"لن نساوم على قيم أمريكا بالنفط"... بايدن يتعهد "إعادة تقييم" العلاقات مع السعودية

السبت 3 أكتوبر 202005:54 م

في ما بدا مغازلة جديدة لأصوات الناخبين العرب، تعهد المرشح لرئاسة الولايات المتحدة، جو بايدن، "إعادة تقييم" علاقات بلاده مع السعودية حال توليه الحكم، وذلك في بيان له بمناسبة الذكرى الثانية لرحيل الصحافي جمال خاشقجي.

مما ورد في البيان: "قبل عامين، أقدم عملاء سعوديون، بناء على توجيه من ولي العهد محمد بن سلمان، بحسب الاعتقاد السائد، على قتل الصحافي السعودي المعارض والمقيم في الولايات المتحدة الأمريكية وتقطيع جثته، جمال خاشقجي".

"جمال خاشقجي وأحباؤه يستحقون العدالة"... جو بايدن يغازل الناخب العربي مرة أخرى ويتعهد أن دم جمال خاشقجي لن يذهب سدى وأنه -حال فوزه في الانتخابات- "سيعيد تقييم" العلاقات الأمريكية السعودية 

ومرت في 2 تشرين الأول/ أكتوبر، الذكرى الثانية لرحيل خاشقجي الذي قتل في مثل هذا اليوم عام 2018 داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، بناءً على أمر من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، حسبما رجّح تقرير لوكالة المخابرات الأمريكية.

وأوضح المرشح الرئاسي أن "جريمته (أي خاشقجي)، التي دفع حياته ثمناً لها، كانت أنه انتقد سياسات حكومة بلاده"، مضيفاً "اليوم أنضم إلى الكثير من الرجال والنساء السعوديين الشجعان، والناشطين والصحافيين والمجتمع الدولي، في الحداد على موت جمال وإعادة ترديد ندائه للناس في كل مكان بأن يمارسون حقهم في الحرية".

وبينما أكد أن "جمال خاشقجي وأحباءه يستحقون العدالة"، تعهد بايدن: "في ظل إدارة #بايدن_هاريس (نائبة الرئيس المحتملة كامالا هاريس) سنعيد تقييم علاقاتنا بالمملكة، وسنوقف الدعم الأمريكي لحرب السعودية في اليمن، وسنضمن ألا تساوم أمريكا على قيمها من أجل بيع الأسلحة أو شراء النفط".

في رسالة موجهة إلى كلّ عرب أمريكا، بايدن يتعهّد الدفاع عن الناشطين والصحافيين في العالم العربي، ليقولوا كلمتهم من دون خوف

وشدد المرشح الديمقراطي على أن "التزام أمريكا القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان سيكون أولوية، حتى مع أقرب شركائنا على الصعيد الأمني"، مردفاً: "سأدافع عن حقوق الناشطين، والمنشقين السياسيين، والصحافيين حول العالم، ليقولوا ما يفكرون فيه بلا خوف من المحاسبة والعنف".

وختم: "لن يذهب موت جمال عبثاً، ونحن مدينون لذكراه بالقتال من أجل عالم أكثر عدلاً وحرية".

مغازلة جديدة للناخب العربي

ليست هذه المرة الأولى التي يُظهر فيها بايدن اهتماماً بأصوات الناخبين العرب إذ سبق أن تعهد إعادة المساعدات الأمريكية للفلسطينيين وتحديداً اللاجئين، والسعي إلى إعادة العلاقات مع القادة الفلسطينيين، معرباً عن رفضه سياسة الاستيطان ودعمه خيار حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس إقامة الدولتين.

"نحن مدينون لذكراه بالسعي من أجل عالم أكثر عدالة وحرية"... بايدن يتعهد "وقف الدعم الأمريكي لحرب السعودية في اليمن، وضمان ألا تساوم أمريكا على قيمها من أجل بيع الأسلحة أو شراء النفط" في ذكرى رحيل جمال خاشقجي

كما تحدث عن دعم الجيش اللبناني وإدارة مختلفة لسياسات بلاده في الشرق الأوسط قائمة على احترام حقوق الإنسان ومواجهة القادة المستبدين، منتقداً طريقة تعامل الرئيس دونالد ترامب مع الأوضاع في سوريا وما يجري في اليمن ومصر وداخل السعودية من انتهاكات.

واعتبر محللون أن ذلك التغير لافت، وأن هذه المرة الأولى التي يتوجه فيها برنامجٌ انتخابي في الانتخابات الأمريكية للناخب العربي في البلاد بهذا الشكل المباشر والواضح.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard