"ما تفكرون إلَّا بنظرة وصخة"... تدريب رقص يثير أزمة في الكويت

الاثنين 9 أغسطس 202107:35 م
Read in English:

A Dance Class Triggers a Crisis in Kuwait

 أنهت وزارة التجارة الكويتية أزمة الاحتجاجات الشعبية والنيابية ضد تنظيم أحد الأندية ورشة لتعليم الرقص الشرقي بشكل جذري، إذ أصدرت قراراً بإغلاق النادي وتعليق كافة الأنشطة فيه.

وأكد مدير النادي في تصريحات خاصة لقناة الحرة الأمريكية، إن الوزارة أخطرته اليوم، 9 أغسطس/ آب رسمياً بالإغلاق، واستدعائه ومسؤولين آخرين للتحقيق. وقامت وزارة التجارة أمس الأحد بإغلاق النادي بالفعل، قبل إنذار مالكه.  

وكان إعلان نشره النادي الصحي المخصص للنساء، يفيد بتنظيم دورات لتعليم الرقص الشرقي، قد أثار‌ ضجة وجدلاً واسع في الكويت، مما اضطر السلطات إلى الإعلان عن إغلاقه واستدعاء القائمين عليه لتحقيق معهم. بعد أن انشغل نواب في مجلس الأمة الكويتي بالإعلان واعتبروه خروجاً على القيم.


بدأت الأزمة مع إعلان نادي صحى (جيم) يدعى "Viva Fit" في منطقة الجهراء، عن تنظيم دورة لتعليم الرقص الشرقي من 8 إلى 24 آب/أغسطس الجاري، مقابل اشتراك يبلغ 78 دينار كويتي (حوالي 260 دولار). الأمر الذي أثار حفيظة ناشطات وناشطين، اعتبروا ذلك انتهاكاً لعادات وتقاليد المجتمع الكويتي.

بدأت الأزمة مع إعلان نادي صحى (جيم) يدعى "Viva Fit"، عن تنظيم دورة لتعليم الرقص الشرقي، مقابل اشتراك يبلغ 78 دينار كويتي (حوالي 260 دولار). الأمر الذي أثار حفيظة مغردين، اعتبروا ذلك انتهاكاً لعادات وتقاليد المجتمع الكويتي

وقالت وسائل إعلام كويتية أن إدارة الرقابة في وزارة التجارة ستقوم خلال الأسبوع الجاري، بعد انتهاء عطلة رأس السنة الهجرية، بمتابعة باقي إجراءات الإغلاق، وتطبيق لائحة الجزاءات المنصوص عليها في قانون الشركات التجارية، ضد الشركة المخالفة.

رفض ودفاع

وكانت ضغوط بعض النواب بمجلس الأمة وراء قرار إغلاق النادي، ومنهم النائب  فايز غنام الذي أعلن عبر حسابه على تويتر: "أجريت مكالمة مع وزير التجارة الدكتور عبدالله السلمان، وأبلغته بهذه المخالفة للترخيص والقيم، وأكد لي أنه سوف يتخذ الإجراءات القانونية لصاحب الترخيص ومنع إقامة هذه العروض". وأضاف: "وكنا ولازلنا وسنستمر بإذن الله حجر عثرة أمام من يريد جرف المجتمع الكويتي عن دينه وعاداته وتقاليده".

فيما اعتبر كويتيون أن هذه الدورات "أمر طبيعي" وموجود في جميع أندية الكويت.

وفي دفاع عن عن الرقص الشرقي، غردت الكاتبة والممثلة الكويتية مي العيدان: "يعني خلصت كل مشاكل البلد عشان يتم إغلاق معهد أو نادي، مسوين دورة لرقص الشرقي؟ وين المشكلة؟ يمكن بتعلم رقص عشان ترقص لزوجها تسعده، أو مع صديقاتها في عرس أو زفاف. موشرط بتعلم رقص عشان ترقص بملهى ليلي ولا بشقة شباب ما تفكرون إلا بالشي بنظرة وصخة".

"يعني خلصت كل مشاكل البلد عشان يتم إغلاق معهد أو نادي مسوين دورة لرقص الشرقي؟ وين المشكلة؟ ... موشرط [سيدة] تتعلم رقص عشان ترقص بملهى ليلي ولا بشقة شباب، ما تفكرون إلا بالشي بنظرة وصخة"

وبحسب مغردات كويتيات وبعض الصحف الإلكترونية المحلية، فإن نواد صحية عدة بالكويت تنظم دورات الرقص الشرقي ضمن برامج التخسيس واللياقة. إلا أنها لا بد وان تحصل على تراخيص خاصة من أجل إقامة هذه الدورات.

يذكر أن العقدين الأخيرين شهدا انتشار دورات الرقص الشرقي والزومبا في النوادي الصحية في عدد من البلدان العربية، كجزء من برامج إنقاص الوزن بناء اللياقة البدنية. وبحسب تأكيدات مدير النادي الكويتي لصحيفة "جريدتكم" الإلكترونية الكويتية؛ فإن الدورة التي أثار‌ت الجدل، كان ينتظر أن تقدمها مدربات لياقة بدنية من السيدات وتحضرها السيدات حصراً.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard