تسريبات من السجن ومحللة يهودية في موقع خامنئي ... أهم أحداث إيران خلال عامها الماضي

الجمعة 25 مارس 202202:48 م

حل عيد النوروز في إيران، وبدأت سنة جديدة وقرن جديد أيضاً لهذا البلد، تاركاً خلفه العديد من الأحداث والتطورات السياسية والاجتماعية، من بداية العام الموافق 21 آذار/مارس 2021 إلى نهايته 20 آذار/مارس 2022. في هذا التقرير نتطرق إلى أهم هذه الأحداث والتطورات.

تسريب تسجيل صوتي لوزير الخارجية الإيراني السابق محمد جواد ظريف

هزّ هذا التسجيل الصوتي الذي تم تداوله على نطاق واسع في الإعلام في شهر نيسان/إبريل 2021، الأوساط السياسية في البلاد، وأثار ضجة كبيرة، بسبب ما تضمنه من تصريحات مثيرة للجدل. واعتبر البعض أنه "النهاية السياسية" لظريف، واعتبر الآخر أنه "مؤامرة" للإطاحة به. وكان ظريف آنذاك يعتبر من أبرز المرشحين المحتملين للانتخابات الرئاسية.

وفي التسجيل الذي كان ضمن مقابلة سرية مطولة، تحدث ظريف عن قضايا عدة من أبرزها الدور الواسع الذي أداه قائد فيلق القدس السابق، قاسم سليماني، في السياسة الخارجية الإيرانية.

في تشرين الثاني/نوفمبر 2021، أثارت قضية زُهره کُدائي، حارسة مرمى في المنتخب الإيراني للسيدات، جدلاً واسعاً في إيران، وخارجها

وقال الرئيس الإيراني آنذاك، حسن روحاني، إنه كان من المقرر بث قسم من المقابلة التي تسربت، والاحتفاظ بجزء منها للتاريخ، لا يطلع عليه إلا بعض المسؤولين. واعتبر روحاني أن من سرب التسجيل الصوتي "معاد لإيران ومصالح الشعب الوطنية"، وأشار إلى أن هناك شخصاً أو جماعة سرقت الملف الصوتي من أرشيف الحكومة، ودعى وزارة الاستخبارات إلى معرفة ملابسات السرقة.

مقتل المخرج الإيراني بابَك خُرَّمْدِين على يد والديه

في شهر أيار/مايو 2021، الموافق للشهر الثاني من العام الإيراني، هزت إيران جريمة قتل المخرج بابك خُرّمدين، على يد والديه، في منطفة إكْباتان في طهران. وأدخلت الجريمة، الشارع الإيراني في صدمة كبيرة، نظراً لتفاصيلها العنيفة والبشعة، وعدم ندامة والدا بابك على الجريمة. ودفع هذا الحدث إلى طرح أسئلة عن سبب قتل ابن على يد والديه، بهذا الشكل، وعن أسباب انتشار العنف في المجتمع الإيراني.

وفي إشارة إلى ارتكاب جرائم قتل أخرى للأولاد أو البنات على يد الوالدين، منها مقتل المراهقة الإيرانية، رومينا على يد والدها في محافظة كيلان شمالي البلاد، دعا الكثيرون إلى تغيير قانون حصانة الوالد والوالدة في حال ارتكابهما القتل بحق أولادهما. كما دفع الحادث، إلى مقارنة بابك خُرّمدين ومقتله، بشخصية تاريخية إيرانية تحمل نفس الاسم.


الانتخابات الرئاسية التي أدت إلى فوز رئيس أصولي بعد دورتين للرئيس المعتدل حسن روحاني

أجريت في حزيرن/يونيو 2021، الانتخابات الرئاسية الإيرانية الثالثة عشرة لانتخاب رئيس جديد خلفاً لحسن روحاني، وفاز فيها المرشح الأصولي المقرب من المرشد الأعلى، إبراهيم رئيسي بنسبة 62% من إجمالي الأصوات.

