عوامل كثيرة… أين يتوجّه الطلاب العرب الراغبين بالتعلم في الخارج؟

الأربعاء 16 سبتمبر 202007:26 م

سلط تقرير جديد لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) الضوء على "الطلب المتغير" على استكمال التعليم العالي في الخارج، لا سيما في دول العالم النامي، ومن بينها الدول العربية.

وأوضح التقرير الصادر عن معهد اليونسكو للإحصاء تهافت الطلاب العرب على الدراسة في الخارج ليس فقط في دول غربية مثل الولايات المتحدة وكندا (أكثر دولتين استضافةً للطلاب العرب على الإطلاق)، وإنما أيضاً في عدد من الدول العربية الأخرى، لا سيما السعودية والأردن والإمارات.

السعودية أكثر البلدان العربية من حيث إرسال الطلاب إلى الخارج واستضافة الطلاب الأجانب… ما هو عدد طلاب بلدكم الذين يدرسون في الخارج؟

وفي تقرير بعنوان "تدفّق طلاب التعليم العالي حول العالم"، يظهر أنه كلما اقتربت المسافة الجغرافية بين البلدان، وكلما زادت الصلات التاريخية والمجتمعية والسياسية بينها، تزيد نسبة توجّه الطلاب إليها.

ففي الجزائر، هناك 25،729 طالباً يكملون دراستهم في الخارج، نحو 20،500 منهم في فرنسا وحدها، وتتوزع البقية بين ماليزيا وكندا ودول عربية مثل السعودية والإمارات والأردن. كذلك، هناك نحو 30 ألف طالب مغربي في فرنسا، ونحو 10 آلاف تونسي في البلد نفسه.

في السياق ذاته، يوجد أكثر من 10 آلاف طالب فلسطيني في الأردن، وأكثر من 15 ألف طالب سوري في تركيا، ونحو 10 آلاف طالب يمني في السعودية.

كلما اقتربت المسافة الجغرافية بين البلدان، وكلما زادت الصلات التاريخية والمجتمعية والسياسية بينها، تزيد نسبة توجّه الطلاب إليها لإكمال تعليمهم

حركة ملحوظة داخل الدول العربية

في الوقت نفسه، هناك أعداد ضخمة من الطلاب الذين يتوجّهون إلى دول عربية لإكمال تعليمهم، غالبيتهم من دول عربية أخرى أو آسيوية.

وتُعَدّ السعودية أكثر البلدان العربية استضافةً للطلاب الأجانب ويصل عددهم إلى 73،977، تليها الإمارات بـ77،463 طالباً، ثم مصر بـ51،162 طالباً، فالأردن بـ44،802 طالباً، فلبنان بـ21،518 طالباً، فالمغرب بـ20،410 طلاب، فقطر بـ11،515 طالباً.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard