يوم تكون القُبلةُ أقلَّ الأناشيد... قصيدتان للشاعر الإيراني أحمد شاملو

الجمعة 18 يونيو 202104:45 م

مجاز الجوار، مؤانسة الغرباء في البستان المجاور


التقى شاملو بنيما يوشيج، رائد الشعر الفارسي الحديث، عام 1946، وكتب قصيدة التفعيلة متأثراً به، واستمر هكذا إلى أن أطلق نفسه من حصار الأوزان وكتب أولى قصائده المنثورة عام 1950 تحت عنوان "حتى زهرة حمراء في قميص ما" التي نشرت آنذاك تحت عنوان "قصيدة الغفران البيضاء" وبذلك أسس لأسلوب جديد في الشعر الفارسي، وهو الذي تعادله قصيدة النثر في العربية، فأصبح من أهمّ رواد هذا النمط الشعري. ولا تكمن أهمية شاملو في الشعر الإيرانيّ في كونه شاعراً وحسب، إنما قام شاملو بترجمة وتعريف كثير من الشعراء والكتّاب العالميين إلى الفارسية منهم لوركا، ولانغستون هيوز. كما أنه كان صحفياً وكاتباً وباحثاً ومؤلفاً لموسوعة مهمة في اللغة الفارسية تضمّ المفردات والمصطلحات العامية والموروث الفولكلوري في مختلف أنحاء إيران.

وإلى جانب ذلك كله، كان شاملو ناشطاً سياسياً منتمياً إلى اليسار، وواجه الكثير بعد الانقلاب الذي حصل عام 1953 في إيران وأدى إلى سقوط دولة "الدكتور مصدق" الذي كان ينادي بمبادئ الاستقلال والحرية في إيران وتأميم النفط وخروجه من يد الأجانب، إذ تلت هذا الانقلاب احتجاجات واسعة في البلاد، واعتقالات كثيرة. فسجن شاملو وفقد خلال تلك السنوات كثيراً من أعماله المترجمة والمؤلفة إثر تفتيش بيته وسوقه نحو السجن.

هذه النشاطات والاهتمامات بالسياسة ونشدان الحرية تركت آثاراً كبيرة على نتاج شاملو الشعري تمثلت في قصائد تعدّ من أروع قصائد الشعر السياسي ونصوص الحرية في إيران، تتميز في كثير من الأحيان بطابع إنساني سامٍ وحبّ يأبى أن يخمد في ظلّ الظروف الحالكة وسيطرة التعسف والعنف.

ولد أحمد شاملو فی الرابع من نوفمبر عام 1925 فی طهران. صدر ديوانه الأول عام 1947، وبعد سنوات من كتابة الشعر الموزون غيّر شاملو وجهته ليكتب بياناً للقصيدة الحديثة (قصيدة النثر). وفي عام 1957 تثبّتت مكانته الشعرية بعد صدور ديوانه "الهواء النقي".

شارك شاملو في كثير من الندوات والمهرجانات الشعرية التي أقيمت خارج إيران باعتباره الشاعر الإيراني الأهم... (مجاز) في رصيف22، فسحة للكتابة الإبداعية

شارك شاملو في كثير من الندوات والمهرجانات الشعرية التي أقيمت خارج إيران باعتباره الشاعر الإيراني الأهم، وألقى محاضرات عن الشعر وقرأ قصائده في أمريكا، وألمانيا وإيطاليا. ومن الشعراء العرب الذين التقاهم شاملو، يمكن الإشارة إلى أدونيس، وعبد الوهاب البياتي اللذين التقاهما عام 1976 إلى جانب شعراء كبار آخرين من مختلف الأقطار مثل ياشار كمال وكوزمينسكي، وذلك خلال مشاركته في مؤتمر حول الأدب في الشرق الأوسط في الولايات المتحدة. وتُرجمت أعماله إلى كثير من اللغات منها الإنكليزية، والسويدية، واليابانية، والفرنسية، والإسبانية، والألمانية وغيرها.

قضى شاملو أعوامه الأخيرة شبه منزوٍ في بيته لم يلتق إلا أصدقاءه الأكثر قرباً، إذ كان يعاني من المرض، وبعد أن أدى مرض السكريّ إلى بتر قدمه اليمنى من الركبة عام 1998، عاش ليالي وأياماً عسيرة، غير أنه لم يستسلم للمرض وواصل الكتابة، وكان ينشر بين الحين والآخر مقالاً أو قصيدة في مجلة أدبية ما. كما صادفت هذه السنوات مضايقات اعترضت نشاطه الأدبي والفني، فبقيت بعض كتبه غير مسموح لها بالنشر في إيران لسنوات طويلة. إلى أن توفي يوم 24 من شهر يوليو/تموز عام 2000. وقد شيع جثمانه في شوارع طهران بحضور عشرات الآلاف من محبيه.

الأفق المضاء


ذات يوم سنجد حمائمنا مرة ثانية

والمحبةُ، سوف تمسك بيدِ الجَمال.

*

يوم

تكون القُبلةُ

أقلَّ نشيد ممكن

وكلُّ إنسان

يكون أخاً

للإنسان الآخر.

يوم

لا تُقفَل أبواب البيوت

فالقفلُ

خرافة عند ذلك

والقلب وحده

يكفي للحياة.

يوم / تكون كلّ شفة فيه / أغنية / لتغدو القبلةُ، أقلَّ الأناشيد. / يوم تأتين فيه / تأتين للأبد / وتتساوى المحبة مع الجمال... (مجاز) في رصيف22، فسحة للكتابة الإبداعية

يوم

تعني كلُّ الأحاديث فيه الحبَّ

كي لا تبحثي عن كلام من أجل حديثٍ آخر.

يوم

تكون الحياة

إيقاعاً لكلّ حرف

كي لا أتكبدَ عناءَ البحث عن القوافي

من أجل القصيدة الأخيرة.

يوم

تكون كلّ شفة فيه

أغنية

لتغدو القبلةُ، أقلَّ الأناشيد.

يوم تأتين فيه

تأتين للأبد

وتتساوى المحبة مع الجمال.

يوم ننثر فيه الحَبَّ ثانيةً لحمائمنا...

أنا واقف في أبعد مكانٍ في العالم: جنبك

*

وأنا أنتظر ذلك اليوم

حتى

يومَ لم أكن.


الأغنية الصغيرة

أين أنتِ؟

في ساحة هذا العالم اللا منتهية

أين أنتِ؟

أنا واقف في أبعد مكانٍ في العالم:

جنبك.

*

أين أنتِ؟

في ساحةِ هذا العالمِ القذرة

أين أنتِ؟

أنا واقفة في أطهر مقام في العالم:

على شاطئ هذا النهر الكبيرِ الذي

يغنّي لك.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard