"لأنه أسود! لأنه بيتشبّه بالنساء!"... اعتداء جماعي وتنمّر على عارض أزياء سعودي

الجمعة 4 سبتمبر 202005:50 م

حادث اعتداء جماعي وتنمر تعرض له عارض الأزياء السعودي زياد المسفر (21 عاماً)، بحسب مقطع فيديو متداول، فجّر جدلاً في صفوف المدافعين عن العارض الشاب وداعمين له من جهة، ومنتقدين لمظهره "الذي يشبه النساء" من جهة أخرى.

في المقطع الذي انتشر كالنار في الهشيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، يظهر المسفر وهو يمشي ليلاً في مكان عام رفقة صديق له، فيما تلحق به مجموعة كبيرة من الأطفال والشباب الذين علت ضحكاتهم وصيحاتهم وشتائمهم تنمراً عليه، حتى أن بعضهم اعتدى عليه ضرباً وجذبه من شعره الطويل الذي يشتهر به.

حاول رفيق العارض الشاب، الذي يتابعه نحو 167 ألف شخص على انستغرام و20 ألفاً على تويتر، حمايته وإبعاد المهاجمين عنه، ولم يفلح. وبين أخذ وردّ، صاح أحدهم: "شيلوه يا رياجيل (احملوه يا رجال)". ولم يتضح في المقطع القصير كيف انتهت الحادثة.

"دلوع ومايع وعامل فيها واحدة"... اعتداء جماعي على عارض الأزياء السعودي الشهير زياد المسفر بسبب "مظهره" و"شعره الطويل". داعمون يرون أن  "نظافته وحسن هندامه" يزعجان مهاجميه

لم يعلق المسفر عبر حساباته على الحادثة حتى نشر هذه السطور. لكن الحادثة أيقظت نقاشاً محموماً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بين من رأى الواقعة "عنصرية وهمجية" ومن اعتبر العارض "سبباً لما حدث له ويستحقه".

"مسالم وعفوي ومبهج"

عبر وسمَي: #كلنا_زياد_المسفر و#زياد، استنكر فريق كبير من المعلقين ما حدث مع عارض الأزياء ووصفوه بـ"التنمر والعنصرية".

وفي حين قال بعضهم إنه تعرض للهجوم بسبب لون بشرته السوداء، أكد آخرون أن مظهره هو السبب الأبرز.

وامتدح مغرّدون المسفر لما يتمتع به من "عفوية وتواضع وحسن تربية". وشددوا أيضاً على أنه مختلف عن الكثير من المشاهير عبر السوشال ميديا، مضيفين: "ما عمره حاول يلعب على المتابعين ويكذب بالإعلانات عشان يستغلهم أو يحاول يثير الجدل بمواضيع تافهه تستفز الشعب". وكتب مغرّد: "هو شخص مُسالم يصور يومياته بكل احترام، وما ضر أحد ولا عاب في أحد يوماً ولم يفرض أفكاره على أحد"، بل يعدّ "مصدر طاقة إيجابية وبهجة" لمتابعيه.

ورأى محايدون أن منتقديه لم يقصدوا شخصه بل "اهتمامه بمظهر لائق ونظافته". ودعوا إلى ضرورة محاسبة المعتدين حتى لا تصبح البلد "فوضى ومرتعاً للهمج".

"ضريبة الخروج عن العُرف"

على الجانب الآخر، اعتبر منتقدو عارض الأزياء السعودي أنه "يستحق ما حصل"، واصفين إياه بأنه "دلوع ومايع وعامل فيها واحدة". وزعموا أن الذين يدعمونه هم  "عديمو المروءة" فحسب. كتب أحدهم: "لا عمرك تستفز المجتمع وتتوقع ترحيب منه في الشارع ، هذي ضريبتها". وغرّد آخر: "خلك (كن) رجل بالمظهر ومحد رح يعترضك".

"مسالم ولا يفرض أفكاره على أحد"... تضامن مع عارض الأزياء السعودي زياد المسفر عقب اعتداء جماعي وتنمّر عليه. منتقدون له يقولون إنه "كان هو السبب ويستحق" الهجوم لأنه "مايع وناعم"

وبرغم أن أسباب غضب هذا الفريق على المسفر تركّزت على "تشبهه بالنساء"، لم تخلُ تعليقات بعضهم من العنصرية إذ سخروا فيها من بشرته السمراء، ووصفوه بأنه "عبد" و"خال" (مغردة عنصرية تطلق على ذوي البشرة السوداء في المملكة). 

ليست هذه الحادثة الأولى التي يتعرض لها المشاهير من ذوي البشرة السمراء في المملكة، إذ انتقدت الفنانة أصايل مطربة أغنية الراب "بنت مكة" مطلع العام الجاري مشككةً في أصلها بسبب لون بشرتها.
إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard