"لسه بشوفك بأحلامي"... لماذا نحلم بالشريك/ة السابق/ة؟

الأربعاء 20 أبريل 202204:21 م

في بعض الأحيان، عندما نستيقظ من النوم، نسأل أنفسنا عن السبب الذي جعلنا نحلم بالشريك/ة السابق/ة رغم مرور سنوات كثيرة على رؤيته/ا ورغم الجفاء الذي قد يكون بيننا...

فهل الحلم بالشريك/ة السابق/ة هو مؤشر على أننا لم نتمكن بعد من الشفاء من الحب القديم، أم أن المسألة كلها مجرد صدفة لا تحتمل التأويلات والتحليلات؟

الحلم... رمز ورسم توضيحي

"الأحلام هي رسوم توضيحية من الكتاب الذي تكتبه روحك عنك". (مارشا نورمان).

بالرغم من أن وقت النوم هو عبارة عن ساعات من المفترض أن تتسم بالسلام والاسترخاء، لكن الأحلام يمكن أن تصبح مصدراً للتوتر، بخاصة في حال كنّا نحلم باستمرار بحبيبنا السابق، سواء انتهى الانفصال بيننا بشكل ودي أو ترك ندوباً نفسية عميقة.

يشدد الخبراء على أن مثل هذه الأحلام الغريبة والمجنونة ليست بالضرورة علامة على وجود مشاكل لم يتم حلها في السابق، أو رغبة في العودة إلى الحب القديم، مشيرين إلى أن الحلم بالشريك/ة السابق/ة، حتى لو لم نراه/ا منذ سنوات، هو أمر طبيعي وعادة ما يتعلق بشيء آخر تماماً.

هل الحلم بالشريك/ة السابق/ة هو مؤشر على أننا لم نتمكن بعد من الشفاء من الحب القديم، أم أن المسألة كلها مجرد صدفة لا تحتمل التأويلات والتحليلات؟

تعليقاً على هذه النقطة، قال الدكتور غاري توب من معهد كولورادو: "أكبر خطأ يمكن أن نرتكبه عندما نحاول تفسير حلمنا هو أن نعتقد أنه يتعلق بالشخص الذي حلمنا به للتو".

وانطلاقاً من كون الأحلام رمزية، شدّد توب على ضرورة التركيز على المحتوى الخفي لحلمنا: "عقلك الباطن، أو حلمك، يختار أفضل تمثيل ممكن لشيء يحاول ترميزه، لذلك إذا كان المحتوى يتعلق بشريكك السابق، فأنت بحاجة إلى النظر في الكيفية التي يرمز بها هذا الشخص السابق لشيء ما بداخلك".

بدورها، أكدت ديردري باريت، باحثة الأحلام في جامعة هارفارد ومؤلفة كتاب Pandemic Dreams and The Committee of Sleep، أن الحلم بشخص كنّا نهتم به منذ شهور أو حتى عقود لا يعني أننا نتوق إليه سراً.

وكشفت عالمة النفس باريت لصحيفة الإندبندنت البريطانية، أن هناك مجموعة من العوامل التي يمكن أن تثير الحلم حول الحب القديم: "يمكن أن تشمل العوامل المحفّزة ذكرى وفاة أو انفصال أو طلاق"، واستدركت بالقول: "لكن الأحلام يمكن أن تكون أيضاً ردة فعل على ما نشعر به حيال علاقاتنا الحالية".

وبدلاً من النظر إلى الأحلام التي تدور حول الحبيب/ة السابق/ة كعلامة على استمرار التعلق به/ا أو كإشارة للبحث عنه/ا على وسائل التواصل الاجتماعي، اعتبر باريت أنه يجب النظر في المسألة على أنها فرصة لفحص مشاعرنا الحالية وتعلم كيفية التعامل معها: "إن فكرة معالجة حالات الوفاة أو الانفصال بطريقة (الكل أو لا شيء) خادعة... الحياة عبارة عن تجاوز مستمر، هذه الأشياء لا تختفي تماماً".

ماذا لو كنّا نحلم بممارسة الجنس مع حبيبنا السابق؟

إذا كنت تراودكم/نّ أحلام\ جنسية متكررة بشأن الحبيب/ة السابق/ة، لا داعي للذعر، فهذا لا يعني أن حياتكم/نّ الجنسية الحالية ليست رائعة، أو أنكم/نّ لا ترغبون/ن في الشريك الحالي، بل تحتاجون/ن ببساطة إلى المزيد من العلاقات الحميمة من عائلتكم/نّ أو أصدقائك/نّ.

في حوار أجراه رصيف22 مع الأخصائية في علم النفس العيادي، ستيفاني غانم، أوضحت أنه في بعض الأحيان نفكر بالحبيب السابق لأنه أحدث ألماً في داخلنا: "قد نفكر فيه عند شعورنا بالحاجة لكي نتوجّع، أي عندما نمر بمرحلة نشعر خلالها بنوع من التقصير في العلاقات، كعدم القدرة على أخذ أو منح الآخر شيء إيجابي".

الحلم بشخص كنّا نهتم به منذ شهور أو حتى عقود لا يعني أننا نتوق إليه سراً

وشرحت غانم أنه عند الانفصال من علاقة سامة، قد نشعر بأننا بتنا نحب أنفسنا أكثر، وكون هذا الشعور غريباً علينا، نفكر بالشريك/ة السام/ة كنوع من أنواع "إيذاء الذات": "منحسس حالنا بنفس الإحساس يلي كنّا نحسو معو، وكأن اللاوعي يساعدنا في مكان ما على معاقبة أنفسنا بهدف تخطي شعور التقصير والإحساس بالذنب".

أما في حال لم يكن الشريك السابق ساماً ومضراً بصحتنا النفسية، فإن التفكير به قد يكون من باب "التعويض عن النقص الذي نشعر به في الحاضر، وعدم السماح للعلاقة الحالية بأن تكون منبعاً يشفينا من آلامنا، أو للهروب من مصدر تعب معيّن نعيشه حالياً"، على حدّ قولها، منوهة بأن التعب قد لا يكون مرتبطاً بالعلاقة العاطفية نفسها.

وعليه، شددت غانم على أن ظهور الشريك/ة القديم/ة في الأحلام قد يعني ضرورة القيام بإعادة معالجة لعلاقتنا مع أنفسنا، وقد يكون ذلك بمساعدة الشريك الحالي: "يمكن أن يكون الشريك السند والداعم الرئيسي للتغلب على مشاعر القلق والتعب".

انطلاقاً من نظرية فرويد بأن الحلم هو كالحفلة التنكرية، حيث نتجرأ على وضع القناع الذي نريده، أوضحت ستيفاني أنه في أحلامنا نلعب الشخصية التي نريدها، ونقوم بالأمور التي لا نتجرأ في الواقع على القيام بها: "بالحلم ما في ممنوعات، لهالسبب ممكن يطلعوا هالأحلام الجنسية، وبالتالي بالحلم مسموح نعيش شو ما بدنا عكس الواقع".

إذا كنت تراودكم/نّ أحلام\ جنسية متكررة بشأن الحبيب/ة السابق/ة، لا داعي للذعر، فهذا لا يعني أن حياتكم/نّ الجنسية الحالية ليست رائعة، أو أنكم/نّ لا ترغبون/ن في الشريك الحالي، بل تحتاجون/ن ببساطة إلى المزيد من العلاقات الحميمة من عائلتكم/نّ أو أصدقائك/نّ

هذا وختمت غانم بالقول: "كل الأحلام الجنسية والأفكار المناقضة لقواعد المجتمع مركزة في اللاوعي الإنساني الذي يستيقظ عندما ينام الوعي".

فكروا في الأشخاص في أحلامكم/ن على أنها وعاء لمشاعركم/ن، بخاصة وأن الأحلام تساعدنا على معالجة المشاعر من خلال بناء ذكريات عنها، وما نراه ونختبره في أحلامنا قد لا يكون دائماً حقيقياً، ولكن المشاعر المرتبطة بهذه التجارب هي حقيقة.

لا شك أن الحلم بالشريك السابق يمكن أن يثير مزيجاً من المشاعر، ولكن بدلاً من التفكير في هذه الوجوه التي نراها في الأحلام على أنها ضيوف غير مرحب بها، يمكن أن تكون الأحلام المتعلقة بالحبيب السابق بمثابة فرصة للنمو والشفاء.

ففي نهاية المطاف، أنتم/نّ من تنسجون/ن خيوط أحلامكم/نّ، التي هي بمثابة قطعة فنية تجسّد عواطفكم/نّ وتمثل جميع أجزاءكم/نّ. 

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard