وضمن كوكبنا.

وبما أننا أدركنا، ولو متأخرين، حقيقة العالم ومكانتنا فيه، وأن لا علاقة بين نهاية عالمنا بنهاية العالم فعلياً، وبما أن ما يحصل حصل مسبقاً وحصل كثيراً ومستمر بالحصول، سيتحتّم علينا بعد أن يخفّ إعياؤنا وذهولنا أن نختار كيف نكمل بحال قرّرنا أن نكمل؛ كيف نكمل بعد معرفتنا أن ما يحصل لن يتوقف إلا توقفاً مؤقتاً، لينتقل من جغرافيا إلى أخرى، فما حصل ويحصل هو الخامة التي يتشكل منها عالم الطيبين. 

بعد اكتشاف سذاجتنا سيكون علينا أن نكمل حياتنا بسذاجة أقل، سنتخلى عنها تدريجياً كما يتخلّى الأطفال عن أصدقائهم المتخيلين، سنطلق سراحها، سندعها تفلُت من يدنا كما يفلِت طفلٌ بالوناً أحمراً من يده مرغماً، ويراقبه يسبح بعيداً في الهواء.

بعد اكتشاف سذاجتنا سيكون علينا أن نكمل حياتنا بسذاجة أقل، سنتخلى عنها تدريجياً كما يتخلّى الأطفال عن أصدقائهم المتخيلين، سنطلق سراحها، سندعها تفلُت من يدنا كما يفلِت طفلٌ بالوناً أحمراً من يده مرغماً، ويراقبه يسبح بعيداً في الهواء

ولكن بعد هذا النضج المتأخر، وبينما نعود لنمارس يومياتنا وطقوسنا وأعمالنا -كونوا أكيدين أننا سنعود لنمارس يومياتنا وطقوسنا وأعمالنا - فإن صوت ضحكاتنا سيكون مختلفاً؛ لن يتمكن الجميع من تمييز هذا الاختلاف ولكن نحن سنميزه. سنضحك – كونوا أكيدين أننا سنضحك – ولكن سيكون لجزءٍ من ضحكتنا سبب آخر غير الذي ندّعي الضحك لأجله، لن يكون ضحكاً بالفعل، إنما صوت استولى على هذا الجزء من الضحكة وتنكر بها... سيكون صوت ذاكرتنا.

سنتذكر ونحن نضحك، ومن ثم سنضحك ونحن نتذكر كم كنا نظن أننا ساخرون ولا نبالي، وكم كنا نظنّ أننا أذكياء وغير معنيين بالآخرين قبل أن نكتشف سذاجتنا ثم نتخلى عنها مكرهين.

هذا الجزء من الضحكة؛ من صوت الذاكرة المتنكر بضحكة سيكون بسبب البالونات الحمراء الهائمة في السماء فوقنا، وللذكرى في الأصابع الطرية التي لم تنس كيف أطلقتها. 

إنضمّ/ي إنضمّ/ي

رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.



* يعبّر المقال عن وجهة نظر الكاتب/ة وليس بالضرورة عن رأي رصيف22

نرفض أن نكون نسخاً مكررةً ومتشابهة. مجتمعاتنا فسيفسائية وتحتضن جماعات كثيرةً متنوّعةً إثنياً ولغوياً ودينياً، ناهيك عن التنوّعات الكثيرة داخل كل واحدة من هذه الجماعات، ولذلك لا سبيل إلى الاستقرار من دون الانطلاق من احترام كل الثقافات والخصوصيات وتقبّل الآخر كما هو! لا تكونوا مجرد زوّار عاديين، وانزلوا عن الرصيف معنا، بل قودوا مسيرتنا/ رحلتنا في إحداث الفرق. اكتبوا قصصكم، فكل تجربة جديرة بأن تُروى. أخبرونا بالذي يفوتنا. غيّروا، ولا تتأقلموا.

Website by WhiteBeard