كفارة إفطار رمضان... كم تبلغ قيمتها هذا العام؟

الأربعاء 14 أبريل 202108:22 م

أجازت الشريعة الإسلامية لبعض من شُقّ عليهم الصيام، الإفطار مع دفع فدية أو كفارة يُطعم بها صائماً غير قادر، كما في حالات العجوز غير القادر ومريض السكري الذي لا يُرجى شفاؤه.

ويعادل معيار هذه الكفارة نحو 600 غرام من القمح أو الأرز مثلاً، لذا فهي تختلف من بلد مسلم لآخر وفق أسعار هذه السلع الغذائية في كل بلد. وفي حين تعاني غالبية الدول العربية ارتفاعاً كبيراً في أسعار هذه السلع، وتعاني بعضها مثل لبنان نقصاً فيها، لم يكن مستغرباً أن تكون فدية الصوم هذا العام ليست في متناول الجميع.
لبنان الأعلى عربياً... كم تبلغ كفارة إفطار رمضان في الدول العربية هذا العام؟
وكفارة إفطار رمضان، كما رصدها رصيف22 من بيانات ومنشورات المصادر الرسمية للفتوى، في بعض الدول العربية، جاءت كالتالي:

كم تبلغ كفارة إفطار الصائم في رمضان في الدول العربية عام 2021؟

ويُلاحظ من الرسم أعلاه أن لبنان الذي طحنته أزمة اقتصادية هي الأسوأ في تاريخه الحديث كانت قيمة فدية الإفطار فيه أعلى من سائر الدول العربية.
علماً أن كفارة المعذور هذا العام ليست في متناول الجميع، فإن حكم فدية الصوم في الإسلام "بغير عذر" - سواء أكان تناول الطعام والشراب متعمداً أو عن طريق الجماع- مشددة
وتجدر الإشارة إلى أن حكم الكفارة في الإسلام "بغير عذر" - سواء أكان تناول الطعام والشراب متعمداً أو عن طريق الجماع- مشدد. وفي حالة الإفطار المتعمد دون جماع، يجب على الشخص قضاء الأيام التي أفطرها مع إطعام مسكين عن كل يوم بنفس قيمة كفارة الصائم العادية.

أما إذا كان الإفطار بالجماع، فإن ذلك يستوجب "قضاء اليوم والتوبة والكفارة كفارة الوطء في رمضان وهي عتق رقبة مؤمنة" وإن تعذر "فصيام شهرين متتابعين" وإن تعذر ذلك أيضاً "فإطعام 60 مسكيناً".

وقد أجازت دار الإفتاء المصرية إخراج هذه الكفارة يومياً، أو دفعةً واحدة في نهاية الشهر، أو حتى في بدايته. لكنها نهت عن إخراجها قبل دخول شهر رمضان بحسب اتفاق العلماء.
إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard