"الحاجة أمّ الاختراع"... حقائق يجب التنبه لها عند صنع كمامة منزلية

الاثنين 4 مايو 202006:06 م

أوصت منظمة الصحة العالمية باستخدام أغطية الوجه للمساعدة في الحدّ من انتشار فيروس كورونا.

وفي ظل أزمة الكمامات التي تعاني منها العديد من دول العالم وارتفاع أسعارها "بشكل جنوني"، انتشرت العديد من مقاطع الفيديو والمقالات التي توضح كيفية صنع كمامة في المنزل.

طريقة عمل قناع يدوي للوجه

كشفت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، عن إحدى الطرق التي يمكن من خلالها صنع كمامة في المنزل، وذلك عن طريق استخدام المواد التالية:

مقص، مسطرة، قماش من القطن، إبرة، شريط مطاطي (أستيك) أو ربطة شعر.

أما بالنسبة للخطوات، فهي بسيطة وسهلة:

-قصّ مستطيلين من القماش بمقاس 12 X 6 أو 11 X 5 للرؤوس صغيرة الحجم.

-خياطة الطبقات معاً، ثم خياطة الحافة السفلية لإغلاقها.

-طي القماشة من حافة جانبية واحدة، وباستخدام ربطة شعر عادية أو أستك، ابدؤوا بخياطة القماش بحيث يكون الأستيك المطاط داخل الطية.

-سحب الأستيك ليكون مشدوداً، وقوموا بخياطة باقي الطية.

-تكرار الأمر نفسه مع الحافة الجانبية الأخرى من القماش.

-التأكد من الخياطة الخلفية في بداية ونهاية خط التماس أو الوصلة، إذ سيتم سحب الأستيك في تلك الأماكن.

 الأقنعة المصنوعة من قطن "التيشرتات"، كانت فعالة بمقدار الثلث مقارنة بالأقنعة الطبية

وفي السياق نفسه، كشفت مجلة التايم الأميركية عن طريقة لصنع قناع الوجه من المواد التالية: مسطرة، دبابيس خياطة، مقص، خيوط، مكواة وكذلك ماكينة خياطة.

وأرفقت في تقريرها مقطع فيديو لتوضيح كيفية تصنيع الكمامة، وكذلك قدمت شرحاً مبسطاً لخطوات تحويل الأقمشة إلى كمامات، بحيث أشارت إلى إمكانية الاستعانة بقطعتين من قماش قطني من القمصان القطنية، المناشف أو أغطية الوسائد، وتكون قطعتا القماش بمقاس 7 X 9 بوصة.

وأضافت المجلة أننا بحاجة أيضاً لرباط للكمامة، وسيكون عبارة عن قطعتي قماش بمقاس 1.5 X 40 بوصة، ويمكن الاستعانة بأربطة الحذاء أو الشرائط.

أما بالنسبة للأشخاص الذين لا يجيدون الخياطة، فقد عرضت المجلة طريقة أخرى لصنع الكمامة المنزلية، تعتمد على استخدام باندانا، وهي قطعة القماش القطنية التي يستخدمها في العادة الرياضيون: في الخطوة الأولى يتم وضع باندانا بشكل مسطح، وبعدها نطوي الجزء العلوي إلى المنتصف، وفي الخطوة الثالثة نطوي الجزء السفلي حتى المنتصف، ورابعاً نقلب الباندانا ونطوي الجزأين العلوي والسفلي إلى الوسط مرة أخرى، ونجدد قلبها، ثم نخيط الأطراف ونقسمها من الداخل إلى الثلثين في الخطوة الخامسة، ونطوي جوانب الباندانا بشكل يمكننا من وضعها خلف الأذن واستعمالها.

أمور يجب مراعاتها

في دراسة أجريت في العام 2013 حول قدرة الأقنعة المصنوعة منزلياً من القطن في منع انتشار الأنفلونزا، توصل الباحثون إلى أن الأقنعة المصنوعة من قطن "التيشرتات"، كانت فعالة بمقدار الثلث مقارنة بالأقنعة الطبية.

إلا أن هناك بعض الحقائق التي يجب أخذها بعين الاعتبار أثناء صنع الكمامة المنزلية لتحقيق أكبر قدر من الفائدة.

حجم جزيئات الفيروس

يتراوح حجم جزيئات الفيروس من 0.1 إلى 0.3 ميكرون، ويمكن رؤية جسيم بحجم 40 ميكرون بالعين المجردة، أما لرؤية أي شيء أصغر من هذا تحتاجون إلى معدات متخصصة.

وقد تم تصنيع الأقنعة الواقية مثل قناع N95، لمنع جزيئات الفيروس من التدفق إلى القناع أو خارجه، وبسبب النقص الحالي في هذه المعدات، اعتبر موقع Fast Company أنه ينبغي تخصيص أقنعةN95 للعاملين في الرعاية الصحية لمرضى كوفيد-19.

أفضل من لا شيء

بالرغم من أن الأقنعة المصنوعة منزلياً ليس لديها القدرة على فلترة الفيروس أو منع دخوله إلى الوجه، إلا أن ارتداءها يبقى أفضل من لا شيء على الإطلاق.

وفي حال تم صنع الكمامات المنزلية بشكل صحيح، من الممكن أن تقلل نسبة انتقال الفيروس من مرتديي الكمامة إلى الآخرين، عن طريق إعاقة القطيرات الكبيرة والرذاذ الناتج عن السعال أو العطس، كما يمكن أن تحدّ من انتقال الفيروس من الآخرين إلى مرتديي الكمامة.

كمامة تغطي الأنف والفم

بهدف أن تكون فعّالة، يجب على أقنعة الوجه أن تغطي الأنف والفم بشكل كامل، وبالتالي، في حال أردتم صنع الكمامات في المنزل، يجب عليكم التأكد عند أخذ القياسات، من أن الكمامة تلائم وجهكم، بحيث تمتد من أعلى الأنف، من أقرب نقطة إلى العين حيث لا تعيق الرؤية، وحتى أسفل الذقن.

كما أنه يجب على الكمامة أن تغطي جانبي الوجه، بحيث تغطي مساحة جيدة مما يجاور فتحة الفم.

هذا ومن الضروي التحقق من عدم وجود ثقوب في الأقمشة التي ستصنع منها الكمامة، وإغلاقها في حال وجدت. وفي هذا الصدد، يمكن تثبيت الكمامة على الوجه عبر استخدام سلك معدني رفيع، ووضعه على طول الحافة العلوية للكمامة.

يجب أن تبقى الأقنعة في مكانها بشكل ثابت وأن تناسب الوجه بشكل مريح، ففي حال كانت الكمامة ضيقة أو فضفاضة، سيضطر مستخدمها إلى تعديلها باستمرار، متناسياً على الأرجح التحذيرات بشأن عدم لمس الوجه.

اختيار النسيج

يجب أن تأخذ الأقمشة المستخدمة في صنع الكمامة المنزلية بعين الاعتبار ما يلي:

- تقليل انتقال الفيروس من وإلى الأنف والفم

- أن تحيط بالوجه وتكون مريحة بالنسبة للبشرة

- يسهل غسلها وتعقيمها.

يفضل استخدام الأقمشة الطبيعية لصنع الكمامات المنزلية، وبهدف التأكد من نوعية القماش المستخدم، يمكن إجراء اختبار الحرق الذي يساعد على تمييز الأقمشة الطبيعية عن الصناعية، ولكن يجب توخي الحذر، إذ إن الأقمشة الصناعية تحترق بسرعة.

في هذا السياق، هناك 3 خصائص مهمة للأقمشة يجب مراعاتها عند صنع الكمامة.

- اختيار الأقمشة الكثيفة ذات القطر الصغير بحيث تمنع دخول الفيروس قدر المستطاع.

- اختيار أقمشة تناسب الجلد ولا تسبب الحساسية.

- اختيار أقمشة لا تميل كثيراً لامتصاص الرطوبة.

هذا ويمكن اكتشاف مقاومة القماش للماء أو قدرته على امتصاص الرطوبة باستخدام قطارة عين، أي عبر وضع قطرة ماء على القماش لرؤية كيف يتحرك الماء على القماش.

صحيح أن الكمامات المنزلية لن تتصدى تماماً لفيروس كورونا، إلا أنها تبقى تدبيراً احترازياً، لكونها قد تمنع القطرات الناجمة عن السعال أو العكس، من الانتقال من شخص إلى آخر

كمامة من عدة طبقات

لضمان أن تحقق الكمامة المنزلية قدراً أكبر من الحماية، من المهم ألا تكون مصنوعة من طبقة واحدة من القماش، إذ من الأفضل مثلاً صنع كمامة مؤلفة من ثلاث طبقات من القماش، ووضع بين كل طبقتين مرشح قابل للاستبدال.

وفي حال كانت إحدى طبقات القماش رقيقة جداً، يمكن إضافة طبقات أخرى للحماية.

صحيح أن الكمامات المنزلية لن تتصدى تماماً لفيروس كورونا، إلا أنها تبقى تدبيراً احترازياً، لكونها قد تمنع القطرات الناجمة عن السعال أو العكس، من الانتقال من شخص إلى آخر.

وأخيراً، بغض النظر عن نوع الكمامات وكيفية صنعها، الأهم ضرورة الالتزام بقواعد الوقاية من فيروس كورونا، مثل التباعد الاجتماعي، غسل اليدين بشكل متكرر وتعقيم الأسطح والأدوات.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard