حمائم الحرب على "شباك" دمشقي... "رسائل إلى من يرأف بنا"

الاثنين 18 أبريل 202204:27 م

اثنتا عشرة سنةً مضت من عمر فكرة معرض "كان يا ما كان... شباك"، إذ نشأ المقترح الأولي من قبل الدكتورة بثينة علي، المشرفة على المشروع، لاستبدال البشاعة التي تحيط بجسر "الرئيس" ضمن منطقة البرامكة في دمشق، بمظهر جمالي يلفّ المكان، ويلفت اهتمام الناس في الشارع، بحيث يكونون جزءاً منه، يتفاعلون معه، ويدخلون في فراغه ويشغل فراغهم بحيِّزٍ جمالي ما.

أجّلت الحرب التي دارت في سوريا منذ عام 2011، مشروع "التجهيز بالفراغ/ الإنستوليشن" ذاك، ليعود الآن بنكهة مُغايرة، حافظت على البعد الجمالي للفكرة العامة، لكنها أضافت إليها الكثير مما عايشه 15 فناناً شاباً من ألم الحرب ودمارها والحسرات التي أحدثتها، إلى جانب الخوف والأنين والعزلة والرغبة الشديدة في الانعتاق من أسر هذه البلاد، مُعلنين رؤاهم المختلفة حول عنصر "الحمامة البيضاء" المشترك بينهم، وفي فضاءات توزعت ضمن "غاليري قزح" وفي الأزقة المجاورة له من حي "طالع الفضة" القريب من كنيسة المريمية.

أجّلت الحرب التي دارت في سوريا منذ عام 2011، معرض "كان يا ما كان... شباك"، ليعود الآن بنكهة مُغايرة

"إنها تُمزِّقني"

وأنت تسير تحت أسراب الحمائم الخزفية المُعلَّقة بإتقان، ينسلُّ إلى روحك صوت حطامٍ ما، لوهلة تشعر بأن هناك ما تكسَّر في داخلك، لتكتشف أنك دخلت ضمن "حلم" الفنانة آلاء حبوس التي جاهرت به، مبينةً أنها منذ أكثر من عشر سنوات، وهي تشعر بأنها تسير على حُطام سلامها المُشكَّل على هيئة حمامة من خزف، وبالرغم من ذلك لا تملك خياراً سوى الاستمرار في الحلم، فعلى مدى تلك السنوات الأليمة لم تكن تسمع سوى أصوات تحطم حمائم سلامها بتفجيرات مختلفة، ويُمزِّقها صدى خطواتها على بقاياها، تقول: "إنها تمزقني. إنها ندوبي. سأحلم من جديد علّي أخفيها عن قلبي".

تتساءل: "هل بإمكان الحلم أن يُعيد حُطام الكائن إلى كائن حي من جديد؟"، ليأتي الجواب من فضاء الصوت المُتكسِّر، ولتنجو منه تُسرِع في خطواتك، فتصدمك حمائم أنوار الأخضر في أقفاصٍ لا تليق بها، فَتَعْلَق مثلها ضمن المسافة الفاصلة بين شِباك القفص وضيق الهواء داخله، وكأنك مُحاصر بسينوغرافيا لا فكاك منها، حيث لا إمكانية للتحليق وفرد جناحيك إلى المَدى. تتحدث أنوار عن "التناقض بين طبيعتنا كأفراد وهذا البلد الذي نعيش فيه أسرى، وكل ما يعتري ذلك من مواجهات مستمرة بين دواخلنا وما هو خارجها. في عملي هذا اصطدمت بأعمق مخاوفي وهو الواقع الذي أعيش فيه، وكان سؤالي دائماً ما سُبُلي للتكيف؟ بماذا أضحي وما هي المساومات التي أقوم بها؟ وماذا أستطيع أن أغيِّر وما هو ما لا أستطيع تغييره؟ كل تلك الأسئلة واجهتني في أثناء التخطيط المتواصل لعملي، ففي كل مرة ثمة ما ينكشف أمامي. مشكلات بحاجة إلى الحل، وعوائق تحتاج إلى التجاوز، وكأن كل شيء نعيشه ما هو إلا مواجهة دائمة بين ما نفكر فيه وما نبتغيه".

حكم الفراغ

نتقمَّص تلك الحمائم، لكن تغرينا شفافية زجاج أقفاص أخرى قريبة. نتلمَّس من خلالها عيشاً أقلّ قسوةً، ورغبةً في الانعتاق والتحرر كتلك الحمامة التي اخترقت فضاء قفصها الكبير، لكنها اصطدمت بآخر، ثم آخر، ضمن سلسلة من القيود والكبول، بحيث لم نعد نعرف مَنْ داخل مَنْ؟ هل الحمامة هي ضمن القفص أم القفص داخل الحمامة؟ هكذا كان عمل التجهيز الخارجي الذي صممه كل من رنيم اللحام وحسن الماغوط بعنوان "رحيل"، وكأنه متوالية لكسر الحصار والطيران بملء الحرية، لكن الرغبة شيء والواقع شيء آخر.

الحرب أفقدتنا قدسية كل شيء، فأصبحنا كلنا يهوذا وكلنا بطرس وكلنا توما وكلنا المسيح أيضاً، لكن لا قوتَ لنا في هذا الجحيم المستمر والمُسْتَعِر. خسرنا الإيمان والأمان، والحب والرغبة، وحقوقنا مسلوبة رغماً عنّا

نقرأ عنوان "العشاء السري" على عمل يعلو طاولةً خشبيةً، توضَّعت فوقها حمائم بيضاء تحمل صحوناً معدنيةً، يُحرِّكها الهواء فتعلن فَراغَها من أي شيء. نسأل الفنان بيير حاماتي الذي صاغ هذا التجهيز: من هو المسيح هنا؟ وأين يهوذا الخوّان؟ ومَنْ مِنْ تلك الحمائم هي بطرس الذي سيكون الصخرة التي ستبنى عليه الكنيسة؟ وأين توما الشَّكَّاك؟ يُجيب: "الحرب أفقدتنا قدسية كل شيء، فأصبحنا كلنا يهوذا وكلنا بطرس وكلنا توما وكلنا المسيح أيضاً، لكن لا قوتَ لنا في هذا الجحيم المستمر والمُسْتَعِر. خسرنا الإيمان والأمان، والحب والرغبة، وحقوقنا مسلوبة رغماً عنّا، ولم يعد يحكمنا سوى الفراغ، ومع ذلك كان لا بد لنا من توثيق الحرب بالفن، فهو الأصدق والأكثر شفافيةً، والفن وحده القادر على ذلك من دون تشويه أو مواربة".

عجز وخوف

وبالرغم من كل طموحاتك ورغبتك في الإنجاز والانطلاق نحو الأفق، إلا أن ثمة عجزاً ما يُكبِّلك، ويحدّ من كل أمنياتك. وهذا العجز، كما تراه الفنانة جلنار الصريخي، ناجم عن "الخوف والألم والتعب، نتيجة واقعنا المقلوب"، الذي جسدته بحمائم معلَّقة نحو الأسفل، لكن ما سعت إليه هو تجميل خوفها بالرغم من قباحته، لأنها تؤمن بأن وجود الخوف يدفعك للاستيقاظ أكثر، والتَّمعُّن في رؤيتك ورؤياك، وفي المغزى الكامن وراء ذاك الخوف.

تقول الفنانة المتخرجة حديثاً من كلية الفنون الجميلة: "تساءلت كثيراً منذ بداية الورشة ورؤيتي لعنصر الحمامة، لماذا لم أرَ سوى هذا المشهد البصري بعقلي: الحمائم معلّقة بهذه الطريقة، والإضاءة عليها بهذا الأسلوب، وسألت نفسي ما الفكرة من هذا المشهد؟ ولماذا لا أراه سوى بهذه الطريقة؟ بعدها استنتجت أن الفن لا يرينا ما نحب أن نرى، بل ما نحنّ عليه من الداخل. هذا المشهد يشبه كل واحد فينا، خائف وموجوع ومتعب، وعاجز بسبب خوفه".

الحمام يحوم ويحوم. هل ستأتي علامة السلام إلى هذه المدينة الرمادية التي تفوح منها رائحة الألم؟ ربما إن قلبنا الصورة وصرنا ضمن الكشّة، سنعيش بطريقة مغايرة ونرى ماذا فعلنا بأنفسنا، وقد يكون ذلك سبيلنا إلى السلام مستقبلاً

وطالما أن الواقع مقلوب، لماذا لا نعيش حرية "كشّة الحمام" التي كانت شاهدةً على ما تمَّ تدميره طوال اثني عشر عاماً من عمر الحرب؟ هذا ما قادنا إليه عمل الفنان مهند السريع، الذي ضمّ عشرات الحمائم، وفيه يتساءل: "الحمام يحوم ويحوم. هل ستأتي علامة السلام إلى هذه المدينة الرمادية التي تفوح منها رائحة الألم؟ ربما إن قلبنا الصورة وصرنا ضمن الكشّة، سنعيش بطريقة مغايرة ونرى ماذا فعلنا بأنفسنا، وقد يكون ذلك سبيلنا إلى السلام مستقبلاً".

إلى من يرأف بنا

في بقية أعمال الفنانين، يظهر التلاشي المستمر الذي صاغه حمود رضوان، من خلال اثنتي عشرة شاشة بيضاء تتأرجح في الهواء في تجهيز فيديو يُبرز ما فقدناه في زمن الحرب، وفي حديثه يؤكد أن "ما اشتغلناه ليس مجرد فشة خلق، وليس انعكاساً لسنوات الحرب التي عشناها، بل هو تراكم لحظات لخبراتنا الأكاديمية. إنها خطوة أولى للكثيرين منا، ولو عدّها البعض "فُتات فن"، فإننا نتمنى أن نعيش عليها، وألا نتلاشى مثل كثير من الفنانين الذين تركوا البلد وهاجروا". وفي المعرض أيضاً إعلان عن الوجود الممتلئ بهجةً بالرغم من الدمار، كما في تكوينات "أنا هنا" لجمانة مرتضى، التي تقول إنها الآن تتنفس داخل لوحتها الملونة، وفي المقابل هناك سؤال عن الماهية في "من أنا" لدانة سلامة، والذي عبرت عنه من خلال التناقض الجميل بين بياض الحمام وسواد الغراب الكبير الذي يتوسطها، وضرورة ألا نُلقي الأحكام الجائرة عمن وعما لا نعرفهم.

ما طرحه الفنانون كان حاجةً أكثر منه رغبة في الانضواء تحت تصنيف فني محدد، سواء أكان إنستوليشن أو فناً مفاهيمياً، حاجة إلى كسر المفهوم القديم للفن

رجت زينة تعتوع، من خلال رسالة حملتها لثلاثمئة حمامة راجيةً أن "توصلها إلى من يرأف بنا"، متذكرةً الحمامة التي ساعدت نوح في الخلاص بعد الطوفان، بينما "كاروسيل/ دوامة" زينة طيارة، التي تدور كالزمن فمختصة بأرواح من رحلوا، مثلها مثل التجهيز الذي صممه كريم الخياط، بعنوان "يوميات قذيفة هاون" التي توصِّف الذعر وأشلاء الضحايا والأنقاض، وتوثِّق للخسارات المتتالية التي جعلت من حياتنا في زمن الحرب أشبه بـ"لعبة قمار، تفاصيلها مختلفة، بينما الخسارات تحيي ذكراها كل يوم"، وبشكل مشابه تعلن "القناة الثالثة" لمهند البيك، عن حياة جديدة، عبثية وعشوائية، بعدما هاجر معظم القاطنين في ذاك المنزل الدمشقي.

ولا يخفف من وطأة الأحزان "دحض" جوان شعبو، لكل المفاهيم التي استقرت في العقل الجمعي، بل باتت معظمها معكوسةً كما يقول، ليبقى "بيت" ليلاس الملا، الذي تصدح منه أغنية "يلا تنام يلا تنام ولدبحلك طير الحمام"، مُشيَّعاً بالهدوء والظلام، لكن إن لم يدفعك ذلك للطيران، فإن بيتك ذاته سيخنقك ويسحقك، كما تعلن "الملا"، وستتحول تهويدة النوم نفسها إلى تهويدة الموت.

فن الناس وليس الشارع

الجميل في هذا المعرض، بالإضافة إلى أعمال الفنانين الخمسة عشر، هو الجدل الذي طغى على الندوة التي رافقته، فبينما رأى المُصَوِّر موفق مخول، أن المعروضات كلها تنتمي إلى فن الشارع، عادّاً أن ذلك الفن أهم متحف ثقافي فكري تتخاطب فيه المجتمعات، لا سيما بعد سنوات الحرب التي جعلت الفنانين الشباب ينطلقون بأوجاعهم وآمالهم خارج الإطار التقليدي، فإن النحّات مصطفى علي، صنَّف تلك الاشتغالات ضمن "الفن المفاهيمي" الذي أسسه الألماني "جوزيف بويز"، بعد عودته من منفاه في سيبيريا خلال الحرب العالمية الثانية، مبيناً أن هذا النوع الفني سدَّ فراغاً في الفنون المعاصرة، مضيفاً بعداً رابعاً للفن وهو البعد الزمني والتحريك في الفراغ بما فيه من قوة تعبيرية كبيرة.

من جهته، رأى الفنان فادي يازجي، أن ما طرحه الفنانون كان حاجةً أكثر منه رغبة في الانضواء تحت تصنيف فني محدد، سواء أكان إنستوليشن أو فناً مفاهيمياً، حاجة إلى كسر المفهوم القديم للفن، والتعبير عن جوّانيات الفنان بطريقة فيها الكثير من التفكير والفلسفة. من جهتها، قالت علي، المشرفة على المشروع، إن التجهيز بالفراغ تقنية، ووعاء أضع فيه ما أحتاجه من دون التقيد بقيود التصوير أو النحت، وإنما تسخير تقنياتها إلى جانب تقنيات أخرى لها علاقة بالصوت والفيديو وما إلى هنالك، لعرض الفكرة، قائلةً: "هذا الشّغل ينتمي إلى فن الناس public art، وليس فن الشارع street art، لأن المتلقي هنا يدخل إلى داخل العمل، ولا يبقى هناك أي حاجز بينهما، فيصبح المتلقون جزءاً من العمل وهذا هو الأهم".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard