محمد بن زايد رئيساً للإمارات… "حقبة تاريخية جديدة وولادة جديدة للدولة الاتّحادية"

السبت 14 مايو 202203:16 م

أعلن المجلس الأعلى للاتحاد في دولة الإمارات، صباح السبت 14 أيار/ مايو، انتخابه بالإجماع ولي العهد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان (61 عاماً) رئيساً  للدولة خلفاً لشقيقه الراحل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي قضى الجمعة عن 74 عاماً.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) أن المجلس عقد اجتماعاً صباحياً في قصر المشرف بأبوظبي برئاسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وأضافت أن الاجتماع تم بحضور أعضاء المجلس وهم بن زايد، والشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والشيخ حميد بن راشد النعيمي حاكم عجمان، والشيخ حمد بن محمد الشرقي حاكم الفجيرة، والشيخ سعود بن راشد المعلا حاكم أم القيوين، والشيخ سعود بن صقر القاسمي حاكم رأس الخيمة.

كما نقلت الوكالة الرسمية بياناً صادراً عن "وزارة شؤون الرئاسة"، ورد فيه أن انتخاب بن زايد جاء "بموجب المادة 51 من الدستور"، وحرصاً من أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد على "الوفاء لما أرساه (الرئيس) الراحل فقيد الوطن من قيم أصيلة ومبادئ استمدها من المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان".

وفق المادة 51 من الدستور الإماراتي… المجلس الأعلى للاتحاد في الإمارات ينتخب محمد بن زايد رئيساً جديداً للبلاد بالإجماع، وحاكم دبي يصفه بأنه "ظل زايد وامتداده فينا"

"ظل زايد وامتداده"

تحت عنوان "عرفناه قائداً وبايعناه رئيساً"، زفّ بن راشد نبأ انتخاب بن زايد رئيساً للبلاد، عبر حسابه في تويتر، معلناً "تبدأ دولة الإمارات مرحلة جديدة في تاريخها اليوم مع هذا القائد الذي عرفه شعبه منذ سنين طويلة".

ووصف حاكم دبي بن زايد بأنه "ظل زايد وامتداده فينا… ومؤسس مئوية دولتنا… وحامي حمى اتحادنا"، مردفاً: "نبارك له، ونبايعه، ويبايعه شعبنا... وتنقاد له البلاد كلها ليأخذها في دروب العز والمجد والسؤدد بإذن الله".

وشدد على أن انتخابه يدشّن "حقبة تاريخية جديدة وولادة جديدة للدولة الاتحادية نستبشر فيها بمسيرة عظيمة نحو المجد وتسارع تنموي كبير لترسيخ سيادة وريادة دولة الإمارات العالمية".

بدوره، أعرب بن زايد - حسبما نشرت وام - عن تقديره للثقة الغالية التي أولاه إياها أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات راجياً الله أن يوفقه ويعينه على حمل مسؤولية هذه الأمانة العظيمة وأداء حقها في خدمة وطنه وشعب الإمارات الوفي.

في حين كان تنصيب بن زايد رئيساً أمراً متوقعاً، يُعتقد أن السرعة في انتقال السلطة تهدف إلى إظهار الوحدة والإجماع على "استكمال المسيرة"

هل تشهد البلاد تغييراً في السياسات؟

يأتي الإعلان عقب يوم واحد من وفاة الشيخ خليفة بن زايد الذي ترأس البلاد منذ عام 2004. وقد وري الثرى في مقبرة البطين بأبوظبي.

وكان بن زايد في عهد شقيقه الراحل يشغل منصب ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. 

لكنه كان يعتبر على نطاق واسع "الحاكم الفعلي" للبلاد وصانع القرار في السياسة الخارجية الرئيسية، مثل قرار الانضمام إلى الحرب التي تقودها السعودية في اليمن وقيادة مقاطعة قطر في السنوات الأخيرة، وذلك منذ أُصيب شقيقه الرئيس بجلطة دماغية عام 2014 وقلّ ظهوره علناً وتوقف عن الانخراط في الشؤون اليومية لحكم البلاد.

تبعاً لذلك، لا يرجّح أن تشهد البلاد تغيراً في السياسات التي فرضها بن زايد على مدى السنوات الأخيرة.

وبن زايد هو نجل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "الأب المؤسس" وأول رئيس لدولة الإمارات. وقد تخرج عام 1979 من أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في المملكة المتحدة حيث تدرّب على سلاح المدرعات والطيران العمودي والطيران التكتيكي والقوات المظلية، قبل أن يعود ويستكمل تدريباته العسكرية في إمارة الشارقة.

تدرّج بن زايد في المناصب من ضابط في الحرس الأميري، الذي يمثل قوات النخبة في البلد الخليجي، مروراً بمنصب طيار في القوات الجوية وعدة مناصب عليا، انتهاءً بمنصب نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية.

على المستوى الاجتماعي، فإن الرئيس الجديد للإمارات متزوج بالشيخة سلامة بنت حمدان آل نهيان وله أربعة أبناء وخمس فتيات. وهم حسب الترتيب العمري: مريم، خالد، شمسة، ذياب، حمدان، فاطمة، شما، زايد، حصة.

وفي حين كان تنصيب بن زايد رئيساً أمراً متوقعاً، يُعتقد أن السرعة في انتقال السلطة تهدف إلى إظهار الوحدة والإجماع على "استكمال المسيرة".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard