ما هو المصير الذي ينتظر "السلطة" مع ارتفاع ثمنها مقابل الدولار؟

الخميس 5 مايو 202211:45 ص

يحتوي طبق السلطة الخضراء التقليدي على فوائد عديدة وأهميته الغذائية كبيرة لكل أفراد الأسرة. وبالرغم من ذلك، البعض يتعاملون معه كشيء هامشي على مائدة الطعام، فتحضيره لا يتطلب مجهوداً مثل طهي وجبة دسمة نجومها مثلاً من اللحوم الحمراء أو البيضاء أو الأسماك، وأيضاً طبق السلطة لا يتطلب تكلفةً ماديةً مرتفعةً مقارنةً بالأصناف السابق ذكرها. لحظة... المعلومة الأخيرة فيها الكثير الذي قد يغيّر قيمة طبق السلطة ووضعه الاقتصادي والاجتماعي كلياً.

مفاجأة عيد الأم من البنك المركزي

في يوم 21 آذار/ مارس 2022، وهو يوم عيد الأم التي تحفظ تفاصيل طبق السلطة الخضراء عن ظهر قلب، كما أنها أكثر من يدرك أهميته وفوائده وتمنحه قيمته إذ تحرص على وجوده ضمن مائدة الطعام، أيضاً هي أكثر من يعرف تكلفته المادية لأنها من تتولى إحضار مكوناته، في هذا اليوم السعيد الذي نحتفل خلاله بالأم، انخفض سعر الجنيه المصري مقابل الدولار، من 15.72 إلى 17.47، وذلك بسبب قرار البنك المركزي برفع أسعار الفائدة بنسبة واحد في المئة للإيداع وللإقراض.

وجان في بيان البنك المركزي: "على مدار سنين طويلة نجح برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري في تحقيق العديد من المكتسبات وعلى رأسها رفع كفاءة مؤشرات الاقتصاد الكلي لمصر، وهو ما مهد الطريق لمواجهة أي تحديات واضطرابات اقتصادية قد تطرأ نتيجة عوامل خارجية في الأساس، لكن خلال الفترة الأخيرة، بدأت الضغوط التضخمية العالمية بالظهور بسبب تطورات الحرب الروسية على أوكرانيا".

في تصريح خاص، تحدث طبق السلطة عن نفسه قائلاً: "أنا طبق بسيط ومهمّش وقليل التكلفة... أو كنت كذلك في الماضي، أما الآن فالوضع اختلف، أتكون من طماطم، وخيار، وفلفل "باختلاف أنواعه"، وبصل، وجزر، وخس، وكابوتشا، وليمون، وسأكتفي بهذا القدر من المكونات، ولن أزيد أكثر"

دعونا نترك كل هذه التحليلات والمصطلحات الاقتصادية المعقدة، ونعود إلى موضوعنا الأساسي، طبق السلطة، وعلاقته بكل هذا وكيف تأثر به؟ الحقيقة أن طبق السلطة هو أكثر من تأثر بكل ما حدث، فمنذ ذاك اليوم وهناك ارتفاع ملحوظ في أسعار السلع المختلفة، وللحظ أنه بعد نحو 12 يوماً منه كانت بداية شهر رمضان المبارك، ومن المعروف أن الشعب المصري يهتم بالطعام في هذا الشهر، الطعام الذي من ضمنه طبق السلطة، والذي حان الوقت للتعرف عليه، أقصد على مكوناته... فهل لك أنت تعرّف بنفسك يا طبق السلطة؟

السلطة الخضراء تتحدث

في تصريح خاص، تحدث طبق السلطة عن نفسه قائلاً: "أنا طبق بسيط ومهمّش وقليل التكلفة... أو كنت كذلك في الماضي، أما الآن فالوضع اختلف، أتكون من طماطم، وخيار، وفلفل "باختلاف أنواعه"، وبصل، وجزر، وخس، وكابوتشا، وليمون، وسأكتفي بهذا القدر من المكونات، ولن أزيد أكثر".

المكونات السابقة بعد قرار البنك المركزي، مثلها مثل بقية السلع ارتفعت أسعارها، لتتراوح وفق بعض المواطنين القاطنين في مناطق مختلفة من القاهرة الكبرى في الفترة حتى المنتصف الثاني من نيسان/ أبريل، كالتالي:

سعر بصل أبيض أو ذهبي نحو سبعة جنيهات.

سعر فلفل أخضر رومي أو حار نحو 29 أو 30 جنيهاً.

سعر الخيار يتراوح بين 15 و17 جنيهاً.

سعر كيلو الطماطم يتراوح من 20 إلى 22 جنيهاً.

سعر حزمة خس أخضر بنحو خمسة جنيهات.

سعر فلفل ألوان يتراوح من 50 إلى 55 جنيهاً.

سعر حبة كابوتشا نحو ثمانية جنيهات.

سعر الجزر نحو ثمانية جنيهات.

سعر كيلو الليمون يتراوح بين 18 و20 جنيهاً.

سعر طبق السلطة

والآن سنفترض أننا قررنا إعداد طبق سلطة لأسرة مكوّنة من أربعة أفراد (وهو العدد المثالي للأسرة كما تروّج الحكومة؛ زوجان واثنان من الأبناء)، كم سيكلّف وفق الأسعار السابق ذكرها؟ هذه الأسعار قد تختلف من يوم إلى آخر، فقد ترتفع قليلاً أو تنخفض قليلاً، ولكنها لم تشهد انخفاضاً منذ يوم عيد الأم.

طبق السلطة ينتظره مصير من اثنين لا ثالث لهما، إما أن يعرف قيمته لدى الأسرة المصرية وهذا في حالة إصرارها على وجوده بهذه التكلفة، وبذلك يكون قد حصل على الاهتمام الذي يستحقه لما يحتويه من فوائد كبيرة، أو يختفي تماماً لأن الأسرة المصرية لن تستطيع تخصيص نصيب مادي له، وبذلك فليرقد طبق السلطة في سلام

ارتفاع سعر طبق السلطة مقابل الدولار

لنجعل كل قارئ يحسب الكلفة بمفرده، فالبعض قد يضع مكونات أكثر من تلك، أو أقل أو قد يغيّر فيها، ولكن في النهاية نستنتج مما سبق أن طبق السلطة الجالس على مائدة الطعام كشيء تكميلي، أصبح سعره أعلى من الدولار بلا شك، كما أنه تأثر بشكل كبير بقرار البنك المركزي، فبعد أن كان قليل التكلفة ولا يحتاج إلى جهد لإعداده، أصبح مكلفاً جداً. هذا طبق السلطة فما بالك بالوجبة الرئيسية!

مصير طبق السلطة

طبق السلطة ينتظره مصير من اثنين لا ثالث لهما، إما أن يعرف قيمته لدى الأسرة المصرية وهذا في حالة إصرارها على وجوده بهذه التكلفة، وبذلك يكون قد حصل على الاهتمام الذي يستحقه لما يحتويه من فوائد كبيرة، أو يختفي تماماً لأن الأسرة المصرية لن تستطيع تخصيص نصيب مادي له، وبذلك فليرقد طبق السلطة في سلام.

* يعبّر المقال عن وجهة نظر الكاتب/ة وليس بالضرورة عن رأي رصيف22

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard