أمل لمن فاتهم اللقاح... فايزر الأمريكية تجري تجارب على "أقراص" لعلاج كورونا

الأربعاء 24 مارس 202111:21 ص

بدأت شركة فايزر المرحلة الأولى من تجاربها على دواء يُتناول عن طريق الفم، يُنتظر أن يعالج المرضى المصابين بمتلازمة COVID-19 الناتجة عن الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد.

أقراص فايزر قد تكون الأولى التي توافق عليها "الصحة العالمية" التي حذرت ضد استخدام "ريميديسفير" لعلاج المصابين بكورونا المستجد.

وبحسب بيان للشركة نشرته مجلة "فوربس" البريطانية، في 23 آذار/ مارس، يستهدف هذا الدواء الجديد معالجة المرضى حالما تظهر عليهم أعراض الإصابة، مما قد يجعل الشركة الرائدة التي استطاعت إنتاج أول لقاح مضاد لفيروس كورونا، هي نفسها أول شركة تنتج أقراصاً يمكنها علاج المتلازمة الناتجة عن الإصابة بالفيروس نفسه.

تستمر فايزر بالتوازي في تجارب أخرى تجري على عقار ثان يعمل عن طريق الحقن، ينتظر أن يكون خطاً من خطوط علاج المصابين بكورونا المستجد.

وبحسب تقرير فوربس، فإن العقار الذي تبدأ فايزر التجارب الأولى له، ليس محاولتها الأولى لإنتاج دواء يعالج المصابين بكوفيد-19، بل تستمر الشركة بالتوازي في تجارب تجري على عقار آخر يعمل عن طريق الحقن، ينتظر أن يكون خطاً من خطوط علاج المصابين بالفيروس التاجي.

وقال ميكايل دولستين مدير الأبحاث في "فايزر" إن العقارين الجاري تجربتهما، ينتظر منهما أن يكملا مع اللقاح عملية حصار فيروس كورونا.

يذكر أن أدوية فايزر لن تكون الأولى ضمن العقاقير المعتمدة لعلاج للمصابين بفيروس كورونا المستجد، إذ أجازت هيئة الأدوية والأغذية الأمريكية FDA  دواءً ريميديسفير الذي أنتجته شركة جيلياد "جلعاد" في السابق لعلاج فيروس H1N5 المعروف إعلامياً باسم أنفلونزا الطيور، والذي وجدت منظمة الصحة العالمية أنه غير مجدٍ بشكل كبير في مواجهة فيروس كورونا ونصحت بتجنب استخدامه. إلا أن الدواءين المنتظرين من فايزر، سكونا – في حالة إجازتهما- هما في طليعة العقاقير التي صنعت خصيصاً لمواجهة كورونا المستجد.

 

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard