فيديو مسرّب للبطريرك الراعي: يقصدوننا من "حزب الله" لأنهم ضد السلاح وجياع مثلنا

الخميس 1 أبريل 202105:18 م

انتشر ليلة أمس مقطع فيديو مسرّب يظهر فيه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، وهو يعلن موقفه من "حزب الله" والقرارات التي يتخذها منفردًا، والتي بحسب قوله، تمس كل الشعب اللبناني. وتوجّه بسلسلة من التساؤلات للحزب حول كيفية اتخاذ القرارات المعنية بالحرب والسلم، والتي تُغيّب فيها الدولة اللبنانية ولا تتبع الأحكام الدستورية، وحول تدخلاته في سوريا والوضع الاقتصادي الذي، بحسب ما ورد في الفيديو، "يسبّب الجوع لكل الناس ومنهم أتباع لحزب الله".

"أنا أسعى إلى مصلحتك، بينما أنت لا تعمل من أجل مصلحتي أو مصلحة شعبك. يقصدنا أفراد من حزب الله ويعلنون لنا أنهم غير قادرين على حمل السلاح لأنهم يعانون من الجوع مثلنا" 

وقال البطريرك في الفيديو: "أريد أن أقول، لماذا أنت ضد الحياد، هل تريد إجباري على الذهاب إلى الحرب؟ لا تريد أن يكون لبنان بلاد الازدهار، بل تريد إبقاءه في حالة حرب، بقرار منك فقط. هل أخذت برأي الأطراف الأخرى حين تقرر القيام بحرب. هل تطلب الموافقة للذهاب إلى سوريا والعراق واليمن؟ هل تأخذ برأي الحكومة حين تعلن الحرب والسلام مع إسرائيل؟ علماً أنّ الدستور يقول إن إعلان الحرب والسلام يرجع إلى قرار من ثلثي أصوات الحكومة. لماذا في شؤون معيّنة لا تريد رأي الآخر، بينما الآخر عليه أن يأخذ برأيك؟".

وأضاف: "أنا أسعى إلى مصلحتك، بينما أنت لا تعمل من أجل مصلحتي أو مصلحة شعبك. يقصدنا أفراد من حزب الله ويعلنون لنا أنهم غير قادرين على حمل السلاح لأنهم يعانون من الجوع مثلنا ،"هيدا السلاح ضدنا مش قادرين بقى نحمل لأنهم جوعانين متلنا"، الجوع ليس فقط في منطقتنا، ومناطق أخرى تعيش في غنى ورفاهية. لماذا تريد مني أن أنتظر موافقتك للذهاب إلى قرار فيه خلاص لبنان، ولا تريدني أن أوافق عندما تذهب إلى الحرب.

 الراعي لحزب الله: "هل تطلب الموافقة للذهاب إلى سوريا والعراق واليمن؟ هل تأخذ برأي الحكومة حين تعلن الحرب والسلام مع إسرائيل؟"

وكان الراعي قد أطل في شباط/ فبراير الماضي على الحشود التي وصلت في مسيرة إلى بكركي، من خلال خطاب ألقاه على وقع الهتافات المناهضة لإيران و"حزب الله"، معلنًا مبادرته وضرورة حياد لبنان وعقد مؤتمر دولي يعالج الأزمة اللبنانية، ومشدداً على ضرورة حصر السلاح بيد الدولة اللبنانية، التي وحدها يجب أن تملك قرارها السيادي. وقال:"يجب تثبيت الكيان اللبناني المُعرّض جدّياً للخطر وإعادة تثبيت حدوده الدولية وإعلانه دولة محايدة كي يتوقّف عن كونه ضحية الصراعات وأرض الانقسامات".

كذلك دعا إلى تنفيذ القرارات الدولية وبسط الدولة اللبنانية سلطتها الشرعية على كامل الأراضي اللبنانية من دون شراكة أو منافسة، وإلى توفير كل الدعم اللازم للجيش اللبناني ليكون وحده المدافع الأساسي عن السيادة والأراضي اللبنانية.

حتى اللحظة لم يصدر عن البطريركية المارونية توضيح عن كيفية انتشار الفيديو أو عن توقيته.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard