"الراحمون يرحمهم الرحمن"... الداعية وسيم يوسف يمتدح ولي عهد دبي

الثلاثاء 4 أغسطس 202003:25 م

"حمامة تضع بيضها على زجاج سيارة سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، حفظه الله، فيأمر بوضع حواجز حول السيارة حتى لا تُفزع... ويأمر بعدم تحريك السيارة... لله دُرّك... حفظك الله سيدي. الراحمون يرحمهم الرحمن". 

جاءت هذه الكلمات في تغريدة كتبها الداعية الأردني الإماراتي وسيم يوسف مرفقةً بمقطع فيديو لحمامة وعَشّها على سيارة ولي عهد إمارة دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد.

ونُشر الفيديو الذي أثار سخرية واسعة على تويتر بعد ساعات قليلة من إعلان يوسف تبرئته من القضية التي أبعدته من منصبه إماماً وخطيباً لمسجد الشيخ زايد في أبوظبي ومنعته من الظهور إعلامياً وأوقفت برنامجه.

واعتبر مغردون أنه عاد إلى "التطبيل". ومما قيل: "وأطفال اليمن والصومال وليبيا والسودان ومصر وسوريا؟... خليك من العرب الغرباء... بنات محمد بن راشد ويين من هذه الرحمة؟ الرحمة لا تتجزأ يا سيد وسيم شحاتة...". 

وتضمنت ردود الأفعال الناقدة الساخرة:

- "الله يكون بعونه، بتتعطل مصالحه وتتأخر مشاويره ما عنده سيارة غيرها".

- "قول له يكفل الحمامة ويمنحها الجنسية بعد انقضاء فترة النفاس... كتاب التطبيل- فصل التمجيد".

- "بالله عليك تقول له فيه أطفال ونساء وشيوخ في اليمن بيموتوا من الجوع وفي شباب سفك دمهم بدون ذنب، أحسن يكون مش عارف ولا حاجة. أصل الراحمون يرحمهم الله ياعم الشيخ وسيم".

- "وكان يروح للدوام بتاكسي عشان ما تطير وتخلي عيالها". 

في المقابل، رأى آخرون في الفيديو عملاً إنسانياً. كتبت مغردة أن المحيطين بها لم يستطيعوا "إسكاتها" منذ مشاهدتها الفيديو. وغرّد آخر أن هذا الموقف يمثّل "مليون موقف".

وكان يوسف الذي يحمل الجنسية الإماراتية منذ عام 2014، قد قلّل من نشاطه على مواقع التواصل منذ بدء أزمته ومثوله أمام محكمة الجنايات الكبرى في أبوظبي بعدما أُسندت إليه تُهم "نشر معلومات للترويج لبرامج وأفكار من شأنها نشر الكراهية والعنصرية في المجتمع، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي".

وأعلن يوسف براءته في 3 آب/أغسطس، بالتغريدة الآتية: "ظهر الحق وزهق الباطل... الحمدلله"، وتوجه بالشكر إلى والديه وإلى كل من "زرع فيه الأمل"، وإلى نفسه التي "صبرت". علماً أن خبر براءته لم تنشره أي صحيفة إماراتية.

تعليقاً على تغريدة يوسف، غرّد الناشط الإماراتي عبدالله الطويل أن التُهم  أُسقطت عن يوسف بناءً على أوامر عليا من أمن الدولة، مضيفاً في التغريدة نفسها: "سلمولي على عدالة القضاء واستقلاله في الدولة!".

"حمامة تضع بيضها على زجاج سيارة الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، فيأمر بوضع حواجز حول السيارة حتى لا تُفزع... ويأمر بعدم تحريك السيارة... الراحمون يرحمهم الرحمن"... الداعية وسيم يوسف يُعلن براءته ويمتدح ولي عهد دبي، ومنتقدون: "عاد إلى التطبيل"

ما الفتنة التي أثارها؟

بحسب صحيفة "البيان" الإماراتية، كان محامي يوسف قد وجّه سؤالاً إلى الشاكي، عن الضرر الذي تسبب به يوسف، فأجاب: "الضرر هو ذاته الذي أصاب جميع فئات المجتمع من جراء نشر تغريدات على تويتر، فضلاً عما كان يقوله في برنامج 'من رحيق الإيمان' الذي كان ينتخب منه مقاطع مصورة وينشرها على حسابه، ومحتواها يطعن في السنة النبوية الشريفة، على الرغم من كونها جزءاً لا يتجزأ من الدين الإسلامي ومن الثوابت الإسلامية".

وأوضح الشاكي أن عدة تغريدات تضمنت أقوالاً ينعت بوسف فيها فئة من المجتمع، بأنها "ظلامية ومتشددة"، وأنه، بخلاف ما قاله في إحدى الجلسات، لا يقصد جماعة الإخوان المسلمين وداعش، بل الشعب الإماراتي لأن "هناك مقاطع فيديو توضح غير ذلك، منها تغريدة قال فيها: " بيننا دواعش، ولكنهم لا يملكون سلاحاً، يتشابهون مع داعش في السيطرة على المجتمع. لو ملكوا السلاح لكانوا أشد من داعش".

وقال الشاكي إن ردود أفعال الشعب الإماراتي على تغريدات يوسف "التي تطعن في ثوابت الدين الإسلامي" تُبيّن الفتنة التي أثارها، بدليل أنه رفع عدة دعاوى جزائية ضد بعض الذين ردوا على هذه التغريدات وعددهم 19.

"وأطفال اليمن والصومال وليبيا والسودان ومصر وسوريا؟... خليك من العرب الغرباء... بنات محمد بن راشد ويين من هذه الرحمة؟ الرحمة لا تتجزأ يا سيد وسيم شحاتة"... الداعية وسيم يوسف يُعلن براءته ويمتدح ولي عهد دبي، ومنتقدون: "عاد إلى التطبيل"

وكان يوسف قد أثار ضجة لدى تشكيكه في صحة ما ورد في "صحيح البخاري" من أحاديث نبوية، إذ قال تكراراً في برنامجه على قناة أبوظبي: "ليست كل الأحاديث الواردة في كتاب "صحيح البخاري" صحيحة".

وفي جلسات المحاكمة قال إن "القصد من حديثه عن 'صحيح البخاري' هو رفع مقام القرآن الكريم عن مقام أي كتاب آخر". 

ومن أبرز مشاركات يوسف الإلكترونية في الأشهر الماضية نشره تغريدتين امتدح فيهما نائب رئيس الحكومة الإماراتية، منصور بن زايد. ورُبط بينهما وبين تحقيق نشرته قناة "الجزيرة" أشارت فيه إلى وجود علاقة قوية بين منصور بن زايد ورجل الأعمال الهندي الهارب بي آر شيتي الذي تسبب بأكبر عملية احتيال في الإمارات.

وغرّد يوسف: "تبقى وستبقى شامخاً منصور بن زايد". وتابع في تغريدة أخرى: "فافخرْ فما من سماءٍ للعلى رفعت... إلاّ وأفعالكَ الحسنى لها عمدُ... واعذرْ حسودكَ فيما قد خصصتَ به... إنَّ العلى حسنٌ في مثلها الحسدُ".  

ومن غير الواضح إن كان يوسف سيواصل برنامجه ويستعيد منصبه إماماً وخطيباً لمسجد الشيخ زايد.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard