"ترك فراغاً ما بيتعبا أبداً"... ما بين التغريبتين الفلسطينية والسورية يرحل المخرج حاتم علي

الثلاثاء 29 ديسمبر 202004:32 م

"الموت حق… كاس بدو يمر ع الكل. بس إحنا لما بنكون فقدنا عزيز، بيترك بحياتنا فراغ ما بيتعبا أبداً، وبنحس أنو ناقصنا شي"، وردت هذه العبارة ضمن حوار فلسفي عميق حول الموت وأثر الفقد على لسان إحدى شخصيات المسلسل الاجتماعي السوري الشهير "الفصول الأربعة".


بعد سنوات طويلة على عرض المسلسل، استخدمها العديد من المعلقين عبر مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن ألمه وحجم خسارته لرحيل مخرج العمل، حاتم علي.




أكدت وسائل إعلام مصرية وعربية نبأ وفاة المخرج السوري الكبير حاتم علي عن 58 عاماً، صباح 29 كانون الأول/ ديسمبر، إثر "أزمة قلبية" خلال وجوده في أحد فنادق القاهرة حيث يقيم منذ سنوات.


وكان السيناريست المصري عبد الرحيم كمال أول من أذاع الخبر بمنشور عبر حسابه في فيسبوك شارك خلاله صورة له مع حاتم وعلق عليها: "لا حول ولا قوة إلا بالله... وداعاً صديقي وحبيبي الأستاذ حاتم علي المخرج الكبير المهذب الراقي. في أمان الله ورحمته حبيبي. من أحزن الأخبار والله".

"صاحب التغريبة الفلسطينية" الذي "ساهم في الحفاظ على الذاكرة الفلسطينية من الضياع" يرحل فجأةً… المخرج السوري حاتم علي قضى بأزمة قلبية عن 58 عاماً

متعدد المواهب 

على الرغم من أن حياته العلمية بدأت بدراسة الفلسفة، بدّل حاتم مساره إلى دراسة التمثيل في المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق، حيث حصل على شهادة في الفنون المسرحية عام 1986.



ليس واضحاً إذا كان من قبيل الشغف بالتجديد أو الإيمان بتعدد مواهبه أن تحول حاتم عدة مرات من لون فني إلى آخر، فبعدما بدأت مسيرته كاتباً مسرحياً -بالإضافة إلى كتابة النصوص الدرامية والقصص القصيرة- ظهر ممثلاً في بعض المسلسلات السورية مثل "دائرة النار" عام 1988، قبل أن يتجه إلى الإخراج انطلاقاً من الأعمال التلفزيونية في منتصف تسعينيات القرن الماضي، وصولاً إلى إخراج الأفلام الروائية القصيرة والطويلة.


بلغ إجمالي الأعمال التي شارك فيها ممثلاً 42 ومخرجاً 49 عملاً، علاوةً على تأليف ستة أعمال، وإنتاج 10 أخرى عبر تأسيسه شركة "صورة" للإنتاج الفني ومن أعمالها: "مطلوب رجال" عام 2010 و"المنتقم" عام 2012. 

ليس واضحاً إذا كان من قبيل الشغف بالتجديد أو الإيمان بتعدد مواهبه أن تحول #حاتم_علي عدة مرات من لون فني إلى آخر، كان ممثلاً وكاتباً مسرحياً ومخرجاً تلفزيونياً وسينمائياً وجميعها مارسها بنفس البراعة والتميز

بعيداً عن حسبة الأعداد، يكفي حاتم علي ذكر اسم واحد فقط من أعماله الاجتماعية والتاريخية البديعة لنتبين أن هذا العمل الواحد يعادل مسيرة فنية كاملة لآخرين ويكشف عن سيرة قل مثيلها. هو مخرج "الزير سالم" -هذا المسلسل التاريخي السوري الذي أنتج عام 200 ويعد حجر زاوية في مسيرته بل في مسيرة نجوم حاليين ساهم العمل بالدور الأكبر في شهرتهم، وعلى رأسهم عابد فهد وسلوم حداد، كما فاز عنه بذهبية مهرجان البحرين. كان حاتم يخطط لإعادة تصوير قصة المسلسل في عمل سينمائي برؤية فنية جديد، وفق أنباء جرى تداولها قبل أيام.



لكن ما إن يذكر اسم حاتم علي حتى تتبادر إلى الأذهان أعماله الاجتماعية والتاريخية الوطنية، أبرزها: "التغريبة الفلسطينية" عام 2004 الذي واجه صعوبات عديدة في سبيل إنجازه على نحو يوصل للعالم معاناة الشعب الفلسطيني. وكيف لا يشعر بمعاناة التهجير والتشريد وهو المولود في الجولان السوري عام 1962، وقد نزح مع عائلته بسبب ممارسات الاحتلال الإسرائيلي حتى حصل على اللجوء في كندا لاحقاً. 



هو أيضاً مخرج مسلسل "صلاح الدين الأيوبي" عام 2001 وقد تمت دبلجته إلى عدة لغات وعرض في بضع دول، بينها ماليزيا وتركيا واليمن، ومسلسلات "صقر قريش" عام 2002 و"ربيع قرطبة" عام 2003، و"ملوك الطوائف" عام 2005، و"الملك فاروق" عام 2007، و"عمر" عام 2012. يروي الأخير سيرة عمر بن الخطاب وهو أضخم إنتاج عربي في مجال الدراما وأول تجسيد لصحابي في عمل فني عربي.



كذلك أخرج مسلسلات: "فارس في المدينة" عام 1997، و"مرايا" بين عامي 1998 و1999، و"الفصول الأربعة" بين عامي 1999 و2002، و"الثلاثية الأندلسية" بين عامي 2002 و2005، و"عصي الدمع" عام 2005.


خلال السنوات الأخيرة، استقر حاتم في مصر ليهدي إلى مكتبة الدراما المصرية عدداً من المسلسلات المتميزة، آخرها "أهو دا اللي صار" عام 2019، وهو آخر أعماله. وكان حاتم يعكف على إخراج "عمل درامي ضخم" حين توفي، وفق ما ذكرته مجموعة "إم بي سي" السعودية في رثائه.

ربما كانت قصة حياته أشبه بفيلم سينما، لكن ملابساتها صنعت تميزه؛ ميلاده في الجولان وتعرضه للتهجير جعلاه يقدم رائعة "التغريبة الفلسطينية"، ودراسته للفلسفة قبل التمثيل أضفت عمقاً على أعماله

لكن باكورة أعماله الدرامية في مصر كانت مسلسل "تحت الأرض" الذى مثّل أول بطولة مطلقة للفنان أمير كرارة عام 2013. ثم توالت أعماله الدرامية المصرية، منها: "حجر جهنم" عام 2017 و"كأنه امبارح" عام 2018.



وكتب حاتم ثلاثة أعماله مسرحية هي: "مات 3 مرات" عام 1996، و"البارحة- اليوم- غداً" عام 1998، و"أهل الهوى" عام 2003. علاوةً على مشاركته المخرج المسرحي زيناتي قدسية في كتابة مسرحيتَي "الحصار" و"حكاية مسعود". وهو الذي أّلف فيلمه الأول "آخر الليل" من إنتاج عام 1996، وقد حاز به ذهبية مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون.


وفي سجل حاتم الفني ثلاثة أفلام روائية طويلة: "العشاق" عام 2005، و"سيلينا" عام 2009، و"الليل الطويل" عام 2009. ولديه فيلم روائي قصير بعنوان "شغف" إنتاج عام 2005.


يشار إلى أن حاتم كان متزوجاً بزميلته الكاتبة والممثلة السورية دلع الرحبي (57 عاماً) -مؤلفة "الفصول الأربعة" بمشاركة الكاتبة ريم حنا، ولديهما ابنان.



بالإضافة إلى العشرات من الفنانين والمخرجين العرب الذين نعوه، رثى العديد من الجمهور "صاحب التغريبة الفلسطينية" الذي "ساهم في الحفاظ على الذاكرة الفلسطينية من الضياع".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard