"عنينا فارغة"... كيف تفاعل رجال عرب مع انفصال بيكيه عن شاكيرا؟

السبت 4 يونيو 202207:25 م

عقب أيام من التكهنات حول اكتشافها خيانته لها، أعلنت النجمة الكولومبية شاكيرا ولاعب كرة القدم الإسباني جيرارد بيكيه، في بيان رسمي مشترك، انفصالهما بعد علاقة امتدت 12 عاماً وأثمرت عن طفلين.

ورد في البيان المقتضب للثنائي: "نأسف لتأكيد انفصالنا. لأجل مصلحة طفلينا، اللذين هما على رأس أولوياتنا، نطلب احترام خصوصيتنا، ونشكر تفهمكم". وكان بيكيه (35 عاماً) وشاكيرا (45 عاماً) قد التقيا عام 2010 على هامش المباراة النهائية لكأس العالم بين هولندا وإسبانيا، وكانت شاكيرا تُحيي حفل الختام.

تطلّب الأمر بضعة أشهر قبل أن يُعلنا عن علاقتهما العاطفية في 2011، والتي اعتُبرت منذ ذاك الحين من أبرز قصص الحب بين المشاهير واستمرت لأكثر من عقد. 

أنجبت شاكيرا طفلها الأول من قائد فريق برشلونة، ميلان، عام 2013، والثاني، ساشا، عام 2015. وأظهرت الدعم لشريكها باستمرار وانتقلت للاستقرار معه في إسبانيا، وصرحت مراراً بأنها كانت تعتزم الاعتزال والتركيز على رعاية أسرتها غير أن شريكها شجّعها على الاستمرار في الغناء.

"ما أصلحه #جوني_ديب يفسده #بيكيه"... تعاطف ذكوري عربي واسع مع #شاكيرا وهجوم على قائد برشلونة. رجال عرب يعقّبون على انفصال الثنائي العالمي بالقول: "عنينا فارغة" و"العيب مش في الست"

الرجال العرب في صف شاكيرا

وعقب إعلان الانفصال رسمياً، اكتسبت تكهنات خيانة بيكيه لشاكيرا والتي نشرتها عدة شبكات رياضية إسبانية وعالمية على مدار الـ48 ساعة الماضية، زخماً أكبر في المنطقة العربية حتى جزم كثيرون بصحتها وتعاملوا على أنها سبب الانفصال دون أي تأكيد من مصدر موثوق.

بعيداً عن انحيازاتهم المعتادة لأبناء جنسهم، اصطف الكثير من الرجال العرب إلى جانب شاكيرا التي تمثّل حلم المراهقة بالنسبة لقسم كبير منهم. وأظهر هؤلاء تعاطفاً كبيراً مع شاكيرا، وشنوا هجوماً على بيكيه الذي اتهموه بتشويه سمعة الرجال وإثبات أن الخيانة سببها الرجل وليست المرأة - الفكرة الرائجة في المجتمعات الأبوية.

وأغرقت تعليقاتهم منشورات شاكيرا في فيسبوك وتويتر. وكانت على غرار: "طمنينا عنك" و"بصح بيكيه خانك؟" و"قلبي عندك". ووصف بعض المعلقين ما فعله بيكيه بأنه "هدف جيد لكن في مرمانا"، وهو تعبير ساخر مستوحى من مجال كرة القدم يعبر عن سوء التصرف. ورجّح بعضهم أن له "أصول عربية"، مشدداً على أنه "كافر بالنعمة" مع اتهامه بـ"التصنّع" في إظهار حبه لها سلفاً.

ومن بين تعليقات الرجال العرب الأخرى:

"حد يخون القمر دا يا ناس".

"حوار إن شاكيرا تتخان ده مستفزني… خيانة شاكيرا دي أنا واخدها بشكل شخصي وعايز أروح ألسع بيكيه 100 قلم ع وشه"... تعليق رجل عربي على انفصال بيكيه وشاكيرا

"أنا جاهز ومعايا شقة وعربية".

"الحقيقة أنا مش عارف يعني إيه حد يخون شاكيرا أصلاً. هو الظاهر كده والله أعلم إحنا كرجالة عنينا فارغة. أنتوا (النساء) مبتكدبوش. شاكيرا يا بيكيه؟ بترفص النعمة يا ابن الـ…".

"حوار إن شاكيرا تتخان ده مستفزني. أنا عارف إنه منطق أعوج وإن الخيانة فعل مشين في أي حال من الأحوال بس تحديداً خيانة شاكيرا دي أنا واخدها بشكل شخصي وعايز أروح ألسع (أضرب) بيكيه 100 قلم ع وشه".

"مدري كيف شخص يوم يكون مستقر ويمتلك حياة مثالية وعائلة مثالية… يحاول يخرب كل شيء سواه!"، مع مشاركة لمنشور سابق لشاكيرا تحتفي فيه وتعبر عن فخرها بأداء بيكيه في إحدى المباريات.

"عندك شاكيرا وتخونها؟ لأي مستوى من الغباء أنت؟ لا فالح لا داخل الملعب ولا خارجه ولا في تصريحاته ولا في علاقته".

"بصراحة الحق عليها. هو فيه حدا عاقل بفهم برتبط ببيكيه؟".

وتكرر اتهام بيكيه بالغباء بجميع اللهجات العربية المحلية تقريباً، ومن بينها: "غبي، أحد يخون شاكيرا؟"، و"أغبى واحد في العالم. حد يرمي النعمة؟"، و"في إنسان عاقل بخون شاكيرا؟". وردد الكثيرون تعليقاً منسوباً للشيخ المعروف بعدائه للنساء، عبد الله رشدي، وهو يتساءل: "وهل يخون شاكيرا عاقل!؟".

وبالإشارة إلى الخلاف القضائي بين النجم العالمي جوني ديب ومطلّقته الفنانة آمبر هيرد، قال معلقون ساخرون: "ما أصلحه جوني ديب يفسده بيكيه". لكن يوسف خربوش رأى أن "موضوع آمبر هيرد وبعده بيكيه يعلمنا أن تعميم التعاطف أو الاتهام على أساس الجنس مش صح. في الآخر ده طابع إنساني في الجنسين محدش أحسن من التاني".

وكان المذيع المصري عمرو أديب من المعلقين على الأمر إذ وجه رسالة إلى شاكيرا عبر برنامجه "الحكاية" المذاع عبر قناة "إم بي سي مصر"، قال فيها: "الدنيا مليانة رجالة زي الفل تقدر شاكيرا وفن شاكيرا… لا تحزني يا أختي اللي جاب بيكيه يجيب غيره يجيب ألف غيره".

عمرو أديب لـ #شاكيرا: الدنيا مليانة رجالة زي الفل تقدر شاكيرا وفن شاكيرا… لا تحزني يا أختي اللي جاب بيكيه يجيب غيره، يجيب ألف غيره

وأشار معلقون إلى أنه عقب خيانة شاكيرا باتت أي سيدة أخرى عرضة للخيانة، بعبارات مثل "هو فيه اكتر من شاكيرا". كان البعض أكثر جدّية في التعبير عن معنى قريب. قال محمد عبد الخالق: "بعد قصة خيانة بيكيه للست شاكيرا... عاوز أقول لكل ست ماتاخديش الموضوع على كرامتك وثقتك تتهز بنفسك العيب أكيد مش فيكي".

تفهّم محدود

لكن فريقاً أقل أظهر تعاطفاً أو على الأقل تفهماً لموقف بيكيه بالنظر إلى عامل تقدم شاكيرا في السن. كتب أمير: "للأسف شاكيرا لم تعد شاكيرا التي نعرفها وللعمر أحكام. فهي تبلغ من العمر 45 عاماً ولم يعد بإمكانها تقديم المزيد ولهذا السبب فضّل بيكيه تجديد حياته الزوجية". وتعجّب محمد: "واحدة أكبر منو بـ 12 سنة تقريباً، متوقع شنو يعني".

وألمح آخرون إلى أن اللاعب المخضرم "يمر بفترة سيئة نفسياً" بالنظر إلى بعض المشكلات التي يواجهها على الصعيد المهني.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard