شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

ادعم/ ي الصحافة الحرّة!
قوات الاحتلال تقتحم

قوات الاحتلال تقتحم "سلوان" وتبدأ في هدم بيوت الفلسطينيين

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

سياسة

الثلاثاء 29 يونيو 202111:38 ص

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم، الثلاثاء 29 حزيران/ يونيو، حي البستان في بلدة سلوان شرق القدس العربية المحتلة، وباشرت هدم محال وبيوت مملوكة لأصحاب الأرض من الفلسطينيين.

يأتي الاقتحام في ظل استمرار العدوان على الأراضي الفلسطينية لتنفيذ خطة تهويد القدس بالاحتلال المباشر أو باستصدار أوامر قضائية من محاكم إسرائيلية للاستيلاء على الأراضي العربية بموجب صكوك ملكية زائفة، كما في حال حي الشيخ جراح.

يأتي الاقتحام في ظل استمرار العدوان على الأراضي الفلسطينية لتنفيذ خطة تهويد القدس بالاحتلال المباشر أو باستصدار أوامر قضائية من محاكم إسرائيلية للاستيلاء على الأراضي العربية بموجب صكوك ملكية زائفة، كما في حال حي الشيخ جراح.

ونقلت إذاعة حياة إف إم الفلسطينية أن قوات الاحتلال قامت في الثامنة صباح الثلاثاء 29 حزيران (بتوقيت القدس)، بهدم محل تجاري "محل لحّام- جزّار" مملوك للسيد نضال حربي الرجبي، وهو يقع في جوار 17 منزلاً تسعى قوات الاحتلال إلى هدمها. وأحاطت هذه القوات بالمنطقة التي يقع فيها المحل التجاري لمنع السكان من الوصول والاحتجاج.

يأتي الاقتحام بعد نحو 24 ساعة على انقضاء المهلة التي منحتها دولة الاحتلال لـ20 عائلة في سلوان لهدم منازلهم بأنفسهم، وإلا فستهدم المنازل بالقوة مع تحميلهم غرامات باهظة مقابل تكاليف الهدم.

وتشهد بلدة سلوان اعتداءات من جيش الاحتلال وقوات الأمن الإسرائيلية بالرصاص المطاطي والغاز، واعتدت قوات الاحتلال على نضال الرجبي مالك المحل التجاري الذي تباشر الجرافات هدمه لحظة إعداد هذا التقرير للنشر، ومن المتوقع أن تمضي قوات الاحتلال في هدم المنازل الفلسطينية شرق القدس العربية اليوم الثلاثاء.


   يذكر أن إسرائيل استولت على القطاع الغربي لمدينة القدس بموجب قرار التقسيم في 1947، ثم قامت باحتلال باقي المدينة خلال حرب الأيام الستة (هزيمة/ نكسة" 1967)، ومنذ ذلك الحين تعتبر القدس الشرقية منطقة محتلة بموجب القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة علمًا أن دولة الاحتلال تمارس عليها أعمال السيادة وتواصل عمليات التطهير العرقي بطرد الفلسطينين والاستيلاء على أراضيهم ومساكنهم  بالقوة من دون رفض دولي يذكر.

إنضمّ/ي إنضمّ/ي

رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.

Website by WhiteBeard