واجه مجلس صيانة الدستور الإيراني خلال العملية الانتخابية انتقادات واسعة، واتُّهم بأنه قام بهندسة الانتخابات، وأنه مهد الطريق أمام إبراهيم رئيسي للوصول إلى الرئاسة، من خلال إزاحة منافسيه عبر رفض أهليتهم، ومنهم رئيس البرلمان السابق علي لاريجاني، والرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد، وغيرهما من الشخصيات السياسية البارزة في إيران، ليس من الإصلاحيين فحسب، بل حتى من بين الأصوليين. كما وصفت هذه الانتخابات بـالأقل إقبالاً شعبياً منذ عقود، حيث شارك فيها أقل من 50% من الناخبين، أي 28 مليون ناخب من إجمالي 59 مليون ناخب مؤهل.

احتجاجات الماء في خوزستان وإصفهان

شهدت محافظة خوزستان، الغنية بالثروات، الواقعة جنوب غربي إيران، والتي تضم أكبرعدد من عرب إيران، في شهر تموز/يوليو 2021، احتجاجات واسعة في مركز المحافظة، الأهواز، والمدن الأخرى، استمرت لعدة أيام، وواجهت قمع شديد من السلطات الأمنية، وسقوط قتلى وجرحى بين المحتجين، إلى جانب اعتقال عشرات منهم.

سُمّيت هذه الاحتجاجات بـ"ثورة العطش". ولا زالت تعاني المحافظة من نقص المياه والجفاف، وقضايا أخرى. ولسكان المحافظة شكاوى مستمرة من تعرضهم للتهميش من قبل السلطات.

كما شهدت إصفهان، الواقعة وسط إيران، في تشرين الأول/نوفمبر 2021، احتجاجات على جفاف نهر زايندِه رود، النهر الرئيسي في المحافظة، ونقص المياه. وكان مجرى النهر نقطة تجمع للمزارعين وغيرهم من أهالي المحافظة.

شهدت هذه الاحتجاجات أيضاً قمعاً شديداً، واعتقالات واسعة ومواجهات شديدة بين القوات الأمنية والمحتجين، والذين كان غالبيتهم من المزارعين الإصفهانيين.

هذا وشهت إيران خلال العام الماضي، احتجاجات عديدة للمتقاعدين، والعمال، والمعلمين، المطالبين بزيادة رواتبهم، وتحسين وضعهم المعيشي.


اختراق مجموعة "عدالة علي" للقرصنة كاميراتِ سجن إيفين

في آب/أغسطس 2021، نشرت مجموعة القرصنة "عدالة علي" صوراً ومقاطع فيديو التقطتها كاميرات أمن سجن إيفين سيء السمعة في طهران، تظهر حراساً يضربون سجناء ويجرون أحدهم على الأرض، وكذلك الوضع غير المناسب في السجن.

ووصفت "عدالة علي"، سجن إيفين، بأنه "وصمة عار لعمامة لرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ولحيته"، وقالت إن اختراق الكاميرات تم دعماً للاحتجاجات والمطالبة بالإفراج عن السجناء السياسيين.

أثار هذا الحادث، تعليقات وردود فعل واسعة، وأمر المدعي العام الإيراني بفتح تحقيق حول الصور والفيديوهات، كما اعتذر رئيس منظمة السجون الإيرانية عن "الأحداث المريرة" في سجن إيفين. وأعتبر ذلك اعترافاً نادراً وغير مسبوق في إيران المتهمة بانتهاك حقوق الإنسان في سجونها والرافضة للتقارير والتصريحات المتعلقة بذك، لا سيما في سجن إيفين الذي يضم السجناء السياسيين والأمنيين.

ولم تكتفِ "عدالة علي" بنشرها لمدة 3 أيام صوراً وفيديوهات من سجن إيفين، بل استمرت في عملياتها وقامت باختراق أماكن إيرانية أخرى في الأشهر التالية.

هجوم سيبراني واسع النطاق عطّل محطات توزيع الوقود في إيران

لم تكن الأولى ولا الأخيرة، لكن في إحدى أبرز وأكبر الهجمات السيبرانية ضد إيران، في 26 تشرين الأول/أكتوبر 2021 وعشية الذكرى الثانية للاحتجاجات الإيرانية ضد قرار ارتفاع سعر البنزين في تشرين الثاني/نوفمبر 2019، تم وقف نشاط شبكة الوقود الإيرانية بسبب هجوم سيبراني، مما تسبب في طوابير طويلة في المحطات وخارجها في أنحاء البلاد. كما تم اختراق بعض اللوحات الإعلانية الرقمية في إصفهان وظهرت عبارة "خامنئي؛ أين بنزيننا؟" على البعض منها.

وعادت المحطات للعمل بعدما قامت الجهات الإيرانية المعنية بتفعيل إعدادات التشغيل اليدوية بعد نحو أسبوع من الهجوم الذي ألمحت إيران إلى وقوف الولايات المتحدة وإسرائيل خلفه، وقال الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، إن الهدف منه كان "تأجيج الغضب الشعبي".

استئناف المفاوضات النووية بفريق مفاوض إيراني جديد ذي مواقف متشددة

انطلقت المفاوضات النوویة في نيسان/إبريل 2021، وعقدت 6 جولات منها، وتوقفت في حزيران/يونيو 2021، بطلب من إيران، بسبب عملية انتقال السلطة التنفيذية في البلاد، واجراء الانتخابات الرئاسية. وبعد شدّ وجذب استمر إلى تشرين الثاني/نوفمبر 2021، وبعد تشكيل الحكومة الإيرانية الجديدة المحافظة استأنفت المفاوضات بفريق مفاوض جديد ذي مواقف متشددة، وفي ضوء حالة من الغموض حول المفاوضات وفرص نجاحها.

وعقدت منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2021 إلى آذار/مارس 2022، جولتين من المفاوضات (الجولة السابعة والثامنة)، ووصلت في بداية شهر آذار/مارس،  وبعد 11 شهراً من المفاوضات المعقدة، إلى مرحلة حاسمة، تتطلب اتخاذ قرارات صعبة، كما تقول أطراف المفاوضات. وهناك آمال بأن تعود الوفود المفاوضة إلى فيينا لتوقيع اتفاق لإحياء الاتفاق النووي، وأن تختتم المفاوضات بعد عطلة النوروز.


قضية زُهره كُدائي اللاعبة الإيرانية والشكوك الأردنية في جنسها 

في تشرين الثاني/نوفمبر 2021، أثارت قضية زُهره کُدائي، حارسة مرمى في المنتخب الإيراني للسيدات، جدلاً واسعاً في إيران، وخارجها، وذلك بعد صدها خلال مباراة إيران والأردن، ركلتي جزاء للمنتخب الإيراني لكرة القدم للسيدات، والذي أدى إلى تأهل الفريق الإيراني لكأس آسيا 2022 لأول مرة، وهزيمة الفریق الاردني.

وأثار هذا الفوز، شكوك الاتحاد الأردني في جنس زُهره بسبب بنيتها القوية وملامحها، وألمح رئيس الاتحاد الأردني، علي بن الحسين، إلى أن حارسة منتخب السيدات "رجلٌ"، وطلب التحقيق بشأن جنس اللاعبة، وقدم شكوى رسمية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم. وأعلن الاتحاد لاحقاً أن التحقيق الذي قام به أثبت أن جنس اللاعبة الإيرانية أنثى.

قام موقع المرشد الأعلى الإيراني ووسائل إعلام أخرى تابعة للتيار الأصولي في إيران بحذف جميع المقالات التي كتبتها كاثرين لها ونفت أي تعاون معها

أثارت القضية تعليقات وانتقادات واسعة ضد الاتحاد الأردني اتهمته بالتنمر، وأثارت أيضاً حملة تعاطف واسعة مع زُهره. وأعلنت إيران بأن الفريق والاتحاد الأردني قام بذلك نتيجة صدمتهما من الخسارة. ورفضت زهره هذه الادعاءات، وهددت باتخاذ إجراءاتٍ قانونية ضد الاتحاد الأردني لكرة القدم، بسبب التنمر ضدها.

وكُتبت بعد ذلك العديد من التقارير والمقالات حول قضية اللاعبة الإيرانية، انتُقد فيها التنمر والكراهية ضد النساء، وما تتعرض له النساء في المجتمعات الذكورية. وامتلأت شوارع العاصمة الإيرانية، طهران، بالصور الداعمة لزهره، والتي كُتب عليها "الفتاة البطلة"، و"فخر إیران".

مقتل الشابة مونا حيدري في مدينة الأهواز على يد زوجها بسبب "جريمة شرف"

في شباط/فبراير 2022 صدُم الرأي العام الإيراني، بمقطع فيديو يظهر شاباً مبتسماً في أحد شوارع ‏مدينة الأهواز، مركز محافظة خوزستان، جنوب غربي البلاد، قام بقطع رأس زوجته وابنة ‏عمه مونا، البالغة من العمر 17 عاماً، بعد عودتها إلى البلاد من تركيا، التي سبق وهربت إليها بعد تعرفها إلى رجل سوري. وقيل بأن مونا قد تزوجت ابن عمها في الـ12 من عمرها، وكان لها طفل من هذاالزواج.

أعاد هذا الحادث، قضية جرائم الشرف في إيران وعدم وجود قوانين رادعة لارتكاب هذه الجرائم، وأيضاً الزواج المبكر للفتيات، وتداعياته. ومن جهة أخرى، أثار الحادث جدلاً واسعاً حول مدى حرية وسائل الإعلام في تغطيتها للجرائم والأحداث، نظراً لما تضمنته صور وفيديو الحادث من مشاهد عنيفة، نشرتها وكالة "رُكنا" للأنباء لأول مرة، والذي أدى إلى إغلاقها.

قضية كاثرين بيريز شَكدام المحللة اليهودية البريطانية التي عملت لموقع خامنئي واتهامها بالتجسس لاسرائيل

نشرت وسائل إعلام إيرانية في شهر شباط/فبراير 2022، قضية مثيرة للجدل عن كاثرين بيريز شَكدام الفرنسية البریطانیة من أصول یهودیة، والصحفية والمحللة السياسية والمتخصصة في شؤون الشرق الأوسط والشؤون الإسلامية.

وفي إشارة إلى مدونة كتبتها كاثرين في موقع صحيفة تايمز أو إسرائيل، كشفت فيها عن تركها دين الإسلام والحجاب وعن علاقتها بإيران والمسؤولين الإيرانيين، وتسللها إلى الأوساط السياسية الإيرانية، أعلنت وسائل إعلام إيرانية بأنها "جاسوسة" أو "متسللة" إسرائيلية، مما أدى إلى رفض مسؤولين إيرانيين علاقتهم بها، ورفضت كاثرين ذلك، خلال مقابلات أجرتها معها وسائل إعلام فارسية تبث من خارج البلاد.

كما قام موقع المرشد الأعلى الإيراني ووسائل إعلام أخرى تابعة للتيار الأصولي في إيران على الفور بحذف جميع المقالات التي كتبتها كاثرين لها ونفت أي تعاون معها.

وحسب التقارير الإعلامية، اعتنقت كاثرين الإسلام عندما تزوجت من رجل مسلم من اليمن. وأصبحت مسلمة شيعية وألفت كتباً ومقالات عن الإسلام الشيعي، وسافرت إلی إیران عدة مرات بين عامي 2015 و2018، ونشرت مقالات و مقابلات فی الصحف ووسائل الإعلام الإیرانیة الحکومیة والتیار الأصولي.

ودعمت كاثرين مواقف إيران حول عدة قضایا، منها تدخل السعودیة في الحرب ضد الیمن، وأجرت مقابلات مع عدد من المسؤولین الإیرانیین الکبار، منهم إبراهیم رئیسی في فترة ترشحه للانتخابات الرئاسیة عام 2017، كما التقت المرشد الأعلى الإيراني ضمن الوفود المشاركة في مؤتمر فلسطين في طهران، وشاركت بمراسم زيارة أربعينية الإمام الحسين إلى جانب شيعة إيرانيين، وبحجاب كامل.

في 16 آذار/مارس 2022، 5 أيام قبل انتهاء العام الإيراني الماضي، أفرجت إيران عن نازنين زاغري راتكليف، المواطنة البريطانية الإيرانية التي اعتقلت عام 2016 بتهمة التجسس والتآمر ضد النظام 

تطالب كاثرين في مقابلاتها، إيران، بالرد على اتهامها بالتجسس لصالح إسرائيل، ولا زالت قضيتها مستمرة وذات غموض، نظراً لعدم تأكيد تجسسها رسمياً لإسرائيل، وأيضاً تصريحاتها الغامضة والمتناقضة بشأن قضية حضورها في إيران، وسيرتها الذاتية، ونشاطاتها خلال السنوات الماضية.

وفي السنوات الأخيرة، أعلن عن عمليات تجسس واختراق عديدة في إيران من جانب إسرائيل.

الإفراج عن نازنين زاغري البريطانية الإيرانية بعد 6 سنوات من السجن خلال صفقة بين إيران وبريطانيا

في 16 آذار/مارس 2022، 5 أيام قبل انتهاء العام الإيراني الماضي، أفرجت إيران عن نازنين زاغري راتكليف، المواطنة البريطانية الإيرانية التي اعتقلت عام 2016 بتهمة التجسس والتآمر ضد النظام الإيراني وحكم عليها بالسجن لمدة خمس سنوات، ثم سجنت لمدة سنة أخرى

جاء إطلاق سراح نازنين بعد أن دفعت بريطانيا ديوناً بقيمة 394 مليون جنيه إسترليني لإيران يعود تاريخها إلى السبعينيات وفترة حکم الشاه ولشراء مدرعات عسکریة، على الرغم من أن إيران وبريطانيا قالتا إنه لا ينبغي ربط القضيتين.

وإلى جانب نازنين زاغري، تم الإفراج عن أنوشه آشوري، فهو معتقل آخر يحمل الجنسية البريطانية، اعتقلته السلطات الإيرانية عام 2017، وحكمت عليه بالسجن لـ10 أعوام بتهمة التجسس لمصلحة الموساد الإسرائيلي. وحُكم عليه بالسجن عامين إضافيين كذلك، لإدانته بتلقي "أموال غير مشروعة من إسرائيل".

وكان ملف نازنين زاغري من أهم ملفات السجناء مزدوجي الجنسية في إيران، وتلقى اهتماماً إعلامياً ودولياً كبيراً خلال السنوات الماضية، وأطلق زوجها البريطاني منذ دخولها السجن، حملة لإطلاق سراحها وأضرب عن الطعام وقام بتنظيم تجمعات احتجاجية.

ويعتبر ملف السجناء من أهم قضايا التوتر بين إيران والدول الغربية لاسيما الولايات المتحدة. ويواجه معظم السجناء مزدوجي الجنسية في إيران، تهماً أمنية، منها التجسس والعمل مع الدول الأخرى ضد إيران. ولا تعترف إيران قانونياً بالجنسية الثانية لمواطنيها. وحسب التقارير الإعلامية، لا يزال 12 شخصاً قيد الاعتقال في إيران، ويحملون جنسيات دول غربية ومعظمهم من أصل إيراني. وتتهم إيران باستخدام السجناء حاملي جنسية الدول الغربية، كـ"رهائن". 

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard