من مريم فخر الدين إلى منة عرفة… حكايات أهل الفن مع "الرجل الشرقي"

الثلاثاء 9 نوفمبر 202111:51 ص

أثار خبر طلاق الفنانة المصرية الشابة منة عرفة من الفنان والمنتج محمود المهدي موجة من التعليقات الغاضبة، ليس بسبب الانفصال بل بسبب التعليقات التي أبداها طليقها عن أسباب هذا الانفصال.

في حين اكتفت عرفة بالتوضيح عبر خاصية "ستوري" في انستغرام: "كل شيء قسمة ونصيب... تم الانفصال وربنا يوفق الجميع"، قال المهدي: "الناس اللي بتتصل وتسأل، خلاص كل حاجة قسمة ونصيب، وأنا كراجل شرقي صعيدي، فيه حاجات مش هتنفع معايا، وهتوقفها عن شغلها وحلمها وأصدقائها في الوسط الفني، فأكيد مش هقف في ده، وربنا يكرمها في المجال الفني، وتوصل أعلى حاجة فيه".

خلّف تعليقه هذا استهجاناً وسخرية واسعين، فردد معلقون عبر الإنترنت عبارات مثل: "هو نام وصحي لقى نفسه راجل شرقي؟" و"هو لسا فاكر أنه راجل شرقي؟" و"هو الراجل الشرقي مكتشفش أنها فنانة إلا بعد كتب الكتاب؟" و"أنت كنت فاقد الذاكرة ولا إيه؟ مش فاهم!".

وكثيراً ما يستخدم مصطلح "الرجل الشرقي" للتعبير عن صفات تغلفها الذكورية مثل الغيرة الشديدة والتحكم بالمرأة وفرض قيود عليها، وأحياناً العنف.

شيرين ومأساة "غير أهل لتربية الأبناء"

تذكّر تعليقات المهدي الذي بدا من كلامه أنه سعى إلى فرض قيود على شريكته في عملها بنفس الوسط حيث يعمل هو أيضاً، بما حدث مع الفنانة شيرين.

طليق منة عرفة يثير ضجة بعد اكتشافه فجأة أنه "رجل شرقي" وأن عملها الفني "فيه حاجات متنفعش معايا". قصة تكررت مع فنانات كثيرات بينهن شيرين ومريم فخر الدين

في لقاءات قليلة، قصت شيرين مأساة طلاقها من المخرج محمد أسامة عقب 10 سنوات من الزواج، وبعد عام من ميلاد طفلتها الوحيدة. وأوضحت كيف اتهمها زوجها بـ"عدم الكفاءة لتربية الطفلة" لعملها في مجال الفن.

مريم فخر الدين وزوجها المخرج

في لقاء مع برنامج "ساعة صفا" الذي كانت تقدمه الفنانة صفاء أبو السعود، روت الفنانة الراحلة مريم فخر الدين قصة زواجها من المخرج محمود ذو الفقار الذي أتقن دور "الرجل الشرقي الحمش" في التمثيل وفي الحياة أيضاً. وصفته بأنه كان "وحشاً شريراً" حتى أنها كانت "تخاف منه".

قالت إنه كان "يحتلها" ويتقاضى راتب عملها ويمنحها مصروفاً يومياً مقداره "ربع جنيه" فقط يكفي لتناول وجبة غداء. وقالت أيضاً إنه كان يهينها ويضربها بلا رحمة لو فكرت في اقتراح أي أمر عليه حتى لو كان طلب أداء دور أعجبها في فيلم سيخرجه. وأضافت أن السائق الذي كان مكلفاً توصيلها إلى العمل كان "جاسوساً" لزوجها عليها.

وحكت: "ألغي التصوير ذات مرة، فذهبت لزيارة قبر والدي وقراءة الفاتحة له. نهرني زوجي بشدة وقال لي: ‘إزاي تروحي من غير ما تستذني؟ إنتي إيه سايبة في الشوارع؟".

ماجد المصري "شرقي زيادة عن اللزوم"

في لقاء عام 2015، وصف الفنان ماجد المصري نفسه بأنه "شرقي زيادة عن اللزوم" في محاولة لتبرير رفضه عمل أي من بناته في الوسط الفني، أو عمل زوجته في المطلق. وقال إنه ضد عمل المرأة بشكل كامل.

كريم عبد العزيز وأحمد فهمي وعادل إمام وماجد المصري وغيرهم… فنانون يتباهون بأنفسهم رجالاً شرقيين لا يقبلون عمل نسائهم في الفن

عادل إمام يرفض "القبلات" لابنته

قائمة الفنانين الذين صرحوا بأنهم لا يقبلون عمل بناتهم في الفن تكاد تكون بلا نهاية. فقد صرحت ابنة الفنان الراحل وحيد سيف، إيمان، بأنها أرادت خوض تجربة التمثيل لكن والدها منعها لأنه كان "رجلاً شرقياً داخله صفات الرجل الصعيدي". 

ومعروف أن الفنان عادل إمام أكثر ممثل قبّل زميلاته في تاريخ السينما المصرية، ومتهم أيضاً بأنه أحد أشهر المسيئين إلى النساء في تاريخ الدراما العربية. قال إنه كرجل شرقي لن يوافق على عمل ابنته الوحيدة سارة في الفن لأنه يرفض أن يقبلها أحد بذريعة التمثيل. علماً أنه دعم ولا يزال دخول نجليه، رامي ومحمد، الوسط الفني من بابي الإخراج والتمثيل.

المطرب أحمد فهمي "شرقي جداً وبغير"

وقبل سنوات، تعرض المطرب أحمد فهمي لهجوم شديد عقب إعلانه أن سبب منعه زوجته المطربة الشابة أميرة فراج من الغناء وأنه "مخبيها في البيت" هو أنه "شرقي جداً وبغير" وأنه لا يقبل أن يكون لزوجته "فانز أو تحط صورها خلفية".

واضطر فهمي إلى الخروج بـ"توضيح" لاحق أبرز خلاله أنه "تغير" ولم يعد غيوراً كما في السابق، مضيفاً أنه سمح لها بالغناء في حفلات محدودة.

كريم عبد العزيز "شرقي غيور" على أخته

خلال استضافته في برنامج "السيرة" مع الإعلامية وفاء الكيلاني، تحدث الفنان كريم عبد العزيز عن تدهور علاقته بشقيقته في مرحلة المراهقة لأنه "رجل شرقي غيور" وكان كثير التحكم فيها وسؤالها عن تحركاتها، مبرراً ذلك بأنه كان "خوفاً عليها".

عادل إمام أكثر ممثل قبّل زميلاته في تاريخ السينما المصرية، ومتّهم أيضاً بأنه أحد أشهر المسيئين إلى النساء في تاريخ الدراما العربية، قال إنه كرجل شرقي يرفض عمل ابنته في الفن لئلا يقبلها أحد بذريعة التمثيل

فهمي يرفض "ممثل يمسك إيد هنا"

عقب زواجه من الفنانة هنا الزاهد، صرح الممثل أحمد فهمي بأنه اتفق مع زوجته على ممارسة عملها الفني مستدركاً بالقول إن ذلك برغم أنه "رجل شرقي ويشعر بالغيرة لمجرد أن تظهر هنا في مشهد وممثل يمسك يدها". أوضح فهمي أن ثلاث خطبات وزيجتين له فشلت جميعها بسبب طباعه الشرقية وعدم قدرة شريكاته السابقات تحملها.

الشاهد في كل هذه الأمثلة أن الرجل الذي يصف نفسه "متباهياً" بأنه "شرقي" لا يقبل أن تفعل زوجته (أو شقيقته أو ابنته) ما يفعله هو، ويفرض عليهن قيوداً لا يلزم نفسه بها، وأحياناً يعتبر عملها الفني الذي اختارها وهي تقوم به مبرراً للانفصال عنها أو الإساءة إليها.

هذه التجارب وغيرها الكثير دفعت بعض الفنانات إلى رفض الرجل الشرقي، ومهاجمته أحياناً، من بينهن شيرين رضا التي وصفت الرجل الشرقي بأنه "همجي ومهمل ومتخلف"، متسائلةً: "الرجل اللي يطلب مني إني أقعد في البيت إيه اللي يقدر يقدمهولي؟". وميرفت أمين وصفت نفسها بأنها "متمردة" ولا تقبل تحكم الرجل الشرقي. وإلهام شاهين قالت إن زيجاتها فشلت لأنها تحب عملها الفني وتصر على النجاح فيه، معتبرةً أن "أنانية الرجل" كانت تأبى ذلك لأنه "يغير منها لا عليها". 

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard