شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

ادعم/ ي الصحافة الحرّة!
10 أسئلة عن المال تثير ذعر النساء

10 أسئلة عن المال تثير ذعر النساء

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

رأي نحن والنساء

الخميس 28 سبتمبر 202311:45 ص

10 أسئلة عن المال تثير ذعر النساء.mp3

0:00 -10:08

هذا الصيف، وجدت نفسي ضمن سلسلة من النقاشات الصعبة التي يدور معظمها حول المال. ولأني مررت شخصياً في رحلة صعبة لتطوير علاقتي مع الموارد المالية، أعرف ما تواجهه العديد من النساء في تحديات التعامل مع المال ومواردهن.

الحديث عن المال هو الأصعب دائماً للنساء، وباستثناء الدرس المتعلق بالإسراف والبخل، لا أذكر أبداً أنني مررت خلال الدراسة أو التعليم بأي درس يفتح المجال للحوار حول المال.

لا ننكر الحاجز النفسي والتربوي الذي يمنع النساء من التحدث عن المال بحرية ، أو طلبه من منطلق الحق وليس الاستجداء، أو حتى المفاوضة على طلب زيادة أو مرتب شهري. فقد وجدت دراسة لموقع "جلاس دور" أن النساء قلما يفاوضن على المرتب، وحتى إن طالبن به فإنهن يطلبن مرتباً أقل بثلاثين بالمئة من الرجال. لتبقى الفجوة في الأجور بين النساء والرجال في معظم الوظائف مكرّسة، ولتتعاظم عند الأمهات تحديداً "ضريبة الامومة" وعند النساء من الفئات الأضعف.

هل من حاجز عقلي بين النساء وحديث المال؟

تميزت نقاشات هذا الصيف بالكثير من المكاشفة بين الصديقات وعلى مواقع التواصل الاجتماعي. صديقة مقربة لي توفي زوجها  بعد وعكة صحية سريعة، وبعد أن غادر الجميع دار العزاء اعترفت أنها لا تعلم ماذا يملك زوجها، ولا تعرف من أين تبدأ.

ابنة صديقة تخطط لزواجها وتسألنا كيف نقنع أمها بجدوى إنقاص المهر والذهب، وهل يمكن اختصار حفلة الزفاف مقابل شهر عسل. 

هذا الصيف، وجدت نفسي في سلسلة من النقاشات الصعبة مع صديقاتي حول المال. الحديث عن المال هو الأصعب دائماً للنساء، وباستثناء الدرس المتعلق بالإسراف والبخل، لا أذكر أبداً أنني مررت خلال الدراسة أو التعليم بأي درس يفتح المجال لهذا الحديث 

صديقة أخرى تسأل عن إمكانية استعارة بعض الثياب لوجود أكثر من حفلة زفاف لأن ليس بمقدورها تحمل المبالغ الإضافية. وأخرى تسأل عن أفضل طريقة لطلب مبلغ من المال من زوجها من أجل هدايا التخرج لأبناء الأقارب، مع علمها بوجود ضائقة مالية، لكنها لا تعلم الحجم الحقيقي لها. تقول "لم نتحدث أنا وزوجي عن المال أبداً. فكيف سأشرح لأبنائي ضرورة اختصار الكماليات التي اعتادوا عليها"؟

لم أعهد من صديقاتي كمية الصدق والمشاعر ومكاشفة الشعور بالضعف، والأهم من ذلك الاعتراف بعدم وجود المعلومات الكافية للتعامل مع الازدياد في المناسبات الاجتماعية، مثل التخريج وحفلات الخطوبة والزفاف والولادات، وحتى الحديث عن المدارس والتكاليف.

بالطبع لا نملك الحلول السحرية، إلا أننا تمكننا من الالتزام بخطوة واحدة لعمل شيء ما لتحسين معرفتنا وإدارتنا للمال بطريقة أو بأخرى.  وهو الشيء المشترك الذي يجمعنا: أي الاعتراف بوجود حاجز ما في عقولنا يمنعنا من التحدث عن المال. 

الحديث مع المال مع الشريك

أما صفحات التواصل الاجتماعي فاحتدت فيها النقاشات،  وأذكر منها فتاة تسأل عن كفالتها لخطيبها في قرض مالي ليشتري سيارة ويستخدمها على أحد تطبيقات التوصيل، وأخرى تسأل عن إجبارية المساهمة في مصاريف المنزل، وكيف تعترف بأنها تساهم في مصاريف شقيقها الأصغر وهل ينبغي للزوج معرفة التفاصيل.

الحديث عن المال مع الشريك صعب جداً، ومع اعتراف الجميع بضرورة المكاشفة والمصارحة بداية من فترة الخطوبة، وجدتُ أن التحدي يبدأ في تحديد علاقة المرأة نفسها مع المال، وتحديدها قبل الخوض في نقاش مع الشريك أو العائلة.

تجربة بسيطة من عشر أسئلة

قررتُ خوض تجربة بسيطة جداً، فشاركت 10 أسئلة مع مجموعة من الصديقات المقربات وأرسلتها لهن على الواتساب. لم اطلب منهن مشاركة الإجابات بالضرورة، لأنها قد تكون شخصية، إلا أن كل واحدة منهن عبّرت عن رأيها بالأسئلة، وشاركت الإجابات بكل صدق وشفافية، مع تأكيدهن أن هذا الحوار ضروري لأي فتاة في أي عمر.  

قررتُ خوض تجربة بسيطة، فشاركت 10 أسئلة عن المال مع صديقاتي المقربات وأرسلتها لهن على الواتساب، وقد شاركنني الإجابات بكل صدق وشفافية 

السؤال الأول: عندما يتعلق الأمر بالمال، تشعرين بالخجل عندما؟
الأجوبة:

• أترك أطفالي في المنزل عند خروجي للتسوق حتى لا يشتهون بضائع لا قدرة لدي على شرائها.

• يعلمنى أي شخص باقتراب مناسبة أو عيد ميلاد.

• يسألني أحدهم إذا كنا قد سافرنا إلى أي مكان هذا الصيف.

• أضطر لطلب المال من زوجي أو أهلي.

• أشتري أي شيء حتى لو كان ضرورياً.

• أطلب من شخص إعادة مال كان قد اقترضه.

• أذهب لأخذ  قرض من أحد البنوك ويتم رفضي.

السؤال الثاني: أكبر خوف متعلق بالمال لديكِ هو؟
الأجوبة:

• ماذا سيحصل إذا توفى زوجي أو أبي.

• خسارة المنزل.

• أن اضطر للعمل بعد هذه السنوات.

• أن أستثمر وأخسر استثماراتي.

• ألا يكون لديّ دخل في مرحلة الشيخوخة.

• كيف سأسدد قيمة القرض.

• تعطل أحد الأجهزة الكهربائية الباهظة مثل الثلاجة. 

وفاة المعيل، خسارة المنزل، سداد القرض، انعدام الدخل في الشيخوخة، تعطل أحد الأجهزة الكهربائية في المنزل. هذه كانت أجوبة النساء على سؤال "ما هو أكبر خوف متعلق بالمال لديك؟"  

السؤال الثالث: هل قام اي شخص باستخدام المال للسيطرة عليك؟ إذا كانت الإجابة نعم، كيف تم ذلك؟  
الأجوبة:

رفضت كل المشاركات الشرح أو الدخول في التفاصيل، لكن كلهن أجبن بنعم.

السؤال الرابع: إذا أردتِ الإجابة الكاملة عن سؤال متعلق بالمال، فما هو هذا السؤال؟
الأجوبة:

• كيف أحسب قيمة الأقساط والمدة المطلوبة لسداد القروض؟

• كيف أحسب الضرائب؟

• كيف أنظم الدخل مقابل الإنفاق؟

• كيف أتعامل مع ارتفاع الفائدة؟

• كيف أضمن انتقال أملاكي إلى بناتي؟  

السؤال الخامس: هل هناك درس سيء أو جيد تعلمتيه مبكراً عن المال؟
الأجوبة:

• أنني لم أناقش موضوع المال مع زوجي مبكراً.

• كان يجب أن أتعلم كيفية دفع الفواتير.

• أن أفتح حساباً بنكياً، أو محفظة بنكية.

• لم يكن يجدر بي بيع ذهبي في ذلك الوقت.

• البيت ليس مكاناً جيداً لإخفاء المال.

• ليس خياراً جيداً استثمار كل المال في مكان واحد.   

السؤال السادس: ما هو الدرس الذي تعطيه لنفسك -لو رجع فيك الزمن- والمتعلق بالمال؟
الأجوبة:

• الادخار.

• أن أعرف قيمة المال أكثر.

• ضرورة وجود عقار أملكه.

• أن يكون المنزل مسجلاً باسم الأبناء.

• وجود تقاعد أو دخل ثابت في مرحلة متقدمة من العمر.

• أن لا أترك عملي.  

الادخار، تملك عقار، الاستثمار في راتب تقاعد، عدم ترك العمل. هذه كانت أجوبة النساء على سؤال ماذا ستفعلين لو رجع بك الزمن؟ 

السؤال السابع: لو كانت معكِ عصى سحرية للوصول إلى مبلغ مالي سيحل كل مشاكلك، ما هو هذا المبلغ؟
الأجوبة:

• 30 ألف دولار (مجموع أقساط التعليم للأبناء).

• ربع مليون دولار (لشراء عقار وتجديد بعض الأدوات الكهربائية).

• سبعة آلاف دولار (لسداد قرض حتى لا يتم تنفيذ الحبس).

السؤال الثامن: هل تستثمرين المال؟ لم لا؟
الأجوبة:

• لم استثمر من قبل، إنما دخلت في جمعيات كنوع من توفير المال لا أكثر.

• استثمرت في محفظة.

• وجدت صعوبة لمعرفة الاستثمارات الحلال.

السؤال التاسع: ما هو الحاجز الذي يمنعك من بناء علاقة صحية مع مواردك المالية؟
الأجوبة:

• الوقت.

• الثقة.

• الشعور بأن الموضوع كبير جداً ومعقد.

• لا أعلم من أين أبدأ.

السؤال العاشر: ما هي الخطة في حالة وفاة المعيل كالأب أو الزوج؟
الأجوبة:

هذا السؤال استوقف الصديقات والزميلات، لاختلاف ظروفهن وأوضاعهن العائلية. فاعترفن بصعوبة الإجابة عنه، والأهم صعوبة تحديد الخطوات اللاحقة وأين توجد المعلومة.

يجمع هذا السؤال بين موضوعين صعبين هما الموت والمال. وقد تفاوتت الإجابات،  لكن ظهرت الحاجة إلى ضرورة وجود معلومات حول الخيارات المتاحة لكتابة الوصية، وإدارة الثروة، والتخطيط لانتقال الممتلكات. لا ننكر أن الاجراءات الحكومية معقدة ومتشعبة وبحاجة إلى تبسيط، لكنها أمر لا بد منه.

جربي أن تجيبي على هذه الأسئلة العشرة، أو إذا كنت رجلاً معيلاً جرّب أن تطلب من زوجتك أو ابنتك أن تجيب عليها، وسيفاجئكم حجم الذعر والانكشاف للضعف الذي قد تتسبب به الأجوبة.

إنضمّ/ي إنضمّ/ي

رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.



* يعبّر المقال عن وجهة نظر الكاتب/ة وليس بالضرورة عن رأي رصيف22

فعلاً، ماذا تريد النساء في بلادٍ تموج بالنزاعات؟

"هل هذا وقت الحقوق، والأمّة العربية مشتعلة؟"

نحن في رصيف22، نُدرك أنّ حقوق المرأة، في عالمنا العربي تحديداً، لا تزال منقوصةً. وعليه، نسعى بكلّ ما أوتينا من عزمٍ وإيمان، إلى تكريس هذه الحقوق التي لا تتجزّأ، تحت أيّ ظرفٍ كان.

ونقوم بذلك يداً بيدٍ مع مختلف منظمات المجتمع المدني، لإعلاء الصوت النسوي من خلال حناجر وأقلام كاتباتنا الحريصات على إرساء العدالة التي تعلو ولا يُعلى عليها.

Website by WhiteBeard