شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

انضمّ/ ي إلى ناسك!
أغلى اللوحات الفنية التي بيعت في مزادات عام 2020

أغلى اللوحات الفنية التي بيعت في مزادات عام 2020

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

ثقافة

الثلاثاء 22 ديسمبر 202001:25 م

لم تقف الأزمات الاقتصادية غير المسبوقة التي شهدها العام 2020 عقبةً أمام ازدهار تجارة القطع الفنية القيّمة؛ أنفق أغنى أثرياء العالم عشرات ملايين الدولارات على عدد صغير من الأعمال الفنية.


فيما سوق الأعمال الفنية أكثر اتساعاً، وبمقارنة بسيطة بين نهاية هذا العام والعام الماضي، نجد أن تسعاً من أصل 10 قطع فنية بيعت بأكثر من 50 مليون دولار لكل منها، في حين تجاوزت قطعتان فقط هذا الرقم. علماً أن العديد من الأشخاص فضلوا عدم عرض أفضل ما لديهم.


وبشكل عام، لم يهيمن الفن المعاصر الرائد بشكل كبير على المراكز العشرة الأولى لأغلى المبيعات هذا العام كما في السابق. اثنان من هذه المبيعات المميزة كانت من الأعمال الفنية الصينية الكلاسيكية.


في ما يلي أغلى الأعمال الفنية التي بيعت في مزادات هذا العام: 


1- لوحة ثلاثية لفرانسيس بيكون 

في 30 حزيران/ يونيو، وعبر مزاد نظمته Sotheby’s عبر الإنترنت، بيعت لوحة ثلاثية للفنان البريطاني الأيرلندي فرانسيس بيكون كان قد رسمها عام 1981 بإلهام من مسرحية أوريستيا، وهي من التراجيديات اليونانية القديمة التي كتبها الشاعر اسخيلوس، مقابل 84.6 مليون دولار.

وبينما لم تكن دار المزادات العالمية تتوقع أن تُباع اللوحة بأكثر من 60 مليون دولار، حققت هذا الرقم الضخم عقب حرب أسعار بين اثنين من المشترين المحتملين -أحدهما عبر الهاتف والثاني عبر الإنترنت- خلال 10 دقائق فقط.

لم تمنع الكوارث الاقتصادية المتتالية عام 2020 هواة جمع التحف الفنية من السير خلف شغفهم، أنفقوا أكثر من 450 مليون دولار لشراء 10 لوحات فقط… شاهدوها وتعرفوا على أسعارها منفردة

2- لوحة وو بن 10 مناظر لصخرة لينغبي

في 18 تشرين الأول/ أكتوبر، بيعت لوحة عن 10 مناظر طبيعية لصخرة لينغبي، التي تعرف أحياناً بصخور الشطرنج، والتي تزدهر في مقاطعة تحمل نفس الاسم شرق الصين، رسمها الفنان الصيني وو بن عام 1610 مقابل 512.9 مليون يوان صيني (أي 76.6 مليون دولار) في مزاد نظمته دار بولي للمزادات في بكين.

عام 1989، أصبحت لوحة وو بن هذه أول لوحة صينية تباع بمليون دولار. والسعر الأخير الذي يزيد بمقدار 75 ضعفاً يجعلها "أغلى لوحة كلاسيكية صينية تباع على الإطلاق". اللافت أن دار المزادات الصينية لم تتوقع أن تحقق اللوحة أكثر من 14.5 مليون دولار لكنها تخطت ذلك بعشرة أضعاف تقريباً عقب حرب مزايدة استمرت ما يقرب من ساعة.


3- لوحة روي ليختنشتاين "نود ويذ جويوس باينتينغ"

في 10 تموز/ يوليو، بيعت لوحة عارية للفنان الأمريكي روي ليختنشتاين، بعنوان "نود ويذ جويوس باينتينغ"، وتعود إلى العام 1994 بـ46.2 مليون دولار في مزاد نظمته دار Christie’s.

على الرغم من أنه لم يتم عرض هذا العمل في مزاد من قبل، استطاع أن يحقق ثالث أعلى نتيجة مزاد للفنان الأمريكي حتى الآن. وقد فاز به عميل من هونغ كونغ عقب معركة طويلة.

إسلامياً، تمكن مصحف من الإمارة التيمورية يعود إلى القرن الـ15 من تحقيق رقم قياسي جديد، 9.4 مليون دولار. يعادل هذا الرقم 10 أضعاف المبلغ الذي قدر به، ويقترب من ضعفَي الرقم القياسي المسجل سابقاً لأي مخطوطة قرآنية

4- لوحة "نيكولز كانيون" لديفيد هوكني

في 7 كانون الأول/ ديسمبر، بيعت لوحة "نيكولز كانيون" (Nichols Canyon) التي رسمها الفنان البريطاني ديفيد هوكني عام 1980 بـ41 مليون دولار.

اللوحة، وهي عبارة عن الطريق اليومي الذي كان الفنان يقطعه للذهاب إلى عمله بينما كان يعيش في حي هوليوود هيلز في لوس أنغلوس بكاليفورنيا، تفوقت على السعر الذي طلبته دار "فيليبس" للمزادات، التي عرضتها للبيع، وهو 35 مليون دولار. مصادر روسية ذكرت أن أسماء الأسد اشترت هذا العام لوحة لهوكني بـ30 مليون دولار، سعر معقول بالمقارنة.


5- لوحة رين رنفا "فايف انبرايتد برينسز رايدينغ هوم"

في 8 تشرين الأول/ أكتوبر، بيعت لوحة للفنان الصيني رين رنفا (Ren Renfa)، بعنوان: "فايف انبرايتد برينسز رايدينغ هوم" أو "خمسة أمراء سكارى يقودون خيولهم عائدين إلى المنزل" بـ39.4 مليون دولار. 

اللوحة التي يعتقد أنها رسمت بين أواخر القرن الثالث عشر وأوائل القرن الرابع عشر، وبيعت في مزاد نظمته "سوثبي" في هونغ كونغ، جرى الاستحواذ عليها بعد حرب مزايدة استمرت 75 دقيقة تلقت خلالها الدار أكثر من 100 عرض للشراء. وقد تجاوز السعر النهائي السعر المقترح: 15.5 مليون دولار.



6- لوحة سي تومبلي "بولسينا"

في 6 تشرين الأول/ أكتوبر، بيعت لوحة "بولسينا" للرسام الأمريكي الشهير سي تومبلي ضمن سلسلة أعماله لعام 1969 مقابل 38.7 مليون دولار في مزاد لدار "كريستيز". 

رسم تومبلي اللوحة خلال إقامته في إيطاليا وهي مستلهمة من مهمة الفضاء Apollo 11 التي قادت إلى أول نزول للبشر على سطح القمر. آخر مرة عرضت فيها اللوحة للبيع، في أيار/ مايو عام 1992، لم تجلب سوى 1.65 مليون دولار. وقد بيعت بسعر يتخطى الرقم المتوقع لها: 35 مليون دولار.

خلال 10 دقائق، بيعت لوحة ثلاثية لفرانسيس بيكون بـ84.6 مليون دولار، فيما لم تتوقع دار المزادات أن تجمع أكثر من 60 مليوناً. لوحة أخرى لتومبلي جلبت 38.7 مليون رغم أنها حين عرضت 1992، لم تحقق سوى 1.65 مليون دولار

7- لوحة "كاتر نو" لسانيو 

في 8 تموز/ يوليو، بيعت لوحة "كاتر نو" أو "أربعة عراة" للفنان الصيني الفرنسي سانيو بـ33.3 مليون دولار في مزاد "سوثبي". 

اللافت أن آخر مرة بيعت فيها اللوحة عام 2005، لم تجلب أكثر من 2.1 مليون دولار.


8- لوحة بدون عنوان لمارك روثكو 

في 6 تشرين الأول/ أكتوبر، بيعت لوحة قرمزية عميقة بدون عنوان للفنان الأمريكي مارك روثكو بـ31.3 مليون دولار في مزاد نظمته "كريستيز".

لم تتجاوز اللوحة الآمال تجاوزاً كبيراً إذ كان متوقعاً أن تحقق 30 مليون دولار على الرغم من أنها بيعت آخر مرة عرضت خلالها في مزاد بـ1.2 مليون دولار فقط، وذلك عام 1998.


9- لوحة "كومبليمنتس" لبرايس ماردن 

في 10 تموز/ يوليو، بيعت لوحة بعنوان "كومبليمنتس" (Complements) أو "كماليات" يعتقد أن الفنان الأمريكي برايس ماردن رسمها بين عامي 2004 و2007 مقابل 30.9 مليون دولار في مزاد "كريستيز".

جلبت اللوحة المتعرجة للفنان البالغ من العمر 82 عاماً الآن مبلغاً أقرب إلى التقدير الأدنى حيث طرحت بسعر محتمل يراوح بين 28 و35 مليون دولار.


10- لوحة "ونمينت 5" لبارنيت نيومان

في 10 تموز/ يوليو، بيعت لوحة "ونميت 5"  (Onement V) المرسومة عام 1952 للفنان الأمريكي بارنيت نيومان بـ30.9 مليون دولار في مزاد "كريستيز". 

جاء السعر مخيباً للآمال إذ كان يتوقع أن تحقق اللوحة سعراً يصل إلى 40 مليون دولار.


إسلامياً، حققت مخطوطة قرآنية فارسية تعود إلى القرن الخامس عشر رقماً قياسياً جديداً حين بيعت في حزيران/ يونيو الماضي، خلال مزاد "كريستيز"، بـ9.4 مليون دولار. يعادل هذا الرقم 10 أضعاف المبلغ الذي قدرت به المخطوطة، وهو يقترب من ضعفَي الرقم القياسي المسجل سابقاً لأي مخطوطة قرآنية، أقل قليلاً من خمسة ملايين دولار أمريكي.

وفيما يُعتقد أن المشتري من السعودية، فإن المصحف المكون من 534 صفحة يرجح أنه أنشئ في بلاط أحد أمراء الدولة التيمورية، وهي سلالة تركمانية سنية مسلمة حكمت في آسيا الوسطى. ويمتاز المصحف بأوراقه الصينية الفاخرة الملونة والمزخرفة بنثرات الذهب مع رسوم الأشجار والنباتات على الصفحات.

إنضمّ/ي إنضمّ/ي

رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.

0:00 -0:00
Website by WhiteBeard