شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

انضمّ/ ي إلى ناسك!
فيسبوك وانستغرام يحاربان

فيسبوك وانستغرام يحاربان "الانتقام الإباحي"... خدمة جديدة لوقف الابتزاز والتشهير بـ"الصور الحميمة"

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

تكنولوجيا

الثلاثاء 7 ديسمبر 202101:40 م

في محاولة لتحسين السمعة عقب الفضائح والاتهامات الأخيرة التي لحقت بها، أطلقت شركة ميتا، مالكة تطبيقَي فيسبوك وانستغرام، أداة جديدة لحماية المستخدمين من نشر صورهم الحميمة بدون موافقتهم أو ما يعرف بـ"الانتقام الإباحي" الذي يستخدم على نطاق واسع لابتزاز الأشخاص عبر الإنترنت.

وللمشاركة غير التوافقية للصور الحميمة (NCII) - والتي يشار إليها أحياناً باسم "الانتقام الإباحي"- تأثير مدمر على حياة الشخص.

والأداة التي طُورت بالتعاون مع خط المساعدة Revenge Porn Helpline غير الربحي في المملكة المتحدة، عبارة عن موقع ويب مستقل لتسهيل الاستفادة من الخدمة بالنسبة لعملاء الشركات الأخرى ولتخفيف عبء التبليغ عن الضحايا بغض النظر عن المنصات الاجتماعية التي يخشون نشر صورهم عبرها. 

متاحة للبالغين (18 عاماً فما فوق) في جميع أنحاء العالم… خدمة جديدة لوقف نشر الصور الحميمة والعارية عبر الإنترنت من دون موافقة أصحابها، وخاصية "تبليغ استباقي"

تلت إطلاق الموقع فترةٌ تجريبية على فيسبوك في أستراليا بدأت عام 2017. راهناً، الموقع متاح للناس في جميع أنحاء العالم حيث يشغّله UK Revenge Porn Helpline، الذي ساعد آلاف الضحايا من تداول صورهم الحميمة عبر الإنترنت وأزال أكثر من 90% من المحتوى الذي أبلغ به منذ تأسيسه عام 2015.

لكن الخدمة مخصصة للبالغين الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاماً، فيما توجد للأطفال منظمات وموارد أخرى لتلقي شكاويهم في نفس الشأن.

كيف تعمل الخدمة؟

حين يشعر شخص ما بالقلق من نشر صوره الحميمة أو تداولها على منصات الإنترنت مثل فيسبوك وانستغرام وغيرهما، يمكنه تبليغ StopNCII.org لاكتشافها بشكل استباقي.

ويعتمد النظام الأساسي لهذه الخدمة على تقنية "تجزئة الصور" ومقاطع الفيديو مباشرة من على جهاز الشخص، من دون اضطرار الموقع إلى نقلها أو استنساخها أو تخزينها، وهذا ما يوفر مستوى إضافياً من الحماية ببقاء الصور على جهاز مالكها.

ينشىء StopNCII.org عقب تلقي البلاغ "بصمة رقمية فريدة" لكل صورة مُبلّغ عنها ومضاهاتها بالمنشور عبر الإنترنت ومنع تداول أي صورة تضاهي نفس البصمة الرقمية.

يعتمد النظام الأساسي للخدمة على تقنية "تجزئة الصور" من على جهاز صاحبها مباشرةً ومنحها "بصمة رقمية فريدة" من دون حاجة إلى نقلها أو استنساخها أو تخزينها، وهذا ما يوفر مستوى إضافياً من الحماية ببقاء الصور على جهاز مالكها

هذه هي المبادرة العالمية الأولى من نوعها لمساعدة الأشخاص المعنيين بحماية مشاركات الصور أو مقاطع الفيديو الحميمة من دون موافقتهم، عبر تمكينهم من التبليغ ومنحهم مزيداً من التحكم والأمان في صورهم على منصات شركات التكنولوجيا.

وينبع التغيير الجذري في طريقة الحماية التي تمنحها الخدمة للمتضررين من أن تطوير هذه الأداة يمنح الأولوية لاحتياجات الضحايا والناجين بغية التحكم في الصور الشخصية من دون رضوخ لأي مساومة.

ويمتاز StopNCII.org بأنه سهل الاستخدام، مع إشارات تفصيلية لكيفية الحصول على خدمات الدعم الإضافي والمشورة، في مراعاة تامة لأن الأشخاص عادةً ما يلجأون إلى الخدمة حين يشعرون بالعجز التام.  

"خطوة هائلة للأمام"

بحسب صوفي مورتيمر، مديرة خط المساعدة البريطاني، فإن هذه الخدمة الجديدة تمثل "خطوة هائلة إلى الأمام" لأنها "تعيد السيطرة على المحتوى إلى أيدي الأشخاص المتأثرين مباشرة بهذه المشكلة ولا يتم تركهم وفق أهواء الجاني الذي يهدد بمشاركة الصور الحميمة".

وقالت "ميتا" في بيان إن الخطوة تأتي ضمن "جهودنا الرائدة في الصناعة لمكافحة انتشار NCII على منصاتنا وخارجها".

عقب تورطها في فضائح انتهاك خصوصية مستخدمين، أدركت "ميتا" ضرورة الاحتفاظ بالصور المجزأة "بشكل مستقل في مكان محايد"، فوفرت "التمويل والخبرة" لإنشاء الأداة الجديدة ثم "ابتعدت"

لكن الخطوة تلت العديد من الاتهامات الموجهة للشركة في ما خص انتهاك خصوصية المستخدمين والتحايل لاستخدام بياناتهم، وأيضاً اتهامات أخرى بإعلاء الأرباح والمشاهدات على حساب سلامة المستخدمين والمستخدمات الأصغر سناً إزاء مسائل خطيرة كالتنمر وانخفاض تقدير الذات وما شابه.

في هذا السياق، لفتت مورتيمر إلى أنه عند العمل على تطوير StopNCII.org، كان هناك إدراك للحاجة إلى الاحتفاظ بالصور المجزأة "بشكل مستقل في مكان محايد". واستدركت بالقول إن "ميتا" أدركت هذه الإشكالية وكانت "على استعداد لتقديم التمويل والخبرة" لإنشاء الأداة ثم "الابتعاد".


رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.

WhatsApp Channel WhatsApp Channel
Website by WhiteBeard