شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

غيّروا، لا تتأقلموا!
رسالة إلى الرجل بمناسبة يوم المرأة العالمي

رسالة إلى الرجل بمناسبة يوم المرأة العالمي

مدونة نحن والنساء

الأربعاء 8 مارس 202308:32 ص

عزيزي الرجل

حبيبي الرجل

بلغني أن أمورك ليست بخير، وأنه يتمّ الاستغناء عنك شيئاً فشيئاً، وأن أياً يكن، وأحياناً أي شيء، سيصبح بإمكانه أن يحل مكانك.

وأنا، رغم الانقطاع القسري للعلاقة فيما بيننا منذ سنواتٍ طويلة (أقصد انقطاع العلاقة التي أرغبها) إلا أنني لا زلت أبحث عنك كل الوقت. هذه الانقطاع القسري هو أصلاً سبب أحد أسباب بحثي المستمر. ربما كنت سأستمرّ بالبحث حتى لو لم تكن العلاقات مقطوعة. لا أعلم، لا يمكنني التنبؤ الآن.

أبحث عنك بالصيغة التي كنتَها، والتي لا زلت أذكرها ولا زلت أرى آثاراً لها، وأود أن أصدق أن نسخة، وإن باهتة منها، لا تزال موجودة ولم يتم مسحها تماماً.

أبحث عنك بالجينز الواسع لا الضيق تحديداً عند القدمين، وتباً لملابس اليونيسكس! لا أريد أن أراك بتنورة ولا بقميص ضيق، ولا بمحاولات المشي بكعب عالٍ حتى لو لأجل قضيةٍ سامية (أو هكذا أقنعوك) وحكماً لا أريد أن أراك ببدلة رقص. لا أريدك أن تصبح امرأة، لا تثيرني النساء، وأحبك لأنك لست امرأة، ولأني معك أكون امرأة. وربما على المرأة أن تحل مشاكلها بعيداً عنك -وتتركك لي- وإن كنت سبب الكثير من مشاكلها، أو فليتركوا لي "كوتا" من الرجال خارج الإخصاء.

بلغني أن أمورك ليست بخير، وأنه يتمّ الاستغناء عنك شيئاً فشيئاً، وأن أياً يكن، وأحياناً أي شيء، سيصبح بإمكانه أن يحل مكانك

على الأغلب أنك لا تعلم عن بحثي المستمر شيئاً، لذلك اضطررت أن أكتب لك هذه الرسالة العلنية المثيرة للشفقة، فلو كنت تعلم لكنت وجدتني منذ مدة، لكنت أولاً فرحت أن البحث عنك لا يزال جارياً عكس ما جعلوك تظن. وكيف لا أبحث؟

حتى عندما أكون منهمكة بأموري فيبدو عليّ أنك آخر ما في بالي؛ أكون أبحث عنك أو أنتظرك على أقل تقدير. أصلاً عندما أكون منهمكة بأموري أكون منهمكة بك: أنت أموري. عندما أكون مالة أكون كذلك لأنك لست قربي. عندما أكون حزينة أكون كذلك لأنك بعيد عند نظري. عندما أتأمل البحر أتأمله لأن رقبتك ليست أمامي لأتأملها. عندما أتمدّد تحت الشمس أتمدّد لأني لا أستطيع أن أتمدّد تحتك، ولا حتى عليك. عندما آكل أفعل ذلك لأن يدك بعيدة جداً عن فمي، وعندما أكتب؛ أكتب لأن الكتابة تجعل الوقت الذي بدونك يمر أسرع. لست منغمسة بشيء غيرك حتى، بل تحديداً في غيابك الذي طال.

لا الكلاب -وتحديداً كلبتي التي لا تعبّر لي أبداً ولا تلحس يدي كما تفعل الكلاب عادة- ولا الدردشات مع الصديقات، ولا ولائم الغداء مع الأهل ولا حضور المناسبات مع الجيران، لا المهنة التي بصقت عليها، ولا تحقيق الذات الذي تبرّأت منه، ولا مهام إنقاذ السلاحف البحرية من أكياس البلاستيك في المحيطات، ولا قراءة تاريخ الفنون وتعلم القدرة على التمييز بين الانطباعية والتعبيرية، ولا محاولات فهم ثم حفظ معاني كل المصطلحات التي يعرفها الجميع سواي. لا شيء يمكن أن يعوّض عندي تيشرتك القطني الأبيض، أو لحيتك النابتة قليلاً لأنك تفضلها مثلي هكذا، أو مرورك بخطوات بطيئة ببساطة أمامي، أو تلصصك -الذي أتمناه -عليّ، أو متابعتك الصاخبة والصبيانية لكرة القدم أو حتى لعبك غير المتقن لكرة القدم.

برغم كل أفعالك التاريخية المشينة، لا نية لي على محاسبة جنسك من خلالك. لا وقت لدي للمحاسبة ولا طاقة

برغم كل أفعالك التاريخية المشينة، لا نية لي على محاسبة جنسك من خلالك. لا وقت لدي للمحاسبة ولا طاقة. أوفر كل طاقتي للبحث عنك، وأحياناً لتمضية وقت مع من يمكن أن يكون أنت. وقت ضائع ولكن فيه بعض الأمل وإن خاب لاحقاً.

إذا قررتُ النظر في النصف، في الربع، في السنتيمترات القليلة الممتلئة من الكوب، سأفرح أن زوال صلاحيتك عندما يتمّ فعلاً ستكون صلاحيتي أنا أيضاً انتهت. فأنا أكبر أثناء تحولك تجاوبك مع التحوّل، ولا أقصد "أنضج" لأني أشك بمسألة نضجي، بل أكبر في العمر، سنوات عمري تزداد وتقل حظوظي، ومعها أتمنى ألا أشهد الفترة التي سيتقاطع عمري فيها مع تحولك التام.
أكتب لك كمن يتحدث مع رجل في غيبوبة؛ أكتب على أمل بعيد بأن تقرأني. أشدك نحوي بكل الكلمات كيلا تستسلم وتذهب إلى حيث ينوون أخذك بسرعة لا تناسبني. اسمع صوتي، اتبعه.

قصص النساء جديرة بأن تُروى كلها من دون استثناء. من المهم أن تُوثَّق وأن تُسمَع، لعلها تُحدث فرقاً، ولو كان صغيراً في البداية. شاركينا في أن نكون النسخ التي نسعى إلى أن نكونها ضمن مجتمعاتنا العربية. شاركونا بما يدور في رؤوسكم حالياً؟ غيّروا، ولا تتأقلموا!.

* يعبّر المقال عن وجهة نظر الكاتب/ة وليس بالضرورة عن رأي رصيف22

رصيف22 من أكبر المؤسسات الإعلامية في المنطقة. كتبنا في العقد الماضي، وعلى نطاق واسع، عن قضايا المرأة من مختلف الزوايا، وعن حقوق لم تنلها، وعن قيود فُرضت عليها، وعن مشاعر يُمنَع البوح بها في مجتمعاتنا، وعن عنف نفسي وجسدي تتعرض له، لمجرد قولها "لا" أحياناً. عنفٌ يطالها في الشارع كما داخل المنزل، حيث الأمان المُفترض... ونؤمن بأن بلادنا لا يمكن أن تكون حرّةً إذا كانت النساء فيها مقموعات سياسياً واجتماعياً. ولهذا، فنحن مستمرون في نقل المسكوت عنه، والتذكير يومياً بما هو مكشوف ومتجاهَل، على أملٍ بواقع أكثر عدالةً ورضا! لا تكونوا مجرد زوّار عاديين، وانزلوا عن الرصيف معنا، بل قودوا مسيرتنا/ رحلتنا في إحداث الفرق. اكتبوا قصصكم، وأخبرونا بالذي يفوتنا. غيّروا، ولا تتأقلموا!.

Website by WhiteBeard