شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

ضمّ/ ي صوتك إلينا!

"أن تولدي كامرأة في العراق هو أن تخوضي معركة"... أرشيف احتجاجات أكتوبر 2019

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

ثقافة

الأربعاء 22 ديسمبر 202112:55 م

لعب الفنانون والمصورون الفوتوغرافيون وصناع الأفلام ومصممو الغرافيك العراقيون دور "سعاة بريد" للحركة الاحتجاجية التي بدأت في تشرين أول/ أكتوبر 2019 واستمرت حتى آذار/ مارس 2020 في ساحة التحرير، وأخذوا على عاتقهم مسؤولية نشر المعلومات على وسائل التواصل الاجتماعي لتسجيل حقيقة ما يحدث.

لأول مرة في تاريخ الحركات الاحتجاجية بالعراق، انتشرت ملصقات بتصميمات مختلفة تحمل رسائل متنوعة تخص الحركة، ومواد بصرية غنية  وُزّع أكثرها عبر شبكات التواصل الاجتماعي وطُبع بعضها.

ومن هنا كان مشروع "فن التحرير: بغداد 2019"، الذي يُعرض حصرياً عبر موقع baghdadtahrirart.net، ويستعرض أرشيف مواد بصرية من حركة الاحتجاجات الشبابية التي بدأت في تشرين أول/ أكتوبر 2019، في ساحة التحرير في بغداد والمناطق المحيطة بها.

يعرض الموقع خريطة تحدد موقع عدد مختار من الجداريات والصور الفوتوغرافية وتصميمات الملصقات والبيانات المصورة، في محاولة لربط تلك المواد بأماكنها الأصلية.

يُبرز كل من تلك الأعمال الطرق المختلفة التي استخدمها الفنانون والمبدعون والهواة لتجسيد رغباتهم ومطالبهم، بالإضافة إلى تعبيرهم عن تضامنهم في سبيل الوصول إلى عراق يحلمون به.

لعب الفنانون والمصورون الفوتوغرافيون وصناع الأفلام ومصممو الغرافيك العراقيون دور "سعاة بريد" للحركة الاحتجاجية التي بدأت في أكتوبر 2019 وحتى مارس  2020 في ساحة التحرير، وأخذوا على عاتقهم مسؤولية نشر المعلومات على وسائل التواصل الاجتماعي لتسجيل حقيقة ما يحدث

تعد الجداريات التي كست جدران النفق الممتد أسفل ساحة التحرير بداية لسلسلة انتشرت في عدد من الأماكن العامة التي شغلها الاعتصام.

مشروع "فن التحرير: بغداد 2019" هو جزء من مشروع "ممارسات فنية تشهد على التحولات الاجتماعية"، وهو مشروع لمنظمة البرلمان وبتمويل من وزارة الخارجية الألمانية.

فيما يلي بعض من صور وجداريات احتجاجات أكتوبر 2019 في العراق التابعة لهذا المشروع.

في 25 تشرين أول/ أكتوبر 2019، قرر المتظاهرون الاعتصام في ساحة التحرير. بعد مرور بضعة أيام بدأوا في كتابة الشعارات على جدران النفق، كتعبير عن مطالبهم ورسائلهم إلى الحكومة. رغم أن النظام استخدم العنف كرد فعل على المتظاهرين، إلا أنهم استمروا في الإصرار على التظاهر السلمي.

"ستبقى ثورتنا سلمية، فماذا عنكم؟"

رسالة واضحة من المتظاهرين كانت الرغبة في الوطن.

"أريد وطناً"

"أن تولدي كامرأة في العراق هو أن تخوضي معركة"، هكذا قالت إحدى الناشطات أثناء مسيرة النساء في يناير 2020

صار سائقو التوكتوك أبطالًا أثناء الحركة الاحتجاجية. منذ الأسبوع الأول في تشرين أول/ أكتوبر 2019 قاموا بعدة أدوار مهمة: نقل الجرحى والقتلى إلى فريق الإسعافات الأولية، نقل الطعام والإمدادات المعيشية من نقطة إلى أخرى، نقل المعتصمين إلى الصفوف الأمامية، نقل الزوار عبر النفق، الإعلان عن التحركات التالية، وتشغيل الموسيقى لتسلية وتحفيز المعتصمين.

يقتبس الرسم أغنية للفنانة اللبنانية فيروز مع بعض التصرف، لتكريم سائقي التوك توك على دورهم الهام في الحركة: "تك تك تك يم سليمان، تكتكنا بين النيران، تكتكنا شايل غيره، تسوه أمريكا وكل إيران".

"سيخرج من صميم اليأس جيل شديد البأس جبار عنيد/ يقايض ما يكون بما يرجى ويعطف ما يراد لما يريد" قصيدة للشاعر محمد مهدي الجواهري

يشير هذا الرسم إلى تغطية القنوات التلفزيونية العراقية التابعة للحكومة لما كان يحدث في ساحة التحرير: قنوات "لا ترى ،لا تسمع ،لا تتكلم".

"في القلب شيء لا تقتله البنادق، إنه الوطن"

"أن تولدي كامرأة في العراق هو أن تخوضي معركة"، هكذا قالت إحدى الناشطات أثناء مسيرة النساء في كانون أول/ يناير 2020. تعبر الجدارية عن المساواة المرجوة بين النساء والرجال: "هكذا نسائنا قويات وقادرات"، "قوة الوطن في نساء الوطن".

الرسم مأخوذ من المسلسل الإسباني La Casa de Papel. بدلًا من أسماء العشر لصوص (أبطال المسلسل)، كتبت أسماء المدن التي شاركت في الحركة الاحتجاجية بالإضافة إلي واحدة: بغداد. 

أثناء الاعتصام، كان المتظاهرون يشاهدون المسلسل، كما كانوا يستمعون إلى أغنية Bela Ciao  وقاموا بغنائها في مناسبات مختلفة. رغم وجود اعتصامات في عدد من المدن المختلفة في العراق، إلا أن ساحة التحرير كانت تعتبر المركز الرئيسي للحركة، وأتى إليها الكثير من المتظاهرين من المدن الأخرى منضمين إلى الاعتصام أو في هيئة مسيرات.

المدن التي وجدت بها اعتصامات:

بابل: ساحة التحرير والعزة والكرامة

البصرة: ساحة عبد الكريم قاسم

الديوانية: ساحة الساعة

الناصرية: ساحة الحبوبي وجسر الزيتون

كربلاء: ساحة الأحرار

ميسان: ساحة ميسان

النجف: ساحة ثورة العشرين

واسط: ساحة تموز

النص بالأعلى هو قصيدة للشاعر محمد مهدي الجواهري: "سيخرج من صميم اليأس جيل شديد البأس جبار عنيد/ يقايض ما يكون بما يرجى ويعطف ما يراد لما يريد".

 الرسم لشخص يدافع عن نفسه ضد قنابل الغاز المسيل للدموع، وهو مأخوذ عن صورة فوتوغرافية نشرت في الأسبوع الأول بأكتوبر 2019.

"في القلب شيء لا تقتله البنادق، إنه الوطن”.

على اليمين صورة الناشط والشاعر صفاء السراي، الذي استشهد في التحرير في 28 تشرين أول/ أكتوبر 2019 إثر إصابته بإحدى قنابل الغاز المسيل للدموع. منذ اللحظة الأولى في الحركة، قرر المتظاهرون العمل في فرق وتجنب أن يكون للثورة قائدًا واحدًا. إلا أن وجه صفاء –وجه الشهيد- صار هو رمز الثورة.

أصر المتظاهرون على تسمية حركتهم الاحتجاجية بـ"ثورة"، كما هو مكتوب بأسفل الجدار إلى اليسار هنا: "ثورة 25 أكتوبر".

يقول النص على الجدارية: "العراق: نحن ضحايا نسخة متطرفة من الدين"، وهو يبرز أثر نفوذ بعض الجماعات الدينية المتطرفة التي تؤدي أعمالها إلى وضع أمني داخلي غير مستقر على الدوام.

هذه الجدارية رسمها شاب من النجف، لم يتعلم فن الخط من قبل، ورغم ذلك تمكن من كتابة أسماء الشهداء هكذا بحروف ذهبية. ذاع صيت هذه الجدارية وتم اقتباسها في عدد من التصميمات الأخرى.

للاطلاع على المزيد من الأعمال الفنية المرتبطة باحتجاجات أكتوبر 2019 في العراق، ما عليكم/ن إلاَ زيارة الموقع التالي:

https://baghdadtahrirart.net/


رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.

WhatsApp Channel WhatsApp Channel
Website by WhiteBeard